مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


غوتريس يحدد المسؤوليات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 أبريل 2017 الساعة 22 : 10




كدأبه يقدم الأمين العام للأمم المتحدة في شهر أبريل من كل سنة تقاريره السنوية أمام مجلس الأمن حول القضايا الساخنة أو بؤر التوتر في العالم، على غرار ما نلاحظه اليوم وقد قدم الأمين العام الجديد السيد غوتريس تقريره حول قضيتنا الوطنية. وأقل ما يقال عن هذه الوثيقة الأممية أنها كانت على درجة كبيرة من الوضوح في تحديد المسؤوليات عما آل إليه التشنج المريب في المجال الجغرافي المشمول بهذا التقرير. وأن لغة الخطاب التي اعتمدها السيد غوتريس كانت مباشرة من حيث سردها للوقائع. وبحرص شديد منه آل على نفسه أن تكون تلك الأحداث متسلسلة في سياقها الزمني مما جعلها متيسرة للإدراك وبالتالي المساعدة على التقاط وفهم النوايا والمخططات والتمييز بين الطرف المتعاون والطرف المشاكس والمشاغب. وكان من نتائج هذه الاحترافية في قراءة الوقائع أن خرج السيد غوتريس بجملة من الاستنتاجات استطاع أن يحولها بدون عناء إلى ملاحظات وتوصيات حث فيها مجلس الأمن إلى الأخذ بها لمعالجة تلك الأزمة الطارئة وإزالة مسببات التوتر قبل الانطلاق في مفاوضات جادة ومتوازنة، على الأقل هذا ما أوحى بها تقرير السيد الأمين العام.

1 ـ الوقائع ودلالاتها في فرز الصالح عن الطالح:

ما كان للتقرير الأممي أن يستقيم له هذا البنيان المتراص وأن يطل علينا بهذا الإخراج المحكم لولا حنكة ملك كان لها الفضل الكبير في تحديد مجرى الأحداث والتطورات الأخيرة التي واكبت وتحكمت في هذا الصراع. فالخطوات التي أقدم عليها المغرب في مواجهة الخصوم من قبيل الانسحاب الأحادي من مربع الكركرات بعد أن هلل لها الأعداء ظنا منهم على أنها انتصار، تأخروا في فهما على أنها "ضربة معلم" وأنها باتت تحولا مفصليا في حزم وشد المرابط والايقاع بالخصم في مواجهة مفتوحة ومباشرة مع المنتظم الدولي. تلكم هي النظرة الثاقبة لسياسة الحكماء التي تصنع الحدث وتستقرأ النتائج على المدى البعيد، على خلاف سياسة القاصرين أو المحجور عليهم والغير المؤهلين في تفكيرهم لتجاوز حدود اللحظة الماثلة أمامهم.

إذن نقطة الارتكاز في التقرير الأممي انطلقت بالأساس من ذلك الانسحاب الأحادي الذي سارع إليه المغرب فأدت اتباعا إلى إسقاط قطع الدومينو التي كانت بحوزة الخصوم. فالتقرير في مجمله أشاد بالتجاوب الذي أبداه المغرب وأظهره كطرف متعاون، فيما حمل المسؤولية كاملة إلى الطرف الآخر من خلال تعنته ورفضه لنزع فتيل الأزمة رغم النداءات المتكررة التي تعددت على ألسنة المسؤولين الأمميين.

فكرونولوجيا الأحداث كما وردت في تقرير السيد الأمين العام تشير إلى أن قوات المينورسو بعد تدخلها يوم 28 غشت للفصل بين وحدات من الدرك الملكي وقوات البوليساريو للحيلولة دون أية مواجهة عسكرية كانت وشيكة، سارعت قيادة المينورسو في وقت لاحق إلى دعوة الأطراف إلى التراجع والانسحاب من المنطقة العازلة لكي لا يؤثر ذلك على الوضع القائم لهذه المنطقة كما هو متفق عليه في الأمم المتحدة.

المغرب وبتعلميات من الملك أبان عن استعداده للتعاون وتراجعت قواته. بينما البوليساريو كما يشهد بذلك السيد الأمين العام لم ترفض فقط جملة وتفصيلا ذلك النداء، بل زادت في غيها وتحدت النداء الأممي بالتوغل وبسط سيطرتها على المنطقة إلى حدود أرادت أن تضع فيها موطئ قدم على الأطلسي. ولم تكتف بذلك، كما جاء أيضا في التقرير الأممي، بل أن المينورسو عاينت استفزازات لعناصر البوليساريو وهي ترفع أعلام الجمهورية الوهمية في المنطقة العازلة بعد أن أقامت فيها ما يتهيأ لها بنقاط تفتيش معززة بعناصر إضافية من قواتها. وأمام مرأى ومسمع قوات المينورسو، أخذت تلك العناصر تعترض سبيل الشاحنات المغربية المحملة بالبضائع إلى موريتانيا وتنزع عن تلك الشاحنات كل ما له صلة برموز المملكة المغربية. كما تناول تقرير السيد الأمين العام الاعتداءات والتهجمات التي تعرضت لها الشاحنات المغربية وإهانة واستفزاز سائقيها .

على إثر تلك الاستفزازات ومدى التحدي الذي استمرت فيه قيادة البوليساريو، أشار السيد الأمين العام للأمم المتحدة في تقريره إلى أنه أصدر بلاغا بهذا الخصوص دعا فيه إلى الامتناع عن اعتراض سبيل الشاحنات التي تنشط في تجارة مشروعة منتظمة ومتعارف عليها. وهذا البيان يقر بواقع لا يغير من الوضع القائم ولا يشكل خرقا للاتفاق العسكري الذي أشرفت عليه الأمم المتحدة بنفسها، على عكس ما تدعيه قيادة البولبساريو التي تريد أن تجعل من تلك التجارة خرقا للاتفاق.

وفي يوم 17 مارس من هذه السنة، كما جاء في التقرير كذلك، خصص السيد الأمين العام لقاء لرئيس الجمهورية الوهمية في نيويورك ليبلغه قلقه من الوضع القائم في الكركرات وليعرب له عن استيائه العميق من عدم تجاوب البوليساريو لدعوته بالتوقف عن تلك الاستفزازات والانسحاب على غرار ما بادر إليه المغرب. والأهم في ذلك اللقاء أن السيد الأمين العام كان جازما بعد أن هز الغشاء الطبلي لمسامع مخاطبه بأنه معني "بإعادة الروح إلى المفاوضات بدينامكية جديدة وبروح جديدة" لكن على أن تعمل الأطراف المعنية على مساعدته من خلال خلق جو ملائم ومشجع، وبعد إنهاء حالة التوتر في المنطقة العازلة بالكركرات. ولعل في ذلك رسالة واضحة لقيادة البوليساريو. فيما أعرب جلالة الملك من جهته في رسالة له إلى الأمين العام والذي أتى على ذكر مقتطفات منها في تقريره بأن "المغرب سيظل منفتحا ومستعدا للتعاطي مع أي حوار للتوصل إلى حل سياسي ونهائي."

وفي سياق آخر، تطرق تقرير السيد الأمين العام إلى الاستحقاق الانتخابي الذي عرفه المغرب يوم 07 اكتوبر 2016 ليعكس بذلك شهادة المينورسو التي أقرت بأن الانتخابات جرت في ظروف عادية، مشيرة إلى عدم تسجيل أية أحداث من قبيل حركة احتجاجية. وهي شهادة ذهبت في اتجاه معاكسة ما كانت تخطط له قيادة البوليساريو من استخدام المينورسو كأداة للتشويش على ذلك الاستحقاق.

2 ـ توصيات التقرير:

بداية، شدد الأمين العام مرة أخرى في الوقائع وفي التوصيات على أهمية استئناف المفاوضات بين الأطراف، وأكد في نفس الوقت على ضرورة تهييء الأجواء من استقرار وأمن واعتبار ذلك حدا أدنى من الشروط لضمان انطلاقة جديدة لمسلسل المفاوضات بين جميع الأطراف.

وبعد أن نوه الأمين العاام في تقريره من جديد بتجاوب المغرب مع أول نداء أممي، لم يتردد في حث مجلس الأمن على الضغط على البوليساريو من أجل الانسحاب من المنطقة العازلة مع التأكيد على أن يتم ذلك بشكل كامل و بدون شروط مسبقة.

وبخصوص عملية التفاوض، اعتمد السيد الأمين العام في تقريره سلسلة من القرارات الصادرة عن مجلس الأمن بدءا من عام 2007 كمرجعيات يجب الاهتداء بها لتيسير المفاوضات بين الأطراف من أجل التوصل إلى حل سياسي متفق عليه من دون شروط مسبقة وبنية صادقة على ان يكون ذلك التفاوض مبني على أسس واقعية وعلى روح من التوافق يفضي إلى التوصل إلى اتفاق تحدد فيه بالتراضي طبيعة وشكل ممارسة تقرير المصير. ويرى السيد الامين العام أنه يتعين على مجلس الأمن توجيه الدعوة إلى الأطراف كي تتعاون بشكل كامل وتقديم التسهيلات المطلوبة، وخاصة الجزائر التي اعتبرها التقرير طرفا لابد منه في عملية التفاوض.

3 ـ مجلس الأمن مطالب بتحمل مسؤولياته:

واضح أن التقرير الأممي كان بمثابة انتكاسة للخصوم والأعداء. ولكونه كذلك، ذهب هؤلاء في اتجاه مزيد من التصعيد بنية خلق واقع آخر يتجاوز حدود ضلوعهم في الأزمة الراهنة، وبنية خلط الأوراق مراهنين على استفزاز المغرب وجره إلى مواجهة من نوع آخر ينشغل فيها مجلس الأمن الدولي وبالتالي حرق توصيات الأمين العام حتى لا يكون لها صدى أو وقع في النقاش الدائر بالمجلس.

ويتمثل هذا التصعيد في نصب البوليساريو لحواجز جديدة على الطريق الرابطة بين مركزي الحدود في المغرب وموريتانيا بنية إعاقة حركة السير والتحكم في مرور السيارات والشاحنات المتجهة إلى موريتانيا. والغريب يجري ذلك تزامنا مع اجتماعات مجلس الأمن الذي ينكب أعضاؤه في اللحظة على مناقشة توصيات الأمين العام والارتكاز عليها لإصدار قرار في الموضوع.

لاشك إذن أن هذه الاستفزازات خطيرة وتعتبر تحديا لإرادة المنتظم الدولي، كما تعبر عن وجود نية مبيتة تستهدف الأمن والاستقرار في المنطقة. ومادامت النوايا على ما هي عليه وليست بحاجة للاجتهاد للوقوق على حقيقتها، فإن الدبلوماسية المغربية مدعوة في هذه اللحظة إلى مخاطبة أعضاء مجلس الأمن لتحمل مسؤولياتهم تجاه الطرف المخل والمشوش على الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة من أجل تمكين مؤسساتها وأطرها العاملة في الإقليم من النهوض بمهامهم في ظروف سليمة وأجواء إيجابية تنأى بتعريض حياتهم إلى مخاطر وينأى المغرب بنفسه عن تحمل تبعاتها. فمجلس الأمن مطالب إذن بتحديد المسؤوليات كما هو مطالب بتحمل المسؤوليات.



1149

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



لحسن حداد يكتب عن شاكيرا... الأيقونة

نيتشه يدخل من النافذة إلى البيت المغربي في ترجمة لأعماله

جدل في ألمانيا حول قصيدة للكاتب الألماني غراس عن إسرائيل

خبراء أمريكيون ينوهون بالرؤية الملكية الاستراتيجية التي جعلت المغرب يفرض الاحترام على الصعيد الدولي

مكافحة الإرهاب: فرادة الاستراتيجية المغربية تثير غيرة وحماقة النظام الجزائري

كاثرين المومني غارسييه ينشر كتابه « الرجل الذي أراد الحديث للملك من أجل رخصتي لنقل فقط »

المساعدة القيمة التي قدمها المغرب إلى فرنسا والشعب الفرنسي

أفندينا وصل !

واشنطن تواجه الإرهاب بنظّارات إيرانية

A380 .. طائرة الإمارات العملاقة ذات الـ 982 مقعد تصل إلى الدار البيضاء

تقرير كريستوفر روس يحيي المفاوضات من جديد

غوتريس يحدد المسؤوليات





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة