مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         العبارة التي أفقدت سفيرا جزائريا صوابه: الاتحاد الأوروبي لا يعترف بالجمهورية الوهمية             اكتشاف كوكب جديد يشبه الأرض.. وقابل للحياة             هل نحن في حرب أهلية؟             فرانس 24 .. وجها لوجه مع الدعارة الإعلامية             معبر رفح اختبار المصالحة وامتحان السلطة             ذكرى عيد الاستقلال: تجسيد لانتصار إرادة العرش والشعب دفاعا عن وحدة الوطن             المملكة المغربية والإجماع على حرية المعتقد‎             هشام عبود : أنا لا أدافع عن المغرب ، للمغرب أبناؤه وأنا ابن الجزائر أدافع عن الجزائر             لماذا ننتقد قطر؟             الملك محمد السادس يغير وجه المغرب بـ200 بليون دولار             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


بطون متدلِّية وقرافد متنية وسياسة كارثية تلك هي القضية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 يناير 2017 الساعة 02 : 10





لـمّا ضعُف شأن الدولة العباسية، وانصرف الوزراء للكسب، وجمْع المال بالزيادة في الأسعار، واستهداف أرزاق الرعية، مع التضييق على الناس في كسب أقواتهم، صار همُّ هؤلاء الوزراء، هو منْع الملوك من مطالعة التاريخ أو السِّيَر، خوفا من أن يفطن الملوك إلى أشياء لا يحب هؤلاء الوزراء أن يفطن لها هؤلاء الملوك.. قيل إن [المكْتفي] طلب من أحد وزرائه كتبا يلهو بها، ويقطع بمطالعتها وقته، فاختار له هذا الوزير كتبا فيها شيء مما جرى في الأيام السالفة من وقائع الملوك، وأحداث التاريخ، وأسباب الفتن.. فلما رأى كبيرُ الوزراء ذلك، وبلغه محتوى تلك الكتب التي يُراد تقديمها للخليفة ليقطع بها وقته، غضب وقال للوزراء بعدما جمعهم: [والله إنكم أشدّ الناس عداوةً لي.. أنا قلت لكم حصِّلوا له كتبا يلهو بها، ويشتغل بها عنّا، وأنتم حصَّلتم له كتبا تاريخية، يعرف بها خراب البلاد من عِمارتها.. رُدُّوا هذه الكتب، وحصِّلوا له كتبا فيها حكايات حبّ وغرام تلهيه، وأشعارا تطربه؛ ففعلوا..].. اُنظر كتاب [التمدن الإسلامي] المجلد الثاني؛ الجزء الثالث؛ صفحة: 97 لجرجي زيدان..

أليس هذا سيدي القارئ الكريم، وأنت سيّد العارفين، ما يقوم به الوزراء وأمناء الأحزاب، ورؤساء المجالس، وملاّكو الجمعيات، وزعماء النقابات، وشعراء مراكز الأبحاث، ومطربو القنوات التلفزية في بلادنا، حيث الوطن ينحو نحو الهاوية، والأحداث المأساوية تتناسل، وتنذر بمستقبل قاتم السواد، من مواطنين يحرقون أسجادهم، وآخرون يشنقون أنفسَهم، وآخرون يقتلون أشباهَهم، وآخرون استقطبهم الشيطان ومات فيهم الإنسان؛ كل ذلك بسبب مظالم لا تعدّ ولا تُحصى، والظّلَمة يتداولون، ويتناحرون على المناصب، ويتآمرون على الشعب، ولمال الأمّة في ما بينهم يوزّعون، وسفينة الوطن تسير نحو إعصار اجتماعي مدمِّر، وبركان يغلي تحت قشرة أرض البلاد، وحرارتُه يوما بعد يوم تزداد، والله أعلم متى سينفث حِمَمَه التي لن تُبْقي ولن تذَر؛ هذا مؤكد.. تراهم يفعلون، وكأنهم معصومون من مفاجآت التاريخ، ومن شدائد الدهر، ولا يحسبون أنفسهم يعيشون في مجتمع بشري، فيه حياةٌ تسري، وفي عروقه دماءٌ تجري، بل يرونه مستنقعا راكضا، ويجهلون أن المستنقع يعجّ في باطنه المخفي بتفاعلات، وبحركة لا تنتهي؛ وكلّما خرج الشعب إلى الشارع يطالب بحقوقه، وينادي برفْع المظالم، واجهوه بقوات من الشعب نفسه، تضربه، وتقمعه لمصلحة الجُباة، الجفاة الجناة في حق شعب مظلوم؛ وكلّما أضرب، ضربوه في مقتل من مقاتل عيشه، واقتطعوا من رزقه، وأضافوا مبالغَ ما اقتطعوه إلى جيوبهم، ثم تحدّثوا عن الديموقراطية، والحقوق، والكرامة، والتنمية، وهي أشباه ألفاظ، سفّهها الواقع، ولم يعُدْ يصدّقها المواطن، بدليل امتناعه عن التصويت.. لكن هذه المسرحية لابد لها من نهاية، ولن تكون نهاية سعيدة، بل نهاية شكسبيرية لا محالة.

هؤلاء عندنا ألهاهُمُ التكاثر، وفقدوا كل صلة بالواقع، وهو بالضبط ما حدث لـ"هتلر".. فلما شاهد شريطا إخباريا مصوَّرا للجيش السادس في [ستالينغراد] وهو يُقتاد إلى السجون الروسية، قال إنه لا يلحظ على وجوه الجنود البؤساء أيّ تذمُّر أو يأس؛ فبالله عليك سيدي القارئ الكريم، هل هذا رجل عاقل، فيما مأساة الجيش السادس كانت بداية النهاية للرايخ الثالث، وكان إعلام "غوبلز" يتحدث عن انتصارات، تماما كما يفعل هؤلاء عندنا عبر إعلامهم المضلّل؟ فإذا كان مواطن يبكي، قالوا إنه يذرف دموع الفرح.. وإذا كان يرتعش بردا، قالوا إنه يرقص.. وإذا ألقى بنفسه من طابق علوي، قالوا إنه كان عالما يريد مقاومة الجاذبية.. وإذا غرق في البحر، قالوا إنه رياضي كان يريد دخول موسوعة "غينس" للأرقام القياسية في السباحة.. وإذا أحرق نفسَه، قالوا كان يقوم بتجربة لمعرفة مدى مقاومة الجسد للنار الملتهبة.. وإذا مات جوعا وبردا في قمة جبل، قالوا إنه كان بطلا من متسلّقي الجبال.. وإذا ذهب وزير إلى "البيرو" حيث توجد إحدى العجائب السبع، وهي [مانْشوبيكْتشُو]، قالوا ذهب لخدمة القضية الوطنية.. وإذا قيل هل البرلماني يستحق تقاعدا مريحا بعد نوم 05 سنوات، لا كمهنة شاقة، بل كمهمّة، قالوا لماذا التحدث عن [جوج فرنك].. وإذا أضرب المظلوم عن العمل، اقتطعوا من أجره بدعوى الأجر مقابل العمل، فيما هم يصيبون الملايين وهم قُعود.. أما بخصوص أصحاب الفتن في الستينيات، والمشاركين في الانقلاب، فقد أُنشِئَت لهم هيئة الإنصاف والمصالحة، ونالوا الملايين "الـمُمَلْيَنَة"، جزاءً لهم على ما أسْلفوا؛ فيما شهداء [أكديم إيزيك]، الذين ماتوا من أجل راية الوطن، وُضعت أمامهم العراقيل، وقامت منظّمات تدافع عن القَتلة والمجرمين، وعن حقّهم في الحياة، تماما كما يدافعون عن الشواذ، وعن حقّهم في الفسق والفجور في هذا الوطن.. فهل هؤلاء لهم حسٌّ بالواقع؟ هل هؤلاء لهم حسّ وطني؟ هل هؤلاء لهم مشاعر إنسانية أم هم مجرد بطون متدلّية، وقرافد متنية، وجلود ملوية، وعقول خاوية؟ أعتقد أنهم كذلك.



1007

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



انطلاق مباريات لتوظيف الشباب في أسلاك الوظيفة العمومية

في فقه الروكي وسلوك الحلاّج، الشيخ ياسين من القومة إلى الدولة المدنية

سؤال طرحه النقاش التقييمي داخل حركة 20 فبراير، هل يتجه حزب الطليعة للطلاق مع اليسار والارتباط بالشيخ

نظرية المعرفة في فكر الدكتور محمد شحرور

صحف العالم: هل تصبح البحرين

أسر تحيل أبناءها المرضى النفسيين على المشعوذين والدجالين

بيان الضرر في الإفطار العلني في رمضان

احتفالات في العالم بأسره لاستقبال 2012

"الفتوة" و"البلطجي" في قصص نجيب محفوظ

في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

بطون متدلِّية وقرافد متنية وسياسة كارثية تلك هي القضية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 
كتاب الرأي

فرانس 24 .. وجها لوجه مع الدعارة الإعلامية


راضي الليلي المرتزق الذي فشل في الدعاية للجمهورية الصحراوية من داخل بلاطو التلفزة المغربية


التطرف في الاختلاف الفكري


مقاومات في الذاكرة


الصحراء سوسيولوجياً

 
صحافة و صحافيون

هل نحن في حرب أهلية؟


معبر رفح اختبار المصالحة وامتحان السلطة


هشام عبود : أنا لا أدافع عن المغرب ، للمغرب أبناؤه وأنا ابن الجزائر أدافع عن الجزائر


لماذا ننتقد قطر؟


مغالطات "الأخ" الأحمدي المغربي


المستوطنون أبرياءٌ مسالمون والفلسطينيون أعداءٌ معتدون


هذا الفرح يليق بك أيها المغرب


هذه القضايا أهمّ من هُراء المؤتمر الإخواني الوهّابي


الجزائر أمام لا جدوى أطروحة تقرير المصير


الشرعي يكتب في نيوزماكس الأمريكية : الربيع السعودي


خطاب المسيرة يعلن نهاية أطروحة الانفصال ويبعثر أوراق البوليساريو

 
الجديد بالموقع

وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة


كوميديا الرئاسيات الفرنسية (2017).


"الأناشيد الجهادية" آلية للاستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين


احتجاجات الريف... إلى أين؟


الرابطة الصحراوية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن عن تنظيم مسيرة شعبية تطوعية نحو الكركرات


كشف المستور عن شبكات تريد فرض الوصاية على سكان الحسيمة و الناظور


سالم الكتبي يكتب: المملكة المغربية... رؤية تنموية للمستقبل

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة