مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         العبارة التي أفقدت سفيرا جزائريا صوابه: الاتحاد الأوروبي لا يعترف بالجمهورية الوهمية             اكتشاف كوكب جديد يشبه الأرض.. وقابل للحياة             هل نحن في حرب أهلية؟             فرانس 24 .. وجها لوجه مع الدعارة الإعلامية             معبر رفح اختبار المصالحة وامتحان السلطة             ذكرى عيد الاستقلال: تجسيد لانتصار إرادة العرش والشعب دفاعا عن وحدة الوطن             المملكة المغربية والإجماع على حرية المعتقد‎             هشام عبود : أنا لا أدافع عن المغرب ، للمغرب أبناؤه وأنا ابن الجزائر أدافع عن الجزائر             لماذا ننتقد قطر؟             الملك محمد السادس يغير وجه المغرب بـ200 بليون دولار             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


معركة الأقصى سبرٌ للقوة واكتشافٌ للذات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 غشت 2017 الساعة 53 : 09




بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

معركة بوابات الأقصى التي أشعل العدو فتيلها وفجر بركانها بقراراته العنصرية الطائشة، وسياساته العدوانية الغاشمة، لم تكن معركةً عاديةً كتلك التي خاضها الفلسطينيون مراراً مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي، فهي لا تشبه غيرها ولا تقارن بسابقاتها، ويدرك العدو قبل الفلسطينيين أنها معركة مختلفة، إذ ما توقع نتائجها، ولا تحسب لتداعياتها، وما تنبأ بجنودها ولا خمن عمرها، ولا تخيل أبداً حجمها وعدد المشاركين فيها، وامتدادها كثورة وانتشارها كنار، وثباتها كجذرٍ وذيوعها كنور، والاحتفاظ بها كجذوةٍ تتقد عند الحاجة.

ولهذا فقد خاب فأله وطاش سهمه إذ ظن أنها معركة سهلة وقصيرة، وأنه سيسير فيها سير السكين في الزبد الطري، ولن يقوَ الفلسطينيون على اعتراضه، ولن يستطيع المقدسيون الوقوف في وجه، أو منعه من تنفيذ مخططاته، ولكنه فوجئ بالجوزة الفلسطينية التي لا تنكسر، والصخرة الوطنية التي لا تتحطم، والجحافل البشرية التي لا تتوقف، فأدرك أنها معركة خاسرة ومبارزة غير متكافئة، فانكفأ على عجل، وتراجع على مضض، وقبل مجبراً على العودة إلى ما كانت عليه الأوضاع فبل قراراته الطائشة.

الفلسطينيون أيضاً ما كانوا يتوقعون مسار المعركة ولا مآلاتها، ولم يخططوا بأنفسهم لفصولها، ولم يديروا دفتها ويحركوا أشرعتها حيث يريدون، بل إنهم ما كانوا يتمنون انفجارها، ولا يسعون لتأجيج نارها، فهم يخشون على الأقصى ويحدبون على مصيره، ويحرصون عليه ويخافون من تحويله، فلا يعطون العدو ذريعةً ولا يمنحونه فرصةً، ولكنهم كانوا دوماً على أهبة الاستعداد لحماية الأقصى والدفاع عنه، بل لفدائه والتضحية في سبيله، ولو كانوا عزلاً من السلاح، وأيديهم خالية حتى من الحجارة، وصدورهم عاريةً لا تحميها دروعٌ ولا تقيها الرصاص ستراتٌ واقية، ورغم ذلك فإنهم خاضوا معاركهم بثباتٍ، وقاوموا عدوهم باستبسالٍ مريرٍ، وقاتلوه باستماتةٍ عزَّ نظيرها، بقلوبٍ مؤمنةٍ تتقد قوةً وحماسةً، وتتحد في نبضها لتغدو جيشاً لجباً جراراً لا يعرف الهزيمة ولا يقبل بالانكسار، ولا يعطي الدنية ولا يسلم بالهوان، وبهذا استحقوا النصر وكان لهم عليه الظفر، ومَنَّ الله عليهم بانكفاء عدوهم، وانكسار هيبته، وتراجعه عن سياسته.

المعركة كانت تسير حسب ما يريد الفلسطينيون، وإن بدا العدو قوياً بحشده، ومسيطراً بآلياته ومعداته، ومتنفذاً بقراراته وسلطاته، إلا أن رياحه هبت بما لا تشتهي سفنه، بل هبت بما اشتهت سفن الفلسطينيين، إذ اتجهت نحو النتيجة التي يريدون، والغاية التي إليها يتطلعون، وكأن قوةً خفيةً تحركهم، وروحاً غريبةً تسري فيهم، وكأنهم في هذه المعركة جنودٌ لقائدٍ يوجههم، وخبيرٍ يسيرهم، وحكيمٍ ينصحهم، ولم يدر في خلدهم أنهم في هذه المعركة إنما يرسمون خيوط نصرٍ كبيرٍ، وينسجون أثواب عزةٍ غاليةٍ، ويرسون قواعد شرفٍ لا يدنس، وكرامةٍ لا تذل، فهذه معركةٌ لها ما بعدها، ترتبط بالماضي أصولاً وتتطلع للمستقبل وجوداً، وقد رأوا من أنفسهم عجباً ومن شعبهم صبراً، وهالهم صموده وتضحياته، وعناده ويقينه، وإرادته وتصميمه، واندفاعه وإقباله، فكان النصر الناجز والحسم السريع، والصمود الفريد والثبات منقطع النظير، والوحدة والتكاثف، والتوافق والتآلف، وفرحة الشعب وابتهاج الأمة، واحتفالات النصر وأهازيج الفرح.

خاض الفلسطينيون المعركة بجمعهم، وواجهوا عدوهم بوحدة صفهم، فكانوا محمديين في المقدمة وإلى جانبهم مسيحيون حضروا، رهبانٌ وكهنةٌ، وقساوسةٌ وأساقفة ومسيحيون عامة، في تآلفٍ فلسطينيٍ فريدٍ ولقاءٍ وطنيٍ عظيمٍ، كعقدٍ من اللؤلؤ والمرجان منضود، صلى المؤمنان معاً جنباً إلى جنبٍ، هذا يسجد في محرابه ويقرأ من قرآنه، وذاك يحمله صليبه ويرتل آياتٍ من إنجيله، وكلاهما يؤمن بأنها قدسٌ واحدة موحدة، للعرب كانت ولهم ستبقى، تحمل الهوية الإسلامية وتعيش الحضارة العربية، فيها أصالة العرب وسماحة الإسلام، سكانها الأولون عربٌ، وآثارهم تدل عليهم، وعمارها مسلمون ومساجدها شاهدة عليهم، والعدو أمامهم ضعيفٌ مهما بلغت قوته، وصغيرٌ مهما بدا كبيراً، ووحيدٌ مهما تعدد ناصروه واتحد داعموه، وكثر مؤيدوه.

المدافعون عن القدس والأقصى كثيرون، والرجال المضحون من أجله عديدون، والنساء كُنَّ معهم إلى جانبهم وقبلهم، يزين الصفوف ويتقدمن الزحوف، ويحرضن على الثبات، هؤلاء هم المرابطون والمرابطات، من عمق الوطن تسللوا ومن أطرافه أتوا، من المثلث والجليل، ومن عكا والناصرة، ومن جت وقلنسوة، وأم الفحم وكفر قاسم وغيرها، سبقوا الجميع وأقبلوا قبل الجار والقريب، فاجئوا أبناء وطنهم وأدهشوا الأمة بعظيم صنعهم وأصالهم فعلهم، إذ مدوا أيديهم إلى المقدسيين وشدوا عليها، ووقفوا إلى جانبهم وعززوا قوتهم، وشدوا بإرادتهم عزمهم، وهددوا بالبقاء في أماكنهم أو الاستشهاد في رباطهم، أو أن يتحقق على أيديهم النصر، ويكونوا سبباً في الحفاظ على الأقصى والذود عن حياضه، فكانوا في المعركة خير الرجال وأعظم الجند.

أما المقدسيون فكانوا لب الجيش وعماده وسواده الأعظم المضحي، تركوا بيوتهم ومشاغلهم، وأغلقوا محلاتهم وأهملوا تجارتهم، وأغلقوا مدارسهم وعطلوا جامعاتهم، وشدوا الرحال على عجلٍ إلى الأقصى يحمونه، وإلى بواباته يستقبلون القادمين، ويوجهون الوافدين، ويقومون على خدمة المرابطين من غير مدينتهم، والقادمين من مدن الضفة الغربية وعموم فلسطين، الذين تمكنوا من كسر الحصار وتجاوز الحواجز والبوابات، ووصلوا بأعجوبةٍ إلى القدس ومسجدها الأقصى، ليكون لهم سهمٌ في الدفاع عنه، ودورٌ في الذود عن حياضه الشريفة، فاختلطت الأجناد، وتنوع المقاتلون، وتعددت الجبهات، وتقسمت الأدوار، وتحددت المهام، ورسمت الأهداف، ووضعت الخطوط الحمراء والدوائر المحرمة، وقد عقد المقاتلون رايتهم، ورفعوا شعاراتهم، وأعلنوا مواقفهم، وبينوا شروطهم ومطالبهم.

دموعٌ وسواعدٌ، ودعاءٌ وعزمٌ، وتهديدٌ ووعدٌ، وتهليلٌ من بعد تكبيرٍ وأملٌ، كانت عدة الفلسطينيين وسلاحهم، وبها أثبتوا أنه يمكنهم بعد التوكل على الله سبحانه وتعالى، أن يعتمدوا على أنفسهم، وأن يخوضوا المعركة بقدراتهم، وأن يواجهوا العدو بإمكانياتهم المحدودة، وقد أدركوا أنهم بما يملكون من إرادةٍ وصدقٍ، وعزمٍ ويقينٍ وإيمانٍ، يستطيعون انتزاع النصر من العدو، أو إجباره على التراجع، وإكراهه على التنازل، تماماً كمعارك الإضراب عن الطعام التي يخوضها الأسرى والمعتقلون الفلسطينيون في سجونهم ومعتقلاتهم، إذ يستطيعون بمعداتهم الخاوية وأحشاءهم الضعيفة، أن يتحدوا صلف العدو وكبريائه، وأن يحققوا نصراً عليه اعتادوا، رغم أنهم في السجون وخلف القضبان والأسلاك والشائكة.

قد نكون بحاجةٍ ماسةٍ إلى نصرةٍ عربيةٍ وإسلاميةٍ، وإلى مساندةٍ دوليةٍ ودعمٍ خارجي، وتأييدٍ شعبي ونصيرٍ رسمي، وحصانة سياسية وإمدادٍ عسكري، فنحن أضعف من العدو قوةً، وأقل منه عدةً، وما يملكه من أسلحةٍ نحن لا نملكها، ولكن تفوقه لا يدفعنا للاستسلام، وضعفنا لا يقودنا إلى الهزيمة، وأسلحته التي لا تخيفنا لن تقوَ على إبادتنا، ولن تتمكن من إخماد صوتنا وإنهاء مقاومتنا، وسيثبت الفلسطينيون لأنفسهم وغيرهم أنهم شعبٌ قادرٌ وجبارٌ، وسيأتي من بينهم داوود الفلسطيني بمقلاعه وسلاحه، وسيقتل بإذن الله جالوتهم الباغي، وسيقضي على ملكهم الطاغي.



1155

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

أحمد عصيد: أو عندما يصبح للإرهاب الفكري ناطق رسمي

هل ماتت 20 فبراير؟

قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي

قراءة في · كتاب " الملكية المغربية والفاعلين الدينين" ·لمحمد ضريف

عودة العدل والإحسان إلى شارع الشجر ماهي خلفياته؟

مأزق المعارضين للدستور في مواجهة نتائج الاستفتاء - بقلم محمد يتيم

شهيد ما شافش حاجة,أو حينما نسترزق الشهداء°طريقة جديدة يتبناها أصحاب الظلام أو الحالمون.

الزمزمي: عبد السلام ياسين يتعلق بحديث المُلك العاض لحاجة في نفس يعقوب وجماعته ليس لها مشروع يمكن أن

النساء و الدستور المغربي !؟

معركة الأقصى سبرٌ للقوة واكتشافٌ للذات





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 
كتاب الرأي

فرانس 24 .. وجها لوجه مع الدعارة الإعلامية


راضي الليلي المرتزق الذي فشل في الدعاية للجمهورية الصحراوية من داخل بلاطو التلفزة المغربية


التطرف في الاختلاف الفكري


مقاومات في الذاكرة


الصحراء سوسيولوجياً

 
صحافة و صحافيون

هل نحن في حرب أهلية؟


معبر رفح اختبار المصالحة وامتحان السلطة


هشام عبود : أنا لا أدافع عن المغرب ، للمغرب أبناؤه وأنا ابن الجزائر أدافع عن الجزائر


لماذا ننتقد قطر؟


مغالطات "الأخ" الأحمدي المغربي


المستوطنون أبرياءٌ مسالمون والفلسطينيون أعداءٌ معتدون


هذا الفرح يليق بك أيها المغرب


هذه القضايا أهمّ من هُراء المؤتمر الإخواني الوهّابي


الجزائر أمام لا جدوى أطروحة تقرير المصير


الشرعي يكتب في نيوزماكس الأمريكية : الربيع السعودي


خطاب المسيرة يعلن نهاية أطروحة الانفصال ويبعثر أوراق البوليساريو

 
الجديد بالموقع

وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة


كوميديا الرئاسيات الفرنسية (2017).


"الأناشيد الجهادية" آلية للاستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين


احتجاجات الريف... إلى أين؟


الرابطة الصحراوية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن عن تنظيم مسيرة شعبية تطوعية نحو الكركرات


كشف المستور عن شبكات تريد فرض الوصاية على سكان الحسيمة و الناظور


سالم الكتبي يكتب: المملكة المغربية... رؤية تنموية للمستقبل

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة