مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         سيرا على نهج قادة البوليساريو: رئيس منظمة داعمة للجبهة يحول أموال المساعدات إلى حسابه الشخصي             حقائق لا تُصدق.. 10 وقائع غامضة أثارت حيرة العالم             جائزة الإعتراف لجلالة الملك... جرد بأهم منجزات ملك التسامح والتعايش والتضامن العالمي             قضـايا وأسئلة سوسيوثقافية             في ضرورة استلهام المشروع الفكري للراحل محمد أركون             المصالحة الفلسطينية أملٌ وحقيقةٌ أم وهمٌ وخيالٌ             الجائزة الممنوحة لجلالة الملك اعتراف بما يقوم به جلالته لدعم التوافق على الصعيد الدولي             الأمم المتحدة "تُتوّج" العمامرة ..             بيت الانتماء الجدير بالبناء             على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!             الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق            الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد             جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي             Le Maroc vu du ciel            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر


مجموعة هيب هوب كندية تُطلق أغنية شاركت فيها 50 فتاة محجبة


اليهود المغاربة: ندمنا على مغادرة المغرب


فضح أساليب البوليساريو في تحويل المساعدات


من قسنطينة الفضيحة الصادمة التي شاهدها الجزائريون عبر تلفزيونهم الرسمي

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


طَلَباً لقليلٍ من العقلانيةِ والإنصافِ في الحكمِ المعرفي على التصوفِ


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 فبراير 2014 الساعة 32 : 14


بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه

تنسربُ بين الحين والآخرِ في كتاباتِ ومحاضراتِ بعض المثقفين والمفكرين، المحسوبينَ على "الحداثة" و"العقلانية" و"التنوير"، أحكامٌ عن الخطاب الصوفيِّ تكشفُ محدوديةَ اطلاعِهِم على التصوفِ كأفق معرفي ثم كتجاربَ روحية ثم كتمظهر مؤسساتي في التاريخ. كما تُظهِرُ تلك الأحكامُ، من جهة ثانية، خلطَهم بين المدارسِ والفُهومِ والتجاربِ والمراحلِ التاريخية، و هي العناصِرُ التي تجعلُ من التصوفِ، بما هو خطاب معرفيٌّ وتجاربُ روحيةٌ وفعلٌ تاريخيٌّ، أفقا متعددا، لا يمكن بأي حال من الأحوال اختزالُه في "سلوكٍ" أو "منحى" أحاديٍّ عنوانُه "التواكل" و "الزهدُ" (راج مثل هذا في محاضرةِ:أي قيم نريد: أسئلةٌ وأولويات بصالون جدل للثقافة -مقر مؤمنون بلا حدود بالرباط- يوم السبت30-11-2013م)، أو اتهامُ "الغارقينَ فيه" بـ"الغيابِ عن الوجود الواقعي" و "الانعزالِ عن العالم" (راجع مثلا مقال "ابن عربي: إيمان بلا حدود" للمفكر التنويري هاشم صالح على الموقع الإلكتروني لـ "مؤمنون بلا حدود". و هو مقالٌ- على رصانته وجودته- تضمَّن أيضا أحكاماً رائجةً حولَ الشيخ الأكبر تحتاجُ بدورها إلى مناقشة تفصيلية مثل تقويلِ ابن عربي ما لا يقَبَلُه نسقُه العرفاني والفكري كالقول بـ"وحدة الأديان" أو بـ"إسقاط التكاليف"، في انزياحٍ واضح عن فهمِ الرؤية الإيمانية التجديدية الأكبرية. وهو ما نتمنى أن نفرِدهُ -بحول الله- بمقال حواري خاص).

لقد أضحى غيرَ مستساغٍ اليومَ، وبعدَ التحقيقاتِ الغزيرةِ للعديد من المصادر والمتونِ الصوفية؛ وبعدَ الدراساتِ المختلفة للتجارب الروحية المتنوعة في المشرق والأندلس والمغرب؛ وبعد الكمِّ الهائل من الأبحاثِ المتعلقة بالأدوارِ التاريخية "للتصوف المؤسساتي" من خلال التكايا والخانقاوات والرباطات والزوايا؛ وبعدَ الإفراجِ عن كثيرٍ من المخطوطاتِ وما عرفتهُ الجامعات من ازدهار للبحثِ في الخطاب الصوفي من مختلف المداخلِ المعرفية أدباً وفلسفةً وتاريخاً وفقهاً وفنا، وما يتصلُ بذلك من أبعادٍ اجتماعية وتاريخية واقتصاديةٍ وسياسية ودينيةٍ شرعيةٍ و روحية صوفيةٍ وجمالية، وما أسفرتْ عنه تلك الدراساتُ والأبحاثُ من تغيير لجملةٍ من "الأحكام" و"الرؤى" الإيديولوجية حول التصوف؛ ثم بعد الانفتاح الذي أصبح يُميز العقلانية المعاصرة حيال الروح والمتخيل والاستعارة والرمز والمعنى.....؛ بعد كل هذا أو ذاك أصبحَ غيرَ مستساغٍ، علميا ومعرفيا، أن نسمعَ أحكاماً موروثةً ذاتَ صبغة إطلاقية، تنعتُ "التصوفَ" و تحصرُه في "التواكلِ" و"الزهدِ" و تنعتُ المتمكنينَ فيهِ بـ "الغياب عن الوجود الواقعي" و"الانعزال عن العالم".

إن مثلَ هذه الأحكامِ لا تختلفُ في شيءٍ، من حيثُ مجانبتُها للإنصاف المعرفي، عن الأحكام الإيديولوجية الصادرةِ عن الخطابِ المتسلِّف الوهابي؛ والذي ما فتئ يشمئزُّ من كل "فكر" أو "سلوك" أو "أدب" أو "فن" منعوتٍ بالصوفي؛ بحيث لا يقترنُ هذا النعتُ لديهِ - دون تمحيصٍ أو تنسيب أو تمييز – إلا بـ "البدعة" و"الضلالة" و"المروق" عن الإسلام الحق والصراط المستقيم. فيما يحتاجُ كلٌ من الخطاب المتسلف عموماً، والوهابي تعيينا، الذي يَصِمُ "التصوف" بالبدعة والضلال؛ وذاك المنتسبُ إلى "العقلانية" و "الحداثة" والذي ينعت المتصوفةَ بـ"الانعزالية" و"اللاعقلانية"؛ يحتاجان معاً إلى مراجعة أحكامهمَا، لا مِن أجل "تبرئة" التصوفِ وأهلهِ من تلك النعوت الموصومَينِ بها؛ بل من أجل إعادة فهم "التصوف" في تعددهِ واختلافِ رؤاه وتجاربِه وتنوع مساراتِ رجالاته وأدواره المختلِفة بحسب الظروف والإحداثيات الاجتماعية والتاريخية.

و لن تتحقق إعادةُ النظرِ في تلك الأحكام دونَ الإصغاءِ إلى النصِّ الصوفي في تعددِ مستوياته، واختلافِ أنماطه فقها وأدبا وتفلسفا وتفننا؛ بل و الإصغاءِ تعييناً إلى "الاختلافِ" الداخليِّ في الخطاب الصوفي، وتعددِ الأصوات وتمايزِ التجاربِ فيه؛ و كذا التقاطِ الحِسِّ النقديِّ الذي يميِّزُ هذا الخطابَ سواءٌ في علاقته بالمجتمع (مثلما يجسدهُ مثلاً ما يُعرف لدى القومِ بسلوك "تخريب الظاهر" أو"خرق العوائد" كما هو الحال مع أبي الحسن الششتَري أو مع أحمد بن عجيبة)، أو في علاقة ذاك الخطاب بالمعارف الفلسفية (كما هو الحال مع ابن عربي وابن سبعين والسهروردي المقتول)؛ أو في علاقته مع الخطاب الفقهي (انظر بعض نصوص الششتري أيضا)؛ أو علاقته النقدية مع سلوك بعض الطوائف الصوفية وما هم فيه من تخريف وتواكل..إلخ (كما هو الحال مع "محتسِب الصوفية" أحمد زروق الفاسي)... إلخ. ( راجع بخصوص هذا البعد النقدي مقالنا "من أجل تجديد عمل الزوايا: رؤية استشرافية" على موقع "إسلام مغربي").

أما على المستوى التاريخي، فإن الأدوارَ المختلفة التي اضطلع بها التصوفُ في بعده المؤسساتي من خلال الزوايا، متعددةٌ ومختلفة؛ تتوزع بين التعليميِّ والجهادي والاجتماعي والسياسي والاقتصادي، وتتفاوتُ بحسب المعطياتِ الخاصة بتاريخ الزوايا ورجالاتهَا ومحيطِهم الاجتماعي وسياقهم التاريخي. ولا يمكن إطلاقا تعميمُ الـ"حكم" على التصوف أو الصوفية بـ"التواكل" أو "الانعزال"؛ وقد كانوا بمثل هذا الفعل في التاريخ كما تشهدُ على ذلك الوثائق و الوقائعُ والمعطياتُ.

وهنا تنبغي الإشارةُ إلى أنه ليس ثمة تناقضٌ حتمي وتلازميٌّ بين "الإغراق في التصوفِ" و"الإسهامِ في التاريخ"؛ أي بين تعميقِ التجربةِ الروحية العرفانية والانخراط الفعال في الواقع. فـ"الصوفي ابنُ وقته" كما هو في عرف القومِ، أي منخرطٌ في زمانيته التاريخية مثلما هو منخرِطٌ بباطنه في التعالي الروحي. وذلك ما يشيرُ إليه ببلاغةٍ شعارُ الدرقاويين (نسبة إلى طريقة الشيخ العربي الدرقاوي): "الجسدُ في الحانوت والقلب في الملكوت". كما تَكفي الإشارةُ إلى نموذجٍ ساطع في هذا الباب هو مسارُ الأميرِ عبد القادر الجزائري، الذي كان مُجاهداً كبيرا أذاق الأمرَّين للاستعمارِ الفرنسي بالجزائر، وكانَ في ذاتِ الوقتِ صوفياً درقاويأ، بل ذا مشرب عرفاني أكبريٍّ يظهرُ، من جهة، في نشرهِ لأول طبعة لـ"الفتوحات المكية" في العصر الحديث، كما يظهر، من جهة ثانيةٍ، في مؤَلَّفِهِ الناضحِ بالعمق العرفاني الأكبري كما يشير إلى ذلك عنوانه: "المواقفُ الروحية والفيوضات السبوحية". والنماذج على مثل هذا الجمعِ بين "الإغراق في التصوف" و"الحضور الفاعل في العالم" غزيرة؛ نجدُها في شمالِ المغربِ وجنوبه؛ فهذا "مولاي عبد السلام بن مشيش" صاحبُ الصلاةِ العرفانية الشهيرة مشهورٌ بجهاده ومنافحته عن الإسلام في شمال المغرب، وهذا الشيخ ماء العينين جامعٌ بين المعارف والأحزاب العرفانية والدور الجهادي في جنوب المغرب.

وتدعو مثلُ هذه الملاحظةِ أيضاً إلى مراجعة تصنيفٍ سائر وسائدٍ بينَ العديد من الباحثينَ في الخطاب الصوفي؛ وهو تمييزُهُم بين "تصوف فلسفي نظري" وآخر "سني عملي"، وهو تصنيفٌ متهافِتٌ من عدة نواحٍ( ليس هنا مجال التفصيلُ فيه)؛ من بينها هذا الجمعُ بين العمقِِ العرفاني والبعدِ العملي، في مسارِ كثيرٍ من العارفينَ والطرقِ دون أن يلغي أحدُ الطرفين الآخرَ، بل كانَ العمقُ الروحي مُخَصِّبًا ومثمراً لقوة العمل والفعل في التاريخ.

ثم إن الطرق الصوفية المغربية تعيينا، والتي عرفت حضورا قويا ومتميزا منذ عهد المرينيين، لم تحظَ بعدُ بمقاربة كافية لإنتاجها الثقافي الروحي. ذلك أن دراسة هذه الطرق في التاريخ المغربي من خلال أدوارِها الاجتماعية والسياسية والجهادية والثقافية –بوجه عام- قد حجبَ مساهماتِ أربابها الهائلة في التراث العرفاني للتصوف الإسلامي. وإن من شأنِ توسيعِ إخراجِ تلك الوثائق والمخطوطاتِ والتآليف المتعلقة بهذا التراث من خزانات زوايا تلك الطرق، أو من المكتبات الخاصة للأُسَر المشرفة على تلك الزوايا أو التابعة لها، ومعالجةِ ذاك التراث معالجة تحليلية موضوعية بعيدا عن المقاربة الفقهية المغلقة والتناول الإيديولوجي المجحف والمسبقات التصنيفية الجاهزة؛ من شأن ذلك أن يتيح لنا قراءة جديدةً لمنحى التصوف في المغرب في مرحلته الطرقية، مما قد نكتشفُ معه القدرةَ الهائلة التي امتلكها هذا التصوف، في لحظاته المتوهجة، على الجمع الفعال بين المستوى الروحي العرفاني والمستوى العملي السلوكي. الأمر الذي سيزيد من توضيح "تهافت" ذاك التصنيف الذي اتخذه التصوف إلى "سني عملي" و آخر "فلسفي نظري"، والذي يجدُ بعض مبرراتهِ خارج التجربة الصوفيةِ، في التاريخ والسياسة، ما بين القرنين السادس والثامن الهجريين.

من هنا لزمَتْ مراجعةُ مثلِ التصنيفاتِ والأحكامِ المذكورة، والتحلِّي بنوع من الحذَرِ حيالَ الإديولوجيِّ الذي يُحَوِّل الـ"عقلانية" في كلامِ بعض العقلانيين، والـ"إنصافَ" في كلام بعض "المتسلفين" إلى مجرد أحكامٍ داحضةٍ؛ براءتُها من "العقلانية" ناصعةٌ، وهيَ من "الإنصاف" عاريةٌ.

محمد التهامي الحراق.



1400

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الشيطنة والشرير

احمادة

من مداح الى فهامة في دين الله
يفهم من كلامك محاولة لتبرير ان التصوف التي تتنازعه عدة طوائف في الشمال الغربي والشرقي أشرت إليها بالسلفية الوهابية والصوفية الخرافية والشعودة واهل توات وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن التصوف وإن سلم من كل الإنتقادات يستحيل أن يكون هو دين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم .
ان التفسير الوحيد لما اتيتم به لاستهدافهم غايات معينة تتعيشون بها في ظل الوظعية الاقتصادية لمنطقة زبالة ومسارة وغمارة وبني عروس ،إنما غايته هي محاولة لفهم سلوك واجتهادالتجربة الوهابية المتزينة بتقاليد السلاهيم والحرائر والامداح أو ما تفرع عن نورها بما يسمى نواقض الوضوء واعادة الاستحمام عند من رئي في المنام فقيل له "ما فعل ربك بك ؟قال طارت معزلة وبقي الهاتف النقال والوقية في السبسي.
تلك الإشارات كأنها مقصد شرعي في حين ما هي إلا اجتهادات ..فلا تنفخ فيها حتى تخيل لمن يقرأ داعية إلى البدعة والزيادة في دين النبي صلى الله عليه وسلم،والتشكيك في النبوة .
أما الإشارات تحجبك عن معصية أو تلزمك حدود الله لكن ليست هي دين الله.فافهم،ولا تكن داعية للبدعة عند الحراقية في عاشوراء وتصرفات الشيعة.

في 14 فبراير 2014 الساعة 27 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



نَعيب زمانَنا... والعيبُ فينا.. !!!

طَلَباً لقليلٍ من العقلانيةِ والإنصافِ في الحكمِ المعرفي على التصوفِ

طَلَباً لقليلٍ من العقلانيةِ والإنصافِ في الحكمِ المعرفي على التصوفِ





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 
كتاب الرأي

قضـايا وأسئلة سوسيوثقافية


المصالحة الفلسطينية أملٌ وحقيقةٌ أم وهمٌ وخيالٌ


الأمم المتحدة "تُتوّج" العمامرة ..


بيت الانتماء الجدير بالبناء


الإمام علي .. ذلك المجهول

 
صحافة و صحافيون

مأزق السلام كما تنبأ به الراحل محمود درويش


الاستقلال‫..‬ جرأة «الأخ الأكبر»


مكافحة الإرهاب، التحولات والرهانات


كي يحتج المخزن ضد نفسه.. زيان وحده يكفي... !


جمعَتهم السياسةُ تلك الورهاء الزانية وقطوفُ البلاد الدانية


الأبعاد الإيجابية في ملف الحسيمة


صحافي مصري زار مخيمات تندوف ينقل صورا مأساوية عن معاناة المحتجزين


الحسيميون حاسمون: لا احتجاج يوم عيد العرش


تفاصيل صفقة إسرائيل ورئيس البوليساريو إبراهيم غالي


الجامعي والمهداوي أو ثنائي الفكاهة السياسية الرديئة


سقط القناع عن "الحراك" أو حين يتحول السلم إلى حجارة

 
الجديد بالموقع

على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة


كوميديا الرئاسيات الفرنسية (2017).


"الأناشيد الجهادية" آلية للاستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين


احتجاجات الريف... إلى أين؟


الرابطة الصحراوية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن عن تنظيم مسيرة شعبية تطوعية نحو الكركرات


كشف المستور عن شبكات تريد فرض الوصاية على سكان الحسيمة و الناظور


سالم الكتبي يكتب: المملكة المغربية... رؤية تنموية للمستقبل


«السقوط السياسي والإعلامي الجديد» للمعطي منجب


ليت الصواريخ الباليستية الجزائرية كانت موجهة نحو إسرائيل بدل المغرب !!


هذه حقيقة الخائن "النعمة أصفاري" العقل المدبر لما جرى في كديم إيزيك


مجرد درس مغربي آخر !


سقوط جدار برلين الإفريقي يجر معه الجزائر إلى الهاوية


عبد الإله بن كيران.. نفّار الجماعة الدعوية

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة