مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


رسالة إلى الله: إلهي، أشكوهم إليك... !


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 نونبر 2011 الساعة 17 : 22


إلهي
من أين أبدأ شكواي؟
خلقت البحر والنهر والشجر والأطفال، خلقت الجبال والوديان والقرنفل والورد البري وضحكة الصبية وجمال النساء وحكمتهن ومروءة الرجال وشجاعتهم، وجعلت بيننا نبل التضامن وصدق الإحساس، وخلقت لنا عيونا لنرى وآذانا لنصغي ولسانا لنبين ويدين لنسعى وعقلا لنعقل وقدمين لنجول في الأرض وبعثت الأنبياء والرسل برسائلك ووصاياك وأجريت الخيرات في الأرض فاكهة وعنبا وأشجار زيتون وكوثر...
من أين أبدأ شكواي إليك؟
وما بال هؤلاء يقفون اليوم بيننا وبينك، كأنهم حراسك الخاصون، كأنهم مترجموك، كأنهم درك العرش العظيم، لا أحد يسبقهم على بابك؟
من أين أبدأ شكواي إليك؟
يدّعون أنهم ينشرون وصاياك بين الناس ولا ينشرون سوى الموت والدمار؟ فلماذا أصبحوا عبدة الموت وأنت وهبتهم الحياة؟ يدعون أنهم مخلصون لوصاياك وينسون أنك خلقت من البشر ملايين الملايين وخلقت بينهم الأديان مختلفة وجعلت لهم من اللغات ما لا يعد ومن الملل والنحل ما لا يحصى، وطرق العيش جعلتها وشكل السحنة ولون البشرة كما شاءت لفحة الشمس وعطر النسيم، ووضعت خلقك بيدك الحانية على وجه البسيطة ليعرفوك من خلال جمال ما خلقت وسحر ما كونت...
إلهي
يمعنون في الصراخ باسمك النوراني، الحنون على كل عباده. أنت خالق الناس وواهبهم الحياة والإرادة والبيان والتمييز، وإليك يعودون... فما دخل الدخلاء بيننا وبينك؟
يتبارون كي يخضعوا الناس لسلطتهم- وهل يطلبون غيرها؟ -، يجتهدون في إلباس جهالتهم ثوب المحجة البيضاء، ليقدموها للغفل رافعة للحقد على من خلقت من الناس، فوهبتهم الحياة كسواهم: وهبت كل واحد معجزات في معجزة: البصر والسمع واللمس والذوق والبصيرة والإدراك والحب والصداقة والإبداع والإرادة والعزيمة والشكيمة وجعلت أمامهم كنوزك بالقسطاس: الماء والورد والزهر واللون والشذا واللحن والجرْسَ والثرى والصخر والنجم والهواء والفضاء والسماء والسحابة والمطر والموج والمرج...والبشر. لكنهم يصمون آذانهم عن كل هذا ويغلقون أعينهم عن كل ذاك، ويشهرون في الناس وعيدهم، يخيفون الناس ليخضعوهم، فيذكرون القبر قبل حلول موعده كأنك لم تخلق إلا المقابر والجماجم والأكفان ويعدمون الحياة وهي طوع أيديهم...
يفجرون أنفسهم طمعا في جناتك وانتقاما من أبناء جلدتهم، فيرملون ويثكلون، ويقتلون الصبية والأطفال وأبناء السبيل...منهم القاتل الحقود ذو البطش، ومنهم المهادن إلى حين، ومنهم مدعي الوقار، ومنهم متأخر الإيمان، ومنهم المهرول إلى الحج عند عودة الحجيج...
منهم من يشير ومنهم من يأمر ومنهم من ينفذ ومنهم من يعلق على الحواشي ومنهم من يسوق اسمك النوراني مِظلة لمَضَلَّتِه، فيتفجرون ويفجرون ووراء اسمك الجليل يختبئون... أولست قادرا على تفجير الدنيا كلها لو أردت؟ أو لم تكن قادرا على خلق العدم عوض خلق الوجود لو أحببت، ولكنك لا تفعل، فأنت خالقه الحكيم، وهم الضالون عن حكمتك...
يصرون على أن نصل إلى صرحك ونحن نرزح تحت سلاسلهم، ونهتز لوخز إبرهم ونرتعش لوقع صرخاتهم، ونطأطئ الرأس لقراءاتهم ونبصم على تأويلاتهم بالأصابع الخمسة، ونرمي إلى المهملات ما وهبتنا من بصيرة نهتدي بها إليك ونعثر بواسطتها عليك، وكم تباهوا بأنهم أحسن الناس وما أحسن الناس إلا أفضلهم عملا وسعيا في الأرض...
يذكرون اسمك الجليل ويتخذونه جوازا ليحرّموا ما شاءوا ويحللوا ما شاءوا ويكفروا من شاءوا وكم من فظ بينهم لا زالت أسنانه تحمل آثار الإدمان الفج والكلام السفيه. يغيظ أباطرتهم أن يعطي المغرب مثال البلد الرائع المتسامح الصلب المعتدل الحصيف، فيرسلون القنابل البشرية تتعثر في خطواتها، ويريد المعتدل منهم أن يحتفظ باللبن وثمنه فيذرف دمع التمساح على الضحايا ويتباكى على الفقر والفاقة وضعف ذات اليد التي تدفع إلى الانتحار الذي هو بالنحر أشبه، والحال أن كل شعوب الأرض لم يتخذ أحد منها طريقا كهذا الطريق رغم تشابه فقر هوامشها وتشابه صُنَّاعه..
تجد بينهم من يدعي أنهم إذ يقتلون الأبرياء يتقربون إليك، ومن يجتهد فيذهب إلى أن البشر بما فيهم الأطفال، درع لهم حين يهاجمون الناس، فأي جنون أخذ بخناقهم إلى أن أصبحوا صورة الفزع في الأرض، عوض أن يدركوا أن الاقتراب منك خشوع وارتعاش واكتشاف، لمن يختاره...
كيف لهم أن يقنعوا أنفسهم أنهم يدركون كنه وصاياك أكثر من غيرهم، فيحلون لأنفسهم الاعتقاد الأخرق أنهم، إذ يصرخون باسمك، يكونون أقرب إليك من كل الذين اختاروا الاقتراب منك في سكينة أرواحهم من كل الأديان، لا طمعا في ثواب ولا خوفا من عقاب، بل فقط لأنهم وجدوك في وجدانهم عبر السبل التي ارتضوها، وما أكثرها وأغناها وأصدقها...
إلهي. لماذا يصرون أن يتحدثوا باسمك ويفرضوا صورة أحقادهم على أنها صورتك وأنت منهم براء
إلهي.. أنت أعلم بالخلق، والخلق أعلم بدنياه، وإذا كان الحساب على يدك، فلماذا يريدون سلب الناس الحياة التي وهبتهم مع العقل والفؤاد والبيان والإرادة والعزيمة..؟
أشكوهم إليك وأنت الشهيد على كل شيء، ويغمرني العزم الذي لا يلين على أن أعيش دنياي بين الخلق الذي ينعم بالدنيا مثلي وأنت خلقتهم متعددين كثر، رسالتك الأولى أن يعم السلام في الأرض، وأن ينعم الناس بالحق في الاقتراب منك بالطريقة التي يرتضون - فليس صدفة أنك خلقتهم متعددين- وأن يتوافقوا على أحسن السبل من أجل عمارة الأرض التي وهبتهم دون مقابل، يستوي فيها جميع البشر، وينعمون فيها بخيرها العميم، بكل لغاتهم وأديانهم وأجناسهم وحضاراتهم وألوانهم ما أكرمك، أولست أنت الذي خلقتهم جميعا؟
أنت أنت وحدك لك القدرة على الحكم على أرواحنا هل عرفتك أم لم تعرفك وهل اهتدت بك أم لم تهتد بك، وأنت أنت لك وحدك أن تحكم على حياتنا وعلى المعنى الذي نعطيه إياها، حين ننتقل إليك هناك إلى العالم الذي لا يعود منه أحد... وليس أولئك الذين يلبسون النعال لعجزهم عن السعي في الدنيا ويجلسون ليفتوا في الناس بما راكموه من جهل واقتيات على الفتات، فيتحدثون كأنهم ملكوا علم الأشياء كلها وما ملكوا إلا جهلهم بك وبحكمتك...
إلهي...
خلقتَ العقل سراجا للعالمين، ولكنهم يريدون إطفاء نوره، كأني بهم يريدون سلبه من الناس ليقودوهم، باسمك، غصبا، كالقطيع الأخرس الأعمى إلى حيث كهوف الجهل والاستكانة والفقدان...
إلهي،
يركبون أحدث السيارات ثم يلعنون "الكفرة" الذين أبدعوها، ولوا اتقوك لأجلّوا العقل الذي أبدعها للناس..
إلهي،
يتحدثون في الهواتف الثابت منها والمحمول وما بينهما، ويصرون على أن يتسلموا الجزية من هؤلاء الذين صنعوها، عن يد وهم صاغرون...ولست أدري معنى للإصرار على الصغار عند تسليم الجزية، أليس هذا هو العته البين، حتى أصبح ما ينشرونه عن الدين الذي بعثت به نبي الإسلام خاتم المرسلين سببا للهزء لدى شعوب العالم، فأذلوه عوض أن يعلوه، هيهات...
كيف لهم أن يقنعوا أنفسهم أن جهلهم علمٌ وتحرشهم بنا تقوى؟
كيف لهم أن يعينوا أنفسهم أدلاَّء إليك ومرشدين عليك، فيعاملون الخلق كأنهم جهلة في جهالتهم يعمهون، لا تحركهم إلا فتنة الغريزة، تلك التي يتظاهرون هُمْ بالنظر إليها بنصف عين في العلن ويرتدون إلى حجمهم أمامها حين ينسحبون إلى قفر الروح وجموح الجسد...
إلهي،
كيف لهم أن يدفنوا براءة الطفولة تحت الخرق السوداء، يظنون أنهم يؤمّنون حماية الصبايا حين يدثرونهن بالسواد، إذ يُسقطون على الطفولة هواجسهم العرجاء وخوفهم من ذواتهم ومن الحياة التي خلقت فيهم...
يسيجون النساء بالقيود المرئية واللامرئية ولم يروا فيهن إلا أنوثة مستعبدة وأذرعا للطهي وأرحاما للولادة، وفاتَهم أن عصمة النفس أمضى من كل خرقة، من أي لون تكون...
إلهي
أنت ما خلقت البشر ليصبحوا حطبا لنار الضغينة المتلفعة بالأديان، لو شئت لهديت الناس جميعا، ولكن حكمتك ارتأت أن تهب الناس العقل والجنان وأن تتركهم يأتون إليك باجتهاد بصيرتهم وليس ارتعابا من توعد بلسان وُعَّاظهم، أو هلعا من قنابل انفجارييهم...
كم من البشر يملأون الأرض اليوم؟ ستة ملايير ويزيد، كلها تتنفس الهواء الذي خلقت وتشرب الماء الذي وهبت وتدفئها الشمس السابحة في فضائك وتظللها زرقة سمائك التي لا تحد. كم هي الشعوب الإسلامية؟ مليار ونصف. أليس الأجدر بنا أن نعيش بسلام مع شعوب الأرض؟ أليس الأجدى أن نجعل من اختلافاتنا غنى لوجودنا ومن تنوعنا ثراء لدنيانا...؟
إلهي
ها هم اليوم يواجهون الشعب المغربي برمته. هم لم يدركوا أبدا أن لحمة المغاربة أشد على الضال عن حكمتك. لم يفهموا أن المغاربة أقرب إلى حكمة نبيك إبراهيم، لأن المغاربة مسلمون بفضل حكمة الأنبياء من طينة إبراهيم. تمنيت لو يقرؤون عن قصته مع عابر سبيل دعاه النبي لإطعامه. خلال جلستهما وهما يتبادلان الحديث، بادر النبي ضيفه: هل تؤمن بالله؟ أجابه الشيخ: لا، لست مؤمنا بربك. غضب النبي وطلب من ضيفه الانصراف. وانصرف الشيخ فعلا، وعندها أوحى الله لنبيه لائما إياه: ألا ترى ما فعلتُه أنا الخالق، وقد تحملتُ خلال سبعين سنة بشرا خلقته رغم أنه لا يؤمن بي، ومع ذلك لم أحرمه لا البصر ولا السمع ولا نصيبه من السعي في الأرض؟ في حين أنك أنت لم تصبر حتى على كسرة خبز تطعمه إياها…؟ انطلق النبي إبراهيم عندها في إثر الشيخ معتذرا عما بدر منه، وأخبره أن الله أنّبه على فعلته، ورجاه العودة لإكمال طعامه. فما كان من الرجل إلا أن أجاب: إذا كان مثل هذا يصدر عن ربك، فأنا أعلن إيماني به للتو، وأشهد ألا إله إلا هو…
هاهم أبناء المغرب يعطون المثل الأعلى على فداء الوطن من جديد. يتسابقون إلى تطويق الجناة ويصبح الشرطي والمواطن يدا واحدة وعقلا واحدا وجنانا واحدا، فيما يمعن المنافق في نفاقه والمعلق على حواشي الرعب في تهويماته، وجبل المغرب الأشم واقف في كبرياء، يذكّر الرائحين والغادين أن شعب المغاربة، قبل كل شيء، عطاءُ البشرية في هذه الرقعة الرائعة من الأرض المعطاء. ونحن جميعا شبابا وكهولا ويافعين، نساء ورجالا وأطفالا، بمشاكلنا ونقاط ضعفنا، وبعزيمتنا وإنجازاتنا وتوقنا للآتي الأجمل اللاريب فيه، وبحبنا الذي لا تحده حدود لهذا الوطن، نرصع صفحة أخرى من تاريخ لا يكل ولا يمل، لأن المغاربة شعب أنجبه الوجود المتفرد، لأنه رضيع الآدمية الحقة، ها نحن نرصد النسغ المغربي فينا، نشعر بماء الحياة الزلال يصعد في أرواحنا، نحتفل بالحياة ونفتخر، متضامنين، بمغربيتنا المنفتحة على العالمين...
أما الضالون عن حكمتك،
فيا رب انشر عليهم هدايتك وأعدهم إلى سبيلك، فأروع شيء في رسالتك النورانية أن يتقمصها عبادك، لعلها تعينهم على إعطاء المثل ليصيروا قدوة لعمل نبيل، عوض أن يجعلوا من ذواتهم نماذج للحقد والاندثار والفقدان والعدم...



1933

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



لماذا أركانة ؟

تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

كرونيك 20 كانيبال

قراءة جديدة في مؤلَّّف: " أضواء على مشكل التعليم بالمغرب " للدكتور محمد عابد الجابري - رحمه الله

رجل يحلم

قرأنا لكم عن كود

حضارة الإنسان قبل حضارة المكان

طبخ

وحنا...شكون عندنا؟

وآآآ بنكيران

رسالة إلى الله: إلهي، أشكوهم إليك... !

المشكل الأخلاقي في نظرية وحدة الوجود عند محي الدين بن عربي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة