مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         جائزة الإعتراف لجلالة الملك... جرد بأهم منجزات ملك التسامح والتعايش والتضامن العالمي             قضـايا وأسئلة سوسيوثقافية             في ضرورة استلهام المشروع الفكري للراحل محمد أركون             المصالحة الفلسطينية أملٌ وحقيقةٌ أم وهمٌ وخيالٌ             الجائزة الممنوحة لجلالة الملك اعتراف بما يقوم به جلالته لدعم التوافق على الصعيد الدولي             الأمم المتحدة "تُتوّج" العمامرة ..             بيت الانتماء الجدير بالبناء             على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!             أخنوش ينهي"العام زين.."             المغرب منخرط في مغامرة العولمة مع حفاظه على ثقافته وتقاليده             الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق            الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد             جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي             Le Maroc vu du ciel            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر


مجموعة هيب هوب كندية تُطلق أغنية شاركت فيها 50 فتاة محجبة


اليهود المغاربة: ندمنا على مغادرة المغرب


فضح أساليب البوليساريو في تحويل المساعدات


من قسنطينة الفضيحة الصادمة التي شاهدها الجزائريون عبر تلفزيونهم الرسمي

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


طفح الكيل يا 20فبراير


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 يونيو 2011 الساعة 48 : 12







 

في خضم التحولات الجذرية سواء السياسية أو الإجتماعية التي عرفتها الدول العربية بدءا من تونس و مرورا بمصر ,انتقلت عدوى هذه الثورات العربية إلى بلدنا المغرب عبر ميلاد حركة 20 فبراير و خروجها إلى أرض الواقع بعدما كانت حبيسة مواقع التواصل الإجتماعي,و قد جاء بزوغ هذه الحركة لمجموعة من العوامل التي اختلفت من مواطن لأخر كل حسب قناعاته و تصوراته للشأن الوطني,فهناك من يرى أن هذه الحركة جاءت فقط لبعثرة أوراق الدولة و خلق البلبلة و محاولة تقليد الحركات العربية الأخرى في كل من تونس و مصر,أما الطرف الثاني فيعتقد أن الحركة عرفت النور من أجل محاربة الفساد بجميع أشكاله و المضي قدما في بناء الصرح الديمقراطي لهذا البلد.

 

و بعد مسيرات تاريخية غزت مختلف أنحاء البلاد و عرفت تجاوبا مسبوقا من المواطنين باختلاف مستواهم الثقافي و طبقتهم الإجتماعية يوم 20 فبراير و التي شهدت رفع مطالب متعددة من بينها نهج الملكية الرلمانية و حل البرلمان و إسقاط الحكومة,جاء الخطاب الملكي للتاسع من مارس لكي يكسر جدار الصمت الذي اختبئت وراءه الجهات المسؤولة و يستجيب لقسط مهم من هذه المطالب و ذلك بإعلان مشروع جديد يتمثل في الجهوية الموسعة لخلق التوازن بين مختلف جهات المملكة و إقرار صياغة دستور جديد يستجيب لمتطلبات المرحلة و احتياجات المواطن المغربي,فبعد هذا الخطاب الملكي الذي وصف بالتاريخي لأنه حمل معه مجموعة من البشائر للمواطن المغربي ,أصبح الكل يرى بأن حركة 20 فبراير ستصفق لهذا الخطاب و ستشجع هذه المبادرة الملكية التي هدفت إلى بناء مغرب جديد و حداثي,بيد أن كل هذه التوقعات ذهبت في مهب الريح لتعبر هذه الحركة عن سخطها تجاه الخطاب الملكي بدعوى أنه لم يأتي بجديد و لم يلبي جميع المطالب التي نادت بها الحركة في مسيراتها.

 

فلهذا أرى بأن عدم اقتناع حركة 20 فبراير بالخطاب الملكي هي النقطة التي أفاضت الكأس و التي أفقدتها إلى حد كبير مصداقيتها و نبل مطالبها و تطلعاتها,لأن الأهداف المكونة لهذه الحركات تفرض عليها التعبير عن رضاها تجاه خطاب سامي جاء بمتغيرات من شأنها أن تقضي على كل الهالات السوداء التي تلتصق بنا,أن تسلك بنا  نحو المسار الديمقراطي و تقطع صلتنا بالبيروقراطية و الزبونية و المحسوبية, فمن المستحيل بمكان أن نصبح في مصاف الدول المتقدمة بين ليلة و ضحاها لكن بإمكاننا ذلك عبر تشجيع المبادرات الملكية التي تبني الصرح الديمقراطي لبنة بلبنة,فلا يمكن للتغيير أن يأتي دفعة واحدة لكنه يتطلب مجموعة من الضوابط من أهمها الصبر و الثقة في المسؤول الأول عن هذا البلد و راعيه الملك محمد السادس.

 

فما من شخص يمكنه أن ينفي أن هذه الحركة استطاعت أن تقنع شريحة مهمة من الشعب المغربي بذاتها كجهة تهدف إلى إسقاط الفساد و محاربته,لكن بعد توالي المسيرات التي يمكن تسميتها بالعبثية و غير القانونية و التي لا تنظر بعين الإعتبار لمجموعةمن الأطراف كالتجار و السكان,و الإتضاح للعيان أن هذه الحركة لم تعد تعبر عن قناعات الشعب المغربي و إنما تخدم أجندات خاصة لمجموعة من الأطراف كجماعة العدل و الإحسان المحظورة و حزب النهج الديمقراطي,فبكل بساطة يمكن القول أن هذه الأطراف استغلت شعبية الحركة و ركبت عليها لخدمة مصالحها الخاصة,مما يثير مجموعة من الأسئلة حول مشروعية حركة 20 فبراير,فكيف يمكن القول أن هذه الحركة هي شعبية و مستقلة و هي تدبر من طرف جهات محضورة لأسباب معروفة؟لماذا لم تقتنع هذه الحركة بالإستجابة التي أولاها الملك محمد السادس لمطالبهم و تتطلع إلى المزيد أو بالأحرى المستحيل؟لماذا تنقب هذه الحركة عن نقاط الضعف لتجعل منها مشاكل عويصة و تشهرها كأنها جرائم نكراء في حق المغاربة؟

 

فتغير لغة الدولة في التعامل مع احتجاجات الحركة لم يأتي صدفة بل لمجموعة من الأسباب بحيث أن هذه الأخيرة انتقلت بالتظاهر من الشوارع الرئيسية للمدن إلى الأحياء الصفيحية و الهامشية و ذلك بغية تعبئة أكبر ممكن من المواطنين و ذلك باستغلال ظروفهم القاسية و بهدف خلق الفتنة و البلبلة و وضع الأمن في وضع محرج يعبر عن التحدي و عن اللأمن و اللااستقرار,و لهذا فمن الطبيعي أن نرى هذا الرد العنيف تجاه هذه المظاهرات.

 

و أخيرا أعتبر أن الوضعية التي آلت إليها حركة 20 فبراير من انبطاح و عدم إستقرار كان متوقعا بالنظر إلى ردود فعل هذه الحركة تجاه المتغيرات التي تطرأ على بلادنا,و لهذا فالكل شاهد كيف أن مجموعة من الأطراف عبرت عن سخطها تجاه الحركة من قبيل التجار و المجموعات الفايسبوكية التي طالبت الحركة إلى عدم التحدث بإسم الشعب المغربي بالإضافة إلى إجراء عدد من المسيرات المنددة بالحركة, فأعتبر أن إذا كانت لهذه الحركة إرادة قوية في التغيير فعليها بكل بساطة أن تنهج سياسة الصبر لأن التغيير لا يأتي دفعة واحدة بل يتطلب مدة زمنية معقولة,و عليها أيضا أن تتبرأ من الأطراف المحظورة التي تقف وراءها و تتبرأ منها لتبرهن  للشعب المغربي أنها ولدت من رحم الغيرة على هذا البلد و للتعبير عن مطالب شعبه,بالإضافة إلى تخليها عن تلك الأساليب المبية و غير المشروعة لتعبئة أكبر عدد من المواطنين و التي بلا شك منبثقة من الجهات المحظورة الداعمة لها و التي لا تعترف إلا بالمسلك الميكيافيلي.

rafikayoub.blogspot.com

rafikayoub7@gmail.com



1707

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



شجرة الاركان

كلام عابر

تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

الفيزازي: الملك أول ثائر على الظلم والفساد

لحسن حداد يكتب عن شاكيرا... الأيقونة

عن الثورة و الشعب، 'رؤية غير عاطفية'

سعيد بن جبلي لـ

أكميشة بقايا 20 فبراير اللي قالوا بلا حشمة أنهم كانوا 20 ألف

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

مخطط إسرائيلي أمريكي لتقسيم العالم العربي

طفح الكيل يا 20فبراير





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 
كتاب الرأي

قضـايا وأسئلة سوسيوثقافية


المصالحة الفلسطينية أملٌ وحقيقةٌ أم وهمٌ وخيالٌ


الأمم المتحدة "تُتوّج" العمامرة ..


بيت الانتماء الجدير بالبناء


الإمام علي .. ذلك المجهول

 
صحافة و صحافيون

مأزق السلام كما تنبأ به الراحل محمود درويش


الاستقلال‫..‬ جرأة «الأخ الأكبر»


مكافحة الإرهاب، التحولات والرهانات


كي يحتج المخزن ضد نفسه.. زيان وحده يكفي... !


جمعَتهم السياسةُ تلك الورهاء الزانية وقطوفُ البلاد الدانية


الأبعاد الإيجابية في ملف الحسيمة


صحافي مصري زار مخيمات تندوف ينقل صورا مأساوية عن معاناة المحتجزين


الحسيميون حاسمون: لا احتجاج يوم عيد العرش


تفاصيل صفقة إسرائيل ورئيس البوليساريو إبراهيم غالي


الجامعي والمهداوي أو ثنائي الفكاهة السياسية الرديئة


سقط القناع عن "الحراك" أو حين يتحول السلم إلى حجارة

 
الجديد بالموقع

على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة


كوميديا الرئاسيات الفرنسية (2017).


"الأناشيد الجهادية" آلية للاستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين


احتجاجات الريف... إلى أين؟


الرابطة الصحراوية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن عن تنظيم مسيرة شعبية تطوعية نحو الكركرات


كشف المستور عن شبكات تريد فرض الوصاية على سكان الحسيمة و الناظور


سالم الكتبي يكتب: المملكة المغربية... رؤية تنموية للمستقبل


«السقوط السياسي والإعلامي الجديد» للمعطي منجب


ليت الصواريخ الباليستية الجزائرية كانت موجهة نحو إسرائيل بدل المغرب !!


هذه حقيقة الخائن "النعمة أصفاري" العقل المدبر لما جرى في كديم إيزيك


مجرد درس مغربي آخر !


سقوط جدار برلين الإفريقي يجر معه الجزائر إلى الهاوية


عبد الإله بن كيران.. نفّار الجماعة الدعوية

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة