مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


سيرا على نهج قادة البوليساريو: رئيس منظمة داعمة للجبهة يحول أموال المساعدات إلى حسابه الشخصي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 شتنبر 2017 الساعة 48 : 09




التاريخ هو الكفيل فعلا لفضح كل الذين اغتنوا بمأساة الصحراويين المحتجزين رغما عن أنفهم في مخيمات العار، وجعلوا من احتجازهم صكا تجاريا للاغتناء، فبعد فضيحة تهريب المساعدات الدولية والمتاجرة فيها من لدن جلادي تندوف، جاءت الفضيحة هذه المرة من إسبانيا، حيث قرر القضاء الاسباني فتح تحقيق في تلاعبات منظمة إسبانية  محلية بالمساعدات الإنسانية الموجهة للمخيمات، بعدما حامت الشكوك حول رئيس المنظمة المتواجدة بكاطالونيا "أريول هومز فيريت" والذي يشرف أيضا على جمعية لعلم الاجتماع بالعاصمة الإسبانية.

 والتهمة واضحة حسب الإعلام الاسباني" اختلاس أموال مساعدات إنسانية كانت موجهة لبرامج وهمية لفائدة الشباب بمخيمات العار بتندوف"، حيث حول هذا " الإنساني المزيف" سائرا على نهج قادة البوليساريو، فلا عجب فالطيور تقع على أشكالها، مبالغ مهمة من العملة الأوربية إلى حسابه الخاص، حصل عليها من مؤسسات أوروبية. 

وكان من المتوقع أن يتم استثمار هذه المبالغ المختلسة  في مشروعين للتنمية البشرية أولهما بقيمة 423120 أورو، وهو مخصص للتكوين المهني، والثاني بقيمة 281400 أورو، مخصص للسياسات المحلية للتشغيل في تندوف، حسب سك الاتهام الذي وجهته له “الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي والتنمية” (AECID) “



1177

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- بل اليكم ماهو ادهى وامر والعن

ماستر1


منقوووول

لالن ترقصو ايها الروس والعلوج رقصة التانغو على اشلاء امة العرب والمسلمين فستواجه الامه الامر بالزحف المقدس
وكالات الانباء العالميه والدوليه
الامم المتحده—مكتب المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده مسؤول مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة التعذيبالسيدامين السروليد الطلاسى
مجلس الامن الدولى–
الهيئات والاتحادات والمنظمات الدوليه العالميه المستقله–
حقوق الانسانالمفوضيه الامميه الساميه العليامراقبهمستقلهغير حكوميه
المجتمع الدولى
الشرق الاوسط–افريقيا اسيا
الجامعه العربيه–مجلس التعاون لدول
الخليج العربى –
الرياض–
تعليق وردعما يجرى بالشرق الاوسط اعتمده وصاغه المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى المؤسس للمفوضيه الامميه الساميه العليا لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكافحة الارهاب والتمييز العنصرى ومناهضة التعذيب الاممى
فقد ذكرت المصدر بالامم المتحده عن الرمز الاممى الكبير المايسترو وامين السر السيد
وليد الطلاسى
تاكيده بان رقصة التانغو الروسيه الامريكيه سيتم مواجهتها من الامه العربيه والاسلاميه بالزحف المقدس بلا ادنى شك
محذرا بالوقت نفسهاالمجتمع الدولى والامه على وجه الخصوص بان رقصة التانغو الامريكيه الروسيه التى عبر عنها وزير الخارجيه الروسى لافروفانما تعمى تقاسم روسيا واميركا النفوذ والاستعمار لسوريا والعراق عقب توجيه ضربه عسكريه مروعه لايران فى سلاحها النووى المهدد للوجود الاسرائيلى حيث اضافت المصدر بان من يضرب فى سوريا اليوم الشعب السورى انما هى روسيا واميركا ولم يعد الامر النظام السورى ولاايران معه ولامهزلة ولعبه اسمها داعش فقد اصبحو جميعا خارج المعادله
فتحريك اميركا لورقة الكورد فى سوريا تحت مسمى جيش سوريا الديموقراطى انما تبعه اليوم تطمينات اميركيه لتركيا وتصريح الرئيس ترامب بان اردوغان اصبح صديقه المفضل تم ذلك عقب ان قامت روسيا ببيعها او تعهدها بالاصح ببيعها لتركيا الصواريخ S400 وانها لاشك رقصة التانغو اذنبين الروس والاميركان ويجب على ايران هنا تدارك الموقف بالالتحام مع الامه العربيه والاسلاميه والتوقف عن العبث باليمن والعراق خاصه وان ايران اليوم هى كمثل باقى العرب قد تم استنزافها بسوريا وبمهزلة الحرب على الارهاب وما قامت دول الخليج بصرفه من المليارات للحرب الامريكيه ضد الارهاب بلعبة داعش والنصره وغيرها بسوريا تحت شعار اسقاط الاسد مع تكاليف الحرب باليمن يجب ان يدرك الجميع هنا بان القادم هو ضرب الجميع من امة العرب والمسلمين فالغرب والروس لايعترفون بمهزلة سنى شيعى بل سيضربون ايران وتتهاوى كافة المليشيات الشيعيه بالعراق وتنهار الدوله بالعراق كما بسوريا وبسيناريو خطير جدا جدا لايستثنى دخول تركيا الحرب لمنع قيام دوله كورديه من هنا فان ايران والعراق وتركيا ان لم يقفو صفا واحدا ضد التواجد الامريكى والروسى العسكرى بسوريا وبالعراق والمنطقه فان الجميع سوف يكونو اسفل اقدام الراقصين رقصة التانغو الروسى الامريكى على اشلاء الدول قبل الشعوب فيجب اليوم التوقف فورا عن المهاترات والمعارك الطائفيه بين لامة العرب والامه الاسلاميه ودعم سوريا والعراق فى جربهم لاجلاء واخراج المستعمر مع اخراج السفراء التابعين لهم فما تم الاستنزاف للعرب والامه باسم مكافحة الارهاب ممن جلبو داعش للعراق وقالو للعراقيين اما تقبلو بالاحتلال الامريكى للعراق والا فحكو جلودكم باظافركم واخرجو داعش بانفسكم من العراق وهاهى روسيا سوف تتقاسم ولااقول تقسيم لابل سوف تتقاسم سوريا وتمرر لاميركا ضرب ايران فلا ولن تقبل روسيا بوجود قوه نوويه ايرانيه تنافسها بمستعمرتها السوريه وروسيا تعلم جيدا بان اميركا لاولن تقبل بتهديد ايران نوويا لاسرائيل وهنا سوف تصبح الدول العربيه والشرق الاوسط والامه العربيه والاسلاميه من افريقيا الى اسيا اسفل اقدام الاحتلال الروسى والامريكى حتى تركيا التى تحتضن حزب الاخوان والحركات الاسلاميه لن يسمحو لهابتهديد اوروبا بالصواريخ الروسيه وستتفق روسيا مع النيتو والغرب ضد العرب والمسلمين عسكريا وبامكانها تعطيل منظومة الصواريخ التى سوف تبيعها لتركيا وهنا سوف تقوم اميركا بوضع قواعد عسكريه لها فى كوردستان العراق وتحديدا بكركوك فالامر هنا ثروه نفطيه وليس الامر سواد عيون الكورد وحلمهم بدولتهم الكورديه فبرغن التصريحات العلوجيه الاخيره عن تاخير اعلان الاستفتاء بكوردستان انما هى مناوره لتشتعل الحرب بالعراق وتصبح الفوضى عارمه وهنا سوف يحقق الروس والعلوج الاميركان اهدافهم بتقاسم الثروات عقب ضرب ايران المستنزفه والتى سوف تستنزف هى وتركيا والعراق اكثر واكثر من خلال الحرب لمنع نشوء دوله عرقيه كورديه على حدود ايران وتركيا والعراق وستكون اميركا هنا قد نجحت بابادة الكورد واحتلال كركوك والتخلص من النووى الايرانى لصالح اسرائيل وضرب كافة المليشيات العراقيه الشيعيه الهشه بالعراق مالم يقوم الجميع بالمطلوب استباقيا باخراج القوات العسكريه الاجنبيه فورا من سوريا ومن العراق ومن كوردستان وفورا
فالغرب والروس مره اخرى لايعترفون بمهازل سنه وشيعه ولاعرب ولاعجم بل يعرفون ان هناك مارد اسلامى ان خرج من القمقم فسوف يجتاحهم
وعليه
فليس الامر كما تبثه حكومة قطر وقناة الجزيره من هرطقات لحكومات فى مجلس حقوق الانسان لابل انه فعلا سوف يتم قمع حرية الراى والتعبير فى الانترنت ومن خلال اجهزة التواصل وسيقال بل لن تدخلو التويتر والفيسبوك الا ببصمة العين او الاصبع وهلم جرا لقطع كافة الاتصالات والتنسيق بالمواجهه والحرب وضرب فكرة المواجهه بالزحف المقدس وليس الامر حرية الاعلام ولاقناة الجزيره وليس الامر وجود اى عاطفه تجاه مايجرى باليمن ولامايجرى بالازمه الخليجيه ولامايجرى بالعراق ولامايجرى مع ايران بل هى الحرب وعودة الاستعمار والاحتلال لتقاسم الشرق الاوسط وليس تقسيمه فيجب هنا اعادة النازحين الى بلادهم مع احترام الانظمه والحكومات لشعوبهم ومنحهم كافة الحقوق وحمايتهم كذلك ليتسنى للدول المانحه للمساعدات تقديم الاموال لبناء الدول العربيه والاسلاميه والتكاتف لمواجهة رقصة التانغو التى اعلنها بكل صراحه وزير خارجية روسيا انها رقصة تناغم بين بلاده واميركا التى لاولن تعترف الا باهدافها واستعمارها وفوضاها الغير خلاقه بل الفوضى التدميريه تحت شعار دمر تسد فيجب على كافة النشطاء بالانترنت نقل مايجدونه هنا بتدوينات وملفات لاتقتصر فقط على اجهزة التواصل فان القمع والهيمنه الالكترونيه حكوميا واستخباريا قادمه بلا شك ولااعتبار لهذان الحكومات فى مجلس حقوق الانسان بجنيف ولاغيره فهاهو بيرنى ساندر زفت يهدد ارض الحرمين الشريفين ويلعب على ورقة دعم العدو اللدود للمملكه من اميركا وهو يقصد ايران وبالطبع يريد ان يقول ان العدو اللدود لارض الحرمين الشريفين ولامة العرب والمسلمين هى ليست اسرائيل بل ايران فيجب تفويت الفرصه قبل فوات الاوان فالامر دمار قادم على الجميعوعلى الشعوب هنا الثوره على ى طاغوت عميل يزعم انه حليف للغرب او لاميركا او الروس ويسمح لقواتهم وقواعدهم العسكريه بالتواجد لحماية كرسيه ونظامه واجرامه تحت بند اتفاقيات ثنائيه بل سحق الطاغيه هنا ايا كان ماذا والا فان تلك القوى العلوجيه والروسيه سوف تضرب الشعوب عسكريا وارهابيا وتقوم بالاباده والتهجير لاجل كرسى الطاغيه العميل المجرم ونظامه المستبد فيجب ان تتم صرف الاموال على بناء الجيوش وان يعمل الشباب بتلك الجيوش لاان يبقو عاطلين والاموال تذهب للغرب ولمصانعهم فالاستعداد للزحف المقدس لاينتظر امر طاغوت عميل بلا ولى امر بلا زفت
حيث انهت المصدر ماتم التعليق به من الرمز الاممى الكبير امين السر المايسترو
وليد الطلاسى
حرر بتاريخه
انتهى
مع التحيه معتمد من امانة السر2221
الرياض
مكتب ارتباط 8996ج تم سيدى
مكتب حرك 5444 منشور دولى سيدى
4443بدولى

في 22 شتنبر 2017 الساعة 34 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



لحسن حداد يكتب عن شاكيرا... الأيقونة

عن الثورة و الشعب، 'رؤية غير عاطفية'

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

بوسبرديلة و"ألغاز ثورية"

"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة

نعم ولا ودعاة الفتنة

محققون يتعقبون الأزواج الخائنين والأبناء المدمنين!

الملكية الثالثة .. غيفارا وتفكير الاماني

يوسف الولجة، عضو مستقل داخل حركة 20 فبراير، تنسيقية الدارالبيضاء: سنواجه كل من يسعى إلى تحقيق «الجمه

هل رشت الحكومة 10 ملايين مغربي أم خذلتهم 20 فبراير يوم الاستفتاء؟

سيرا على نهج قادة البوليساريو: رئيس منظمة داعمة للجبهة يحول أموال المساعدات إلى حسابه الشخصي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة