مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


ذبحناهم وتَبَوَّلْنَا على جثتهم لأنهم يخالفوننا الرأي إذن نحن سجناء رأي ( الإمضاء أبطال اكديم إزيك )


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 مارس 2017 الساعة 05 : 10


 

 

 

* محاكمة أبطال اكديم إزيك.

 

* محاكمة أسود اكديم إزيك.

 

* محاكمة المعتقلين السياسيين أبطال اكديم إزيك.

 

* أبطال اكديم إزيك يدافعون عن أنفسهم في المحكمة باللهجة الحسانية.

 

منذ انطلاق إعادة محاكمة الأشخاص الذين تسببوا في جرائم قتل مسجلة بالصورة والصوت في أحداث اكديم إيزيك ووسائل إعلام الجزائر وإعلام البوليساريو الجزائري يصفهم بالأبطال والأسود ... لقد ألغى المغرب بموجب دستور 2011 أن يُحَاكَمَ المدنيون في المحاكم العسكرية ، وبذلك شرعت غرفة الجنايات الابتدائية بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، يوم الاثنين 26 ديسمبر 2016  بإعادة النظر في قضية المتهمين المتابعين على خلفية الأحداث المرتبطة بتفكيك مخيم "اكديم إيزيك" بمدينة العيون في 08 نونبر عام 2010.

 

في الصحراء الغربية حرب العصابات تحت غطاء حقوق الإنسان :

 

* كثيرا ما يشاهد العالم كله صورالشبان والأطفال في مظاهرات بعيون الساقية الحمراء وهم يحملون السيوف ويُلْقون الحِجارة وقنابل المولوتوف ويحرقون ويُخرِّبون كل ما كان في طريقهم ويقال إنها مظاهرات سلمية !!!!

 

* أين تكون المنظمات الحقوقية المنتشرة في الأزقة والحواري الأوروبية والأمريكية التي تدافع عن البوليساريو وعلى رأسها صديقة الانفصالية أميناتو حيدر المدعوة كيري كينيدي صاحبة المؤسسة الحقوقية الأمريكية " روبرت كينيدي" التي تحمي البوليساريو حينما يدمرون ويحرقون ويُخرِّبون كل ما كان في طريقهم  تحت غطاء حقوق الإنسان ؟

 

* ألا يقدم عناصر البوليساريو أنفسهم كحركة تحرير يؤمنون بعقيدة الثورة المسلحة الدموية العنيفة وبأسلوب حرب العصابات الكلاسيكي؟

 

* العالم كله يعرف أن البوليساريو يُؤطَّرُ تأطيرا ثوريا كلاسيكيا حسب مفهوم الثورة في الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين والذي يجد مرجعياته عند الجنرال جياب في حرب الفيتنام وتشي غيفارا وفديل كاسترو في حرب العصابات بكوبا وبوليفيا .

 

* فلماذا تدافع كيري كنيدي والمنظمات الحقوقية المنتشرة في الأزقة والحواري الأوروبية والأمريكية عن البوليساريو وهي حركة تؤمن بعقيدة الثورة المسلحة الدموية العنيفة وبأسلوب حرب العصابات الكلاسيكي ؟ ، البوليساريو إرثٌ من تراث الحرب الباردة التي كانت دائرة بين المعسكر الغربي بقيادة أمريكا والاتحاد السوفياتي بقيادة روسيا ، إذن فما شأن هذه المنظمات الحقوقية بهذه الحركات الثورية الدموية  ؟

 

* أين  جانيت لاينز وكنيسة صخرة المسيح الأمريكية التي ارتمى في أحضانها مرتزقة البوليساريو ؟ وأين كيري كينيدي صاحبة المؤسسة الحقوقية الأمريكية " روبرت كينيدي" أين كل هذه المنظمات التي تتعاطف مع البوليساريو وهو يمجد ما قام به في اكديم إزيك أم أنهم لا يعرفون ما قام به ( أبطال )  اكديم إزيك و( أسودها ) .

 

* إن إرهاصات التناقض بين المقاربة الحقوقية والمقاربة الثورية العنيفة لدى البوليزاريو ومن يحميهم من مؤسسات حقوقية لا مصداقية لها ، إرهاصات هذا التناقض ظهرت في أحداث اكديم ازيك التي ذهب ضحيتها رجال أمن عزل من السلاح بل حتى من الهراوات تصدت لهم عناصر الانفصاليين الثوريين من البوليساريو ملثمين فقتلوا 11 رجل أمن أعزل وتبولوا على جثثهم كالكلاب ، مخلوق حي يتبول على إنسان ميت بعد أن مثَّلَ بجثته ، إنه مفهوم حقوق الإنسان لدى جانيت لاينز وكنيسة صخرة المسيح و منظمة " روبرت كينيدي" الحقوقية .. إنها حقوق الإنسان الانتقائية لدى كيري كينيدي المسيحية المتطرفة !!!!  

 

* تدفن هذه المنظمات رؤوسها في الرمل كلما تعلق الأمر بالفلسطينيين الذين لم ير مخلوق على الأرض عذابا و لا تنكيلا ولا طرق القتل السادية مثلما رآها الشعب الفلسطيني منذ أكثر من 70 سنة على يد الصهاينة حلفاء الجزائر والبوليساريو (باليقين التام )، يصرخ أطفال من غزة والضفة الغربية من الفلسطينيين في اليوم الواحد ألف ألف مرة ولا تسمعهم لا  مؤسسة " روبرت كينيدي" التي تحمي عناصر البوليساريو ولا جانيت لاينز وكنيسة صخرة المسيح الصهيونية الأمريكية ... أليس البوليساريو صناعة صهيونية ؟؟

 

السفاحون أصبحوا أبطالا يوم غيروا تاريخ البوليساريو في اكديم إزيك :

 

 

ماذا يمكن أن يقول المجرم بعد أن أنهى جريمته بدقة متناهية ونفذها كما خطط لها قادته في بنعكنون ؟  طبعا كان هؤلاء المجرمون القتلة الذين تعاد محاكمتهم هذه الأيام أمام غرفة الجنايات الابتدائية بملحقة محكمة الاستئناف بسلا ، كانوا يدركون أنهم في حرب ، وفي الحرب إما قاتل أو مقتول .... فإما أن يموتوا أو أن يذبحوا كلَّ من واجههم ، لذلك يفتخر قادتهم بالأمس واليوم وغدا بأن هؤلاء القتلة المجرمون " أبطال وأسود " نجوا من الموت المحقق ومع ذلك يطلبون لهم الإفراج والسماح لهم بالعودة إلى الحياة لأنهم كما كتب أحد قادتهم يفتخر بهم قائلا : " إن أحداث مخيم اكديم ايزيك هي الأيقونة التي فصلت في 10 أكتوبر  2010 بين جِدِّ الصحراويين واللعب بخياراتهم المشروعة من طرف المحتل " ....هؤلاء المجرمون / الأبطال لا يمكنهم إلا أن يفتخروا كما لا يزال يفتخر الجنرال خالد نزار بدماء المغدورين من الشعب الجزائري الذين لا يقل عددهم عن ربع مليون ومع ذلك لم تهتز فيه شعرة ندم عما فعل وهو مطمئن من إفلاته من العقاب ، لا يمكن أن تتحرك جمعيات كيري كنيدي والمنظمات الحقوقية المنتشرة في الأزقة والحواري الأوروبية والأمريكية لأن دماء الشعب الجزائري لا قيمة لها ، روح الفرد الجزائري لا تساوي ثمن رصاصة لذلك تم ذبحهم بدم بارد ، كذلك فعل قتلة اكديم إزيك بل تفننوا أكثر من قتلة خالد نزار لأنهم أرادوا أن يظهروا لقادتهم في بنعكنون أنهم يبدعون فيما تلقوه من تداريب في معسكرهم ، كما أنهم أرادوا أن يدخلوا من باب التاريخ الذي دخله التتار والمغول وكولدا مايير وموشي دايان أرييل شارون ...القتل والتنكيل بالجثث والتبول عليها ... عفوا لست أدري هل أحد المجرمين الإسرائليين قد تبول على جثة فلسطيني ميت !!!!

 

الدواعش هم الذين يذبحون من يخالفهم الرأي :

 

 

لست أدري أين سمعتُ أو قرأتُ أن مجرمي وقتلة اكديم إزيك سبقوا داعش في عمليات الذبح ... وفعلا لقد كان الرأي العام العالمي يرى ويسمع لأول مرة أن فرقة مخابراتية جزائرية مدربة على قطع الرؤوس وذبح البشر قد ظهرت يوم 08 نوفمبر 2010 في مخيم للمدنيين قرب مدينة عيون الساقية الحمراء يقال إنها من البوليساريو قد نكلت ببعض المدنيين ومثلت بجثثهم شر تنكيل ، وقد ظهروا في الصور المنتشرة في كل مواقع الاتصال الاجتماعي وهم يحملون السيوف وقنابل المولوتوف ويتبجحون أمام كاميرات العالم ... سقطت المخابرات العسكرية الجزائرية في فخ فضيحة دموية ستبقى أياديها ملطخة بدماء أبرياء عزل من السلاح ، 11 من الأمنيين المغاربة لا يحملون ولو مجرد عصي يدافعون بها عن أنفسهم ، فعلا لقد أخطأ قادة الأمنيين 11 بأن دفعوهم إلى هذه المعمعة وهم عزل من أي سلاح يدافعون به عن أنفسهم لكنه خطأ جاء بنتيجة عكسية لم تكن منتظرة ، النتيجة هي فضح وحشية الذين درّبُوا وأطّروا ميليشيات البوليساريو من سفاحي ثكنة بنعكنون وأرسلوهم ليذبحوا أعداء مغاربة عزلا ، تلك إذن هي تربية خريجي ثكنة بنعكنون ، فلعل قادة بنعكنون هم الذين أبدعوا مدرسة لقتل العزل بدماء باردة لأن القتلة لم يكونوا في وعيهم لأن شيئا ما قد تناولوه حتى يتجردوا من إنسانيتهم ويذبحوا الناس ويتبولون على جثثهم أمام كاميرات العالم مثل الكلاب ... ذلك من إبداع كلاب ثكنة بنعكنون تلقفه خنازير داعش لكنه يبقى ماركة مسجلة لثكنة بنعكنون إلى الأبد ...

 

 

ذبحناهم وتَبَوَّلْنَا على جثتهم لأنهم يخالفوننا الرأي إذن نحن سجناء رأي:

 

دون أن يَرِفَّ لهم جفنٌ والمدافعون عن مجرمي اكديم إزيك لم يتوقفوا عن اعتبار هؤلاء المجرمين السفاحين ( أبطالا ) سخرت الجزائر أموالا طائلة للذين يجوبون أرجاء العالم لينبحوا بأن الذين يحاكمون في أحداث اكديم إزيك هم ( سجناء الرأي ) ...وقد أعطيت إليهم أوامر صارمة أن لا يجيبوا عن أسئلة القضاة لأن ما قدمه القضاة أمام الحاضرين  من دلائل مسجلة بالصورة والصوت تنفطر لها قلوب البشر ، لكن لن تؤثر في المدربين في دهاليز جهاز استخبارات ألمانيا الشرقية المقبورة  ( ستازي ) الذين كانوا يتدربون على كيفية أن يَسْمِلُوا عيون الناس بقلوب منشرحة ... تلك من أعمال ( ستازي ) بنعكنون ....

 

لماذا لا يجيب قتلة اكديم إزيك عن أسئلة القضاة أثناء محاكمتهم الثانية ؟ ببساطة لأنهم سجناء رأي لن يجيبوا على أسئلة تتعلق بردود أفعالهم المبررة على من يخالفهم الرأي ، من يخالفهم الرأي يجب أن يقتلوه بل ويذبحوه حتى وهو أعزل من السلاح ...

 

لم يبق لمجرمي وقتلة اكديم إزيك اليوم بل وحتى من يدافع عنهم في كل بقاع العالم بمصاريف جزائرية ، لم يبق لهم سوى أن يصدروا بلاغا ينشرونه في كل بقاع العالم يقول  " ذبحناهم وتَبَوَّلْنَا على جثتهم لأنهم يخالفوننا الرأي إذن نحن سجناء رأي "

 

( الإمضاء أبطال اكديم إزيك )

 

تلك هي أعمال جهاز بنعكنون وكذلك يفعلون ، وكذلك فعلوا بالشعب الجزائري طيلة 55 سنة ولايزالون ...

 

إنهم في جهاز بنعكنون يصنعون الرأي عن طريق مواسير الصرف الصحي الإعلامية الاستحماراتية الاستخباراتية الجزائرية طيلة 55 سنة ... فماذا ينتظر العالم من نتائج هذه البيداغوجيا الهمجية ؟؟؟؟ هل هناك أكثر شللا يعانيه الشعب الجزائري وهو يرى فراغا في مؤسسة الرئاسة وفراغا في خزينة الدولة الجزائرية وفراغا في أدمغة من يتولون تصريف أعمال البلاد ، وفراغا في برامج الذين يقومون بحملات انتخابوية استعدادا لمهزلة 04 ماي 2017 ....

 

كل شيء فارغ وكل شيء جاهز لأن كل شيء غامض لأنه في يد ثكنة بنعكنون التي تجعل من المجرم السفاح سجين رأي ومن مساجين مخيمات تندوف شعبا يطالب بتقرير المصير السريالي ....

 

 

 

سمير كرم خاص للجزائر تايمز



1250

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- هل تقرأ كيري كنيدي هذا الواقع

ابراهيم

شيء جميل ان نبين ونفضح الاعب وخطوط الأعداء وارهابهم واعتداءتهم وما إلى ذالك الا ان السؤال المطرح هل هذه الفضائح وهذه الأعمال الإجرامية وبمعنى اخر هل هذا الكلام موجه للمغاربة؟ فهم على دراية بأكثر من هذا، بل منهم من عاش ونال حقه من ارهابهم لهذا نتوقف قليلا ونوجه البوصلة الى الوجه الحقيقة ونوجه هذا الخطاب الى كيري كينيدي والى المنظمات  (الحقوقية )الأوربية ولأمريكية وغيرهم ليطلعوا على اعمال من يتوجونهم  (ابطال ) لابد من إيصال الخطاب اليهم ونوجههم بنفس حججهم ونناقشهم ونبين لهم الحقائق ...... وإلا فتبين هذا للمضلومين ودوي الحقوق فهذا لايعدو ان يدخل في خانة تحصيل حاصل في ما يبدوا ان المطلوب ان نكتب ونرسل الى كافة المنظمات كاشفين لهم هذا .......

في 27 مارس 2017 الساعة 03 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



تجار الدين يسمسرون في الإسلام من أجل كرسي السلطة

“بشرى هذا غلام”

طه حسين ..مسار ضرير رأى أبعد من المبصرين

كلهم امريكييون شئنا ام ابينا‏:أمريكا قدمت 1.4 مليار دولار لتدريب كوادر من الإخوان وآخرين فى مصر وصرب

حمزة بن عبدالمطلب

في ذكرى 16ماي: المغرب الآمن

لم نغلق القوس.. شكرا جلالة الملك

جذور الإسرائيليات في التراث الإسلامي(1)

جذور الخلاف الشيعي السني في الإسلام(2)

هل يتفادى العثماني أخطاء بن كيران؟

ذبحناهم وتَبَوَّلْنَا على جثتهم لأنهم يخالفوننا الرأي إذن نحن سجناء رأي ( الإمضاء أبطال اكديم إزيك )





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة