مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


الجزائر الخائفة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 دجنبر 2016 الساعة 20 : 11





محتات الرقاص

في مقابل المقاربة المغربية الشمولية لقضايا الهجرة والمهاجرين، فإن سلطات الجار الشرقي للمملكة لم تتردد هذا الشهر في الإقدام على طرد 1400 مهاجر قسرا من فوق أراضيها، فضلا عن اعتقال العشرات منهم، ولقيت هذه المعاملة القاسية وغير الإنسانية استياء عارما وغضبا واسعا عبر العالم، وهو ما اضطر النظام الجزائري لدفع رئيس ما يسمى "اللجنة الوطنية الاستشارية لترقية وتطوير حقوق الإنسان"(كذا!!!) لتبرير هذا الظلم، حيث زعم أن "وجود مهاجرين ولاجئين أفارقة في عدة مناطق بالبلاد يمكن أن يسبب مشاكل للجزائريين، وخاصة انتشار داء السيدا، وغيرها من الأمراض المتنقلة جنسيا. هذه الأمراض شائعة في هذه المجموعات الإفريقية الموجودة بالجزائر، وهو ما يبرر قرار السلطات الجزائرية ترحيلهم لتفادي وقوع كارثة".
لقد نجح فاروق قسنطيني إذن أن يجسد على أرض الواقع معنى القول المعروف: "العذر أقبح من الزلة"، واكتسب صفة العنصري بشكل واضح، وبذلك فهو، من حيث لا يدري، توفق كثيرا في فضح حالة التيه والذعر التي يوجد عليها النظام الذي يتحدث باسمه.
إن ما اقترفته سلطات الجزائر في حق مئات المهاجرين من دول إفريقية هذا الشهر، سبق أن مارسته بطريقة أكثر ظلما وبشاعة سنة1975 في حق مغاربة كانوا مقيمين فوق تراب بلادها.
ومهما تبدلت الأزمان والوضعيات والوجوه، فإن عقلية وطبيعة النظام العسكري لدى الجيران بقيت على حالها، ويتواصل العمى نفسه إلى اليوم.
وراء كل ما تقترفه الجزائر هذه الأيام أو ما يصلنا من أخبار منها، تبدو صورة النظام الجزائري مذعورا جراء توالي نجاحات المبادرات المغربية على الصعيد الإفريقي، وديبلوماسيته لم تعد تفكر سوى في العداء للمملكة، دون حتى أن تفكر في تطوير أساليب القيام بذلك.
مثلا، عندما وقع المغرب اتفاقيات استثمارية وتجارية وتنموية استراتيجية مع عدد من الدول الإفريقية أثناء زيارات جلالة الملك لها، لم يجد جنيرالات قصر المرادية سوى فبركة منتدى مزعوم للاستثمار في إفريقيا غاب عنه مسؤولو أغلب الدول الإفريقية، وشهد ارتباكا عارما قاده إلى فشل ذريع.
أما عندما انعقدت مؤخرا قمة عربية إفريقية، فإن الديبلوماسية الجزائرية لم تجد سوى الضغط على أطراف عدة لفرض علم ويافطة جمهورية الوهم بشكل صبياني، ما دفع المغرب وبلدانا أخرى للانسحاب من المؤتمر.
وعندما تقوى حلف الداعمين لعودة المغرب للاتحاد الإفريقي، وازداد عدد الدول المطالبة بذلك، فقد جندت الجزائر الرئيسة الجنوب إفريقية لمفوضية الاتحاد القاري لافتعال مناورات مسطرية وبيروقراطية مكشوفة لعرقلة هذا المد المتسارع والداعم لحق المملكة المشروع.
وعندما توالى الفشل على كل مناورات الديبلوماسية الجزائرية، رجعت لسلاحها القديم والمهترئ، فدفعت من جديد بصنيعتها في تيندوف لتعود أبواقها إلى الواجهة الكلامية.
القائد الجديد للجبهة الانفصالية، والملاحق في إسبانيا، والخائف من التنقل إليها، دفع به ليقف في مكان ما محاطا ببعض مسلحيه، وليتوهم هو قبل أن يوهم من لا زال ينصت إلى هرائه أنه يستعد للحرب " كذا وكذا!!!".
لقد نجح الزعيم الوهمي وغير الغالي فعلا في إقناع الجميع أنه خائف حقا، وفي الخلفية هو أبرز أن أسياده في المرادية خائفون ومذعورون.
الجزائر خائفة...
الجزائر خائفة من عودة المغرب للاتحاد الإفريقي...
الجزائر خائفة من نجاح زيارات جلالة الملك لبلدان شرق إفريقيا وغربها...
الجزائر خائفة من جودة علاقات المملكة مع السينغال، ومن أي تقدم لتحسين العلاقات المغربية الموريتانية، ومن خط أنبوب الغاز مع نيجيريا، ومن مشاريع المجمع الشريف للفوسفاط هناك، ومن الربط عبر الطريق السيار بين المغرب ودوّل في شرق إفريقيا....
الجزائر خائفة لأن خطابها وابتزازها للدول الإفريقية تعرى ورفضه الأفارقة، ومقابل ذلك نجحت المقاربة التنموية المغربية...
الجزائر خائفة من تطبيق ونجاح المخطط التنموي لفائدة الأقاليم الجنوبية...
الجزائر خائفة من متانة العلاقات المغربية مع دول مجلس التعاون الخليجي...
الجزائر خائفة من تطور التعاون المغربي المصري...
الجزائر خائفة من تطور العلاقات المغربية الأمريكية، ومن العلاقات المغربية الروسية، ومن العلاقات المغربية الصينية، ومن العلاقات المغربية الإسبانية والفرنسية والأوروبية، وأيضاً من تطور علاقات الرباط بتونس، ومن نجاح المغرب في صناعة الحل للمأساة الليبية...
وقائع كثيرة جرت، ومناورات عدة أقدمت عليها الديبلوماسية الجزائرية على صلة بكل العناوين المشار اليها، وهو ما يبرز الخوف...
هل تكفي وحدها القراءة السياسية لفهم هذه الحالة الباتولوجية التي يعاني منها النظام العسكري في الجزائر في علاقته بالمغرب؟
على كل حال، إن توالي سقطات العسكريين الجزائريين فضح طبيعتهم أمام العالم كله، وأمام شعبهم أولا.
وإن ما تتناقله يوميا وسائل الإعلام بخصوص الداخل الجزائري والأوضاع الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، علاوة على تقارير مراكز الدراسات وأجهزة الاستخبارات الدولية، يزيد من مفاقمة حالة الخوف والذعر من المستقبل لدى الجنرالات المحيطين بالرئيس المريض "شافاه الله"، والمتحكمون الفعليّون في شؤون البلاد.
هؤلاء يخافون كذلك من شُح مداخيل الخزينة، أي جيوبهم، ومن تهاوي سعر النفط والغاز، ومن الشبهات والملاحقات التي تتربص ببعضهم في أوروبا...
هم يخافون من غدهم...
هم يخافون من شعبهم...
هم يخافون من خصومهم، وأيضا من حلفائهم وجيرانهم، ومن أوهامهم...
هم فقط...يخافون.
لكن ليتهم استطاعوا فقط حسن النظر، وليتهم كانوا يقدرون على فهم درس التاريخ ودرس الشعوب...
لو استطاعوا لنجحوا بسهولة في الوصول إلى أجوبة لتغيير حالتهم وأوضاع شعبهم، ولوجدوا الدواء الشافي لهم من حالة... الخوف.
هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته.



1196

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

فوز تاريخي لأسود الأطلس على المنتخب الجزائري

مخطط إسرائيلي أمريكي لتقسيم العالم العربي

الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

علي لمرابط البطل الافتراضي اوالنذالة الملموسة

20 فبراير والانتهازيون الجدد

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

أحمد عصيد: أو عندما يصبح للإرهاب الفكري ناطق رسمي

مشروع الدستور الجديد التحول الديمقراطي الكبير للمغرب

كلام للوطن

الجزائر الخائفة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة