مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         حزب الله والإخوان المسلمون: اختلاف المذهب ووحدة المنهج             هذا هو مضمون الدرس الحسني الثاني الذي ترأسه أمير المؤمنين             كلمة لابد منها: ذيل حتى فرنسا ومؤخرة بطن ونصف !             لماذا مرت احتفالات البوليساريو في " تفاريتي " تحت شعار للأمم المتحدة : ضبط النفس "             فصل المقال بين ما يجمع بوعشرين والكوميسير ثابت من استغلال             قيادي "المصباح" بوانو يدخل على خط ملف بوعشرين             رسائل المقاطعة             عرفنا الآن شكون تاجر البشر ومحتاجين لمعرفة شركائه من شناقي البشر             سؤالان لعبد الصمد الإدريسي عضو هيئة دفاع بوعشرين             كيف تحول اللاعب محمد صلاح إلى مصدر جديد للقوة الناعمة؟             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


رحيل نبي ‘‘ المعرفة التلفزيونية ‘‘


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 يناير 2017 الساعة 12 : 11





سعيد نافع

الوجوه الإعلامية المتميزة عديدة وكثيرة، لكن القليل منها تدخل خانة ‘‘ اللانسيان‘‘. جون كريستوف فيكتور واحد من أيقونات التلفزيون، التي شقت طريقها في صمت كبير وصبر وأناة، إلى أن شاع وميضها في السنوات الأخيرة، وتحول موعدها اليومي ‘‘ تحت الخرائط ‘‘ إلى قداس معرفي يجتمع حوله العارفون قبل الفضوليين لاكتشاف المفهوم الجديد للبرنامج التلفزيوني : السياسة التطبيقية على جغرافية الخريطة. جون كريستوف فيكتور الذي انتقل على بلاتوهات القنوات التلفزيونية الفرنسية على امتداد ثلاثة عقود، قبل أن ينتهي به الترحال على القناة الفرنسية – الألمانية العالمة ‘‘ أرتي ‘‘ قبل سنوات، كان اختصاصي الشرح المبسط لأعقد مشاكل ‘‘ الجيوبولوتيك ‘‘ في العالم، بطريقة تربوية مباشرة، تعتمد تفسير كل العلاقات المعقدة داخل مشكل ما، من خريطة البلاد المعنية. ‘‘ تحت الخرائط ‘‘ الذي تنتجه قناة ‘‘ أرتي‘‘ منذ ستة وعشرون سنة، أصبح مطلوبا في باقي القنوات الفرنسية، والفرنكفونية، وبلغ متوسط متابعته الأسبوعية ال12 مليون شخص حول العالم . جون كريستوف فيكتور كان أيقونة المعرفة السياسية في التلفزيون. كان … لأنه فارق هذا العالم على نحو مفاجئ ليلة 28 دجنبر الماضي.

ليلة 28 دجنبر الماضي كانت زوجته، فيرجيني رايسون، التي أدارت معه ولسنوات عديدة أيضا ‘‘ مختبر الدراسات السياسية وتحليل الخرائط ‘‘ هي من نعت خبر موته على مواقع التواصل الاجتماعي قائلة ‘‘ لقد فقد أبنائي الأربعة والدهم وفقدت أنا شريك حياتي العزيز، وفقد العالم وميض جون كريستوف المعرفي . أتوقعه الآن في السماء إلى جانب والديه وباقي عظماء التاريخ، أولئك الذين تفانوا في تقديم الأهم للبشرية ‘‘ .

الخبر نزل كالصاعقة صبيحة الخميس الماضي . جون كريستوف فيكتور يغادر الحياة إثر أزمة قلبية حادة عن سن التاسعة والستين. موقع التويتر للتواصل الاجتماعي ازدحم بتغريدات، تبكي صديقا و زميلا لامعا، أو تنعي شخصا كرس كل مشواره المهني والعلمي للبحث ونشر المعرفة . الباحث السياسي باسكال بونيفاص، مؤسس ومدير ‘‘ معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية ‘‘ حيى في تغريدة ‘‘ رجلا عفيفا كان عشقه الأول نشر المعرفة على الجميع ‘‘ . بونيفاص كان قد شارك جون كريستوف فيكتور الخطوات الأولى لإنشاء ‘‘ مختبر الأبحاث والدراسات الخرائطية ‘‘ المختبر المتخصص في الجيوبوليتيك والعلاقات الدولية .

وللمفارقة كادت تصاريف الحياة أن تحرمنا من العطاء الكبير لهذا الرجل مبكرا . فقد أجرى جون كريستوف فيكتور عملية للقلب المفتوح عندما كان في العاشرة من عمر سنة 1958. والدته التي كانت صحفية سردت في مجلة ‘‘ إيل ‘‘ الفرنسية تفاصيل العملية التي أجريت لابنها في مستشفى أمريكي بمدينة مينيابوليس. صدى العملية وصل لفرنسا حيث استغلت إذاعة ‘‘ أوروب 1 ‘‘ الحدث لتطلق حملة شهيرة تضامن معها كل الفرنسيين تحت إسم ‘‘ قلب طفل ‘‘. التعاطف الكبير مع الصغير جون كريستوف سمح لفرنسا بالحصول على أول ‘‘ فضاء جراحة ‘‘ خاص بعميات قلوب الأطفال .

أتقن جون كريستوف فيكتور اللغتين الصينية والفارسية. خبير ‘‘ الجيو بوليتيك ‘‘ وصاحب فكرة برنامج ‘‘ تحت الخرائط‘‘ الذي أنتجته القناة الفرنسية الألمانية أرتي على مدى 26 سنة، حاصل على ديبلوم في الدراسات واللغة الصينيتين من المعهد الوطني للغات والحضارات الشرقية. تقدم بطلب للعمل في وزارة الشؤون الخارجية خلال سبعينيات القرن الماضي للحصول على عمل في بكين … لكنه الأمر انتهى به كملحق ثقافي في سفارة فرنسا في كابول .

 نشر جون كريستوف فيكتور عددا من الأبحاث، كمتخصص في الإثنولوجيا ( علم الإنسان ) وباحث دائم عن نشر المعرفة بطريقة سلسة ومبسطة. مطلع تسعينيات القرن الماضي، طور تركيبة برنامج غير مسبوق على شاشات التلفزيون، تعتمد الخرائط في عرض الرهانات السياسية والتاريخية والاستراتيجية الدولية. تألقهه في برنامج ‘‘ تحت الخرائط ‘‘ الذي بتثه قناة ‘‘ أرتي ‘‘ على امتداد 26 سنة ، دفع رئيسة القناة ‘‘فيرونيك كايلا‘‘ إلى نعيه بطريقة تليق بمقامه الإعلامي الكبير حيث حيت ‘‘ عفته، وعشقه وتفانيه في نشر وتبسيط فهم أعقد المواضيع العالمية ‘‘.

كان دائم القلق في تفادي الانحسار في تحليل آني أو نظري للعالم، ما دفعه إلى الترحال الدائم عبر مختلف القارات الدول، من أجل إدماج تعقيد العلاقات الدولية في تحاليله، ومن ثم تبسيطها وتوجيهها أولا وقبل كل شيء لجمهور الشباب والناشئة . هو ابن المسكتشف بول ايميل فيكتور والصحفية ايليان فيكتور، وكان له اهتمام خاص بالقارة الآسيوية في بداية عمله كمتخصص في العلاقات الدولية والإثنية : بدءا بالعاصمة الصينية بكين حيث اشتغلت والدته في الوزارة، إلى النيبال مرورا بباكستان . غذى والده في شخصيته حب الترحال والسفر وأحيى في نفسه دروس الاستكشاف . في تصريح لليبراسيون الفرنسية قال جون كريستوف ذات مرة ‘‘ لقد سقطت في هوى الخرائط في سن مبكرة، لقد كان البيت حافلا بها ‘‘ . هذا المتفائل الأبدي والمرتبط بالقضايا الإنسانية والبيئية، كان يحذوه الأمل دائما في غد أفضل، وكان نموذجا لكل عشاق الأسفار والبحث عن الجديد .

كان لجون كريستوف فيكتور حلما لم يكتمل. فقد كان ينوي نشر ثقافة المعرفة السياسية والإثنية والاقتصادية في المدارس الابتدائية الفرنسية، ولم لا الأوروبية أيضا والعالمية. كان الهدف هو تحرير الصغار واليافعين من دروس التاريخ والجغرافيا من صيغتها البيداغوجية المتقادمة، القائمة على التحرير المسطح والحفظ والاسترجاع، وتعويضها بطرق أكثر واقعية وتفاعلا من تعقيدات القضايا الكبرى التي توجه العالم اليوم، وستواجهه غدا أيضا . وبالفعل شرع جون كريستوف فيكتور في توقيع عدد من الاتفاقيات مع الأكاديميات الجهوية الفرنسية، لإحلال تصوره في الشرح والتبسيط عبر الخرائط داخل قاعات التحصيل الدراسي في المؤسسات التعليمية الابتدائية والثانوية. غير أن القدر كانت له الكلمة الفصل، في تعطيل هذا المشروع الذي تحاول زوجته وأبنائه إحيائه مع مطلع العام الجديد .

قدرات جون كريستوف وعطاءاته الإعلامية والمعرفية لم تكن ممكنة لولا تبني التلفزيون الفرنسي للمعرفة كأساس للتواصل مع المواطن. القنوات العمومية الفرنسية فتحت المجال للمتخصص في الجيوبوليتيك لأنها تعي جيدا أن دورها الأول هو التوعية والتثقيف. وهو العرفان الذي رده جون كريستوف فيكتور على أكمل وجه، متفانيا في بلورة تصوره لبرنامج ‘‘ تحت الخرائط ‘‘ الذي تطرق على امتداد عقدين ونصف، لكل القضايا السياسية والاستراتيجية العالمية، بدءا من حرب الخليج الأولى وانتهاء بالأزمة الاقتصادية العالمية، مرورا بكل الأحداث الكبرى المعاصرة، والتاريخية كالحرب العالمية الأولى والثانية، والخميس الأسود، ومشاكل التبت والصين، والجزائر الفرنسية، ومشكل البترول، وهيمنة القوى الاقتصادية الكبرى على العالم، والصراع العربي الإسرائيلي، وأزمة البلقان، والربيع العربي وتداعياته، البصمة البيئية، وقضايا التحرر، والمرأة وإفريقيا، والماء والعطش، والسباق نحو التسلح …

برحيله يفقد ‘‘ التلفزيون العالم ‘‘ واحدا من وجوهه الكبيرة. ينضاف جون كريستوف فيكتور إلى قائمة طويلة من معدي ومقدمي البرامج التنويرية الذين رحلوا عن التلفزيون لأسباب مختلفة ك‘‘بيرنار بيفو‘‘ و‘‘ جوك ايف كوستو ‘‘ و ‘‘ هارون تازييف ‘‘ وغيرهم .



953

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رسالة مفتوحة إلى ندية ياسين

عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون

الاستبداديون ليسوا ببديل والمتعففون لا يَتَمَنَّوْنَ لكم حتى الرحيل

إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!

من رفع الشعارات إلى صناعة اللافتات

قراءة في · كتاب " الملكية المغربية والفاعلين الدينين" ·لمحمد ضريف

مقاطعة الدستور تزيد في إضعاف نقابة الأموي .علاش الزربة آمحمد

مطالبين بـ "رحيل" العدل والاحسان والجامعي

إجماع شعبي على رفض سلطة شيوخ العدل والإحسان ووصاية بقايا اليسار العدمي

ثورة عارمة ضد العدل والإحسان في مدن متفرقة ومتظاهرون يصورن ياسين كشيطان ويحرقوه

رحيل نبي ‘‘ المعرفة التلفزيونية ‘‘





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

لماذا مرت احتفالات البوليساريو في " تفاريتي " تحت شعار للأمم المتحدة : ضبط النفس "


غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها


الثلاثي الذي سيدمر الجزائر قبل غيرها وهم عصابة حكام الجزائر والبوليساريو وحزب الله


أوضاع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على شفير عملية انتحارية


الهولوكوست إيذانٌ بالظلم وجوازٌ بالقتل

 
صحافة و صحافيون

عرفنا الآن شكون تاجر البشر ومحتاجين لمعرفة شركائه من شناقي البشر


فلاسفة هاجروا إلى أمريكا فتخلّوا عن فلسفتهم وجنسيتهم


تْجِي تَفْهَمْ تَهْبَلْ : لماذا أُصِيبَ حكامُ الجزائر بالسُّعَـار والهستيريا حينما تأكدت علاقتهم بحز


لماذا يتباكى بوانو اليوم وهو محاط بالداودي والرباح مع أن لهم جميعا يدا في المصيبة؟


نشوء فلسفة ذرائعية تناسب طبيعةَ القوم في أمريكا


الحرب العالمية الأولى دارت بين الأوربيين والهنود الحمر


فن التواصل المفقود: ادفع بالتي..!


المستشار هو الذي شرب الطّلا.. فعلام يا هذا المعطي تعربد؟


كيف ساهمت الخرافةُ في انهيار حضارتين في أمريكا؟


عن المقالات المصعوقة بالكهرباء!


اِنهَضي يا أمّة العُربان وانفضِي عنكِ غبارَ الذّل والهَوان!

 
الجديد بالموقع

الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة