مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         شكوك حول تورط وزراء بالبيجيدي في مقتل أيت الجيد             اعتداء وحشي يغير رجلا عاديا إلى عبقري ليس له مثيل؟             بوادر انهيار الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية             حماية القتلة والتصفيات الجسدية.. هكذا أقام البيجيدي المشروع السياسي "الإخواني" بالمغرب             الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان .. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق             القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون             هل يُقدم الرميد استقالته؟             فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!             هذا هو الرد القانوني على التدخل السافر للرميد في قضية حامي الدين..             كيف صارت (فرنسا) ذليلةً بعد الحرب العالمية الأولى؟             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 أبريل 2014 الساعة 13 : 12


 

 

لن أكون متشائما او نذير شؤم  إن قلت بأن الخطر الارهابي  والجرائم المرتبطة به من تجارة الحجر والبشر  التي تهدد الساحل والصحراء ستزداد في السنوات المقبلة  ، جميع مراكز الابحاث والدراسات الاستراتيجية تحذر من مغبة تجاهل المجتمع الدولي حل صراعات قديمة متجددة  في المنطقة الافريقية وفي مناطق متعددة في العالم  مما يفتح الباب بمصراعيه امام تنامي خطر التنظيمات الارهابية التي تنشط بقوة في شمال افريقيا خصوصا مستفيدة من مجموعة من الظروف الجيوسياسية التي تغذيها وتعطيها يوما بعد يوم مبررات ومسوغات الانتشار والتحكم في الشارع اليائس والمتعطش لاي بديل ولو كان ظلاميا ؟

قبل الهجمات الارهابية التي ضربت عمق الولايات المتحدة الامريكية واصابت كبريائها كان العالم يتجاهل الارهاب  في مناطق متعددة في العالم ويتناسى الصراعات الدولية ويغذي التحالف الغربي الانظمة الرجعية المتخلفة في العالم ويتحالف معها ضدا على ارادة شعوبها في التحرر والديموقراطية  ولكن مباشرة بعد الهجمات الارهابية التي هزت رموز القوة الامريكية بدأ الراي العام الامريكي والاوروبي وراءه  في  طرح تساؤل عميق واشكالي لماذا يكرهوننا في العالم ؟  لماذا يستهدف الارهابيون امننا واستقرارنا في عقر دارنا ؟ وتحركت الة البحث العلمي والفكري والسياسي واشتغلت مراكز الدراسات الغربية والشرقية في تحليل وفهم اسباب الكره والحقد الدفين لدى اغلبية الشعوب الثالثية للولايات المتحدة الامريكية بالدرجة الاولى ولاوروبا ثانيا ، الحقيقة العلمية التي وجدها الغربيون في ابحاثهم وتحرياتهم عن الاسباب الجوهرية الكامنة وراء الاستهداف الارهابي لبلدانهم تتمثل اساسا في دعم امريكا والغرب عموما للانظمة الديكتاتورية رغم فسادها الواضح ونهبها المنظم لثروات شعوبها وكذلك تجاهل حل نزاعات دولية حل عادلا وشاملا ومنصفا مثل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي الذي يغدي استمراره التوترات والاحقاد اقليميا وعالميا ، الخلاصة التي يمكن استنتاجها في السياق الدولي  منذ 11 شتنبر 2001 الى الان  يمكن تعميمها في السياق الافريقي والمغاربي الان ومستقبلا ، وجود نزاعات مفتعلة وموروثة اغلبها من الفترة الاستعمارية وتواطؤ الغرب مع الانظمة المستبدة في المنطقة ومنها على الخصوص النظام الاستبدادي الجزائري يجعل جميع الظروف مواتية ومهيأة للخطر الارهابي الذي لا نعرف في اي زمان او مكان سيضرب لكنه سيجعل المنطقة الافريقية والعالم اجمع في وضع اكثر كارثية مما هو عليه اليوم .

هناك  معطيات استراتيجية او للدقة نقول  قضيتين عالقتين في الشمال الافريقي تنذرنا بان المستقبل القريب سيعرف تطورات دراماتيكية خطيرة وربما لا قدر الله ستعيش المنطقة برمتها اهتزازات اجتماعية وامنية خطيرة ستعيد بعثرة الاوراق السياسية المبعثرة اصلا ولكن سيؤدي الغرب هو الاخر فاتورة ثقيلة وسينال حقه من الالام والاحزان  في الوقت الذي استطاع لحد الان ان ينجو من التبعات المباشرة للازمات السياسية الحالية التي تعصف بالعالم.

القضية الاولى :

ان استمرارغياب اي  حل قضية الصحراء المغربية  يشكل تهديدا حقيقيا للسلم والامن بالمنطقة برمتها ، خبراء امريكيون واوربيون اجتمعوا في احدى الدول الاوروبية منتصف مارس 2014 وناقشوا نتائج الثورات الشعبية التي عرفتها عدد من الدول المطلة على الاطلسي  على العالم وسبب سيطرة الافكار المتطرفة على الشارعين العربي والاسلامي  وخرجوا بخلاصات وتوصيات مهمة منها ان العمليات الارهابية والجرائم المرتبطة بها ارتفعت باكثر من 500 في المئة ما بين 2009 و 2013  في وقت كانت في العمليات الارهابية مابين 2001 و2007 قد وصلت الى 400 في المئة ويمكن في هذا الصدد الرجوع الى التقرير الذي تم اعداده من طرف  وزيرة الخارجية الامريكية السابقة مادلين البرايت   والقائد السابق  لعمليات التحالف الامريكي الاوروبي وايسي كلارك هذا التقرير يبين بجلاء العلاقة القائمة بين استمرار الازمات العالقة والمنسية في العالم  وتنامي الخطر الارهابي ، لنعود الى قضية الصحراء المغربية ، المغرب قدم مبادرة جريئة وواضحة ومنصفة للمنتظم الدولي كقاعدة تفاوضية لحل نزاع مفتعل حول اراضيه ومبادرة الحكم الذاتي الموسع يعتبر خطة سياسية عقلانية يجب على المجتمع الدولي تفعيلها والضغط على الجزائر لقبولها لانها الحل المثالي والواقعي الانسب لحل نزاع يهدد في حال استمراره بتنامي خطر ارهابي سيهدد المنطقة والعالم باسره  فماهي مبررات استمرار تصويت مجلس الامن كل سنة على تواجد بعثة المينورسو كحل ترقيعي ومؤقت يستنزف المال والجهود ويعقد فرص ايجاد الحل النهائي ؟

عدد كبير من السياسيين الأمريكيين ومنهم وزيرة الخارجية الامريكية السابقة هيلاري كلنتون و اكثر من 54 سيناتور امريكي طالبوا الرئيس اوباما بضرورة ادراج حل قضية الصحراء المغربية ضمن أولوية السياسة الامريكية  في افريقيا  وحثت الاطراف المتخاصمة على ايجاد حل سريع وجدي وواقعي يأخذ بعين الاعتبار التاريخ والجغرافيا ومصالح الولايات المتحدة بطبيعة الحال .

تقارير مقلقة ومؤكدة بالدلائل والوثائق تؤكد وجود صلات وثيقة بين قيادة البوليساريو  وبين تجار الأسلحة والمخدرات وشبكات الدعارة في العالم  وبالتالي من مصلحة المجتمع الدولي ومن واجبه التحري في هذه الشبكات الدولية وعلاقاتها بالبوليساريو ربما ليكتشف العالم وجود علاقة مصالح وشراكة بين تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي وجبهة البوليساريو  خصوصا وان عدد من منفذي التفجيرات الارهابية في العراق خلال سنة 2014 كان بعضهم  معتقلا في سجون البوليساريو وتم إرسالهم للقتال بسوريا حيث انتقلوا بعدها الى  العراق، والحكومة العراقية اكدت ذلك مؤخرا عندما كشفت عن جنسيات منفذي تفجيرات ديالى في ابريل  2014.كما ان تقريرا استخبارتيا بريطانيا  نشرت بعض تفاصيله جريدة الاندبندت البريطانية يوم 21 ابريل 2014  اكد تزايد اعداد الغربيين في قوائم الارهابيين في العراق وسوريا  مما يدل على ان الغرب معني كذلك بضرورة ايجاد حل سريع للازمة السورية والعراقية وكل القضايا المؤرقة في العالم اليوم قبل ان يغزو الفكر الارهابي  عمق العواصم الاوروبية.

القضية الثانية :

استمرار تحكم العسكر والمخابرات على مقاليد الحكم في الجزائر تعتبر مؤشرا سلبيا على مستقبل المنطقة المغاربية ، والعالم اجمع شاهد على فرض الاستخبارات الجزائرية رئيس مريض على شعب كله طموح وامل ، المخابرات الجزائرية تمعن في اذلال الجزائريين الاحرار وتستمر في سياستها التحكمية ، هذه الاساليب الاستبدادية  ستعطي نتائج عكسية خصوصا  وان شغور الكرسي الرئاسي امر لا شك فيه  والرئيس عبد العزيز بوتفليقة  غير قادر على استكمال هذه الولاية الرابعة وان الشعب الجزائري سيرد بقوة على هذه الاهانة ، وما نخشاه هو ان يستحوذ العنف واللامان على مستقبل الجزائر ، فالجماعات الارهابية في الجزائر والمنطقة وهي بالمناسبة اغلبها من صنيعة الاستخبارات الجزائرية  ستستغل الاستبداد والقمع والتحكم في الجزائر من اجل اعادة إحياء خلاياها النائمة مؤقتا ، المجتمع الدولي مطالب بالتدخل الصارم في الجزائر من اجل اعادة الشرعية الى صناديق الاقتراع والضغط على العسكر من اجل الخروج التدريجي من السياسية والا فالجزائر ستتحول الى سوريا جديدة او افغانستان طالبانية من جديد ، هذا التهديد ليس من باب المزايدة او التضخيم بل هي الحقيقة , الشعب الجزائر يغلي ويغلي  وسيغلي اكثر في الايام القادمة ومن مصلحة كل احرار العالم ان ينصروه ويوجهوه نحو الانتفاضة السلمية  والا فالثمن سيكون كارثيا مرة اخرى , انتخابات 17 ابريل 2017 التي شهدت تزويرا مفضوحا وتلاعب باصوات الناس وضمائرهم وعرفت عزوفا عن التصويت حيث لم تتعد الارقام الحقيقية للمصوتين 22 في المئة حسب احصائيات منظمات حقوقية جزائرية وتبعا لاراء مراقبيين دوليين متتبعين للشأن الجزائري  ، بالاضافة الى الازمة الاقتصادية  التي يعيشها الجزائروالفساد  الاداري والمالي الذي ينخر مؤسسات الجزائر كلها عناصر مسهلة وممهدة لحراك جزائري لا نعرف كيف يبدأ ومن المستحيل ان يتحكم اي كان واية قوة كانت في مساره ومصيره , ان من يحب الجزائر ومن يحب المغارب وافريقيا ومن يحب الاستقرار والديموقراطية في العالم لابد وان ينخرط في حملة دولية لتحييد الجيش والمخابرات  الجزائرية عن السياسة الداخلية والخارجية الجزائرية قبل فوات الاوان ، العسكرتارية الجزائرية اوغلت في احتقار الشعب الجزائري وفي اثارة القلاقل لدى الجيران وسفكت دماء الشعب الجزائري منذ الاستقلال الى الان ولكن المجتمع الدولي بقيا صامتا ومزكيا في الخفاء للنظام الديكتاتوري الجزائري ، النظام السياسي الغربي يعيش ازمة اخلاقية وقيمية وتناقض خطير بين حرصه المستمر على احترام حقوق الانسان والديموقراطية في البلدان الغربية وسكوته بل وتواطؤه في قمع حقوق الانسان وتزوير النتائج الانتخابية ومصادرة ارادة الناس في بلداننا، تشبه الحالة الجزائرية اليوم حالة ليبيا قبل انهيار نظام الطاغية القذافي فكلنا نتذكر بحسرة والم وخذلان الاستقبال الحماسي الذي استقبل به العقيد معمر القذافي في فرنسا وايطاليا  وكيف انبطح له الفرنسيون والطليان من اجل الاستفادة من ثروات ليبيا ولكن بعد سقوط القذافي اكتشف العالم اجمع الجرائم البشعة التي ارتكبت بحق الشعب الليبي من اغتصابات وقتل وقمع وتنكيل ولعل التحقيق الذي اعدته  الصحفية الفرنسية المرموقة والمناضلة حقا ANNICK cojean   والذي نشرته في كتابها المعنون ب les   proies :dans le harem de kadafi هذا الكتاب يحكي لنا شهادات صادمة ومؤلمة عن القهر والاستبداد الذي عاشته حرائر ليبيا في عهد الطاغية معمر القذافي وكيف كان الغرب ساكتا عن هذه الافعال الاجرامية للقذافي وزبانيته حرصا على مصالح اقتصادية وامتيازات مالية  سيجنيها الغرب وشركاته وانصح القارئ الكريم بقراءة كتاب اخر لصحفية مرموقة اخرى بعنوان SARKOZY-KADAFI histoire secrète d’une trahison يكشف بالتفاصيل  بعض هذه العلاقات المشبوهة بين قيادات الغرب وقادة الجنوب.

المجتمع الدولي مطالب بحل هاتين القضيتين العالقتين اي قضية الصحراء المغربية التي هي من مخلفات الاستعمار الاسباني لجزء من تراب المملكة المغربية  والاتفاقيات الموقعة بين المغرب واسبانيا وموريتانيا في السبعينات تؤكد بجلاء اعتراف هذه الاطراف بمغربية الصحراء والقرار الاستشاري لمحكمة العدل الدولية يؤكد مغربية الصحراء ووجود روابط تاريخية بين قبائل الجنوب  والدولة المغربيةوالدور الكبير الذي يقوم به المغرب بقيادة الملك محمد السادس في دعم الاستقرار والسلم بافريقيا كلها اعتبارات يجب على صناع القرار الدولي اخذها بعين الاعتبار لحل قضية الصحراء المغربية حلا عادلا ومنصفا ودائم خصوصا وان المغرب الان على ارضه والدليل على ذلك الرسالة الذكية التي ارسلها محمد السادس الى عبد العزيز بوتفليقة والتي حررت بمدينة الداخلة المغربية في اقصى الصحراء المغربية وتلم رسالة مفادها ان المغرب على ارضه ولا يكترث لاي احد آخر ولا ينتظر من يعترف له بحقوقه على اراضيه   اما القضية الثانية فتتعلق بضرورة العمل على دعم الشعب الجزائري على تجاوز ازماته السياسية المتراكمة بفعل انقلاب العسكر على الحياة السياسية ودرء اي انزلاق للشارع الجزائري نحو العنف والارهاب .

   المنسق الوطني للعصبة الامازيغية لحقوق الانسان

*    عضو مركز الجنوب للتنمية والحوار والمواطنة

*    باحث في العلاقات الدولية



2685

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



فائدة

تضامنا مع هبة و أكورا بريس،ضد هجمة العبدالسلاميين ضد موقعيهما.

قراءة في · كتاب " الملكية المغربية والفاعلين الدينين" ·لمحمد ضريف

الناظور يتحدى

بنشمسي يريد المغرب "بورديلا" مفتوحا على الشواد و"وكالين" رمضان

التاريخ يخذل السيدة زينب ،ورمضان على الأبواب

لندن أشبه بساحة حرب: قتيل واحتراق مبان وموجة اعتقالات

البيعة

عن فشل الجزائر في إنقاذ القذافي من السقوط

معهد أميركي: الأصابع الجزائرية تعبث في المشهد الليبي

الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

قضية مصطفى سلمى : اعتصام بالرباط وتضامن بنواكشوط

سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

لعبة جنرالات الجزائر ، مكاسب المغرب والمخاطر الجيو سياسية الجديدة

هروب ضابط عسكري من البوليساريو من قبضة الثوار الليبيين و لجوئه إلى سفارة الجزائر بطرابلس

المخابرات الليبية تكشف عن عملاءها من الصحافيين المغاربة

معهد أميركي: الأصابع الجزائرية تعبث في المشهد الليبي

نهاية العقيد المحتضن لجبهة البوليساريو

سعيد هادف: كل قرارات السلطة الجزائرية ترمي عزل الشعب الجزائري عن محيطه الإقليمي و العالمي

القذافي شيد "جماهيرية شعبوية" ودعم "جمهورية كرتونية" في تندوف





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان .. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق


القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون


فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!


يومَ يعودُ كُلُّ الانفصاليين لوطنهم المغرب طواعيةً سيضحكون فعلا على مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزا


مساهل يصرح في جنيف "جينا نظحكو شي شويا " مثلما ضحكنا على الشعب الجزائري طيلة 56 سنة

 
صحافة و صحافيون

بوادر انهيار الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية


كيف صارت (فرنسا) ذليلةً بعد الحرب العالمية الأولى؟


ملحوظات_لغزيوي: حامي وبنعيسى: ما أعرفه…ومالاأعرفه!


كذبة "الحماية" المكرهة كان يتخفّى وراءها استعمارٌ بغيض


أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)


صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه


في وداع الحمراء : قليل دروس


مسرحية الجزيرة الخضراء


فرنسا و"حماية" المغرب من الحرّية والكرامة والاستقلال


نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ


مخربون في باريس..مناضلون في الضفة الأخرى

 
الجديد بالموقع

كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة