مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


ابدأ بأختك


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 دجنبر 2014 الساعة 05 : 22




طارق بنهدا

إذا كنت تمتلك كاميرا تصوير أو ثقبة من خلف هاتفك النقال ليتيح لك ذلك الحق في تصوير ما تريد، ومن حياتك الخاصة، فهذه حريتك احتفل بها كيفما شئت.. أما أن تتطاول على حياة الآخر وتصور تفاصيلها دون استئذان فهذا تجاوز للحدود.. أما أن يطال هذا التجاوز جنس النساء بشكل مقصود متكرر، فهذا كبت نفسي وجنسي يحتاج لعلاج.. مرحبا بكم في الفوضى غير الخلاقة داخل فضاء اليوتيوب.

الفيديو الأخير لأستاذ وهو يعتدي على كرامة تلميذة لديه في القسم، مطالبا إياها باستهزاء وتهكم كتابة حرف 5 على السبورة.. قبل أن تتفتق لديه النظرة الدونية تجاه المرأة، ويختتم المشهد اليوتوبي بالكود العقلي المكبوت "السلك المعوج بغا يتزوج"، ما كانت سوى محاولة لرسم الصورة النمطية التي يحملها ذهن البعض تجاه الجنس اللطيف.. قبل أن يلقي بصيده الثمين في اليوتيوب منتظرا ارتفاع نسب المشاهدة ومعها اللايكات التي تغري بشهرة واهمة..

لقطة الأستاذ الكسول الذي لم يفلح في تعليم تلميذة لديه كتابة الأرقام، يذكرنا بفضيحة الوزير الأسبق في التعليم، محمد الوفا، الذي خاطب قبل عامين، تلميذة صغيرة داخل إحدى مدارس العزوزية بمراكش، بقوله "نتي خاصك غير الراجل"، قبل أن يخرج من الفضيحة كالشعرة من العجين بعد نفيه فعلته!!، مقابل مطالب حقوقية بإقالته ومعاقبته، ليطوى الملف كعادته من الملفات.

قبل ذلك بأيام، خرج علينا زميل شاب ومدون يوتوبي، أتمنى لو حذف من لقبه كلمة "الشيخ"، التي يتشرف بحملها رجال العلم ودعاة الإسلام المجدين في دعوتهم، بفيديو يظهر مؤخرات نساء يترجلن بكل حرية في شوارع الرباط، دون احترام لكيانهن ولا مراعاة للستر الذي ظل ينادي به "الشيخ" فاضحا له، مدعيا أن الأمر أثار غريزته وتحرشا قسريا به، ناسيا أن الإسلام الذي يدعو بإسمه طالبنا بغض البصر وليس هتك الأعراض..

حين رأيت تلك اللقطات المشينة، تذكرت جملة الشاب المصري الممتع يوسف حسين، الذي أخذ شهرة واسعة ومقبولة عبر برنامجه الساخر "جو تيوب"، في إحدى حلقاته بهاشتاغ "ابدأ_بأختك"، بعد تحديه لمن يسميهم العلمانيين ردا على مواقفهم المطالبة بإطلاق الحريات الشخصية في مصر بما فيها الجنس وتقنين الدعارة، بقوله "لو جاك واحد علماني قالك عايزين نرخص الدعارة عشان نعالج التحرش.. قولو أنا موافق، بس ابدأ بأختك".

صحيح، هل يستطيع أحدهم أن يصور أخته من الخلف أو من الأمام وهي خارجة أو تمشي في الشوارع، متحجبة كانت أو غير ذلك، حتى ينقل إلينا حقيقة ليقنع بها الآخرين، وهل يجرأ أحدهم أن يصور أفرادا من عائلته، بكاميرا خفية، وهم جالسون في مقهى يتابعون مباراة كرة قدم وهم غافلون عن الصلاة، وهل يا ترى يستطيع أحدهم تصوير نفسه مع أخته خفية في الشارع، وهو يسألها هل تعرفين الله..!!؟

حين يخرج أحدهم ويصور باستهزاء تلميذة بريئة، قد يحصل أن تكون إحدى بناتنا أو فردا من عائلاتنا وجيراننا، وهي تجهل رسم حرف أو رقم على السبورة، مصحوبة بكلامات التحقير والإهانة، والكل يشهد دهشتها وضعف قوتها العقلية والجسدية، فهذا تحرش نتيجته كبت نفسي وتفريغ لحمولة ثقافية ظل الرجل العربي يحملها من عمق فترة من تخلف حضاري، تجاه المرأة التي لايرها سوى كائنا ضعيفا يلزم قهره، وجنسا مثيرا تصرف فيها كل شهوات الدنيا ..

الخطير في حالة الأستاذ أبو "5"، أنه شعر بالقوة والبطش وبحصانته من الرقابة، بامتلاكه لعصا وطبشور، وتحت حماية أربعة جدران مدرسية تداري بؤسه وتستر انتهاكاته، ووجد نفسه كبيرا أمام صغار ضعاف أبرياء لا يستطيعون مقاومة ولا ردا، لأنهم قاصرون (mineurs) في الإدراك والوعي..

أما الأخطر، فحين يتخذ أحدهم من الدين سلاحا، تحت مسمى القداسة والطهر والدعوة والنصيحة، ليواجه به مجتمعا هو في نظره ناقص عقل ودين وفاسد وقاصر يحتاج إلى الإصلاح، وليتحدى مواطنين هم في مخيلته عصاة ومذنبين في حاجة إلى التطهير بعد فضح عوراتهم وإثبات معاصيهم بالكاميرا الخفية، وليس بالحكمة والموعظة الحسنة، كما تعلمنا في إسلامنا السمح..

في عوالم التخلف، دائما يعيش الإنسان كما المؤسسات تناقضات صارخة بين ما يعتقده وينادي به وبين الذي يمارسه، فكما أن الحكومة التي تطالب دولا مجاورة لها باحترام حقوق الإنسان فهي تتناسى أنها تجهز على مواطنيها بالعصي والركلات ومنع الحريات.. وحين تسوق بلاد ما لنفسها على أنها "دولة صاعدة"، فهي تتجاهل أنها "نازلة" في صون كرامة رعاياها وتبقي عددا منهم فقراء مدى الحياة، رغم وجود ثروة لا يعلم أين ذهبت..

"الوزير" و"الأستاذ" و"الشيخ"، كلها وقائع سوداء طالت نساء يفترض أنهن جزء من هذا المجتمع الذي يقبل بالجميع مواطنين وشركاء، ويدعونا للقبول بالآخر كيفما كان، على أن لكل واحد منا خطاياه ولا يدعي أحد خلاصه وركوبه على سفينة نوح..

الحكاية فقط "عقلية ذكورية" لطالما حكمت ذهنية وتصرفات رجال منا تجاه المرأة، التي تظل في نظر البعض ضعيفة وسهلة الاستغلال في الشهرة والتشهير.. إذا كنا شركاء في هذا الوطن فلنكن شركاء أيضا في الاعتراف الراقي بأخطاءنا في التعليم والثقافة والوعي والأخلاق، لتصحيحها دون تجريح أو مس بكرامة، ﻷن القانون القرآني يقول "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا بأنفسهم".

كلنا نريد صون كرامة الرجل والمرأة وتزيين المجتمع بالأخلاق والقيم التي هي أساس نهضة الحضارات.. لكن ليس بتلك الطريقة..

مع الأسف!!

 

 

 

https://www.facebook.com/attariqHadda





1715

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



طاجين اللحم بالبرقوق

الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

يساريون: المجتمع المغربي ونخبه مستعدون للإصلاح

السلفية موقف مرتبك من الديمقراطية

للكذب وجوه عدة... وحركة 20 فبراير أحد أبشعها

عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون

مشروع الدستور الجديد التحول الديمقراطي الكبير للمغرب

ضرورة انفتاح التوارخية وفقهاء تادستوريت على العدل والإحسان

blague

الفزازي: رأيي في مشروع الدستور

ماذا يريد القزم انوزلا؟

ابدأ بأختك





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


كلام للوطن


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة