مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


كيف أكثرت الجزائر من خسائرها في إفريقيا وفي قمة أديس أبابا؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 فبراير 2017 الساعة 05 : 13




محمد نجيب كومينة

 

قام النظام الجزائري بكل ما يستطيع لعرقلة عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، بوسائله وباستعمال تحالفه مع جنوب إفريقيا  داخل هياكل الاتحاد، لكنه وجد نفسه يواجه حقيقة يجهلها تتمثل في كون المغرب قام بعمل في القارة الإفريقية جعل الدول والشعوب على حد سواء تعي بأن المغرب شريك متوفر على عرض إفريقي متكامل ومجدد ومقنع وذي مصداقية، مما جعل شبكة أصدقائه تكبر وعلاقاته تتعمق وتتنوع مع أكبر عدد من الدول الإفريقية وتنخرط في أفق استراتيجي، وتتمثل أيضا، وهذا هو الأهم، في كون أغلبية الدول الإفريقية باتت ترفض السلوك الهيمني وغير اللائق للجزائر وجنوب إفريقيا داخل المنظمة القارية وعلى الساحة الإفريقية والدولية، الذي يقوم على الضغط والابتزاز من أجل فرض التبعية في المواقف، وترغب في علاقات متوازنة تقوم على الاحترام والتقدير المتبادل وتبادل المنافع وخلق شروط تنمية مشتركة وجماعية.

 

وقد شعر القادة الأفارقة أن تجربة زوما على رأس مفوضية الاتحاد الإفريقي، مدعومة من طرف الجزائر وممثلها على رأس مجلس الأمن والسلم، لم تكن في صالح القارة ومنظمتها، ولكنها كانت في خدمة أجندة خاصة تستند إلى حساب ضيق همش الدول الإفريقية، بما فيها دول كبرى كنيجريا، واعتبرها بلا شخصية ولا إرادة مستقلة. تلك الأجندة، التي جعلت العداء للمغرب ووحدته الترابية أولوية، وجعلت الخمس سنوات الماضية ضائعة برأي الجميع، بينما كانت القارة في حاجة إلى الاستفادة من المعطيات التي توفرت فيها لفائدة استقرار وأمن دولها وتنميتها، ومنها توسيع الشراكات الدولية بدلا من الإغراق في إيديولوجية "عالمثالثية" تجاوزها الزمن، كما أن تلك الأجندة جعلت الانقسام بين جهات إفريقيا ودولها يكبر والأزمات التي كان مفروضا تجاوزها بالحوار والوساطة الإيجابية والتنسيق الفعال تعود بتهديداتها.

 

ذلك ما جعل قمة كيغالي تكلف الرئيس الرواندي بول كاغامي بوضع خطة لإصلاح الاتحاد الإفريقي وتكوين لجنة خبراء أفارقة من مستوى رفيع لهذه الغاية، وهي اللجنة التي استبعد منها الرئيس كاجامي زوما ونائبها رغم إلحاحهما على الحضور فيها، وهو ما جعل الرئيس الرواندي يواجه النزعة التدخلية والهيمنية للجزائر وجنوب إفريقيا بصرامة بعدما تبين أنهما يسيران في اتجاه حصر الإصلاح في حدود تقنية للإبقاء على الشروط التي جعلت الجزائر وجنوب إفريقيا يتصرفان في الاتحاد الإفريقي كضيعة محروسة. وكان قيام زوما بإغراق المنظمة بموظفين في ديوانها من جنوب إفريقيا، كانوا يقومون مقامها في ظل غيابها المستمر، من الأمور التي لم تتم استساغتها، لأنها أبرزت ميلا للانغلاق ولتغليب مصالحها ومصالح دولتها وحلفائها في الجزائر على الخصوص.

 

وذلك أيصا ما جعل نيجريا، البلد الأعلى سكانا وناتجا داخليا خاما أيضا، تشعر أن التحالف الجزائري- الجنوب-إفريقي ينطوي على نوع من الاستهتار والعيش على ريع فترة سابقة منتهية، ويتغاضى عمدا عن التحولات الكبرى في القارة والعالم، ولذلك برزت رغبة الرئيس النيجري الجديد محمد بوهاري في وضع حد لذلك الاستهتار وتمكين نيجريا من الموقع اللائق بها في القارة ومنظمتها.

 

وقد سعت نيجريا إلى الحصول على رئاسة مجلس الأمن والسلم الإفريقي بترشيح أحد دبلوماسييها البارزين، واعتبرت أن هيمنة الجزائر على هذا الموقع الذي ورثه سليمان الشركي عن رمطان العمامرة، الذي تولاه بدوره بعد رحيل الرئيس الجنوب-إفريقي السابق تامبومبيكي، شيئا غير مقبول، وكانت تراهن على فتح باب التداول بتخلي سليمان الشركي بعد انتهاء ولايته، لكنها صدمت بترشيح هذا الأخير وبالعمل السري الذي قامت به كل من الجزائر وحليفتها لهزم المرشح النيجري، وبسعي الجزائر وجنوب إفريقيا للتحكم في انتخاب خلف زوما على رأس مفوضية الاتحاد الإفريقي وأيضا بإحداث منصب نائب رئيس الاتحاد الإفريقي من أجل وضع عبد العزيز بوتفليقة، الرئيس العاجز، فيه في إطار استهتار لا يقدر عليه إلا المرضى بجنون العظمة، وهو منصب أحدث بنية محاصرة الرئيس الحالي ألفا كوندي في السنة التي سيتولى فيها المسؤولية القارية وعرقلة رئاسته وبأفق الحلول محله في السنة القادمة.

 

ومن المؤكد أن نجيريا تشعر أن ما مورس ضدها في القمة الإفريقية لأديس أبابا تجاوز في حقها وانتقام من تقاربها مع المغرب في مقابل تخليها عن سياسة المحاور البئيسة، وبشكل يمس باستقلالية موقفها ويعتبر تدخلا في شأنها الداخلي، وتعي كذلك أنها مستهدفة في دورها القاري كدولة لها مؤهلات كبيرة للعب دور ريادي، وهو ما تبين من بعض التصريحات الرسمية ومن معالجة الصحافة النيجرية  لانتخاب رئيس مجلس الأمن والسلم الإفريقي. وهذا ما لا يمكن أن يمر هكذا كما يعتقد النظام الجزائري ومن معه، لأن لنيجريا قدرتها التي تتأتى من حجمها ومن دورها في جهتها وفي القارة ككل.

 

هكذا يتبين أن الجزائر، التي لعبت على المدى القصير بعمى نادر، لم تخسر فقط معركتها ضد عودة المغرب للاتحاد الإفريقي، ولم تضع نفسها في موقع الأقلية جراء خسارتها تلك، وإن كانت قد أخرجت طلقاتها الأخيرة في محاولة الظهور بمظهر لم يعد يلائمها، وإنما فجرت تناقضات مع عدد من الدول الإفريقية التي بينت بموافقتها على عودة المغرب ودعمها لها، من بين أشياء أخرى، عن تضايقها من السلوك الجزائري ورفضها لمنطق التعالي الذي عوملت به والتصرف غير اللائق تجاهها.

 

 فالجزائر خلقت تناقضات كثيرة شملت دولا إفريقية كانت حليفة لها إلى زمن قريب، ويأتي التحرك الدبلوماسي المغربي الذي يقوده الملك محمد السادس شخصيا، مرفوقا بعرض ميزته الكبرى كونه يقطع مع الأكلات "البائتة" والمضرة التي تتشبث بها الجزائر وباحترامه للشركاء الأفارقة والسعي إلى التنمية المشتركة ذات الأثر المباشر على الإنسان وعلى الاستقرار والسلم في إفريقيا ودولها، ليفتح عيون القادة الأفارقة على الدور السلبي والمعرقل للتنمية والسلم للجزائر في المنطقة  المغاربية كلها، بما في ذلك ليبيا، وفي الشمال الإفريقي الأقل اندماجا بين جهات إفريقيا، وعلى سلبية الجزائر في القارة ككل التي اقتصر تعاملها معها على سياسة الدولار والسعي لشراء الذمم وليس التنمية والتنمية المشتركة المفتوحة على شراكات مفيدة مع العالم لتعبئة التحويلات والاستثمارات لفائدة مشاريع استراتيجية ووحدوية على عكس ما يقوم به المغرب الذي أطلق مع الدول الإفريقية مشاريع كبرى بعد48 زيارة قام بها الملك محمد السادس للدول الإفريقية.

 

ومن المؤكد، وبحسب جل الملاحظين، أن الجزائر لا يمكن لها أن تستمر في نفس اللعبة التي استسلمت لها لحد الآن، لأن المتغيرات كثيرة، وأنها يمكن أن تجد نفسها في دور جديد وإيجابي فقط إذا تخلت عن نهجها الذي لا يساير العصر في شئ، وهذا ما يتطلب تغييرات يعرقلها من عاشوا على ريع الوضعيات لزمن طويل وعملوا على وقف عقارب الساعة في وقت ليس هو وقت العالم وأخضعوا الشعب الجزائري لجمودهم وأدخلوه اليوم مرحلة جديدة من الغموض، بحيث حولوا الجزائر إلى "الرجل المريض" في إفريقيا الصاعدة.



1204

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



العدل والإحسان تفشل في تطهير الشوارع بالدماء

تضامنا مع هبة و أكورا بريس،ضد هجمة العبدالسلاميين ضد موقعيهما.

قصة مغربي من داخل المارينز.. الجد حارب النازية والحفيد يطارد طالبان

امتحان لثلاثة سلفيين

كبرياء الشيخ وزقاقية المريد(1/4)

صورة تدمع لها العين:تحية إلى كل الأمهات...قصة الطبيب تيدي ستودارد الشهير

جدل اللغة والفكر في مشروع محمد عابد الجابري

كيف فبركت رأسمالية العصابات الثورات المخملية

أمين عام حزب الاستقلال .. إنتصار للديمقراطية أم ماذا؟

نساء تحت الاستبداد.

اللهم أصلح حال حسادنا

التهمة جاهزة .. أنت كافر !

كيف أكثرت الجزائر من خسائرها في إفريقيا وفي قمة أديس أبابا؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة