مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         السعودية تعترف بقتل الخاشجقي والاعتراف ليس سيد الأدلة             غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها             ملحوظات_لغزيوي: قراء كبار ومتشنج ومشرملون             الشرعي يكتب: من أجل طبقة وسطى بالعالم القروي             أفراد من مخيمات تندوف يحتمون بالمينورسو من ظلم البوليساريو والنظام الجزائري             كرونولوجيا العدالة والتنمية بين الحصيلة السياسية و “الحَصْلة الجنسية”             المتجردون من الآدمية             باحثة جزائرية: مرتزقة البوليساريو ليسوا سوى منتوج من صنع النظام في الجزائر العاصمة             الهجرة مسؤولية (أوربّا) تاريخيا وإنسانيًا             الفاجعة تكشف عن مجتمعين مغربيين             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


ملك المغرب يشرع في تدمير قلاع البوليساريو في شرق إفريقيا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 أكتوبر 2016 الساعة 59 : 05





لاشك أن رُكَبَ البوليساريو ترتعد وأسنانهم يَصْطَكُّ بعضها ببعض لأن ملك المغرب خرج قاصدا دول : رواندا وتانزانيا وإثيوبيا وهي من أعتى قلاع البوليساريو في شرق إفريقيا ، خرج ملك المغرب حاملا المعاول لتدمير قلاع البوليساريو في إطار تكتيك ذكي لتحقيق هدف استراتيجي مهم وهو طرد البوليساريو من منظمة الاتحاد الإفريقي عاجلا أو آجلا وعودة المغرب لمكانه الطبيعي بين إخوانه الأفارقة ...

 

أولا : من تكون الدول التي يقصدها ملك المغرب في شرق إفريقيا ؟

(1)  رواندا : أرض ألف تل ومنبع نهر النيل وأحد أجمل الدول الإفريقية بمناظرها الخلابة ومن أول دول العالم التي يزورها عشاق " الحفاظ على البيئة " ( والمغرب سينظم كوب 22 في مدينة مراكش المغربية ما بين 7 و 18 نونبر 2016 وهي أكبر تظاهرة عالمية للدفاع عن كوكب الأرض ضد العفن وسواد الأدخنة للطاقة الأحفورية التي تتبجح بها الجزائر ) ..رواندا دولة نظيفة نالت مدينة كيكالي جائزة أحسن مدينة نظيفة مقابل أوسخ عاصمة في العالم هي الجزائر العاصمة ... رواندا تعتمد على الزراعة وتربية المواشي وقد حققت بهذين القطاعين وبغيرهما نسبة نمو تناهز 7% ( الجزائر بنفطها وغازها تطمح في 2017 لتحقيق نسبة 3%  ) .

(2) تانزانيا : تعتمد على الزراعة وتربية المواشي وتحقق بهذين القطاعين وبغيرهما معدل نمو يناهز تناهز 6% .

 

(3) أثيوبيا : تشكل الزراعة في إثيوبيا 43 % من الإنتاج المحلي وتشغل 80 % من اليد العاملة النشيطة ، بالإضافة للتجارة مع دول الجوار و بحسب تقرير آفاق الاقتصاد الأفريقي الخاص بأثيوبيا فإن قطاع الخدمات مدفوعاً بنمو قطاع تجارة الجملة و التجزئة، والنقل و الاتصالات، و الفنادق و السياحة، وكذلك طفرة البناء والتشييد، شكلت كلها جنبا إلى جنب مع التوسع في التعدين والصناعة التحويلية أهم الدعامات الاقتصادية  حققت بها أثيوبيا معدل نمو لا يقل عن 7 % .

 

ثانيا : ماذا يجمع بين هذه الدول الثلاث بالمغرب ؟:

 

كل هذه الدول تعتمد على العنصر البشري النشيط الذي يخلق الثروة من الفلاحة وتربية المواشي والتجارة وبعض الصناعات الخفيفة بالإضافة إلى السياحة وكل الأنشطة التي تدر المال بالسواعد وعرق الجبين والحذق والخبرات البشرية باختصار بكل الكفاءات التي يكون الإنسان محورها الأساس ، وهي تقريبا القطاعات التي يعتمد عليها المغرب في إقلاعه الاقتصادي الذي يبشر بتطور نوعي ، ولعل زيارة ملك المغرب لهذه الدول التي يشبه اقتصادها اقتصاد المغرب دون أن ننسى الخبرة النوعية التي اكتسبها المغرب في ميدان الفلاحة والخدمات ، نقول لعل ملك المغرب بزياراته لهذه الدول سيدخلها من الأبواب الاقتصادية التي اشتد عوده فيها كالفلاحة ومواد البناء كالإسمنت وخبرته في بناء المساكن الاقتصادية وأبناكه التي تغزو إفريقيا ، وقطاع الخدمات وبعض الصناعات كصناعة السيارات وأجزاء الطائرات ( كل ذلك لن تستطيع الجزائر أن تنكره عن المغرب لأنها لا تعرف سوى النفط والغاز و تخريج أفواج الحيطيست الذين لايُـتْـقِـنُون سوى الكلام عن النيف وما جاور النيف حاشاكم دون أن ننسى إهدار أموال الشعب الجزائري – وهو في أضيق حال – على بنت لعمامرة وجيش الشياتة لكي يدافعوا عن أطروحة البوليساريو الانفصالية في دهاليز دائرة الاستعلام والأمن في جهاز الأمن العسكري الجزائري ) ...

 

ثالثا : المغرب الأخضر والجزائر السوداء :

 

بدون استغراب كلما ذُكِر المغرب ذكرت معه المسيرة الخضراء وبها استرجع صحراءه بدون حرب مع المستعمر الإسباني  ، والمخطط الأخضر وهو أحد أقطاب الاقتصاد المغربي ورافعة مهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية حيث شهد قطاع الفلاحة إصلاحات جذرية على يد مهندسين اختصاصيين في جميع الميادين المتعلقة بالفلاحة وتربية المواشي ، ولو كان للمغرب هدفا وحيدا في هذا المخطط وهو ضمان الأمن الغذائي فقط لكيفيه ذلك فخرا أما إذا أضفنا لذلك مداخيله من العملة الصعبة عند تصدير منتجاته الفلاحية فيكون  قد جمع النجاح الاقتصادي من كل أطرافه ...ولا يمكن أن ننسى أن المغرب أول بلد مصدر للفوسفاط ، وقد شرع مؤخرا في تصنيع هذه المادة محليا لإنتاج السماد الذي يدخل في مضاعفة الإنتاح الفلاحي وذلك بشراكة مع دول كالهند وباكستان لبناء مصانع ضخمة لتصنيع مواد السماد من الفوسفاط بالمغرب .. وهناك الأراضي الخضراء الفاتنة الجمال التي يضمن المغرب بها وبشواطئه وصحرائه ملايين السياح سنويا ، ولن نستطيع نسيان المخطط الأخضر لإنتاج الطاقة الكهربائية النظيفة والمتجددة سواء الشمسية أوالهوائية ( نور 1 ونور 2 في ورزازات ) والطاقة الهوائية لإنتاج الكهرباء في طنجة وتطوان والصويرة ، ومزرعة الرياح بمدينة عيون الساقية الحمراء بالصحراء المغربية ومستقبلا في الداخلة جوهرة محافظة وادي الذهب في أقصى جنوب المغرب ... وأكبر دليل على أن المغرب دولة خضراء هو اختيار الأمم المتحدة لمدينة مراكش لتنظيم كوب 22 الخاص ، فمن المزمع عقد الدورة الثانية و العشرون  لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (COP22)  في مراكش ما بين  07 و18 نونبر2016  ويأتي هذا الحدث الرئيسي بعد الاعتماد التاريخي للاتفاق العالمي الأول بشان المناخ في مؤتمر الاطرافCOP 21 في باريس...مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ كوب 22 بمراكش سيكون مؤتمر أفعال لترجمة العديد من المحاور المتفق عليها في اتفاق باريس على أرض الواقع و من بينها التكيف مع الوضع، والشفافية، ونقل التكنولوجيا .

 

وبدون استغراب فكلما ذكرت الجزائر ذكرت معها العشرية السوداء ، عشرية الذبح واستباحة أرواح شيوخ وأطفال الشعب الجزائري على يد الجيش الجزائري بقيادة المجرم خالد نزار وزبانيته ( 1991- 2000 ) ، ونذكر عشريات الجرائم السياسية والاقتصادية ضد الشعب الجزائري واحتقاره واعتباره قاصرا عن تدبير شؤونه بنفسه في ديمقراطية حقيقية وذلك منذ انقلاب جويلية 1961 على الحكومة المدنية المؤقتة الذي قاده هواري بومدين إلى اليوم ونحن في 2016 ...ولايمكن أن ننسى اعتماد اقتصاد الجزائر على الطاقات الأحفورية السوداء الملوثة للبيئة وهي الطاقة التي أصبح العالم ينفر منها ويبحث عن بدائل لها والدليل انهيار أسعار النفط لأن العالم لا بد له أن يهجر هذه الطاقة السوداء التي لوثت طهارة العالم ونقاء كوكب الأرض ....

 

فبعد هذه السنوات السوداء التي عاشها الشعب الجزائري لم تعد لديه الثقة لا في الجيش ولا في أشباه السياسيين ولا في ما يسمى المعارضة الكارطونية الحنجورية التي لن تزحزح البلاد قيد أنملة عن وضعيتها الكارثية سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ، لم يعد الشعب يثق لا في بوتفليقة ولا سعداني ولا أويحيى ولا بلخادم ولا توفيق مدين و لا كروش الحرام من جنرالات فرنسا وعموم ضباطها المتكرشين بما سرقوه من أرزاق الشعب الجزائري بدءا من المتكرش الأكبر قايد صالح إلى القزم سعيد شنقريحة ،أصبح الشعب الجزائري لايثق في أي أحد منذ قنابل سعداني المتوالية ضد الجميع ، وبعد هذه المعارك الداخلية التي أشعلها سعداني ينتظرون من الرئاسة أن تعلن عن موقفها من هذه الصراعات ، والله نكتة !!! عن أي رئاسة يتحدثون ؟ كما أن بعضهم يتبجح بالمؤسسات الجزائرية .. أي مؤسسات هذه وكلها منخورة إما بأعداء الشعب من العسكر أو أعدائه من خدام فرنسا والشياتة لخدام فرنسا ، كلهم يشكلون أخطبوط النظام الفاسد المفسد الذي نشر القحط السياسي ( القحط السياسي هو تربية الشعب على الهروب من الانشغال بالسياسة فيما يخدم البلد واعتبار الانشغال بالسياسة خيانة للحكام الذين يضمنون له قوت يومه ،وكل منشغل بالسياسة هو عدو للوطن حسب ما تنشره تربية العسكر سواء في المدارس أو عبر وسائل الإعلام الجهنمية ، حكام البلاد يقومون بواجبهم وما على الشعب إلا أن يصفق ويقول السمع والطاعة للمكرشين من العسكر وغير العسكر .. وحتى لو حاول حاكم جزائري في المستقبل من الأيام أن يبحث من بين الشعب عمن يتحمل معه عبء الدولة في الميدان السياسي سيجد قوما قد فعل فيهم القحط السياسي الذي نشروه فيهم  فعلته وأصبحوا جهلة ينتمون للعالم الرابع أو الخامس أي عالم بدائي لا يفهم في أمور السياسة شيئا ، قوم يأكلون ويشربون ويتوالدون فقط لا غير ) ...نشر هذا النظام القحط السياسي وسيجني أسود أيامه في المستقبل بقوانين التقشف القاتلة التي تستهدف سواد الشعب الجزائري دون غيره ...

 

رابعا : ملك المغرب سيحطم استبداد الأكاذيب الجزائرية في شرق إفريقيا :

 

القوة الناعمة للمغرب الذي يعمل بصمت ستحطم الأساطير والتخاريف والخزعبلات التي زرع بها البوليساريو بملايير البترودولار الجزائري في أحشاء إفريقيا ولم ينفع هذا الجسم المتعفن إفريقيا في شئ بل كان عبئا على إفريقيا وعمق تخلف الدول الإفريقية ، لم ينتفع من هذا العفن سوى الحكام الأفارقة الانقلابيين المستبدين الجاثمين على صدور الشعوب الإفريقية ، سيحطم المغرب استبداد الأكاذيب في شرق إفريقيا بسياسته الواقعية وعلاقاته الاقتصادية المبنية على التشارك وفلسفة رابح رابح وهو عكس سياسة الجزائر المبنية على المؤامرات والدسائس وشراء الذمم في كواليس الأمم المتحدة من أجل إقامة الباطل رغم أنف الجميع ، إنها السياسة التي تعتمد على استبداد الأكاذيب ، سياسة اكذب ثم اكذب حتى يصدقك ضعاف العقول وما أكثرهم ...

 

عود على بدء

 

خرج ملك المغرب قاصدا دول : رواندا وتانزانيا وإثيوبيا وهي من أعتى قلاع البوليساريو في شرق إفريقيا ، خرج ومعه رجال الدولة الذين اعترف لهم العدو قبل الصديق بأن لهم خبرة ودراية بإدارة الملفات الاقتصادية على الخصوص ، فبهم وبأمثالهم اكتسب المغرب ثقة المستثمرين الأجانب ، بكياسة الملك وإنسانيته ونبل أخلاقه وهدوئه ورصانته بالإضافة إلى الكومندو الاقتصادي والسياسي الذي يرافقه لا شك سيحطم قلاع البوليساريو في شرق إفريقيا ، قلاع مبنية برمال الأكاذيب واستبداد المال السائب للشعب الجزائري المحكور والمغبون ، ستنهار بنت لعمامرة وجهازها في إنتاج الأكاذيب تلو الأكاذيب بناء على مشروعها الباطل والمنخور علميا وأكاديميا حول خرافة البوليساريو .. ستنهار أكذوبة الجزائر القوة الإقليمية ومعها خرافة البوليساريو العضو المؤسس للاتحاد الإفريقي أمام حكمة عظماء إفريقيا ...

 

فهنيئا للبوليساريو بعطف حكام العسكر الانقلابيين في الجزائر ومصر وموريتانيا وسوريا السفاح والانقلابيين الحوثيين ...وإلى الأمام يا مغرب الأوراش السياسية الكبرى : دستور 2011  انتخابات 2011 وانتخابات 2016 التي بوأت حزبا له مرجعية إسلامية مرتين ، مرجعية إسلامية يمقتها حكام الجزائر لأنه ومن أجل منع حزب الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائري الذي تبوأ الصدارة في انتخابات 1991 وحتى لا يتسلم السلطة ، من أجل منعه ذبحوا ربع مليون جزائري مسلم وأعادوا الجزائر إلى القرون الوسطى ... فهنيئا للبوليساريو بترسيخ أقدامه في عمق التخلف مع حلفائه من حكام الجزائر ..

سمير كرم



1085

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الفيزازي: الملك أول ثائر على الظلم والفساد

عن الثورة و الشعب، 'رؤية غير عاطفية'

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

العسلي يحكم سيطرته على "المساء"

طاجين اللحم بالبرقوق

المقامة القدافية

الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

فائدة

قراءة جديدة في مؤلَّّف: " أضواء على مشكل التعليم بالمغرب " للدكتور محمد عابد الجابري - رحمه الله

مرشح للرئاسة الأمريكية: سأرغم المسلمين على قسم الولاء

ملك المغرب يشرع في تدمير قلاع البوليساريو في شرق إفريقيا





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

السعودية تعترف بقتل الخاشجقي والاعتراف ليس سيد الأدلة


الشرعي يكتب: من أجل طبقة وسطى بالعالم القروي


قضية خاشقجي والسقوط الإعلامي


المافيا الحاكمة في الجزائر تعيش من الجيف وأكبرها " جيفة البوليساريو " فكيف ستتخلى عنها ؟


تفكيك خطاب الشعبوية : افتراضات خاطئة حول "مثالية" الشعب و "فساد" النخب

 
صحافة و صحافيون

ملحوظات_لغزيوي: قراء كبار ومتشنج ومشرملون


كرونولوجيا العدالة والتنمية بين الحصيلة السياسية و “الحَصْلة الجنسية”


الهجرة مسؤولية (أوربّا) تاريخيا وإنسانيًا


لماذا لا يتحدّثون عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية لأموال الأمّة؟


ملحوظات_لغزيوي : حوار فاشل ومذيعة متشنجة والمزمنون !


ملحوظات_لغزيوي: زيان وجمال والسطح !


قصر المرادية والملك محمد السادس .. الكراهية تنغص حياة بوتفليقة


أراءٌ إسرائيلية حول الحرب على غزة


في المغرب.. طلاق الشقاق وخطبة شرعية وزواج، وكذلك خلوة!!


المقاربة الجنسية عند قياديي العدالة والتنمية


الشوافات و "الجْنُون" وعبديلاه !!!

 
الجديد بالموقع

هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


كلام للوطن


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة