مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         حزب الله والإخوان المسلمون: اختلاف المذهب ووحدة المنهج             هذا هو مضمون الدرس الحسني الثاني الذي ترأسه أمير المؤمنين             كلمة لابد منها: ذيل حتى فرنسا ومؤخرة بطن ونصف !             لماذا مرت احتفالات البوليساريو في " تفاريتي " تحت شعار للأمم المتحدة : ضبط النفس "             فصل المقال بين ما يجمع بوعشرين والكوميسير ثابت من استغلال             قيادي "المصباح" بوانو يدخل على خط ملف بوعشرين             رسائل المقاطعة             عرفنا الآن شكون تاجر البشر ومحتاجين لمعرفة شركائه من شناقي البشر             سؤالان لعبد الصمد الإدريسي عضو هيئة دفاع بوعشرين             كيف تحول اللاعب محمد صلاح إلى مصدر جديد للقوة الناعمة؟             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


يا شرفاء الريف أليس منكم رجل رشيد؟ !


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 يوليوز 2017 الساعة 27 : 12




عبد الإله الربون.

 

أخط هذه السطور، والألم يعصُر أحشائي من شدّة خوفي على بلدي. ليت هذا الخوف سببه خطر خارجي من عدو حاقد، ولكن الأدهى والأمرّ، أن يكون خوفي مصدره هو أن بعضا من أبناء بلدي، يحفرون بأيديهم العارية أخدود الفُرقة والانقسام، وهم لا يشعرون.

استفاق المغرب بكل فئاته الشعبية وأطيافه السياسية، وبكل أجهزته الحكومية على غضبة الريف، فتعرّت للعيان حقيقة مرّة مفادها أن المغرب مغربان وبأن المواطنين مراتب ودرجات. ويجب أن نعترف أن لأهل الريف فضلا كبيراً في هذه الاستفاقة الصدمة. افتضحت النخبة السياسية واعترف المسؤولون ضمنيّا بالإهمال والتقصير. ووعد ملك البلاد بالقصاص وبالانتصار للمظلومين، وأنه سيجعل من إقليم الحسيمة منارا للمتوسط فعلا لا قولا .فماذا بعد ...؟ !

ظننا أن الأمور سترجع إلى سابق عهدها وأن الهدوء قد عمّ أرجاء الإقليم ليستمرّ ورش الإصلاح، ولكن إعلان نشطاء حراك الريف عبر وسائل التواصل عن تنظيم مسيرة "أنوال"، بعثر الأوراق وعصف بالآمال، وكأن الريفيين لم يُبلّغوا الرسالة، وكأن المغاربة في باقي الأقاليم قد صمّت آذانهم عن مطالب سكان الريف. اختار نشطاء الحراك اسم "أنوال" عنوانا لمسيرتهم وكأن "أنوال" شرف خُصّوا به وحدهم دون باقي المغاربة، وكأن معركتهم هي معركة مع مستعمر وعدوّ رسموه في خيالهم. والحقيقة أنهم سيكونون في مواجهة رجال أمن هم بالدرجة الأولى مواطنون أمثالهم، دُفع بهم إلى إقليم الحسيمة دفعا لأنهم فقط اختاروا مهنة المخاطر مصدرا للرزق وإلا من سيقبل بأن يعود إلى أحضان أسرته وأولاده بعاهة في رأسه بسبب حجر طائش ألقى به طفل لا يدري ما يفعل. إلى ماذا سعى نشطاء الحراك من خلال محاولة تنظيم مسيرة "أنوال" ؟ هل إلى استعراض العضلات وإرهاب الدولة ؟ أم إلى الضغط على القضاء للإفراج عن المعتقلين، أم لإسماع العالم صوت الريف؟ أم أن الأمر لا يعدو أن يكون مجرّد إشباع لنشوة الانتصار على عدو افتراضي ؟.

مُنِعت المسيرة بقرار من السلطات المختصة بدعوى عدم احترام مسطرة الإجراءات القانونية لطلب الترخيص للمسيرة وهذا في اعتقادنا سوء تقدير من الداخلية وميل واضح نحو اعتماد المقاربة الأمنية كحل نهائي للأزمة. لا يمكن لأحد أن يصدّق بأن الداخلية التي في استطاعتها أن تؤمن مسيرة مليونية بالرباط تعجز عن تأمين مسيرة ولو كانت بمائة ألف أو يزيد في شوارع الحسيمة. فلماذا المنع إذا ؟! ألا تعلم الداخلية بمختلف أجهزتها الأمنية وخبرتها الطويلة أن المنع يزيد من درجة الاحتقان ويضخم الإحساس لذا جماهير الريف بالحيف والظلم والحكرة ؟. ثم ألم يؤطر نشطاء الحراك مسيرة في الحسيمة قدّرت بأكثر من خمسين ألف متظاهر دون أن يقع حادث واحد يذكر؟ ألم نكن في غنى عن الاصطدامات التي وقعت بعد المنع بين رجال الأمن والمحتجين والتي أدت إلى إصابات خطيرة بين صفوف رجال الأمن قدّرت بالعشرات؟. ماذا كان سيحدث لو سمحت السلطات بالمسيرة وعبّر المتظاهرون عن مطالبهم فتخفّ بذلك درجة الاحتقان في الإقليم ؟ من يصدّق أن مسيرة "أنوال" خطر على الأمن، والإقليمُ كله قد أصبح منطقة عسكرية ؟.

قد نتفهّم هوس الداخلية في الحفاظ على الأمن وأن ما قامت به من منع للمسيرة ما هو إلا إجراء احترازي. إلا أننا لا نفهم موقف أحزاب الأغلبية الحكومية التي أصدرت بيانا جماعيّا تعبّر من خلاله عن مساندة لا مشروطة لقرار الداخلية بمنع المسيرة، وكأن أحزاب الأغلبية أصبحت لا شغل لها إلا إصدار بلاغات فارغة من أي حكمة أو تبصّر وأن تحشر أنفها في موضوع هَجَرتْه منذ أشهر فتضع بذلك نفسها في موقف حرج أمام ساكنة الريف، خاصة وأن رصيد الثقة بينها وبين هؤلاء قد نزل إلى درجة الصفر. ألم يكف أحزاب الأغلبية البيان الأول المخزي الذي خرجت به و نعتت فيه الريفيين بالانفصاليين لتضيف بيانا آخر تنحاز فيه الانحياز كله لقرار الداخلية رغم أن مهمة الأحزاب والنخب السياسية هي تقليص الهوّة بين الحكومة وطبقات الشعب. لعمري إن هذا لشيء عجاب.

وليت الأمر وقف عند بلاغ أحزاب الأغلبية الحكومية، بل لقد خرج علينا بعض المسؤولين الحكوميين بتصريحات أقل ما يمكن أن يقال عنها بأنها عارية عن كل بُعد نظر أو تعقّل فهذا وزير الدولة المكلّف بحقوق الإنسان، والنجم المتألق لحزب العدالة والتنمية الذي من المفروض أن يكون أول مدافع عن حقوق المواطنين وحرياتهم، نراه يدخلنا في أحد تصريحاته الصحفية، في جدال عقيم حول قانون التظاهر لينتهي به المطاف ليقول في آخر التصريح بأنه لم يتدخّل لدى وزارة الداخلية للسماح للمسيرة لأن نشطاء الحراك لم يقدموا طلبا مُسبقا في الموضوع. فبالله عليكم هل هذا كلام يليق برجل بمنصب وزير حقوق الانسان. إن تصريح معالي الوزير يذكّرني بذلك الطالب الفاشل الذي يملأ ورقة الامتحان بكلام فضفاض لا علاقة له بالموضوع. ويخرج علينا مسؤول حكومي آخر بتصريح للصحافة، ليس هو إلا نجم الأحرار ووزير كل شيء بوجه سمح وابتسامة عريضة ليقدّم درسا للرّيفيين في الانضباط والمسؤولية وروح المواطنة وأن الاحتجاج يؤدي إلى تعطيل الأوراش الإصلاحية ويبعد المستثمرين. كلام جميل وكلام معسول ولكن هل نسي المسؤول الحكومي المحترم أنه أحد الأسباب الرئيسية في البلوكاج الحكومي الذي عطّل الأوراش في الريف وباقي مناطق المغرب الأخرى لأكثر من ثمانية أشهر وأن الميزانية لم يصادق عليها في البرلمان إلا بعد تكوين الحكومة الجديدة التي أخضعها نجم الأحرار لشروطه القاسية ثم أليس هذا المسؤول الحكومي هو الذي كان بيده ملف الصيد البحري الذي عاث فيه المفسدون وكان من بين نتائجه موت محسن فكري "طحنا" في حاوية الأزبال وإلى اشتعال الريف. وإذا لم تستح فقل ما شئت.

إن على النخبة السياسية الحاكمة أن تعِي بأن الأحداث التي تعاقبت على البلاد بعد انتخابات السابع من أكتوبر وإلى حدّ الآن، والتي كانت فاعلا أساسيا فيها، قد أفقدتها كل مصداقية أمام المواطنين، ولكي تستردّ النخبة السياسية الحاكمة هذه المصداقية لابدّ عليها أن تقلّل من التصريحات الجاهزة سلفا، وأن تشتغل بجدية أكبر، وإلا فإن قطار الزمن سيخلّفها وراءه لتاريخ غير مشرّف. بقيّت كلمة أخيرة نوجّهها إلى أعيان الريف ومنتخبيه وإلى كل شرفاء إقليم الحسيمة. إلى الشيوخ الذين يعرفون الإقليم وطبيعة أهله وتاريخهم هي أنه لم يعد من المعقول ترك الشباب وحدهم يعبثون بمصيرهم ومصير منطقتهم ومصير وطنهم، وأن المواجهة المفتوحة مع الدولة ممثلة في أجهزتها الأمنية، لن تؤدي إلا إلى تصعيد أكبر، وإلى اشتعال نار الحقد والغضب التي لن تنطفئ إلا وقد أصبحت الأرض رمادا بمن عليها.

لقد سئمنا وسئم المغاربة كلهم، اجترار تاريخ مظلم وقعت أحداثه بين السلطة والريف في القرن الماضي، تاريخ لا ناقة لنا فيه ولا جمل، فلماذا نتحمل تبعاته ،ونحن اليوم في عهد جديد يحكم فيه ملك لا يقبل الضّيم ولا يفرّق أبدا بين مواطني بلده مهما كانت المؤهلات ومهما كانت المرجعيات، ألم تكن "أجدير" أولى المناطق الريفية التي زارها الملك في بداية عهده بالحكم .؟

إن المعتقلين من نشطاء الحراك ـــ والذين اتخذتهم بعض الحركات اليسارية وبعض الجمعيات الحقوقية المشبوهة حصان طروادة الذي يعيد إليها أمجادها الخالية – هم أبناء هذا الوطن الشرفاء الذين لم يخرجوا إلى شوارع الحسيمة إلا بدافع الغيرة الشديدة على هذا الوطن .وإذا كان القضاء سيقول كلمته في حقهم فإن لهؤلاء الشباب أبا رحيما يعي جيداًً بأن ما اقترفوه لم يكن إلا فورة شباب رفض الظلم والحكرة. وبفضل حكمة صاحب الجلالة وتبصره لا بد وأن يعرف ملف المعتقلين طريقه إلى الحل وإلى الانفراج.

فيا شرفاء إقليم الحسيمة وأعيانه، عليكم تقع مسؤولية حماية الريف وأهله، وتجنيب البلاد آفة الفتنة والانقسام، وذلك بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة وبالمجادلة بما يعود على الوطن بالنفع والخير العميم. يا شرفاء الريف أليس منكم رجل رشيد .




955

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



دعاة على أبواب جهنم

جوابا على تساءل د. بنعلي ... أين نسير ؟

مصر السلفيين استبداد وإلغاء للحريات والتعددية

مصري يلقي بناته من الطابق السادس لشكه في نسبهن بعد 15 عاما زواجا

الشيخ الفزازي لعبد الحميد أمين: ... تبيح الزنا... وتسأل عن الضرر؟

الهمة من الالتباس إلي الوضوح

دجاجة العدالة والتنمية لا تبيض ذهبا

غباء لغوي

لماذا يهيمن الغرب اليوم؟ . .خمسة عوامل تسيطر على مصائر العالم

مؤسسة البيعة .. سيرورة تاريخية و صور قانونية

يا شرفاء الريف أليس منكم رجل رشيد؟ !





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

لماذا مرت احتفالات البوليساريو في " تفاريتي " تحت شعار للأمم المتحدة : ضبط النفس "


غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها


الثلاثي الذي سيدمر الجزائر قبل غيرها وهم عصابة حكام الجزائر والبوليساريو وحزب الله


أوضاع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على شفير عملية انتحارية


الهولوكوست إيذانٌ بالظلم وجوازٌ بالقتل

 
صحافة و صحافيون

عرفنا الآن شكون تاجر البشر ومحتاجين لمعرفة شركائه من شناقي البشر


فلاسفة هاجروا إلى أمريكا فتخلّوا عن فلسفتهم وجنسيتهم


تْجِي تَفْهَمْ تَهْبَلْ : لماذا أُصِيبَ حكامُ الجزائر بالسُّعَـار والهستيريا حينما تأكدت علاقتهم بحز


لماذا يتباكى بوانو اليوم وهو محاط بالداودي والرباح مع أن لهم جميعا يدا في المصيبة؟


نشوء فلسفة ذرائعية تناسب طبيعةَ القوم في أمريكا


الحرب العالمية الأولى دارت بين الأوربيين والهنود الحمر


فن التواصل المفقود: ادفع بالتي..!


المستشار هو الذي شرب الطّلا.. فعلام يا هذا المعطي تعربد؟


كيف ساهمت الخرافةُ في انهيار حضارتين في أمريكا؟


عن المقالات المصعوقة بالكهرباء!


اِنهَضي يا أمّة العُربان وانفضِي عنكِ غبارَ الذّل والهَوان!

 
الجديد بالموقع

الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة