مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         في الذّكرى المائوية لوعد( بالفور) حقائق لم تذكر             تطورات خطيرة في المملكة العربية السعودية             دولة عربية في الصدارة.. تعرف على قائمة أغنى 10 دول في العالم             الحزب الحاكم والعمل الاجتماعي             بعد تصاعد التهديدات الإرهابية من تندوف والساحل «المينورسو» ترفع درجة التأهب الأمني             أغنيتنا المغربية .. إلى أين!؟             بعد قرن على مأساة روسيا أية دروس؟ أية عبر؟             سيرورة بوتفليقة بين النجاح والفشل الى رئيس خارج التغطية             بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!             الشرعي وبراودي يكتبان في "الشرق الأوسط" :حان وقت الجهود الدولية لإنقاذ لبنان             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


انطباعات سيدة جزائرية تزور المغرب لأول مرة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 أكتوبر 2011 الساعة 05 : 22


 

 


منى المالكي: أستاذة جامعية من الجزائر

 



لم أكن أعتقد يوما بأن زيارة أقوم بها للمغرب ستزلزلني وتحدث في نفسي كل هذا التأثير. وبأنها ستكون بداية لرحلة شاقة مع ذاتي أراجع فيها بجدّ ما غرسته فينا الخطابات السياسية المكثفة - على مرّ عقود- من أفكار جاهزة وأحكام مقّننة ومفاهيم مغلوطة، وما أنتجته فينا من ردود أفعال ومن انعكاسات شرطية.

وعندما وجدتني، أسجل،على غير عادتي، وبتلقائية، هذه الانطباعات، كنت أنوي أن أرجع إليها كما ٌيرجع إلي ألبُوم صور حوى ذكريات جميلة نريد أن نحميها وأن نجنبّها الترهّل بعوامل الزمن .

ولم أفكر يوما أن تتعدى كتابتي – بحكم تخصصي – مجال العلوم الفيزيائية أو مجال البحث العلمي.



 




 

 

 

 

وبعد عودتي إلي الجزائر حاولت أن أنقل لبعض ا لزملاء في الجامعة عيّنة من هذه الانطباعات فاصطدمت بجدار متين من الرفض و التحجّر هو نتاج من الرواسب ذاتها ... عندها رأيت من واجبي، وإن لم يكن من اختصاصي، البحث عن وسيلة أخرى لإيصال بعضا من هذه الخواطر....، وأنا أعي بأنني لا املك ناصية الأدب ، و أدرك بان ما كتبته لا يتعدى ذاتيتي الضيقة، وبأن به الكثير من الانبهار قد يصل حدّ المغالاة ، وأنّه لا يرقى إلى ا لدراسة الجادّة والتحليل الموضوعي ... وأنا لا أدّعي ذلك ولا أرمي إليه، كل ما أرومه هو أن يشاركني إخواني من الجزائريين والمغاربة جوانب من رحلة حررت نفسي من الكثير من الأغلال التي كانت تكبّل رؤاي و تحجُر على أفكاري و تشدّ إلى الأرض نفسا تتوق إلى التحليق في ملكوت الله و رحابه الواسعة ...

كنت آنذاك( صيف 1999) أستاذة تعليم ثانوي و طالبة علم أبحث في ميدان جديد في بلادي هو طرق تدريس المواد العلمية (يدعوه البعض تعليمية العلوم) في وقت كان فيه البحث العلمي عندنا – نظرا للظروف المأساوية التي كنا نمر بها – لغوا و ترفا. .بينما أصبح تطوير المناهج التعليمية ضرورة

و أولويّة ...وعزمت على الذهاب إلي المغرب ، بإيعاز و تشجيع من إخوان مغاربة، للإطلاع على الأشواط الطيبة التي قُُطعت هناك في هذا المجال والاستفادة منها ....

وصلت مطار هواري بومدين محمّلة بأفكار جاهزة ....فالمغرب في ذاكرة جيلي هو معقل لقوى الإمبريالية و رمز للرجعية و الاستبداد و قهر الشعوب ، وهو بلد السحر والشعوذة والجوع والفقر المدقع والدروشة والتضليل بالدين، وهو بلد المذلة" وسيدي ولا للا " والانحناء و الركوع للأشخاص و تقبيل الأيادي.

المغرب في ذاكرتنا هو بلد الظلم و الأطماع التوسعية التي غدرت بنا قبل أن تلتئم جراحنا، وقبل أن تجف دماء شهدائنا ، هو بلد الاعتداء الجبان لعام 1963 الذي طعننا في ظهورنا ليئد فرحتنا بالاستقلال و ليحني رؤوسنا التي كانت ترنو إلى التمتع بشمس الانعتاق و الحرية ، و هو قبل ذلك قد خان العهد و خذلنا إذ قبل استقلاله ... استقلالا مبتورا.. في حين كان مجاهدونا يعملون على تحرير كلّ منطقة المغرب العربي ... المغرب هو التهديد لأخلاق شبابنا بأنواع المناكر والمخدرات و فنون العهر والموبقات ...

أردت أن أعيش الرحلة منذ الانطلاق، فكانت على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية المغربية.فاجأتني اللباقة الفائقة للطاقم ورقة المضيفات و خفتهن والنوعية الراقية للخدمات ..

كان مقعدي مقابلا لمقعد سيّدة مصحوبة بابنها الصبي و ابنتها الرضيعة ، ابتسمنا لبعضنا عندما بدأت الطفلة تتواصل معي بصوتها و بالتلويح بيديها ،وعندما عرفت من لهجتها أنها من المغرب. بدأت أتفرس في وجهها خلسة و أحدّق في ملامحها و أراقب تصرفاتها...و كأنني ، بدون وعي مني،أحاول أن أطابق في نفسي بين صورتين مختلفتين. راقني كثيرا جمالها الطبيعي ورقتها و عنايتها الفائقة بطفليها . ولم نلبث أن بدأنا نتجاذب أطراف الحديث بتلقائية كبيرة وكأننا نتعارف منذ مدة. هي سيدة من مكناس زوجة جزائري ، كانت تسكن في حي الكاليتوس بضواحي العاصمة- و هو من المناطق التي كانت تعاني الويل في تلك الفترة- هي لم تتحدّث عن هذه المعاناة ، ولا اشتكت من الأيام و الليالي الحالكة التي قهرت سكان هذا الحي ، و كأنّها تعتبر ذلك من السنن الكونية أو لعلها تدخله في باب الابتلاء... .. لكنها تحدّثت عن جارات لها و قريبات لزوجها يلححن عليها بالسؤال " زوجك كان عصبيا جدا و متمرّدا و قاسيا ... ماذا فعلت لتجعليه طيبا هكذا؟ " ، وكانت تجيب ما استطاعت مطعّمة إجابتها ببعض النصائح...لكن فطنت أنّ سائلتها تبقى تبحث عن السّر و تلحّ لتكشف عنه ....سر آخر يتعدى الصبر والقناعة و حسن المعاشرة و الطاعة و.. سرّ تملكه هي بدون ريب..لكونها مغربيّة " مروكية" لكنها تتكتّم عليه ... ضحكتُ قبل أن تُكمل.. فضحكت وبدأت اسألها عن المغرب و أنا أداعب ابنتها التي انسجمت معي كثيرا .. لمست في هذه السيدة صبر المرآة العربية وشجاعتها وكفاحها وقناعتها وطاعتها لزوجها وإخلاصها له..

وطئت رجلي لأوّل مرّة أرض المملكة المغربية..وقفتُ في محطّة القطار مشدوهة أتأمل من حولي و ما حولي ،وقف قبالتي في الرصيف الآخر رجل ذو أنف كبير و بشرة صفراء و لحية كثيفة و قبّعة...حدّق في طويلا ..تلاقت نظراتنا لثوان .. ساءلت نفسي : فيما يفكّر هذا الرجل و هو ينظر إليّ هكذا ، و كأنه يدعوني أن أدنو منه أكثر لأتحقّق من آدميته. تراه هل تفطّن إلى أنني جزائرية ترى يهوديا لأوّل مرّة ؟

انتابني إحساس غريب. و قوي ...مزيج من الأحاسيس المتضاربة... لم املك تحليلها..لكنها هزّت معالما بداخلي و حرّكت أوتارا في أعماقي..و قرعت طبولا في رأسي..و أيقنتُ يومها أنني سأرجع من ّ رحلتي هذه و قد تغيّر فيّ الكثير ..وأحسستُ بالخوف الشديد على نفسي... خوف من أن أفقد اتزانا فكريّا و وجدانيّا .. وإن كان هشّا .. إلّا أنني عانيت الكثير من أجل إرسائه. و أعاني أكثر للمحافظة عليه، وان استدعى ذلك أحيانا كثيرة إخماد صوت نفسي كلّما همست لي أن افتحي أبواب و منافذ قلبك المغلقة بإحكام و أفسحي الطريق لنور الله....و أنّى لي أن أبني توازنا جديدا أكثر استقرارا وأقدر على الصمود و قد نال منّي التعب و كادت الأحداث التي دامت أمدا أن تُصيّرني شبحا يتحرّك آليا و لا يلوي على شيء ....

أسكتّ صوت هواجسي و أجلت الإصغاء إليها وقرّرت أن أخوض غمار التجربة بكل عمق .

نزلت بفندق "شيلا" و هو فندق راق في مدينة الرباط .. فنفسي الجريحة تاقت إلى شيء من الترف المحظور عليها منذ سنين ... وهناك..لم ألبث أن أيقنت أنّ لفظي" سيدي"و "لالاّ " ليسا من مظاهر الذل التي تكرّس التفاوت الاجتماعي كما لقّنونا ، بل هما من ألفاظ الأدب التي تكثر هنا، فرجل الأعمال النازل بالفندق ينادي لعامل بسيط بلفظ "سيدي " ، وجميع سائقي التاكسي ، وعمال الفندق والمطاعم يخاطبونني بلفظ " لاللا" ولا أنكر أن ذلك يداعب وترا حسّاسا في نفسي ... أنا التي كنت أستنكر ذلك يشدة...

كان يقيم في الفندق مجموعة من الأئمة جاؤوا من فاس لإحياء المولد النبوي الشريف ( العيد علي حد تعبيريهم) في الرباط ، راقبتهم عن بعد كأوّل عينة من المغاربة تصادفني.. أعجبتني أناقة مظهرهم (بجلابيبهم الجميلة مختلفة الألوان ) ونظافتهم ، و شدتني رقتهم و لباقتهم في الكلام، وهزّني إنشادهم و تراتيلهم . صليت العصر في مسجد السنة . داخل المساجد التقيت بفتيات جامعيات تبدو عليهن آيات العفة والذكاء المتوقد، رحبن بي بحرارة و تحدثن معي بالكثير من الحرية، وعبرن بالكثير من التذمر والأسى عن الأوضاع الاجتماعية المتردية في المغرب، وعن طموحاتهن ومشاريعهن وعن الأمل الذي كان يعقده الإخوان المغاربة على بوادر التغييرات الايجابية في الجزائر، قبل النكسة....

في اليوم التالي سألت عمالا من الفندق عن الأماكن السياحية و المعالم الأثرية في الرباط . تمشيت في المدينة العريقة ..يصاحبني احساس بالأمن و الأمان لم أذق طعمه منذ أمد ...

قطعت مسافات كبيرة مشيا على الأقدام . جلست في أماكن عامة و ساومت بعض السلع. . .تفرست في الوجوه.. ..النظرات صافية والوجوه مبتسمة و الألفاظ مهذبة.. صبر في المعاملة و " طول بال " غريبة. تلفت انتباهك سرعة البديهة وروح الدعابة...... أناس يحترمون مواقعهم وحدودهم.... لا تتداخل أطوال الأمواج.. تحس بذاتك و تحس بغيرك... يتحدثون بصوت منخفض و بأدب... هنا لا تطرق أسماعك أصواتا لا تستسيغها ولا تُجبر على تتبع أحاديث لا تحبها... ولا تحدق فيك الأعين بشراهة أو عدوانية.... ودون أن تطلب المساعدة تجد دائما متطوعين لخدمتك و توجيهك بمجرد ما يُلاحظ عليك التردد ( أشنو تبغي أ الشريفة ؟)، يبادرون بعرض و مساعدتهم وان كان طريقك يخالف طريقهم، وان كان هذا يعطّلهم .. وهم ينصحون بالحذر إذا رأوا في الطريق بعض الخطورة عليّ كامرأة (احظي راسك ) و بالاحتراس (سوّلي العيالات) ويرشدون الى الأماكن الجميلة، دون أن ينتظروا جزاء ولا شكورا، فهم يولّون راجعين قبل أن تلتفت إليهم شاكرا ( بلا جميل )

زرت في اليوم التاالي ضريح محمد الخامس رحمه الله بمقاطعة حسان.. و هو معلم رائع...كما زرت شارع التقدم و سوقه الشعبي ، اشتريت ذرى مشوية و زيتونا ( ما أكثر أنواعه هنا و ما أشهاها)، ووقفت لمدة طويلة أمام عشاب أو طبيب شعبي و هو يرغّّب في بضاعته ..انبهرت بمستوى لغته و سعة اطلاعه وسرعته الفائقة في الحديث و براعته في الدعاية لسلعته. انه فعلا تحفة أثرية تجعلك تحس بأنّك تسافر عبر الزمن إلى أسواق في بغداد في قرون ولت . و في السويقة ، استغربت لإقبالي على أكل (الببوش) أي الحلزون و ما كنت أعتقد أنني سأقوم بذلك يوما .. فنظافة الباعة توحي بالثقة ، و حسن معاملتهم تشجّع فضولك و تقضي على ترددك..

سرت بمحاذاة البحر أن وصلت إلى مكان وجدت فيه الناس يستقلون مركبا صغيرا بدرهم واحد ,

وكل مركب بتسع لستة راكبين، يقطعون عبره نهر" بورقراق" قاصدين الضفة الأخرى حيث مدينة "السلا".. انتظرت مركبا فارغا ، صعدت فيه ، حييت صاحبه و اتفقت معه أن يقّلني بمفردي.. طلبت من عمي العربي ، و هو شيخ مسنّ من سكان السلا أن بمكنني من التجول عبر طول الوادي و أن يحكي لي عن المنطقة و تاريخها .. استمتعت برفقته و دهشت لسعة إطلاعه وحكمته و قناعته و شكرته على دعوته لي لزيارة أهله و أكل الحوت .. كان ذلك عصر يوم جميل مشمس من ايام شهر جوان .. وقفت في المركب أتأمل روعة المكان.. و حين وصلنا إلى شاطئ الرباط ، لم أقدر على مقاومة نداء البحر.. فقفزت من المركب .. طمأنت عمي العربي .. و لوّحت بيدي مطمئنة جماعة من الشباب سبحوا من الشاطئ ليهموا بإنقاذي..إذ رأوني في الماء بكامل ملابسي ...

عند رجوعي إلى الفندق فوجئت بوجود فرقة موسيقية أتحفتنا بأغاني شجية من الملحون أدتها بوقار و خلقت جوا من الطرب الراقي .

مررت بمحلات راقية مثل "المرجان" و" السلام"، و بقصور رائعة مثل قصر السلطان زايد آل نهيان، وبشواطئ جميلة، ومناظر خلابة و انا أتوجّه إلى (التمارة )، أزور سيدة مغربية كانت دعتني للعشاء عندها ، وهي كاتبة في إدارة متحصلة على ليسانس أدب عربي ،.كان الاستقبال رائعا والمعاملة تلقائية والجو الأسري ممتازا، و كانت الشقة " من أربعة غرف" جميلة و منظمة بذوق رفيع في حي نظيف و هادئ ... لم أكن أتوقع أن مغاربة من طبقة الموظفين البسطاء، يعيشون في هذا المستوى.. واستغربت كثيرا عندما ذكرت لي السيدة ، أنها، بمرتبها، تدفع إيجار البيت وحقوق تمدرس طفليها في مدرسة خاصة..وأحسست - و أنا أقارن بإمكانياتي المادية و بمستوى المعيشة الذي يمكن أن توفره لي- بالكثير من الغبن مطعما بالأسى...

في اليوم الثالث حضرت مناقشة أطروحة تخرج في الطب في مستشفي ابن سينا حول مرض الربو للدكتورة " بشرى المخلوف " من الراشدية،. ، تعرفت عليها في قطار الدار البيضاء – الرباط الذي اقلني من المطار،دارت بيننا مناقشة ودية و كأننا نتعارف منذ مدة، داخل قاعة المناقشة وجدت جواإسلاميا ساميا ، وروح الأخوة والتعاون، وكرما فائقا.

كما زرت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم ، وحصلت على مراجع هامة لها علاقة ببحثي وأوصاني أحد المسؤولين هناك بالاتصال بالجنة الوطنية بالجزائر لأبقى على إطلاع على مشاريع المنظمة ونشاطاتها ..و أحسست مرّة أخرى بالغبن الشديد.إذ اكتشفت أننا بالجزائر آخر من يعلم ومن يستفيد من مشاريع المنظمات العربية و الإسلامية والدولية في هذا الميدان ، ، وسبق وان لمست ذلك عند زيارتي لمقرات اليونسكو ولمقر الالكسو بتونس..

في أغدال ، ذهبت إلى الجامعة أسأل عن الأستاذ " صالح بن يامنة " و هوأستاذ مختص في تعليم العلوم الفيزيائية و باحث تشيط و مشرف معروف في هذا الميدان ، لعله يساعدني على فك بعض الألغاز في بحثي و على إيضاح الرؤية .. فقيل لي بأنه أصبح مسؤولا على مديرية الدعم بوزارة التربية.

زرته هناك ..على غير موعد .. كان استقباله أكثر من لائق.. وجّهني إلى ذوي الاختصاص في كلية العلوم بالسملالية و المدرسة العليا للأساتذة بمراكش,

مساءا حضرت مسرحية " جار ومجرور".. شدني جمال السيناريو و حسن الأداء،و الشجاعة في الطرح ، وأعجبني جو المسرح. اذ كان الجمهور متفرجا ممتازا.

توجهت الى مدينة فاس عبر القطار.. الطبيعة رائعة.. كل شبر من الأراضي مستغل خير استغلال.. جنات غناء، والخير وفير. .وتحسرت وأنا أعيش ثانية مرارة الإحساس الذي انتابني وأنا أ سافر إلى تونس برا انطلاقا من الجزائر، مرورا بالأراضي الجرداء، التي التهمتها الأشواك، وتلك التي التهمها الاسمنت، وتلك التي تحولت إلي مستنقعات وإلى أماكن لرمي القاذورات.... دخل إلى العربة التي كنت فيها رجل تبدو عليه علامات الوجاهة رفقة زوجته وابنته.. حيّوني بوقار.. بعد مدة خرج الرجل من العربة، وعاد يستدعى زوجته وابنته و يأخذ متاعه ... ثمّ رجع بعد قليل .. نظر إليّ بأدب و احترام وقال معتذرا " اسّمحي ليَ منين بدّلتا المكان ، بحيث أنا كنكمي ".أي أدخّن ..تأثرت كثيرا بهذا الموقف الراقي ...

أحسست بنوع من الخشوع و أنا أدخل مدينة فاس ..و كأني ألج إليها من باب التاريخ .. كلّ منظر هنا .. كل ركن.. يفوح بعبير الماضي و بعطر الأمجاد.. أمجادنا التي هي أمجادهم .. ...واغرورقت عيناي بالدموع و أنا كأنما أدرك للمرة الأولى بانّ لنا نفس الذاكرة .. وأننا نشترك في نفس الأصول .. نفس الأمجاد.. و نتلاقى في بوتقة واحدة في أمس قريب غير بعيد عن يومنا المشؤوم هذا ..

أردت أن يكون جامع القرويين أول معلم أزوره....دخلت ا لقصبة .. الأزقة ضيقة غاصة بالمارة..لكن لا تدافع و لا سباب .. لا مشادات ولا اختلاسات .. الرجال يحترمون النساء و يفسحون أمامهن الطريق.. و الباعة يعرضون سلعهم أو خدماتهم بهدوء و براعة ... التجار منتشرون في مناطق حسب الحرف : الجزارين ، العطارين ، الدباغين ، النحاسين... دخلت بعض الدكاكين أمتّع عيني بروعة جمال القفاطين المغربية .. وقفت أمام لبّان أستمتع بشرب كأس من " الرائب" وأنا أصغي بطرب إلى الأصوات المنبعثة من دكاكين الحرفيين..

وصلت إلى جامع القرويين و بداخلي عرس..فهذا المكان المبارك كان و لا يزال منارة للعلم و الدين .. و أعرف في بلادي من يتشرف بأنه نهل العلم من هذا المنبع الأصيل الصافي .. و يذكّر بذلك كلما أراد أن ينبه إلى رفعة مستواه العلمي.. عند عتبة المسجد توقفت للحظة للتأكد .. إذ رأيت الرجال و النساء يدخلون و يخرجون من باب واحدة...وهم يتلاقون في باحةالمسجد ، عكس ما هو معمول به عندنا . تنقلت في مختلف أرجاء المكان المقدس ، و صليت المغرب هناك .. أُعجبت بسيدات متقدمات في السن يقرأن القرآن الكريم و يرتلنه بأحكامه . و بفتيات في مقتبل العمر في منتهى الرقة و الجمال يصلين بخشوع ويسألن باهتمام عن أمور الدنيا و الدين .. و دون أدنى مجهود مني قُدّمت لي عدة دعوات لزيارة أخوات في بيوتهن و حتى للإقامة عندهن...خرجت رفقة فتاتين جامعيتين متشوقتين لمعرفة أخبار الجزائر و الجزائريين .. قمنا بالتجوال في أرجاء المدينة القديمة (فاس البالي) و كانت ترن في أذني كلمات من القصيدة الشعبية ( خلخال عويشة ) ..

في اليوم التالي خرجت بمفردي عازمة على أن أسيح في المدينة ... فلورانس ، مسجد تاجموعت ، مسجد يوسف بن تاشفين ، سيدي حرازم ، مولاي إدريس , منتزه المرينيين ، دار السلاح .... مناظر رائعة.. والمباني فيها الكثير من الانسجام و التناسق، والتواصل مع الماضي . و تعكس الكثير من الذوق و الإحساس بالجمال، و الحس المدني...المغاربة بارعون في البستنة ...مرة أخرى أحسست بغصة....و أنا أسترجع في عمراننا مظاهرا للفوضى و التسيب و ا لعنف والتخلف..

ذهبت إلى جامعة" ظهر المهراس" طلبا للاستفادة من أساتذتها و باحثيها في ميدان تخصصي .. فلم يبخلوا عليّ بذلك...

" ما سخيناش بك آختي " عبارة رقيقة رددها علي الكثيرون من أهل فاس ...و يعلم الله مقدار ما أحسست به من ألم و أنا أغادر هذه لبلدة الطيبة.

ركبت في حافلة قاصدة الدار البيضاء … جميع الأغاني التي عُرضت علينا طوال الرحلة كانت لمطربين جزائريين، فإضافة إلى أغنية " يا الرايح وين مسافر تروح تعيا وتولّي" التي تسمعها في كل مكان هنا في المغرب ، وبعض أغاني الراي ،استمعنا إلى أشرطة كاملة لدحمان الحراشي، و إالى أشرطة لرابح درياسة لم أستمع إليها قيل ذلك .. و أدهشني مدى تجاوب الركاب مع هذه الأغاني...

زرت "درب غلّف" و السوق المركزي و مشيت في" المعارف" و أكلت الحوت عند " أمين" .. اطّلعت على الاختلاف الكبير في مستويات المعيشة بين مختلف الأحياء ... و مشيت في الأزقة الضيقة .. - ماسحو الأحذية منتشرون في كل مكان ( و كذا الحمالون ) لكن لا ترى عليهم بوادر الذل وهم لا يلحون عليك .. تجولت في أحياء كثيرة تسكنها طبقات اجتماعية متابنية ...لم اسمع كلمة فاحشة واحدة .... يتخاطب الناس بينهم بكلام مهذب (أنعام آختي، أنعام آخوي، أ الشريفة، عافاك آختي، نجاك آخوي، بصحة وراحة، الله يسامح، الله يعطيك الستر...).

ركبت سيارة أجرة قاصدة " باب مراكش" .. "أنعام أ الشمالية؟" … أراد السائق أن يعرف الاتجاه الذي أقصده.. و هو يحسبني – كغيره ممن رآني لأول مرة- من الشمال المغربي. وعندما تكلمت حسبني من الشام .. فالجزائريين في اعتقاده (دوزيام فرنسيس) يتحدثون بالفرنسية . و عندما أجبت بالنفي سألني مُستبعدا (ربما لهندامي) : تونسية؟ .. قلت "لا" ..سكت .. و انتظر أن أواصل .. ولمّا طال صمتي .. خمّن ، و كأنّه تذكّر وجود جزيرة نائيّة... "دزيريّة" .. ثمّ أضاف و قد تغيرت نبرات صوته " فحاال فحال أحنا خوت..". سائق آخر ، و هو شاب نشيط قال لي "الجزائري مزيان .....لكن غيرأمشي امعاه نيشان..."

قصدت باب مراكش..و رأيت أن أقضي ليلة في دار للشّباب .. مكان محترم... هادئ و نظيف

وجميل الموقع يرتاده السياح من مختلف الأعمار و الجنسيات.. سمحت لي ليلتي تلك بالاحتكاك بأناس جاؤوا من مختلف بقاع الأرض.. و فُتحت أمامي نافذة على العالم.. و قد جئت من بلد حُرّم على الأجانب منذ سنين طوال...

في اليوم التالي ذهبت لزيارة السيد "عبد الجبار معطي" في المدرسة العليا للأساتذة ... و هو أستاذ قدير زارنا في الجزائر و كنت أنصت لمحاضراته بكل شغف.. أّعجبت ببراعته في الإلقاء و بسعة أفقه

وغزارة معلوماته و إتقانه للغتين العربية و الفرنسية .. ذهبت إليه دون سابق إشعار .. و كان منتهى أملي أن ينفق عليّ بعضا من وقته الثمين ناصحا و موجّها .. فوجدت فيه الأخ الكريم ...دعاني للذهاب إلى منزله .. بيت جميل حديث البناء في "سيدي برنوسي" .. الجو الأسري راق .. أحسست منذ الوهلة الأولى أنني بين أهلي و ذويّ..و لن أنسى ما حييت كرم الضيافة الذي حظيت به من قبل زوجته وهي امرأة فاضلة و أم من الطراز الرفيع.. كما لن أنسى عفويتها و نشاطها الفائق و تربيتها الراقية لأبنائها و بناتها ووعيها الكبير بمسؤولياتها... وأثّر في نفسي كثيرا أن لا أحد يلحّ عليك بالسؤال إشباعا لفضول.. بل إنهم لا يسألونك حتى كم تنوي البقاء عندهم..

سؤال لم أجرأ على طرحه على أهل هذا البيت الطيب..بقي معلقا في نفسي لمدّة :" كيف أحظى بهذه المعاملة الأخوية وأنا أعلم بأن هذه الأسرة الكريمة عانت من سلوك بعض الجزائريين- و هم مع الأسف من طبقة مثقفة - ومن جحودهم واستغلالهم ؟".. لكن هذا السؤال ما لبث أن تلاشى عندما اقتربت منهم أكثر.. .. فهذا الأستاذ مغربي أصيل.. والكرم طبع فيه.. و هولا يحمل ضغينة و لا يعمّم أحكاما .. خاصة عندما يتعلق الأمر بجزائريين..

ولقد لمست هذا في عدّة مناسبات.. المغاربة يحسون بتعاطف كبير و بحنين للجزائر و للجزائريين... حنين الأخ الذي فُصل عنوة عن أخيه...وهم يلتمسون لهم الأعذار " معليهش مساكين...أحنا فحال فحال" .. واستغربت كثيرا أن أجد هذا التفهم من طرف مغاربة التقيت بهم.. تضرروا كثيرا من معاملات جزائرية... فمنهم من طرد في منتصف السبعينات فاقدا مصدر رزقه و كل ممتلكاته ومُبعدا عن أقرب الناس إليه... و منهم من لديه والد أو قريب قتل أو سجن لعشرات السنين في غياهب الصحراء...

تجولت في شوارع " كازا".. المدينة التي تجمع متناقضات عجيبة ككبريات المدن .. راقني الجو في " ماك دونالد". أكلت و أنا أتأمّل ما حولي و من حولي في المكان الذي يمتد على مرمى البصر.. تبادلت ابتسامات مع أطفال تفيض السعادة من عيونهم و هم يلتهمون بنهم كبير أكلتهم المفضلة في علب رائعة.. ووجدت أفكاري تحلّق في جوّ آخر: أسماء المدارس والشوارع التي مررت بها في المغرب ، باستثناء أسماء الملوك، هي في الغالب أسماء بلدان أو مدن،أو زهور، أو معاني جميلة ( مثل التقدم و المعارف..) ،أو معالم و أحداث.. أو شخصيات تاريخية عريقة تملؤك إحساسا بالاعتزاز و بالامتداد طولا و عرضا...أسماء الشوارع، والمدارس و الجامعات و المطارات في الجزائر.. هي أسماء "ثورية"، تذكرك على الدوام بالمحن و البؤس و الموت و المذابح... تسد الآفاق أمامك... تجعلك تحسّ بالإحباط .. أو بالاعتزاز المبالغ فيه المفرغ من معناه، و الذي يغرس فيك العدوانية و الغرور و الإحساس الكاذب بالتفوق على بقية الشعوب.. و كثيرا ما تذمرت منذ طفولتي من هذه الأسماء

والشعارات التي تغرس فيك توجها (ثوريا) وتشدك إلي الوراء بأغلال من حديد... ...ألم يستشهد آباؤنا لنحيا نحن؟ ألا توجد طرق أخرى للاعتراف بتضحياتهم و لتخليد أسمائهم، دون أن تتوجه أذهاننا باستمرار إلى المعارك ودون أن ترتسم لدينا ديكورات الحرب؟

وأذكر أنني في الصف السادس الابتدائي عندما طُلب منّا كتابة موضوع إنشائي يدور حول حب المدرسة كان من بين ما كتبت" ... أحلم أن يستبدل اسم مدرستي باسم عالم فذ من الأسلاف مثل ابن سينا أو جابر بن حيان أوبن الهيثم أو ابن باديس لنحتذي حذوهم. .. نحن نحترم الشهداء و ندين لهم بالاستقلال لكننا نريد أن نتجاوز فترة الحرب لنبني و طننا بالعلم و العمل و كان هذا أمل الشهداء ." .. و كانت مدرستي تحمل اسم شهيد لم يحكوا لنا عنه شيئا يوما.. طبعا لم يعجب هذا الاستطراد المعلمة، و عزته إلى وقاحتي المعهودة ... فالشهداء هم سرّ وجودنا وعلة حياتنا و منتهى انتمائنا... و الحديث عنهم وعن أمجادهم و بطولاتهم وعن الثورة المظفرة و الحلف الأطلسي و الاستقلال المعجزة.. هو خبزنا اليومي : المكتسبات الثورية..المعارك.. مجاهدون.. شهداء... خَوَنة....تُصاب بدوار و يملؤك إحساس مُحبط يخنقك : إحساس بأن جذورنا تمتد إلي عام 1954, وفي أحسن الأحوال إلي عام 1830 .. واليوم أتساءل إلى أيّ حدّ أثمرت فينا هذه المجهودات التربوية ؟ .. .وإلى أي مدى ساهم هذا التوجيه الثوري للأذهان بجميع إفرازاته في تبني أبناء جيلي لمواقف" ثورية" و في نسج خيوط المأساة التي سحقتنا لأمد طويل ؟

اشتريت تذكرة قطار الدار البيضاء – مراكش .. تذكرة درجة ثانية هذه المرة طلبا لاحتكاك أكبر مع عامة الناس.. داخل القطار شدّني صوت مهذّب واضح منبعث من مكبّر ، يرحب بالمسافرين بلباقة، يعلن عن دخول كل محطة، ويعتذر باستمرار عن كل تأخير و يبرّره.

وكالعادة لم أبذل أيّ مجهود للانسجام مع من حولي .. سألتني سيدة جالسة قبالتي عن انطباعاتي حول زيارتي و في مجرى الحديث عبّرت لها عن إعجابي بظاهرة أصادفها لأوّل مرة وهي ارتياد تلاميذ المدارس و طلبة الجامعات ، إناثا و ذكورا، فرادى و جماعات للأماكن العامة والحدائق يراجعون فيها دروسهم بكل جدية – قلت ذلك و أنا أسترجع مناظرا مقزّزة لحدائق عامة في بلادي أكلها الإهمال وتحولت إلى أوكار للفساد بجميع مظاهره- حركت السيدة رأسها مبتسمة و لم تعلّق . وعندما نزلت من القطار استدرك أحد الشباب وهو طالب في السنة الخامسة طب قائلا " سأشرح لك أسباب هذه الظاهرة .. الصهد (شدة الحر)، وضيق البيوت وانعدام المكتبات" استغربت لتوضيحاته فهو يعلم أنني جزائرية، ويعلم الحساسيات التي بين بلدينا ، ولم يمنعه ذلك من تقديم هذا التفسير حتى لا أنبهر بظاهر الأشياء..

انتزعني من شرودي صوت سيدة جالسة بجانبي و هي تسألني " هل زرت مسجد الحسن الثاني؟" ..عبّرت لها عن إعجابي بشساعة المكان وجمال التصميم وروعة الموقع ودقة التنفيذ .. لكنني أضفت أن ما لم يعجبني هو اختلاط (أو اقتراب ) مكان العبادة بأماكن اللهو و اللعب ... قالت بدون تحمس "ذلك المكان كان سيتسع لإيواء كل المغاربة المحتاجين إلي سكن"، وعندما بقينا لوحدنا في العربة قالت " لا أقصد من حيث المساحة فقط بل أعني من حيث تكاليف البناء التي دفعت من جيوبنا "..

و استغربت بشدة أن أسمع منها مثل هذا التعليق... من قال بان المغاربة يخافون من ظلهم ولا يقربون السياسة ؟... أم هي رياح الديموقراطية لم تخطئ طريقها إلى المغرب...

كان ذلك يوم جمعة.. اكتشفت من حركة الشارع أنّ الموظفين المغاربة لا يعملون وقت الصلاة ( 11سا – 15سا) و أنّ لهم الوقت الكافي للاستعداد للعبادة.... و هم بعد ذلك ينتشرون في الأرض يبتغون فضلا من الله .. كما أن الكثير من الخواص " تجارا و غيرهم " يجعلون من يوم الجمعة يوم راحة لهم...

نزلت في فندق بسيط لكنه نظيف في " غليز" و هو ملك للسيد " بناني" ، رجل محترم كنت قد التقيته و زوجته الطبيبة في فندق "عمور" بفاس .. خرجت لزيارة " البهجة" المدينة الجميلة الحمراء داخل عربة جميلة يجرّها حصان....الحرارة تلفح الوجوه.. لكن انخفاض الرطوبة يجعلها محتملة .. وصلت إلى جامع الفناء "لفنا" .. ساحة الغرائب ..نزلت... ووقفت لمدّة أتأمّل ما يحدث فيها من عجائب الأمور... كالتفاف جمهور كبير من الرجال و النساء من جميع المستويات مكونين حلقة.. تتربع في الوسط امرأة متوسطة السن تهمس في أذن رجل ببدلة أنيقة و ربطة عنق و هو جالس القرفصاء و يستمع إليها بخشوع...ثم جاء دور رجل آخر.. ثم امرأة ... كان الصمت يخيم على المكان ... ما لبثت أن غادرت هذا المشهد و اتجهت نحو "بائع لحريرة".. اعترض طريقي شخص كأنه خرج لتوّه من كتاب أصفر للتاريخ .. فزعت و صرخت عندما وضع أفعى حول عنقي ... أسرعت في مشيتي تفاديا لموقف مشابه.. احتسيت صحن "الحريرة" واقفة و أنا مبهوتة لما يحدث أمامي..

مشيت بعدها نحو القلعة..الطريق جميل و شاعري.. تتبعني شاب على دراجة ... هرولت في مشيتي.. ثم غيرت منحى طريقي .. لكنه بقي يسير ورائي – لا أنكر أنّ معاكساته كانت مهذّبة و رقيقة و أنه لم ينبس بكلمة مؤِذية – استجمعت كل شجاعتي و وقفت ... استدرت نحوه قائلة " سر في حالك".. أحنى رأسه و عاد أدراجه دون أدنى تعليق.

قصدتُ في اليوم التالي جامعة السملالية حيث لا أعرف أحدا و لا يعرفني احد...سألت عن مخبر التعليمية "ديداكتيك" فوُجّهت إلى السيد " بوّاب" و كان حينها مديرا.. تأثرت لحسن استقباله.. قادني إلى المخبر.. فرحت لجوُ العمل السائد هناك .. لمست عند هؤلاء الإخوة (أذكر من بينهم السيد فؤاد شفيقي) إقبالا طيبا على البحث في هذا التخصص الجديد. واستغلالا جيدا للإمكانيات المتوفرة لديهم- على قلتها - ومقدرة على توظيف تقنيات البحث و إطلاعا على مختلف الاتجاهات و استفادة من مختلف المناهج... كما وجدت لديهمقناعة بإمكانية التكامل مع الجزائريين و رغبة في تكوين علاقات تعاون معهم ووعيا بضرورة توحيد الرؤى..

وتذكرتُ أنني – وأنا أخطو الخطوات الأولى في هذا الميدان – قد نهلت من مراجع مغربية في علوم التربية و الابستمولوجيا و تعليمية العلوم .. جاد بها عليّ أستاذ فاضل كان آنذاك مستشارا ثقافيا في سفارة المغرب بالجزائر . و أنّ أول من لجأت إليه طالبة يد المساعدة هو الأستاذ محمد كوحيلة من المدرسة العليا للأساتذة بمراكش .. راسلته..فلم يبخل عليّ بآرائه القيمة و توجيهاته و نصائحه التي أنارت طريقي في رسالة الماجستير و أجلت الكثير من الطلاسم… و سأطل ممتنة للأستاذين الجليلين .. حافظة للجميل ..

رجعت إلى الفندق..جاء السيد بناني و زوجته و اصطحباني إلى بيتهما الجميل..وهناك تعرفت على أطفالها الأربعة المتقاربين في السن.. كلهم في المرحلة الابتدائية من التعليم.. : فاروق و علي و عمر و هند ( و ليغفروا لي إذا خانتني الذاكرة إنّما لاختيار الأسماء دلالة كبيرة).. أربعة من الملائكة فيهم الكثير من براءة الطفولة و رقتها و تلقائيتها..و روح الدعابة و اتقاد الذكاء و الأدب الجم و التربية الدينية الراقية .. و من سياق الحديث عرفت أنهم يدرسون في مدارس أجنبية (فرنسية و أنجليزية)...لا أنكر استغرابي حينها...إذ أنهم يتخاطبون بلسان عربي مبين..

التعليم الأجنبي هنا.. التكوين الراقي و إتقان اللغات.. لا يطمس الشخصية إذن ..ولا يخلخل بُنى الهوية.. ولا يمنع من التحكم في اللغة الأم و لا يعني التغريب..

- " المغرب غابة ما تبحثين عنه تجدينه"، عبارة قالها لي احد الأخوة المغاربة المقيمين بالجزائر، أدركت معناها عند نهاية زيارتي هذه... غابة بتنوعها و وفرتها.. لكنّنا لم نسمع إلا عن وجهها المقفر و مناطقها الجرداء.... لم تبلغ بي السذاجة درجة أنني لم أقف على مظاهر لم ترقني ولم يمنعي انبهاري من الإطلاع على وجه آخر للمغرب، لكنه وجه لم يفاجئني هذه المرة لأنه لا يمكن أن يبلغ درجة الفضاعة التي يتوقعها من جاء من الجزائر... و هذه بعض ملامح هذا الوجه :

- عايشت الفقر المدقع الذي يهوي بصاحبه إلي الحضيض..

- شباب تعج بهم شوراع الرباط يشمون خرقة داكنة ويترنحون في مشيتهم وهم خطرون لا أحد يلاحقهم ولا يحسون بأنهم مهددون...

- يتحدث الكثير من الشباب عن تفشي الرشوة وأنها القاعدة وليست الاستثناء فلا توظيف بدون رشاوى كما أنّ الامتحانات و المسابقات شكلية وهذا يجعلهم– خاصة أصحاب الشهادات منهم- يحسون بإحباط شديد... ولقد عاينت بنفسي بعض مظاهر ذلك في إحدى المصالح الإدارية، إذ لمست تأثير ورقة من 10 دراهم على سرعة الخدمات المقدمة و نوعيتها ..

- " كل واحد داخل سوق رأسه " و" اشكون أداها فيك "....هذا ما تلتمسه جليا هنا و يجيبك علي الكثير من التساؤلات.. مثل قلة التكافل الاجتماعي في المدن الكبرى و الحرية الكبيرة التي تتمتع بها بعض البنات و المستغلة أحيانا في الفساد ..والظاهرة الجديدة التي انتشرت نسبيا و المتمثلة في زواج المغربيات من أجانب غير مسلمين – وقد يمثل بعضهم دور من أسلم داخل مسجد يدخله للمرة الأولى و الأخيرة- و من هؤلاء أفارقة قادمين من مناطق نائية و مجتمعات بدائية...

- استغربت من أشخاص من مختلف المستويات الاجتماعية والثقافية يبدون تفهما بل أحيانا نوعا من التعاطف مع نساء فاسدات - رغم تقدم بعضهن في السن - بحجة أنهن في حاجة مادية...أو هم ينظرون للأمر على أنه ظاهرة طبيعية لم يخلُ منها مجتمع على مرّ العصور... و لهم في ذلك أكثر من طرح.. ذلك رغم نواقيس الخطر التي تدق بقوة ..

- استمعت إلي شخصيات في مراكز علمية و إدارية مرموقة تتحدث بعدم استنكار ( حتى لا أقول بقناعة) أدهشني عن خورا ق المنجمين مثل الحاجة" بريكة" في شويطر بمراكش وزبائنها من الطبقة الراقية والمثقفة ... و عنصعوبة الحصول على موعد عندها.... وعن صدق تنبؤاتها...

- سألت أستاذا متمكّنا وذا كفاءة عالية " و هو من الشاوية" عن نتيجة ترشحه لأحد المناصب الإدارية ، فأجاب بأن أستاذا آخر فاز بالمنصب لانهقريب منه في المؤهلات لكنّه من" الشرفاء "… هممت بإبداء استنكاري الشديد و لكنني أحجمت إذ أنّ النتيجة لم تفاجئه إطلاقا و " المقياس" لا يضايقه و لا اعتراض له عليه.. بل هو مقرّ به ، مدافع عنه.. قلت فقط " لكن لا شريف و لا وضيع بالنّسب في الإسلام.. و الشريفُ شريف العمل.. و كلنا عباد الله و إنّ أكرمنا عنده أتقانا.. و هو سبحانه ما جعل محمّدا أبا أحد من رجالنا...و كلّنا من آدم و آدم من تراب..و.." كنت أنظر إليه.. لم يلق كلامي أيّ صدى في نفسه – اللهم إلّا التذمّر- ففهمت أنّ هذه القناعة متجذّرة في نفسه .. ولا يمكن لرأيي أن يغبّر من الأمر شيئا..

دامت زيارتي للمغرب أسبوعين.. اكتشفت أنّ الأسفار هي من أهم مصادر للعلم.. هذا ما تفطن إليه أسلافنا و عملوا به... و أنّ قراءة عشرات الكتب حول المغرب ما كان ليعوّضني عن الاحتكاك و المعاينة و ما كان ليترك في نفسي مثل هذا الأثر .

رافقني إلي المطار سيدة مغربية وزوجها، كانا في منتهى الكرم و الرقة...أحسست وأنا أصافحهما ممتنّة مودّعة بأنني أتقيأ مزيجا أسودا مرا..مزيجا كان رغيفي اليومي خلال سنين طوال. دخل جوفي .. واستقرّ في أعماقي وأصابني بمغص دائم كثيرا ما تحكم في نفسيتي..و شكل رصيدي الكبير من الكبرياء و الغرور والذاتية و الحقد و العدوانية...

عندما وطئت قدماي أرض الطائرة انتابني إحساس قوي بالحنين إلي المغرب.

..

 

 

 

 

 

 

 

 

 



2376

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



هل رشت الحكومة 10 ملايين مغربي أم خذلتهم 20 فبراير يوم الاستفتاء؟

دراسة أمريكية تكشف فشل حركة 20 فبراير في المغرب

زيت الأركان أغلى الزيوت في العالم

انطباعات سيدة جزائرية تزور المغرب لأول مرة

دريد لحّام: الفيسبوك منبر للتواصل الكاذب

بعد مرحلة تَاحِيمَارِيتْ 20 فبراير في البيضاء تدخل مرحلة تَدَرِّيتْ

الشعب يريد إسقاط المساواة

الشباب الصحراوي...الركيزة الأساسية في الانتخابات البرلمانية

الدستور المغربي تحت المجهر

بن كيران بعد لقائه الملك محمد السادس : كنت أمام إنسان عظيم ولطيف وكلفني بتشكيل الحكومة

انطباعات سيدة جزائرية تزور المغرب لأول مرة

مسؤولية الدولة المعنوية في قضية بن الصديق ثابتة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 
كتاب الرأي

فرانس 24 .. وجها لوجه مع الدعارة الإعلامية


راضي الليلي المرتزق الذي فشل في الدعاية للجمهورية الصحراوية من داخل بلاطو التلفزة المغربية


التطرف في الاختلاف الفكري


مقاومات في الذاكرة


الصحراء سوسيولوجياً

 
صحافة و صحافيون

تطورات خطيرة في المملكة العربية السعودية


الشرعي وبراودي يكتبان في "الشرق الأوسط" :حان وقت الجهود الدولية لإنقاذ لبنان


أفارقة نحن وعلاقتنا ببقية العالم تتولى الكلام...


فاجعة الصويرة: ما يجب قوله ومايجب فعله..


استغلال معاناة الناس قتل لهم في كل الأحوال


هل نحن في حرب أهلية؟


معبر رفح اختبار المصالحة وامتحان السلطة


هشام عبود : أنا لا أدافع عن المغرب ، للمغرب أبناؤه وأنا ابن الجزائر أدافع عن الجزائر


لماذا ننتقد قطر؟


مغالطات "الأخ" الأحمدي المغربي


المستوطنون أبرياءٌ مسالمون والفلسطينيون أعداءٌ معتدون

 
الجديد بالموقع

بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة


كوميديا الرئاسيات الفرنسية (2017).


"الأناشيد الجهادية" آلية للاستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين


احتجاجات الريف... إلى أين؟


الرابطة الصحراوية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن عن تنظيم مسيرة شعبية تطوعية نحو الكركرات


كشف المستور عن شبكات تريد فرض الوصاية على سكان الحسيمة و الناظور

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة