مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         العبارة التي أفقدت سفيرا جزائريا صوابه: الاتحاد الأوروبي لا يعترف بالجمهورية الوهمية             اكتشاف كوكب جديد يشبه الأرض.. وقابل للحياة             هل نحن في حرب أهلية؟             فرانس 24 .. وجها لوجه مع الدعارة الإعلامية             معبر رفح اختبار المصالحة وامتحان السلطة             ذكرى عيد الاستقلال: تجسيد لانتصار إرادة العرش والشعب دفاعا عن وحدة الوطن             المملكة المغربية والإجماع على حرية المعتقد‎             هشام عبود : أنا لا أدافع عن المغرب ، للمغرب أبناؤه وأنا ابن الجزائر أدافع عن الجزائر             لماذا ننتقد قطر؟             الملك محمد السادس يغير وجه المغرب بـ200 بليون دولار             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


إريك لوران يَجُرُّ * صاحبة الجلالة * إلى سوق النخاسة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 شتنبر 2015 الساعة 58 : 22





تاريخ العلاقة بين الصحافيين الفرنسيين والمملكة المغربية مليء بأخبار الطمع والجشع والنهم والابتزاز وهو ما يفرض التساؤل التالي : هل وجود المملكة المغربية على كَفِّ مَقالٍ أو كتابٍ ؟

 

أولا : * صاحبة الجلالة * تُجَرُّ إلى سوق النخاسة :

 

شغلت العالمَ مؤخرا فضيحةُ الصحافة الارتزاقية عموما والفرنسية خصوصا وأصبحت الصحافة أو مهنة المتاعب * صاحبة الجلالة *  أصبحت بين عشية وضحاها عاهرة في مواخير الأنذال الذين ساقوها إلى سوق النخاسة ...

 

 فإذا أصبح الصحافي – يوما - كَحَاطِبِ لَيْلٍ يجمعُ الغَثَّ والسَّمينَ عن شخصية عامة أو دولة ويضمها في كتاب ثم يضع الكتاب في بورصة المساومات الدنيئة ليكسب من وراء كتابه بضعة ملايين من الأوروات ، فماذا يُسَمَّى ذلك ؟ أهي فرقعة إعلامية أم سَبْقٌ صحافي أم بحثٌ أكاديمي ، أم ابتزاز وارتزاق على حساب شرف * صاحبة الجلالة * مهنة المتاعب وشرف العقل العلمي الأكاديمي المتحضر؟ كان ذلك هو ما فعله الصحافي الفرنسي المشهور إريك لوران وصاحبته كاترين غارسييه .. لقد ظل هذا الصحافي مختبئا وراء شهرته الجبارة حتى سقط سقوطا مدويا أذهل العاملين في بلاط *صاحبة الجلالة* ليشاهدوها وهي تُسَاقُ على يديه إلى سوق النخاسة لتأكل من ثديها ... فبعد أن ضبطته الشرطة الفرنسية متلبسا بجرم الابتزاز في حق الدولة المغربية انهزم هذا الصحافي الفرنسي العُتُـلُّ أمام قضاة التحقيق الفرنسيين واعترف بأنه ضَعُفَ أمام أموال ملك المغرب وبرَّر ذلك بأنه كان في حاجة ماسة للمال لأن زوجته مريضة بالسرطان ( كذا ) !!!!

 

وماذا يقول الزوالي في الجزائر يا إريك لوران ؟

 

إذا كان هذا الصحافي الفرنسي  المشهور المدعو " إريك لوران " يتباكى أمام أعتاب القضاء الفرنسي بكونه قَبِلَ أموال ملك المغرب لأن زوجته مريضة بالسرطان وهو الفرنسي الذي يحظى بالحماية الصحية 100 % ويعيش في فرنسا التي يلجأ إلى مستشفياتها الشهيرة أغنياء العالم و كثير من رؤساء الدول وملوكها ، فماذا  يقول الزوالي من فقاقير القوة العظمى جزائر الثورة والثروة المسروقتين ، هؤلاء الفقاقير الذين يموتون ببطء ليس بالسرطان ولكن بالهموم والغبن وقلة ذات اليد وانعدام المستشفيات والحماية الغذائية والصحية والأمنية والوجودية... فإذا سمعنا تبرير إريك لوران لقبول الرشوة بسبب مرض زوجته  بالسرطان ألا  يحق لنا أن نسأل :  هل يتحدث هذا عن فرنسا التي نعرفها ونسمع عنها والتي تضمن الرعاية الصحية المجانية لجميع الفرنسيين المصابين بالأمراض الخطيرة والمزمنة ؟ الجواب عن هذا السؤال هو : إما أن ما يقال عن العناية بالمرضى في فرنسا مجرد أكاذيب أو أن هذا الصحافي أكبر كذاب وجبان ومخادع وغبي وبليد  ؟ هل يعيش المريض الفرنسي ما يعيشه الزوالي المريض في الجزائر ؟ كذب إريك لوران وانكشفت عورته وعورة صاحبته كاترين غارسييه ... تعالوا إلى الجزائر لتشاهدوا ما يعانيه فعلا المرضى الزوالية وفقاقير القوة الإقليمية من إهمال وتهميش ، تعالوا لتروا كيف تنهش الأمراض البسيطة أجسامهم بلا أدوية ولا حماية صحية وكيف يَتَكَدَّسُ المرضى بعضهم فوق بعض على الأرض بين الأوساخ والقاذورات فيما يسمى مستشفيات القوة الإقليمية التي كدست 240 مليار !!!!

 

 ثانيا : من سيدفع لإريك لوران ثمن الكتاب :  حكام الجزائر أم الأمير المنبوذ ؟

 

بعد هذه الفضيحة المدوية ، فسخت دار النشر التي كانت ستطبع كتاب السب والقذف في حق المغرب ، فسخت العقد المبرم بينها وبين الكاتبين الفرنسيين ، لكن لا شك أن الأمير المنبوذ المدعو هشام بن عبد الله وهو ابن عم  العاهل المغربي محمد السادس الذي يتحين كل الفرص للنيل من ابن عمه ومن الشعب المغربي والمملكة المغربية عموما ، لا شك أنه سَيَنْقَضُّ على هذه الفرصة الذهبية وسيتبرع بكل أريحية على المدعو " إريك لوران " بما يحب ويرضى من المال ... قُضِيَ الأمر وساقوا * صاحبة الجلالة * مهنة المتاعب إلى سوق النخاسة ؟ وما أكثر رواد هذه السوق منهم الأمير المنبوذ نفسه الذي له تاريخ مع الصحافيين المغاربة الذين حاول شراء ذممهم لكنهم فضحوه حينما اطلعوا على خطته الجهنمية للركوب على ظهر المغرب عرشا وشعبا بتآمر مع الجزائر وإيران وحزب الله لأنه لبناني من جهة أمه ، في حين قبل بعضهم عطاياه ولا يزال طريدا في المنافي مثل علي لمرابط وبوبكر الجامعي ... و لاننسى أن من رواد سوق النخاسة الصحافية المجرمون الحاكمون في الجزائر ، ألم يدفعوا الملايين في سبيل النيل من سمعة المغرب وملك المغرب منذ المرحوم الحسن الثاني إلى محمد السادس  ؟ دفعوا من أموال الشعب الجزائري لكثير من الصحافيين والكتبة المأجورين الذين اختلقوا الأحداث ولفقوا الأخبار عن المرحوم الحسن الثاني ولا يزالون يُسَخِّرُون أبواق الكذب والزور والبهتان في حق المغرب ورموزه .

 

ثالثا : هل مصير المملكة المغربية على كف كتاب ؟

 

من السخافة الفكرية والضحك على الأغبياء أن يعتقدوا ومعهم  الحاقدون على المملكة المغربية الضاربة جذورها في أعماق التاريخ بــ 12 قرنا على الأقل ( نور الدين بوقروح قال 8 قرون فقط )  أقول من التفاهة أن يعتقد هؤلاء وأولئك  أن مصير المملكة المغربية على كف كتاب مهما كان مؤلفه ومهما ضم من البهتان والزور واختلاق الأخبار المسيئة للمملكة المغربية ...

 

فباستثناء كتاب الباحث الأمريكي جون واتربوري " أمير المؤمنين.. الملكية والنخبة السياسية المغربية" الذي يُعْتبر مرجعا مهما في العلوم السياسية لفهم تاريخ الحياة السياسية المغربية وآليات تحركها وطبيعة الفاعلين فيها وعناصر استمرار الدولة المغربية ، باستثناء هذا الكتاب الأكاديمي ، فإن كل ما كتبه  المرتزقة الآخرون فرنسيون وغيرهم من الكتب هي كتب سخيفة وتافهة  نذكر من ذلك :

 

  1. "صديقنا الملك" كتاب ألفه الفرنسي جيل بيرو عن الملك الراحل الحسن الثاني.
  2. "محمد السادس سوء الفهم الكبير" كتاب ألفه الصحافي علي عمار.
  3. "باريس - مراكش" ألفه علي عمار .
  4. "الملك المفترس" كتاب من تأليف الصحافيين الفرنسيين إيريك لورون وكاترين غارسييه .
  5. "يوميات أمير منبوذ" كتاب أصدره الأمير هشام العلوي.
  6. محمد السادس وراء الأقنعة ألفه الصحافي المغربي عمر بروكسي .

 

كل هذه الكتب كان مصيرها مزبلة التاريخ لأنه لا فائدة منها سوى أنها تلبي شهوة عشاق سماع سيل جارف من السب والقذف في حق المغرب وملوك المغرب ، كتب لا يستهلكها سوى المرضى بداء الحقد المجاني على المملكة المغربية ، فهل يصدق عقل سليم ما جاء في تلك الكتب / القمامة المذكورة من معلومات مثل : أن كل قصور الحسن الثاني رحمه الله توجد تحتها معامل لتصنيع الحشيش وتلفيفه للتصدير ؟؟؟ كان سَمَّاعُو الكذب كلما سمعوا ما يروج أو قرأوا ما في تلك الكتب / القمامة – أيام الحسن الثاني رحمه الله – يقولون : إن أيام الحسن الثاني معدودة !!!  لكنه – رحمه الله – مات على فراشه في بيته بين أهاليه ميتة الملوك بعد أن حكم 38 سنة ووطد دعائم المغرب الحديث بوضعه على السكة الصحيحة من حيث الاختيارات الكبرى سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ، مات رحمه الله وترك للشعب المغربي خليفة له شابا خَلُوقا مُحِبّاً للفقراء عاشقا لوطنه عنيدا في الحق .. فمن يُثْبِتُ غير ذلك بالحجة والبرهان وليس بالزور والبهتان ؟؟

 

عود على بدء :

 

 كان المرضى المصابون بداء " شهوة سماع النَّيْلِ من سمعة المغرب " يثقون ثقة عمياء بما يسمعون من أخبار سيئة عن المغرب  تنشرها كتب القاذورات الارتزاقية ، فهل بعد فضيحة إريك لوران الذي ساق الصحافة * صاحبة الجلالة * إلى سوق النخاسة ، والذي مَرَّغَ شرف مهنة المتاعب في وحل الرذيلة ، هل سيصقدون ما يكتبه أمثال هؤلاء المرتزقة بعد معرفة طبيعة هذه الكتب والهدف من كتابتها ومن يقرؤوها ؟ ثم هل يمكن أن تتحرك جذور هذه المملكة  بوريقات كتابٍ أَخَفَّ من الريشة شكلا وأَوْهَى من بيت العنكبوت مضمونا ؟؟؟

 

فالدرس الذي يجب أن يستفيد منه المشتغلون في مهنة المتاعب من فضيحة إريك لوران هو أن المغرب هذه المرة لكز بنهمازه خاصرة الكَتَبَة المرتزقة ونبههم بأن يكتبوا بمصداقية وينتقدوا بعلم وحرفية لأن في ذلك خير للشعوب وللصحافة النبيلة ، كما نبههم إلى أن الكتب التي تنشر ليقرأها الشواذ من عشاق سماع السب والقذف في حق الند العنيد قد انتهى عهدها بالنسبة للمغرب وهي لن تنفع أحدا بل سيستفيد منها فقط المرتزقة الذين يبحثون عن الأغبياء ليبيعوهم  بضاعة مجزاة ... أما المغرب فقد عرف طريقه بوضوح وهو يسير ببطء وأناة ولن تمسه الخزعبلات التي أنفق من أجل نشرها حكام الجزائر ملايين الدولارات طيلة 53 سنة  كان الشعب الجزائري أولى بها ... فماذا كان مصير تلك الكتب ؟ كان مصيرها مزبلة القاذورات والنفايات وأضرت بسمعة * صاحبة الجلالة * الصحافة واستفاد من مداخيلها مرتزقة القلم على حساب مريض في مستشفى أو فقير في مدشر جزائري  ناءٍ في أقصى بلاد القوة الإقليمية المشرفة على الهاوية ..

 

وخزات لا بد منها :


 

  1. كَذَّبَتْ وزارة الدفاع الفرنسي الأسرار العسكرية بين فرنسا والمغرب التي ادعت كاترين غاسييه أنها تمتلكها وستنشرها ضمن الكتاب / الفضيحة المزمع نشره مع إريك لوران .
  2.  يعترف عتاة المعارضة الجزائرية في الداخل والخارج أن الفساد في المغرب قطرة في بحر بالنسبة للفساد المستشري في الجزائر طيلة 53 سنة فهل ستجد النتانة المنبعثة من فساد النظام الحاكم في الجزائر أكاديميين أو صحافيين يحترمون أنفسهم ليفضحوا ذلك أم أنهم يخشون رصاص DRS  الذي لا يعرف الابتزاز بل يُشَيِّعُون الصحافيين والكُتَّاب إلى المقبرة برصاصة ثمنها بضعة سنتيمات وليس 3 ملايين يورو كما أراد إريك لوران من المغرب ؟

 

 

 


سمير كرم- الجزائر تايمز-



2194

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



رسالة مفتوحة إلى ندية ياسين

دلالات الاحتضان الدولي لـمشروع الدستور

الامم المتحدة والكونغريس والبرلمانات العالمية والجامعة العربية يشيدون بالإصلاحات الملكية

داتي: المغرب يتموقع كـ"نموذج خارج نطاق المنطقة المغاربية

الرد على تصريحات علي بوعبيد عقب الاستفتاء على الدستور الجديد

لماذا قتلوا القذافي عوض اعتقاله حيا؟

"خارج المسموح" يُحرز النجمة الذهبية لمهرجان مراكش السينمائي

أوروبا تعلن الحرب على المغرب

المشروع الياسيني الأولي .. تعاون الشيخ و الملك

المغرب واحة استقرار وسط منطقة غير مستقرة

إريك لوران يَجُرُّ * صاحبة الجلالة * إلى سوق النخاسة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 
كتاب الرأي

فرانس 24 .. وجها لوجه مع الدعارة الإعلامية


راضي الليلي المرتزق الذي فشل في الدعاية للجمهورية الصحراوية من داخل بلاطو التلفزة المغربية


التطرف في الاختلاف الفكري


مقاومات في الذاكرة


الصحراء سوسيولوجياً

 
صحافة و صحافيون

هل نحن في حرب أهلية؟


معبر رفح اختبار المصالحة وامتحان السلطة


هشام عبود : أنا لا أدافع عن المغرب ، للمغرب أبناؤه وأنا ابن الجزائر أدافع عن الجزائر


لماذا ننتقد قطر؟


مغالطات "الأخ" الأحمدي المغربي


المستوطنون أبرياءٌ مسالمون والفلسطينيون أعداءٌ معتدون


هذا الفرح يليق بك أيها المغرب


هذه القضايا أهمّ من هُراء المؤتمر الإخواني الوهّابي


الجزائر أمام لا جدوى أطروحة تقرير المصير


الشرعي يكتب في نيوزماكس الأمريكية : الربيع السعودي


خطاب المسيرة يعلن نهاية أطروحة الانفصال ويبعثر أوراق البوليساريو

 
الجديد بالموقع

وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة


كوميديا الرئاسيات الفرنسية (2017).


"الأناشيد الجهادية" آلية للاستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين


احتجاجات الريف... إلى أين؟


الرابطة الصحراوية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن عن تنظيم مسيرة شعبية تطوعية نحو الكركرات


كشف المستور عن شبكات تريد فرض الوصاية على سكان الحسيمة و الناظور


سالم الكتبي يكتب: المملكة المغربية... رؤية تنموية للمستقبل

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة