مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         بناجح وسيلفي السقوط: جماعة تتقن التمثيل !             المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!             خطاب (1989) حوْل تقاعد النّواب صار من الماضي             الحرّيّة ..             ما موقف جماعة العدل والإحسان من فضيحة المسيرة الفاشلة             نحن لسنا في حالة حرب أو نزاع حتى يتحدث حامي الدين عن التفاوض مع الملكية             حين تحاضر العاهرة في الشرف.. حرامي الدين نموذجا             الاختلاف هو الحل !             لماذا يطالب المعطي "مول الجيب" بإطلاق سراح بوعشرين ومجريمي اكديم ازيك             مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


طرد مسلمين من العمل بسبب الصلاة يثير المخاوف في أميركا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 نونبر 2013 الساعة 31 : 12


قرر مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية "كير" رفع شكوى ضد شركة "DHL" للبريد بعد قرار الأخيرة بطرد 24 عاملا مسلما بسبب إقامتهم للصلاة داخل مقر العمل في أوهايو.
 
واتهم العمال المطرودون الشركة بخرق الدستور الأميركي الذي يضمن حرية ممارسة الشعائر الدينية ويجرم إصدار تشريعات من شأنها التضييق على هذه الحرية، وكذا قوانين اللجنة الأميركية لتحقيق تكافؤ الفرص في العمل التي تحظر التمييز على أساس ديني في الوظيفة.
 
وقالت كارن دبدوب، المديرة التنفيذية لمجلس العلاقات الإسلامية الأميركية، لمقاطعة سنسيناتي في أوهايو "نحن ننتظر ما ستؤول إليه التحقيقات التي ستجريها اللجنة الأميركية لتكافؤ فرص العمل، وفي الوقت الراهن نحن نجري استجوابات مع العمال وتحضير الملفات التي سنقدمها إلى اللجنة".
 
وأضافت كارن في تصريح لـ "راديو سوا" أن تحقيقات اللجنة ستمتد بين ستة وتسعة أشهر، مشيرة إلى أنه بناءا على نتائج تحقيقاتها سيتم التعامل مع القضية مستقبلا.
 
وقالت "إذا رفضت الشركة التفاوض حول المسألة، فإن اللجنة الأميركية لتحقيق تكافؤ الفرص في العمل ستعطينا الحق في متابعة الشركة قضائيا، أما إذا برأت اللجنة الشركة، فإن المسألة ستنتهي هنا".
 

لدينا ثقة في العدالة الأميركية لأن الأمر يتعلق بممارسة شعيرة دينية وفقا للقانون
شهيرة عبد الله

وأكدت شهيرة عبد الله، إحدى العاملات المطرودات من جانبها أنها تأمل رفقة زملائها المطرودين في استرجاع حقهم القانوني. وقالت "لدينا ثقة في العدالة الأميركية لأن الأمر يتعلق بممارسة شعيرة دينية وفقا للقانون".
 
وأضافت قائلة "لست بصدد الدفاع فقط عن مجرد قضية طردي من العمل وإنما عن حقي في ممارسة ديني الذي يحميه القانون الأميركي".
 
القصة من البداية
 
وتروي شهيرة في مقابلة مع "راديو سوا" قصة طردها من العمل رفقة 23 شابا مسلما، منهم من يشتغل لدى شركة "دي أش أل" منذ أكثر من سبع سنوات.
 
وتقول شهيرة إنه في 9 أكتوبر/تشرين الأول وخلال وقت صلاة المغرب، ذهبت رفقة زملائها "إلى مسؤولنا المباشر وطلبنا منه أن نأخذ استراحة قصيرة للصلاة، لكنه رفض ذلك وجمعنا في أحد المكاتب لمدة تفوق 45 دقيقة، ثم جاء أحد المسؤولين في مصلحة الموارد البشرية، وأخبرنا أنه لا يحق لنا الصلاة، وإذا رفضنا الامتثال لهذه الأوامر، فعليكم إعادة شارات الدخول".
 
وأضافت أن قرار المسؤول كان صارما "لأنه رفض السماح لنا بالصلاة، ورفض منحنا حتى وقتا قصيرا لممارسة حقنا الديني. قمنا بعد ذلك بإرجاع شارات الدخول وعدنا إلى منازلنا".
 
وتابعت شهيرة قائلة "أشتغل في هذه الشركة منذ 15 شهرا ولم يسبق أن منعت من أداء الصلاة داخل مقر العمل. كانت هناك بعض المشاكل الطفيفة مع المسؤول السابق، لكنه كان متفهما لوضعيتنا، وكنا نؤدي الصلاة، غير أن المسؤول الجديد أراد أن يفرض علينا قوانين جديدة تمنعنا من الصلاة، مخالفا بذلك القوانين السابقة للشركة".

مسلمات أميركياتمسلمات أميركيات


وحمّلت المتحدثة ذات الأصول الصومالية المدير الجديد مسؤولية طردها رفقة زملائها، مشيرة إلى أن الشركة التي كانت توظفها لم تقف يوما ضد  ممارسة المسلمين العاملين بها لشعائرهم.
 
وقالت "نحن نعتز بعملنا في هذه الشركة، إنها محترمة والعمل فيها رائع، لكن القوانين التي وضعوها والتي تشدد الخناق على المسلمين لممارسة حقهم لا يمكن أن تمر هكذا".
 
وكانت شركة "دي أش أل" قبل طرد هؤلاء العمال، تسمح لهم وفق رواية شهيرة، بأداء صلواتهم في وقتها، على أن يقتطعوا وقتها من المواقيت المخصصة للاستراحة الرسمية، أي كل ساعتين.
 
وقالت كارن دبدوب من جانبها إن الشركة كانت تمنح الوقت لعمالها المسلمين لتأدية الصلاة لسنوات طويلة، قبل أن تقدم على تغيير قوانينها الداخلية التي  تسمح فقط بالصلاة في وقت الاستراحة. وقالت "قبل ذلك كانوا يمنحونهم بضعة دقائق، لأن الصلاة لا تأخذ أكثر من ذلك، كما أنهم كانوا يصلون داخل مقر الشركة".
 
أما شهيرة عبد الله، فتقول إن العاملين المسلمين ليس لديهم مكان خاص للصلاة، وإنما "كنا ننزوي في مكان بعيد نوعا ما عن حركة العمال ونصلي، وكل من يشتغل معنا بمن فيهم المسؤولين يعلمون بالمكان، ويشاهدوننا يوميا نصلي، ولا أحد تعرض لنا أو ضايقنا".
 
الشركة تنفي والمطرودون يصرون على المتابعة
 
غير أن شركة "دي أش أل" نفت في بيانين مقتضبين أن تكون قد طردت عمالا بسبب ممارستهم الدينية، مشيرة إلى أنها تضمن لعامليها حقوقهم وفق ما تقتضيه القوانين.
 
وأضافت الشركة في بيان ثان أشارت فيه إلى أنها تأخذ هذه المسألة بجدية ووعدت بفتح تحقيق لمعرفة حيثياتها.
 
وفي هذا السياق قالت كارن دبدوب إن الشركة لما أصدرت هذين البيانين لولا الاتصالات الكثيرة التي تلقتها من وسائل الإعلام، خصوصا أنها في بداية الأمر قالت إنه "ليس لديها أي تعليق عن القضية".
 
وأضافت أنه في هذا الموقف "لا يهم ما تقول الشركة، ولكن ما يهم أكثر هو التحقيقات التي تجريها اللجنة الأميركية لتكافؤ فرص العمل".
 
أما شهيرة عبد الله فقالت "لا أرى تصريحات الشركة منطقية، لأنه لا يمكن لـ 24 شخصا أن يكونوا كلهم مخطئين ويكذبون في حق المؤسسة، بعضنا اشتغل فيها لمدة ثمان سنوات".
 
وقد أثارت هذه الحادثة جدلا واسعا في  الولايات المتحدة، وخصوصا في أوساط الجالية الإسلامية التي اعتبرتها نوعا جديدا من التضييق على المسلمين في ممارسة عقيدتهم، وأعادت إلى الأذهان ما يصفه مسلمو أميركا بالمضايقات والتحرشات التي كانوا يتعرضون لها مباشرة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر.
 

بالتأكيد المسلمون ما زالوا مهددين في أماكن عملهم ويتعرضون للمضايقات، وهذه القضية ليست الأولى
كارن دبدوب

وحول هذه المسألة قالت دبدوب "بالتأكيد المسلمون ما زالوا مهددين في أماكن عملهم ويتعرضون للمضايقات، وهذه القضية ليست الأولى".
 
وأضافت أنه في يونيو الماضي "حدث أمر مشابه لـ 18 عاملا في شركة "إكسل" تابعة هي الأخرى لـ "دي أش أل" في كولومبس أوهايو، وتم رفع شكوى أمام اللجنة الأميركية لتكافؤ فرص العمل، ومن المنتظر أن تصدر حكمها قريبا. هذا النوع من القضايا يزداد سنويا".
 
الأرقام في ارتفاع
 
ولاحظت اللجنة الأميركية لتحقيق تكافؤ الفرص في العمل في بياناتها زيادة معتبرة في عدد الشكاوى المتعلقة بالتمييز في مقرات العمل على أساس ديني، بعد أحداث الحادي عشر سبتمبر، فيما سجلت غالبية الشكاوى من المسلمين والعرب.
 
وتوفر اللجنة على موقعها الالكتروني معلومات دقيقة حول القضايا التي يتم تسجيلها في مناطق مختلفة من الولايات المتحدة حول التجاوزات المتعلقة بالممارسة الدينية في أماكن العمل، غير أن معظم البيانات لا تشير حصريا للقضايا الخاصة بالمسلمين، بل تشمل مختلف الديانات.
 
وحرصت اللجنة على تقديم تفاصيل وإجابات افتراضية على الحالات التي يمكن تسجيلها، خصوصا منها ما يتعلق بالتحرشات والمضايقات في حال التقدم إلى طلب وظيفة، أو خلال ساعات العمل، وكل الظروف المحيطة.

وفي هذا السياق قالت اللجنة في إحدى بياناتها تحت عنوان حقائق متعلقة بالتمييز الديني "إن المادة السابعة من قانون الحقوق المدنية لعام 1964 يمنع أصحاب العمل من التمييز ضد الأشخاص بسبب عقيدتهم الدينية أثناء التعيين، أو الفصل، أو أية نصوص أو شروط أخرى للتوظيف".

وتضيف "كما يتطلب القانون من أصحاب العمل أن يقدموا تسهيلات معقولة للممارسات الدينية لأي مستخدم، إلا إذا تسبب القيام بذلك في خلق مشقات عسيرة لصاحب العمل".

وأوضحت اللجنة على موقعها الالكتروني أنه في الأشهر الأولى بعد أحداث الحادي عشر سبتمبر عرفت حالات التمييز في العمل القائمة على أساس ديني زيادة بـ 250 في المئة.
 
وأظهرت الأرقام التي قدمتها اللجنة أنه بين سبتمبر/أيلول 2001 وسبتمبر/أيلول 2012  تم تسجيل 1040 شكوى مرتبطة بهجمات سبتمبر.
 
ومن جانب آخر أوضحت أرقام اللجنة أن عدد الشكاوى المتعلقة بالتمييز على أساس ديني في العمل ارتفعت من 1709 حالات سنة 1997 إلى 3811 سنة 2012، علما أن هذه الأرقام تخص التمييز ضد كل الديانات، ولا تتوفر اللجنة على أرقام خاصة بالمسلمين فقط، إلا أنها عادة ما تشير في بياناتها إلى أن غالبية هذه الشكاوى تخص المسلمين.
 
مسلمون محميون
 
ورغم الحالات التي يتم تسجيلها سنويا في الولايات المتحدة حول التمييز في أماكن العمل، إلا أن العديد من المؤسسات الحكومية وأخرى خاصة، عادة ما توفر أماكن خاصة للمسلمين لأداء شعائرهم الدينية يوميا.
 
وقال سعيد بوكرشة الذي يعمل صيدليا في شركة "سي في أس" إنه عادة ما يقيم صلواته في مكان عمله، دون أن يتعرض له أحد من مسؤوليه.
 
وتظهر التقارير التي تصدرها بصفة دورية اللجنة الأميركية لتحقيق تكافؤ الفرص في العمل أن معظم الخلافات التي تقع بين العاملين ومسؤوليهم تتمثل في توقيت إقامة الصلوات، إذ يطلب بعض المدراء من المسلمين أدائها في وقت الاستراحة، الأمر الذي يرفضه بعض العاملين.
 
ويقول سعيد لـ "راديو سوا" إنه يحرص على تنظيم أوقاته بحيث يؤدي صلواته طيلة فترة المداومة التي تمتد أحيانا إلى 14 ساعة، بطريقة لا تؤثر على السير العادي لشغله، خصوصا أن الأمر يتعلق بصيدلية.
 
ومن جانبه يرى حمزة العالم الذي يشتغل من سنوات طويلة في متاجر "جاينت" في مريلاند أن مسألة تأدية الصلاة في أماكن العمل لا تطرح مشكلة بالنسبة إليه، طالما يعرف كيف يرتب وقته في العمل، كأن يستغل مواقيت الاستراحة لأداء صلواته.
 
ورغم أن كلا من سعيد وحمزة لا يملكان في مقر عمليهما مكانا مخصصا للصلاة، إلا أن ذلك لا يطرح إشكالا حسبهما، ما داما أنهما لا يجدا معارضة من قبل مسؤوليهما في أدائها.
 
ولم تعد إشكالية إقامة الصلاة في أماكن العمل تطرح لدى العديد من العاملين المسلمين، الذين توفر لهم الجهات التي يعملون بها أماكن خاصة للصلاة، وأخرى لا ترى مانعا في تأديتهم للصلاة في أي مكان داخل مقر العمل ما لم يؤثر ذلك على السير العادي للشغل.
 
ويحرص القانون الأميركي على حماية المسلمين مثل غيرهم في ممارسة شعائرهم داخل مقر العمل، وتشير التقارير إلى أن القضاء أنصف العديد من المشتكين، في حين قبلت العديد من الشركات في السنوات القليلة الماضية بتسوية خلافاتها المتعلقة بالتمييز على أساس ديني.
 
وكانت موظفة مسلمة تدعى أم هاني خان لدى شركة "أبركرومبي آند فيتش" الشهيرة للملابس قد نجحت في الأيام القليلة الماضية في الفوز بمعركة قضائية طويلة خاضتها مع الشركة بعد أن فصلتها من وظيفتها لأن "حجابها يتعارض" مع سياسة الشركة للمظهر العام.

محمد بوزانة

حاصل على شهادة ليسانس في علوم الإعلام والإتصال من معهد الصحافة بجامعة الجزائر، إشتغل لمدة عشر سنوات في صحيفة الخبر الجزائرية، ومراسلا صحفيا من بورصة وول ستريت لقناة فرانس 24، إضافة إلى مراسل من الولايات المتحدة لإذاعة الجزائر الدولية.



 



1430

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عن الثورة و الشعب، 'رؤية غير عاطفية'

الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

محمد ضريف: الدستور الجديد المرتقب يؤكد ملكية متوازنة

فواصل الأيام

طرد أستاذ ينتمي للعدل والإحسان ضبط يحرض تلاميذ الباكالوريا على الغش

سيدي حمزة وسيدي ياسين

الدستور الجديد بين : الملكيات الأوربية والملكية المغربية

هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون

حركة 20 ها ناري

«الإمبراطور» الذي يهتز عرشه

كلام العقلاء والجهلاء بالمغرب

مصر السلفيين استبداد وإلغاء للحريات والتعددية

فقه التحريض

الرئيس المصري المؤقت

بعد دعوات القتل: مناشير تدعو لتحريم حق ساكنة وزان في إقامة الأعراس والأفراح

القيم عند شيخ الاستئصاليين المغاربة أحمد عصيد

الإسلاموفوبيا أم الغرب فوبيا .. مما نخاف و مما يخافون ؟

الريسوني والشأن الديني ... بنكيران و مستسارو الملك

الهلع العربي اكبر من الاسرائيلي

عرب خليجيون يشترون فتيات سوريات من مخيمات اللاجئين من أجل المتعة والجنس





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الحرّيّة ..


نحن لسنا في حالة حرب أو نزاع حتى يتحدث حامي الدين عن التفاوض مع الملكية


غزةُ المنذورةُ للحربِ والدمارِ والقتلِ والحصارِ


نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ


مغامرة اندماج البوليساريو في موريتانيا ستؤدي ثمنها غاليا موريتانيا شعبا ونظاما

 
صحافة و صحافيون

خطاب (1989) حوْل تقاعد النّواب صار من الماضي


حين تحاضر العاهرة في الشرف.. حرامي الدين نموذجا


الاختلاف هو الحل !


دافقير يكتب: دستور حامي الدين !!!


اللّصوص المحترمون والمختلسون المحصَّنون والفاسدون الموقَّرون


يا لخيبة الذين هلّلوا لزيارة مبعوث (ترامب) لبلادنا..


هل هناك نوادٍ لـ(الرُّوتاري) في بلادنا ومَن هم أعضاؤها؟


ما هي الجذور الفكرية والعقائدية لـ(الروتاري)؟


اللعب مع القضاء !


يسارُ النَّمِّ من "دانون" كريم التازي إلى "أحلام" رقية الدرهم !


هل هناك أشباه فلاسفة نادوا بهدم الأخلاق؟

 
الجديد بالموقع

المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة