مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         جائزة الإعتراف لجلالة الملك... جرد بأهم منجزات ملك التسامح والتعايش والتضامن العالمي             قضـايا وأسئلة سوسيوثقافية             في ضرورة استلهام المشروع الفكري للراحل محمد أركون             المصالحة الفلسطينية أملٌ وحقيقةٌ أم وهمٌ وخيالٌ             الجائزة الممنوحة لجلالة الملك اعتراف بما يقوم به جلالته لدعم التوافق على الصعيد الدولي             الأمم المتحدة "تُتوّج" العمامرة ..             بيت الانتماء الجدير بالبناء             على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!             أخنوش ينهي"العام زين.."             المغرب منخرط في مغامرة العولمة مع حفاظه على ثقافته وتقاليده             الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق            الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد             جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي             Le Maroc vu du ciel            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر


مجموعة هيب هوب كندية تُطلق أغنية شاركت فيها 50 فتاة محجبة


اليهود المغاربة: ندمنا على مغادرة المغرب


فضح أساليب البوليساريو في تحويل المساعدات


من قسنطينة الفضيحة الصادمة التي شاهدها الجزائريون عبر تلفزيونهم الرسمي

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


وآآآ بنكيران


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 يونيو 2011 الساعة 55 : 17












أعترف أن عندي نقص في الذاكرة، والأمر لا علاقة له بحديث النساء ناقصات العقل والدين بل هو أمر عائد لنقص في التركيز، حيث أن عقلي يلتقط الأفكار في محتواها المجرد دونا عن المعلومات من تواريخ وأسماء وماهية الأحداث. وهذا الأمر يظهرني، لما يكون النقاش دائرا حول سياسيين أو رجالات اقتصاد أو كتاب أو باحثين، من الجهلة الأميين، فكلما ذكر اسم سألت من يكون. وهذا الأمر أيضا، دليل على أني إن تذكرت اسم شخص ما وعرّفته فلابد أن يكون قد بلغ صيته من الشهرة ما وصل لكل العالمين.

واسمعوني أخوتي.. آه.. أنچوليكوم الصراحة..

عندما أمسكت بين يدي بطاقة الناخب، وشعرت بحماسة ألهمت جسدي الحراك للمشاركة في اللاستفتاء القادم كمواطنة نافعة تقدم الواجب على المطالبة بالحق، تساءلت بيني وبين نفسي لم لا أشارك في الانتخابات القادمة أيضا، وأدلي بصوتي لحزب من الأحزاب، بما أننا سائرون نحو تغيّر ديموقراطي في البلاد، وسيصبح لدينا رئيس وزراء يختار الحكومة والسفراء ويحاسبه العباد، سأمحص وأختار، ولي كامل الحق في الاختيار. فمرت أسماء الأحزاب بسرعة البرق في ذاكرتي الضعيفة كلما ومض اسم حزب شعرت بالغثيان، ووجدتي لا أعرف من أسمائهم لا زيدا ولا عمران:

الحزب الاشتراكي: شاب مع اليوسفي

باقي أحزاب اليسار: مالنا دراري صغار؟

حزب الاستقلال: هادا بدون سؤال

بقي حزب الأصالة والمعاصرة، الذي شا ئمتنا منه الصحافة المغربية لكثرة ما حاولت فك طلاسيمه وتشفير رموزه وانتقاد أجندته وإحباط خطته.

ثم حزب بنكيران المحِيّح.

 أول استجواب شاهدته للرجل، هالني منطقه وانبهرت بأجوبته السحرية التي تفيض عقلانية وتسكت في الآن متحدثه، وكان كلما قال بسرعته المعلومة وتلك "التعبيسة" الغير المفهومة: "بلاّتي بلاّتي أخوتي.. أنا نهضر معاكوم بالصّارحة.. آه.. بالصّارحة"، انفتحت أذناي على آخرهما وصدقته، فوجدته، يقولها بكثرة. وإن كان كلامه كله صراحة، لم يذكرنا بين الفينة والأخرى أنه سيتحدث بصراحة، أم أنه "كتفلاّ علينا مرّة مرّة!"

كثرت ڤيديوهات السياسي الصريح واستجواباته، وسال كلامه على الجرائد كوابل أمطار شتوية، وغزت صور جولاته النت وهو يهول كل صغيرة وكبيرة ويضخمها ويعظمها بين تصفيقات وشعارات أتباع الحزب وشبيبته حتى إن أردنا النظر بحياد لبرهة في أمر الرجل وحزبه توّهنا بفقاعة حلم عدالة وتنمية تركيا. لدرجة استطاعت ذاكرتي الضعيفة أن تخزن من بين رجالات أحزاب المغرب اسم بنكيران وصور بنكيران وكلام بنكيران. وهو أمر يحسب له، لأنه وصل بجدارة إلى شريحة من الشعب عازفة عن أن تعرف شيء عن السياسية.

فكرت وقدرت أن هذا الحزب بقاعدته الإسلامية المعتدلة، ونفحاته السموحة اتجاه الآخر باختلافه، وحرصه على الثوابت، قد يكفيني مشقة التمحيص في الأحزاب وعناء الاختيار، فهو يطابق في توجهه توجهاتي وفي اعتداله ميولاتي، ولم لا، هذه المرة، حكومة بقاعدة إسلامية تعيد لنا الرشد وتثبت فينا الهوية الإسلامية التي ما تفتأ تخبو بنزعات الدولة الليبرالية بين قنواتها ومهرجاناتها وأنفسنا الأمارة بالسوء. فوجدتني أتفق في كل مرة مع كلام السياسي بنكيران أغلبه:

ـ إمارة المومنين تضمن الصفة الدينية للدولة؛ باعتبارنا أمة من المومنين والملك أميرنا.. معقول

ـ الملكية هي الضامن لاستقرار ووحدة البلد.. معلوم



لكن، دعوني أسلط الضوء على بعض المتناقضات في خطابات بنكيران:

حين يصرح أنه مع مطالب 20 فبراير ومع المسيرات الإصلاحية، لكنه في نفس الوقت يصرخ: ".. خلليو عليكم الملك فالتيقار"! أليس هذا تناقض صارخ في التواصل مع من يهيئ لشعارات إسقاط النظام. كيف يمكن مناصرة الملكية، وفي آن واحدة تشجيع فئة صفحاتها الافتراضية تعج بتعليقات انقلابية معادية لشخص الملك محمد السادس نفسه.

ثم تقول في الصفحة الأولى من يومية الصباح ليوم الثلاثاء 14 يونيو 2011: "إذا أرادوا العلمانية فمرحبا، لكن شرط أن يتم التراجع عن الدولة الإسلامية في الدستور فيكون موقفهم واضحا." وقد فهمت من هذه العبارة، لكي لا يتم فهمها بالخطأ وكأن بنكيران يرحب بالعلمانية، أن لا مكان للعلمانية مع الدين، وأنهم إن أرادوا العلمانية عليهم أن يزيلوا كل بند من الدستور يقر أن الإسلام دين للدولة، ويصرحوا بوضوح أنهم غير راغبين في مغرب دينه الإسلام، "باش عاد ديك الساع يتّچاد معاهوم!"

وكما صرحت في نفس المقال، أن جهات خارجية تضغط على المغرب كي يتخلى عن الإسلام كدين رسمي وينتقل إلى العلمانية، وأن هذ أمر غير مقبول، وأنْ لا يمكن المساس أبدا بالمرجعية الدينية التاريخية للمملكة..

وهل هذا أمر جديد؟ والله شيء مضحك! ألم يدرك أحد بعد أن هذا الضغط الخارجي هو نفسه محرك الثورات العربية قصد تحويل البلدان الإسلامية إلى بلدان علمانية! إذا كيف لنا أن نشجع هذا الضغط بتشجيع الثورات وفي نفس الوقت نرفض مطالبه العلمانية؟

نفترض أستاذ بنكيران أن الدستور الجديد أعلن عن دولة علمانية، ماذا أنتم فاعلون؟

لو أن موقفكم من هذه الحركة العلمانية اليسارية ظل واضحا مثل وضوحه عند البداية لكنت أول من انضم لركبكم دون تحزب فقط لرفع لواء الإسلام على دسائس العلمانية ومناصرة الملكية على من يريد زعزعة أمن البلاد، لكن للأسف الكل انقاد وراء طبلة 20 فبراير رغم أن جباه مؤسسيها معلمة بالعلمانية كما سينقاد كثيرون وراء طبلة المسيح الدجال ولن يرى على جبهته "كافر" إلا مسلم حق! والكل سيسمي من كفر به كافرا ومن آمن به من المومنين؛ وما أدراني.. وكل العلامات الصغرى ظاهرة للعالمين!

إن كان المساس بالدين هو أول ما سيغير في الدستور الجديد، رغم أني أتوق للتصويت بنعم لملكية ديمقراطية حقة، إلا أني سأضطر للتصويت بلا دفاعا عن مغرب دينه الإسلام.

 أتمنى بيانا واضحا من الأستاذ بنكيران اتجاه هذه الحركة العلمانية وتصريحا واضحا حول ما أنتم فاعلوه اتجاه الدستور الجديد إن خلط بين أوراق العلمانية وتبعاتها من حريات فردية وبين إمارة المومنين ودين الإسلام. حتى إن وقع ورغب أحد ممن ذاكرته ضعيفة أن يصوت على حزب العدالة والتنمية الأقرب إلى الهوية المغربية في الانتخابات القادمة، أن يكون على علم أين سيضع أقدام بلاده في مستقبل غير محسوم.

 مايسة

mayssa.salama@yahoo.fr

 



1684

0







كرونيك 20 كانيبال

وآآآ بنكيران

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

الدكتاتورية (الخلاقة) ل20 فبرايرمن أجل الديمقراطية

عاشت الثورة الإسلامية الملحدة

المنجمون الجدد

واجهة فرق حضارة

خطير جداً: صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك

نادية ياسين أو المرأة التي...

نهاية العقيد المحتضن لجبهة البوليساريو

وآآآ بنكيران

يوسف الولجة، عضو مستقل داخل حركة 20 فبراير، تنسيقية الدارالبيضاء: سنواجه كل من يسعى إلى تحقيق «الجمه

سيدي حمزة وسيدي ياسين

الزمزمي: بنكيران غير مؤهل لرئاسة الحكومة وإسرائيل أرحم للمغاربة من العدل والإحسان واليسار

العدالة والتنمية: نحن أو لا أحد!!

Bling- bling إسلامي

العدالة والتنمية وصناع القرار

بوبكر الجامعي يقود الثورة من "طنجة المحررة

عرقلة "الفكر الظلامي الديني" للنهضة المغربية!

الرميد من صحبة البصري إلى الدفاع عن "البتار"





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 
كتاب الرأي

قضـايا وأسئلة سوسيوثقافية


المصالحة الفلسطينية أملٌ وحقيقةٌ أم وهمٌ وخيالٌ


الأمم المتحدة "تُتوّج" العمامرة ..


بيت الانتماء الجدير بالبناء


الإمام علي .. ذلك المجهول

 
صحافة و صحافيون

مأزق السلام كما تنبأ به الراحل محمود درويش


الاستقلال‫..‬ جرأة «الأخ الأكبر»


مكافحة الإرهاب، التحولات والرهانات


كي يحتج المخزن ضد نفسه.. زيان وحده يكفي... !


جمعَتهم السياسةُ تلك الورهاء الزانية وقطوفُ البلاد الدانية


الأبعاد الإيجابية في ملف الحسيمة


صحافي مصري زار مخيمات تندوف ينقل صورا مأساوية عن معاناة المحتجزين


الحسيميون حاسمون: لا احتجاج يوم عيد العرش


تفاصيل صفقة إسرائيل ورئيس البوليساريو إبراهيم غالي


الجامعي والمهداوي أو ثنائي الفكاهة السياسية الرديئة


سقط القناع عن "الحراك" أو حين يتحول السلم إلى حجارة

 
الجديد بالموقع

على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة


كوميديا الرئاسيات الفرنسية (2017).


"الأناشيد الجهادية" آلية للاستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين


احتجاجات الريف... إلى أين؟


الرابطة الصحراوية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن عن تنظيم مسيرة شعبية تطوعية نحو الكركرات


كشف المستور عن شبكات تريد فرض الوصاية على سكان الحسيمة و الناظور


سالم الكتبي يكتب: المملكة المغربية... رؤية تنموية للمستقبل


«السقوط السياسي والإعلامي الجديد» للمعطي منجب


ليت الصواريخ الباليستية الجزائرية كانت موجهة نحو إسرائيل بدل المغرب !!


هذه حقيقة الخائن "النعمة أصفاري" العقل المدبر لما جرى في كديم إيزيك


مجرد درس مغربي آخر !


سقوط جدار برلين الإفريقي يجر معه الجزائر إلى الهاوية


عبد الإله بن كيران.. نفّار الجماعة الدعوية

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة