مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


كلاب حقوق الإنسان صامتون... تكلم أيها المرتزق المغربي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 أكتوبر 2017 الساعة 05 : 05




  في اسبانيا تم اعتقال العشرات من رؤساء البلديات الكتالونيين و أرسلت الحكومة المدرعات و قوات الجيش و أوقفت إرسال الأجور للموظفين و داهمت مقرات الأحزاب المطالبة بالاستقلال و صادرت كل صناديق الاقتراع و المطابع بل أوقفت عشرات المواقع الكتلانية.

كل هذا ولم يخرج بيان واحد من هيومان رايتس ووتش و أمنيستي أو حتى للصحافيين بلا حدود أو أي شيء من هذا القبيل.. بل و الأدهى من ذلك.. لم نسمع و لو حرفا لعلي المرابط و شلة الصحافيين الاسبان أو المغاربة المجنسين في اسبانيا عن هذه الأحداث..

 واختفى فجأة الخطاب الحقوقي البكائي البائس الذي كنا نسمعه طوال أشهر طويلة حول الريف .. ألا تحملون جنسية اسبانيا كما تحملون جنسية المغرب؟ أين هي شعاراتكم "لا لعسكرة الريف".. أليست هي قيم كونية؟.

 



1140

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لامعليش هالمره انا اللى باتكلم عنهم لانه اساسا مافى حقوقيون مستقلين بالعالم اجمع فاليكم ماهو هنا الان

المحارب الرهيب وفتى الشرق العظيم1

وكالات الانباء العالميه والدوليه
الامم المتحده—
مجلس الامن الدولى–
الهيئات والاتحادات والمنظمات الدوليه العالميه المستقله–
حقوق الانسانالمفوضيه الامميه الساميه العليامراقبهمستقلهغير حكوميه
المجتمع الدولىالشرعيه الدوليه
الشرق الاوسط–افريقيا اسيا
الخليج العربى –
الرياض

المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسسى والمستقل والمناضل الثورى والايديولوجى التشريعى المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول المكتب الاعلى لمكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصر ومناهضة التعذيب سيادة امين السر السيد
وليد الطلاسى
يرفض الاعتراف بمهزلة التصويت الحكومى بمجلس حقوق الانسان ولذى هو مجلس لاغى ولاشرعيه لها البته ولايحق لالاميركا ولالكلبها غونتيريس زفت ولاغيرهم ان يجعلو من الامم المتحده وحقوق الانسان مرتعا خصبا لاجرامهم وارهابهم الحكومى والحزبى فقرارات مجلس حقوق الانسان انما يتم وضعها باقرب مجرى للصرف الصحى ولااعتراف بها ولابتصويت الدول وانتخاباتهم بهذا المجلس الذى هو كما وصفه الرئيس الامريكى بانه يمثل دردشات طريفه بين الدول
كما ذكرت المصدر عن البيان المتضمن الرد والتعليق من الرمز الاممى الكبير امين السر السيد
وليد الطلاسى
حيث اكد البيان و فى تحذير شديد اللهجه للصحفى الصعلوك دوجاريت الناطق باسم الامين العام غونتيريس زفت الامين العام للامم المتحده بانه لايوجد لهم اى حصانه من الملاحقات الدوليه الجنائيه ولن تفيدهم اميركا ولا اى حصانه تضعها لهم اميركا باسم الامم المتحده اطلاقا فهاهو الاتحاد الاوروبى يعلن وجود مفوض اوروبى لحقوق الانسان وكانه اوروبا خارج اطار الشرعيه الدوليه حيث تتفكك فعليا اليوم القاره العجوز والولايات المتحده الامريكيه تتخبط بدعوة حلفاءها الاوروبيين تاره لمواجهةكوريا الشماليه واخرى لمواجهة ايران ولم يتم التجاوب مع تلك الدعوات الامريكيه والسبب بات واضحا ومكشوفا الا وهو انه لااوروبا ولادول العالم سوف تنتظر الرئيس نرامب ولااميركا ولاالكونغرس ليقررو مع وزارة الخارجيه الامريكيه مع الكونغرس والهلافيت الذين هم منتخبين به نيابه عن العالم والشرعيه الدوليه ممثله بالامم المتحده ومجلس الامن الدولى مايجب ان يكون من قرارات تخدم اميركا اولا كما هو الامر المعلن عن الرئيس ترامب
فتلك المهزله انتهت مع نهاية اميركا وشعار اميركا اولا او شعار القطب الاوحد وللابد فقد اشعلت اسرائيل لعبة التدخل الروسى بالانتخابات الامريكيه وتلقى الرئيس الامريكى ترامب تلك الصفعه الاسرائيليه وبعدها تلقى الصفعه الاشد والاشرس وهو نجاح اسرائيل فى اضعاف اميركا امام روسيا والصين ودول البريكس حيث تصورت الاداره الامريكيه انها ترقص فعلا رقصة التانغو مع روسيا كما اعلن ذلك مرارا وزير خارجية روسيا سيرغى لافروفبينما وقفت اميركا والرئيس ترامب عاجزين امام صواريخ كوريا الشماليه فاتى التحدى الايرانى والاتفاق النووى فرفضت اوروبا وعلى لسان المتحدثه المفوضه باسم الاتحاد الاوروبى المفكك اليوم فيدريكا موغرينى بان اوروبا تريد من اميركا الالتزام بما هو مقرر بالشرعيه الامميه والدوليه وذلك ليس قناعه من الاتحاد الاوروبى بقرارات الشرعيه الامميه والدوليه بل لانهم يرفضون وبشده مع برلمان الاتحاد الاوروبى ان تصدر لهم القرارات الدوليه من خلال الكونغرس الامريكى قبل الامم المتحده ومجلس الامن الدولىفكان تحرك الرئيس ترامب مؤخرا ضد ايران ليس بسبب الاتفاق النووى بل بسبب التخوف الاسرائيلى من منظومة الصواريخ البالستيه الايرانيه وان تسقط على رؤوس الاسرائيليين فكان الرفض الاوروبى للوقوف مع ماطرحه الرئيس ترامب هو الحسموقد كان بامكان الاداره الامريكيه ان تحرج جميع حلفاءها الاوروبيين لو انها جعلت بحث الامر من خلال الشرعيه الدوليه ممثله بالامم المتحده ومجلس الامن الدولى وليس من خلال دعوة اميركا لاوروبا والعالم بان ينتظرو مدة شهرين ليجتمع الكونغرس ويقرر مهزلة الاتفاق النووى مع ايران
وهذا امر اضعف دور الولايات المتحده على المستويين العالمى والاوروبى بشده لنجد ان تهميش الامم المتحده من اميركا اصبح تهميش كذلك لكل ماتطرحه اميركا وادارة الرئيس ترامب فلم نجد اى تحركات من حلفاء اميركا حسب طلب الرئيس الامريكى سوى اتصال من الحكم السعودى فقط
مايعنى ان الولايات المتحده الامريكيه قد تم توريطها فعليا من خلال اسرائيل ومستشاري اسرائيل من اقارب واصهار الرئيس ترامب من اليهود وقد قامو بالامس القريب بتوجيه ضربه جويه بسوريا وباتفاق مسبق ومعلن مع روسيا على توجيه الضربه الجويه الاسرائيليه فلا يعنينا هنا دور اسرائيل بفلسطين فقط حيث الاحتلال والاستيطان المدان دوليا والمستمر بالخليل اليوم بفلسطين المحتله بل الاهم الدور الاسرائيلى بالعلاقات الدوليه والتى تقود بها اسرائيل اميركا وليس العكس فان كانت الولايات المتحده الامريكيه وادارة الرئيس ترامب متورطه بالدعم الروسى بالانتخابات الامريكيه فتلك المهزله كان خلفها اسرائيل والا ماجرى الاتفاق الروسى مع اسرائيل لتوجيه الضربه فى سوريا وترك ايران تسرح وتمرح وتعبث بالمنطقه كما بالعراق وبسوريا مع الروس والاميركان والاتراك والفرس والكورد كذلك حيث جيس سوريا الديموقراطى مع دعم المانى لتدريب الكورد ببرنامج سرى لضرب امن المنطقه والعرب والامه العربيه والاسلاميه بمقتل وسط التقسيم المزعوم للشرق الاوسط الكبير
بينما يتعهد العرب لابل ان اول من دعم قرار اميركا والرئيس الامريكى السيد ترامب المتورط اسرائلسا كذلك بالغاء برنامج اوباما كيرفالدعم لقرار ادارة الرئيس الامريكى اتى هنا فوراوباتصال هاتفى مؤيد لقرار الاداره الامريكيه كان هم العرب والملك السعودى تحديدا سلمان بن عبد العزيز هو فقط من وقف مع قرار الاداره الامريكيه بخصوص الانسحاب من الاتفاق النووى الايرانى والذى امتنعت اوروبا وغيرها عن تقديم الدعم له كما رفضت روسيا والصين ايضاتقديم الدعملقرار بل ونداء الرئيس الامريكى لحلفاءه بدعم ماقرره هو وادارته فاعاد عقب الرفض الامر الى الكونغرس
هذا هو الموقف وايضا خلفه اسرائيل والتى لعبت الدور الاكبر لصالحها وعلى حساب اميركا وادارة الرئيس ترامب واتفقت مع الروس لتمرير الضربه الجويه لنظام بشار الاسد الذى قد يجرى اغتياله عقب عودة نظامه قريبا لحكم سوريا بلا ادنى شك
اما ان تقوم الامم المتحده ممثله بالصعلوك غونتيريس ومعه الصحفى الهلفوت دوجاريك بالسماح للحكومات بالتصويت لنيل مقاعد بحقوق الانسان بمجلس ملغى ولاشرعيه له اطلاقا فهذا الامر مرفوض ومدان بشده ولايمكن القبول به فاى دوله تقوم بتهديد شعبها بضربه بالغازات السامه كمثل قطر او دوله ارهابيه مثل الكونغو او ميانمار فلا مكان لها البته لابمقعد ولابغيره لافى الامم المتحده ولامجلس حقوق الحيوان الموصوف انه مجلس حقوق الانسان حيث تعبث به وبقراراته الحكومات الارهابيه واحزابها العنصريه الحاكمه والمتطرفه والاجراميه فلا مكان لهم اطلاقا هنا بحقوق الانسان بلا تصويت بلا كلام فارغ فان سقوط وانهيار الولايات المتحده لايمكن ان نسمح بان يكون سقوط للمنظومه الامميه والدوليه والشرعيه الدوليه التى يتم العبث بالياتهل من خلال اميركا او كم تافه صعلوك تعينه اميركا او تصوت له الدول ليمرر جرائم الارهاب وانتهاكات حقوق الانسان للحكومات والدول والتى نجدها اليوم تختلف مع الدول المجاوره لها وتلعب تلك الحكومات دور الحكم والمعارضه بنفس الوقت وباسم المجتمع المدنى بل وباسم حقوق الانسان كذلك يتم العبث والتلاعب حكوميا لضرب المجتمع المدنى فتصبح الحكومات هى المتحدث باسم المجتمع المدنى وباسم حقوق الانسان والاستقلاليه بمجرد تغاريد تافهه ولعب بالتواصل من موظفى تلك الحكومات الفاشيه والارهابيه غربيه كانت او عربيه او افريقيه او اسيويه لامكان اطلاقا لتلعب الحكومات دور الحكم والمعارضه بنفس الوقت ولسان الحال يقول لتلك الانظمه الفاشيه بانه ايها الشعوب اما ان تقبلو النهب والكذب والارهاب الذى نقوم به واما ان تقبلو بان نجعلكم تخوضون الحروب الداخليه او الخارجيهمع اعداء هم بالاساس اخوه لكم واشقاء لكن اعلان الحرب هنا سيريح الحكومات من الشعوب ليموتو ويبقى الطغاة على الكراسى ولانذهب بعيدا فهاهو النظام القطرى يعلنها صريحه بانه سوف يتم ضرب الشعب القطرى بالكيماوى وقنابل الغازات السامه ان قامو باى احتجاج على النظام الاجرامى العميل القائم واميركا وصهيون يصوتون لقطر بمقعد بمجلس حقوق الانسان ومن هنا فلا مكان لاى علاقات انسانيه ولاشعبيه مع تلك الحكومات الارهابيه والفاشيه والارهابيه ولامكان لعملاؤهم كذلك لتحكم الدول والشعوب لانهم سيجعلون حياة الشعوب رهنا لبقاءهم هم وفسادهم واجرامهم بتقاسمهم للثروات مع اميركا وغيرها من الدول الكبرى وكل ذلك على حساب الشعوب وحقوق الانسان واما المسلمين كامه فهم يرددون بالصلاه يوميا خمس مرات يطلبون من الله هدايتهم للصراط المستقيم صراط من انعم الله عليهم وغير المغضوب عليهمفان تصورو انهم مع تطبيعهم واستسلامهم هم وحكوماتهم الطواغيت للمغضوب عليهم فسوف يرون امورا اشد واشرس مما عاشه اليهود فى الهولوكوست مليار مره فالامر هنا دعاء لله بان لايجعلهم من المغضوب عليهم ومن يطبع ويصالح هنا فكانه يقول للرب اننى اصالح من انت يارب غاضب عليهموسيكون الذل والاستعباد والتشرد والفقر وماهو قائم اليوم بالامه مجرد نقطه فى بحر فهاهى اميركا لم تسلم من السقوط والانهيار ممن غضب الله عليهم وكيف يدمرونها كما يدرون المسيحيين فكيف بغير اميركا سيكون الامر وخاصه من المسلمين ان هم سارو خلف حكامهم الطواغيت المجرمين واهواءهم ولم يثورو عليهم فهم عندالله جل وعلا بمكانه العن من المغضوب عليهم مليار مرهوهل من قام باطلاق النار بجده على القصر الملكى بالامس القريب الا تابع لتلك الدول الارهابيه الكبرى وكلابهم معهم ليمسكو بزمام الامور وبالدوله وتلك رساله قد اوصلوهابلا داعش بلا كلام فاضى
هذا وقد اختتمت المصدر ماجاء فى بيان الرمز الاممى الكبير سيادة المراقب الاعلى الدائم بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان مسؤول المكتب الاعلى لمكافحة الارهاب والتمييز العنصرى ومناهضة التعذيب بالامم المتحده امين السر السيد
وليد الطلاسى
بان المشاورات مع الدول ماتزال مستمره و جاريه لنقل الامم المتحده من اميركا الى دولة مقر اخر
انتهى
مع التحيه
صدر عن الامم المتحده
معتمد برقم 766د ج1 من
مكتب المراقب الاعلى الدائم والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المستقل مسؤول المكتب الاعلى الدولى لمكافحة الارهاب العالمى والتمييز العنصرى ومناهضة التعذيب بالامم المتحده–
امانة السر بالرياض 2221 معتمد سيدى للنشر الدولى
مكتب ارتباط دولى تم اعتماده سيدى 5443ج
مكتب حرك دولى 3316ع تم سيدى منشور دولى

87776م

في 17 أكتوبر 2017 الساعة 09 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



عن الثورة و الشعب، 'رؤية غير عاطفية'

مخطط إسرائيلي أمريكي لتقسيم العالم العربي

الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

هل ماتت 20 فبراير؟

مشروع الدستور الجديد التحول الديمقراطي الكبير للمغرب

عاشت الثورة الإسلامية الملحدة

قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي

دلالات الاحتضان الدولي لـمشروع الدستور

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة

البلطجية والدستور

كرونيك 20 كانيبال

محمد ضريف: الدستور الجديد المرتقب يؤكد ملكية متوازنة

انتهازية

عبد الحميد أمين يستورد عناصر غريبة لاستكمال اجتماع لحركة 20 فبراير

حتى لو طارت معزة

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

مشروع الدستور الجديد التحول الديمقراطي الكبير للمغرب

كلام للوطن

عاشت الثورة الإسلامية الملحدة

الكذب قناعة شرعية لدى العدل والإحسان





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة