مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         عبد الله العروي : الوصية الإجبارية حل لقضية الإرث من زاوية المصلحة والمنفعة             متى كانت عودة اللاجيء إلى وطنه خيانة ( البوليساريو نموذجا )؟             من هراء النويضي والروكاني والبركاني والمسعودي: المخابرات فبركت التنصت على الزفزافي وعواء المهداوي من             سياسة الجزائر لتصدير الأزمة تعود.. أويحيى تولى المهمة هذه المرة             ضريبة الفوضى             تراث صار مرجعًا لمن يحاولون سرقةَ القدس             تحرير المسلمين من كهنوت الإسلامويين             حين رجعت             الجزائر تسير بخطى ثابتة نحو الهاوية.. فهل من منقذ             أي مرجعية إسلامية؟.. العدل والإحسان تواصل تزييف الحقائق وتحول موقوفا لدى الدرك إلى "مختطف"             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


كلام حول الهوية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 أكتوبر 2011 الساعة 17 : 19


كنا رفقة عبد الكريم بنعتيق زعيم الحزب العمالي مساء الجمعة الفارط في برنامج "قفص الاتهام" على "ميد راديو", وأعترف أنها المرة الأولى التي أسمع فيها زعيما حزبيا مغربيا يتحدث بطلاقة ووضوح عن حرب فكرية وهوياتية يجب خوضها في المغرب ضد جهات معينة تريد هدم الفكرة التي قام عليها هذا البلد من الأساس, والتي شكلت حضارته وفسيفساءه وكل التنوع الذي صنعه.

للصراحة فقط, راقني كلام بنعتيق كثيرا بخصوص هذه النقطة بالتحديد, لأنني أعتبر أن السياسيين المغاربة ظلوا باستمرار جبناء من هذه الناحية, ووضعوا لأنفسهم جدارا عازلا ضدها يعفيهم من الدخول في مناقشتها, ويحصرهم في نقاش رقمي وعددي بئيس للغاية قوامه الانتخابات, هاجسه الانتخابات, أفق تفكيره الانتخابات, وأسمى مايمكن أن يحلم به...الانتخابات.

الكلام الذي قاله بنعتيق يوم الجمعة في الإذاعة البيضاوية ليس كلاما هينا على الإطلاق. العكس هو الحقيقة. الأمر يتعلق بكلام كبير للغاية, نتمنى أن يكون "الجي 8", الذي تحدث الرجل باسمه في كثير من المرات باعتباره واحدا من مكوناته, قادرا على حمل هذا النقاش إلى الساحة العامة المغربية, وأن يكون قادرا _ وهذا أهم _ على الدفاع عنه والذهاب حتى أبعد النقط في هذا الدفاع.

الآخرون, أولئك الذين تحدث عنهم بنعتيق دون أن يذكرهم, أو الذين وصفهم فقط بالمحافظين تجنبا لتسميات قد تكون ظالمة بعض الأحايين, وقد لاتكون صائبة, لم يترددوا في يوم من الأيام في الذهاب حتى قرارة فكرهم في كثير من الأمور. يوم مدونة الأسرة قسموا المجتمع المغربي إلى قسمين: القسم الصالح الذي يؤمن بتصورهم للمرأة والقسم الطالح الذي يريد خراب الدين في البلد. يوم النقاش حول كونية حقوق الإنسان والاعتراف بها قالوا "لا" صريحة, وأكدوا أنهم مستعدون لمواجهة أي كان (نكررها لكي تكون واضحة : أي كان) لعدم المساس بعلاقة المغرب بهذه الحقوق بارتباط مع الديانة.

يوم انهى المغاربة أو كادوا من دستور متقدم كان سيتحلى بشجاعة كبرى وهو يؤكد من اللحظة الأولى لديباجته أن المغرب هو بلد الأديان العديدة والمتعددة, وبلد الانفتاح العقدي الذي يضمن لكل مواطن ممارسة شعائره مثلما يشاء, أقاموا الدنيا وأقعدوها ثم أقاموها وتركوها واقفة هذه المرة, وهم يقولون إنهم "مستعدون للتصدي لكل من سيمس إسلامية الدولة", وكذلك كان. يوم رفعت التحفظات قالوا "هذه مسألة دونها الموت, فاحضيو راسكم".

في كل هاته اللحظات كانوا حاضرين, وعبروا عن موقفهم الذي يمكن أن نختلف معه, لكن بالمقابل لا يمكن إلا التنويه بشجاعتهم في التعبير والدفاع عن مواقفهم مهما كانت متطرفة أو مخالفة للطبيعة السمحة للمغربي الأصيل. بالمقابل, ظل الصمت سيد الموقف في الضفة الأخرى.

كنت تلتقي السياسي من هؤلاء المحسوبين على أهل العصر الحديث, فيمطرك بوابل انتقادات "بينك لبينو" عن هؤلاء "الخوانجية" الذين يريدون تحويل البلد إلى نسخة منقحة ومزيدة من خليط عجيب بين تركيا أردوغان وأفغانستان الملا عمر, وتونس الغنوشي, ومصر الإخوان, وبقية التشكيلات الغريبة التي انهالت على العالم العربي المسكين في سنوات انحطاطه المجيدة هاته. وبعد أن ينتهي السياسي من الكلام, يستحلفك الله سبحانه وتعالى وكل الأولياء الموجودين في البلد ألا تنشر حرفا مما قاله لأنه "غير صالح للنشر", و"سيسبب له متاعب سياسية لاتنتهي, ولا قبل له بها الآن على الأقل".

اليوم لدينا أناس يخرجون لكي يقولوا بكل الصراحة الممكنة: هناك مشروع ديمقراطي مهدد بالفعل في البلد. الديماغوجية الدينية التي تتلفح بالشعارات الكاذبة لاتتردد في الضرب تحت وفوق ووسط الحزام المسكين الذي لم يعد ظاهرا لنا لفرط الضربات التي تلقاها, وهذه الديماغوجية تعرف أن الزمن زمنها, وأن اللحظة آلت إليها بفعل الواقع وحكم أمريكا والقوى الدولية المتحكمة في اللعبة, والتي أصبحت تجاهر اليوم برغبتها في أن تجرب هؤلاء "الملتحين", وأن تعرف إلى أين يمكن أن يصل حد مغامرته, أو المغامرة ببلداننا تحت إمرتهم.

هنا لابد من قولها مهما كان: أمريكا والقوى الدولية الأخرى من حقها أن تراهن على الحركات الإسلامية إذا رأت أنها ستضمن لها كل مصالحها في المنطقة, مافي ذلك أي إشكال, لكن نحن كشعوب لهذه المنطقة, وكمنتمين إليها حقا لا مصلحة فقط, لنا الحق أيضا في أن نرفض هذه المقامرة بنا وبدولنا وبلداننا وأن نفعل شيئا نقول به هذه "ّاللا" الضرورية في هاته الأثناء.

لذلك كنت مسرورا للغاية بكلام بنعتيق يوم الجمعة, وأتمنى أن أكون قد فهمته الفهم السليم, وأن يكون الهاجس الانتخابي فعلا هو آخر هموم هذا التحالف الجديد, وأن يكون النقاش الهوياتي الهام الذي يستحق الكثير من الاهتمام في بلد مثل بلدنا هو الهاجس الأكبر, وأن يكون الحفاظ على الديمقراطية الناشئة في المغرب, (بل التي لازالت في مرحلة النطفة الأولى) هو الهدف الأساس, لئلا يأتي من يريد وأدها في المهد, لأنه يكره كل صيغ المؤنث الممكنة في الحياة, ولأنه يعتبر أن الزمن هو زمنه بقوة الفعل وحكم أمريكا.

نتمنى ولا نملك في بلد مثل البلد إلا التمني, أن نجد أخيرا سياسيين قادرين حقا على المواجهة, لا أناسا يتقنون فقط كل حيل الهروب.


1614

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كلام عابر

تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

الفيزازي: الملك أول ثائر على الظلم والفساد

فوز تاريخي لأسود الأطلس على المنتخب الجزائري

مفارقات مغربية

كرونيك 20 كانيبال

إياك أعني و اسمعي يا جارة

القداسة والدناسة في شارع 20 فبراير العدلاوي

الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

يساريون: المجتمع المغربي ونخبه مستعدون للإصلاح

كلام حول الهوية

صراع كسرعظام في المغرب بين الإسلاميين والعلمانيين حول التلفزيون

القناة الثانية: من الطارق؟

حوار مع المفكر والمؤرخ المغربي عبد الله العروي٠

من هو فرحات مهني رئيس حركة "ماك" من أجل الحكم الذاتي لمنطقة القبائل ؟

نقاش مع عبد الله حمودي حول الهوية ونقده للخطاب الأمازيغي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

متى كانت عودة اللاجيء إلى وطنه خيانة ( البوليساريو نموذجا )؟


هذا هو الغرب الكافر !؟


ابن خلدون وماكيافيلي .. الصرامة المعرفية ووضوح الرؤية


د. سالم الكتبي عن المغرب والامارات.... شراكة عميقة


والد المغربي ناصر الزفزافي يتوعد المخزن بعد أن استفاد من كرمه عام 2010

 
صحافة و صحافيون

تراث صار مرجعًا لمن يحاولون سرقةَ القدس


تحرير المسلمين من كهنوت الإسلامويين


أي مرجعية إسلامية؟.. العدل والإحسان تواصل تزييف الحقائق وتحول موقوفا لدى الدرك إلى "مختطف"


إحسان بطعم السياسة


تراث في مجمله أشبَهُ بأساطير الأوّلين


[من التراث إلى الثورة] أم من التراث إلى الفتنة؟


مواقع إلكترونية موالية لحزب العدالة والتنمية استفادت من صفقات غير قانونية وإشهارات سرية بالملايين


الإدارة والفساد بالمغرب .. زواج كاثوليكي


هذا منصب أكبر منك فهل ستستقيل؟ متى؟ شكرا!


المرتبات .. وعندما تبكي النساء


إيران.. نظام الملالي يتهاوى

 
الجديد بالموقع

الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة