مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         بناجح وسيلفي السقوط: جماعة تتقن التمثيل !             المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!             خطاب (1989) حوْل تقاعد النّواب صار من الماضي             الحرّيّة ..             ما موقف جماعة العدل والإحسان من فضيحة المسيرة الفاشلة             نحن لسنا في حالة حرب أو نزاع حتى يتحدث حامي الدين عن التفاوض مع الملكية             حين تحاضر العاهرة في الشرف.. حرامي الدين نموذجا             الاختلاف هو الحل !             لماذا يطالب المعطي "مول الجيب" بإطلاق سراح بوعشرين ومجريمي اكديم ازيك             مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


واش هادي ختانة ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 غشت 2013 الساعة 54 : 12


بقلم بوحدو التودغي.

آخر صيحات الموضة التي استفحلت مؤخرا في حقل الإثارة الصحفية هو لجوء  بعض الجرائد الورقية و الرقمية لكائنات على شاكلة عبد العزيز أفتاتي المعروف بقفزه بلا تبان بحثا عن تصريحات تخرج عن المألوف قد تمكن من الحصول على زئبق السبق الصحفي و خلق رواج لواجهات شاحبة لا يجمعها مع الرسالة الإعلامية الراقية إلا الخير و الإحسان. فكل من أراد أن يتعرض لحزب سياسي أو مؤسسة عمومية أو مسؤول رسمي يجد ضالته في أفتاتي الذي لا يَرُف له جفن حتى و إن تعلق الأمر بالملك و من أحاط به.
فما الذي يوفر لهذا الكائن اللغوي كل هذا الإقبال بين بعض المنتسبين للجسم الصحفي؟ إن سؤالا من هذا القبيل يجعل وصف الرجل ضرويا لاستجلاء بعض ملامح شخصيته التي خلقت منه سلاحا رخيص التكلفة لا يتمنع على من يعشقون اﻹستمناء اللغوي. فأفتاتي٬ الذي يفتي في كل شيء و لا يخفى عنه شيء٬ اجتمعت فيه كل الصفات والتخصصات. فهو السياسي الثوري و العالم الاقتصادي والمستشرف الاجتماعي و الخبير الرياضي و ولي الله الذي يوزع بركاته بكرم حاتمي٬ مما يجعله مرشحا في أي لحظة لدخول موسوعة "غينس" للفئات الغرائبية التي لا تتفتق عنها البشرية إلا نادرا.
و أفتاتي٬ أيها السادة٬ تشبع بماء "النفار" منذ نعومة أظافره٬ مما أكسبه صيتا ذائعا بين هواة اللغو و فئة الباعة المتجولين الذين يملئون فضاءات الأسواق بصيحات من قبيل "ريكلام٬ ريكلام .
..واربح ربح". فهو كريم "مَكَيْوزنش"٬ و كل من ابتغى حفنة من اللغة تشفي غليله٬ فما عليه إلا أن يقتفي أثر عربته التي لا تحمل عبارة "ممنوع الطلق و الرزق على الله"٬ مع إمكانية أن يقوم البائع الوسيم بالتعبير صوتا و صورة في موضع الزبون إن كان أخرسا أو دميما.
كما أنه فقيه يمتلك بركة سماوية "كَتْجمد لْما"٬ يضعها "لله فسبيل الله" في خدمة كل من أصابه داء أو مس. فهو "كيكوي و يبُخ" و "كَيْضرب الخط الزناتي" و "كَيْصَرع" العفاريت و التماسيح. فليس غريبا٬ و الحال هذه٬ أن تتجمهر عند "براكته" جموع متنافرة يترقبون تنقلاته من و إلى بيت الراحة ليتهافتوا على "خروجه الطاهر"٬ يطلون به واجهات محلاتهم التماسا للرواج و النفاذ.
أفتاتي المحسوب على التيار السياسي "وخا طير معزة"٬ يعد كاهن العدميين الراسخين على ملة الانتقاد و الاتهام مهما كانت الظروف و السياقات و الأحوال. فهو "كيحسن بلي كاين" حتى و إن استلزم الأمر أن يصرخ "واش هذي ختانة " كما فعل أحد "المكعررين" في النكتة المتداولة عند المغاربة. فالرجل لن تفرغ جعبته و لن يعدم أهدافا يصوب عليها حتى و إن تم نقله لعالم المثل٬ حيث لن يكون مستغربا أن ينقلب على نفسه, في حالة فراغ أو ضجر, كما فعل الحطيئة لما هجا دمامته و قبحه.
هذه بعض من مواصفات رجل لا يتحرج من التطاول على المؤسسات العليا و "ركوب هبال" أشباه منابر إعلامية يَعرف الكثير عن أجنداتهما؟ لكن الذاكرة الصحفية الأمينة لا تنسى له٬ و هو النائب المنتخب الذي وثقت فيه فئة من المواطنين افترضوا فيه الرزانة و رجاحة العقل٬ قيامه٬ سنة ٬2009 بخيانة هذه الثقة بعد أن استغل صفته البرلمانية للإستقواء بسفارة دولة أجنبية في قضية لأحد المنتمين لحزبه٬ وذّلك ضدا على كرامة المغاربة و سيادتهم الوطنية. هذه باختصار حقيقة أحد هواة "النكير" الذي لا يخجل من إعطاء دروس الموعظة و هو في أمس الحاجة إليها.
إن صفع أفتاتي بهذا الشكل  يحيل مباشرة على التسيب الذي استفحل بشكل غير مسبوق داخل المشهد الصحفي المغربي و أصبح يلطخ سمعته.  فبعض من الحوانيت الالكترونية تعرض سلع كل "سمسار" أو "براح" و تقوم بمجازر في حق أخلاقيات الصحافة النبيلة. و بعض آخر يشرع صفحاته للفرقعات الصوتية و لأشخاص نكرة يبرعون في صنع فقاعات الهواء و تمخيض الجبال عن فئران صغيرة. كما أن أخرى تجري خلف الإثارة المجانية و تستهزئ بأعصاب الناس بعبارات يتم اقتباسها اعتباطا من القنوات الفضائية لتأثيرها "الباڤلوڤي"٬ من قبيل "خبر عاجل" و "حصري" و "سري للغاية", لتصبح "شوهة" و "فضيحة" بغرض الزيادة من مفعولها لدى المتلقي المغربي البسيط.
بهذا الحال٬ تصبح الطريق معبدة لكل من هب و دب لتقيء الكلام الأجوف بين الناس و تجد كل الميكروبات المجال خصبا لتمرير سمومها. فلا عجب إذن٬ أن تغدو المزايدات التعبيرية "كيلو بريال" و أن تتجرأ كل "حمقة و قالو لها زغرتي" على التجرد أمام الملإ من ملابس الحشمة و الوقار كما يفعل أفتاتي تماما.



1391

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كالعادة الرداءة جزائرية

أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

ماذا يريد القزم انوزلا؟

“حمام” البرلمان

لا عزاء لمن يحب الوطن

واش هادي ختانة ؟

إلى المدعو حمودي ضحية الاهتزاز العقلي.. صدقت فالمخزن "مهزوز فعلا فوق رؤوسنا"

مراكش 2013: الحصيلة

السكاكري يتنازل بالشفوي عن الجنسية المغربية ويحتفظ بالكّريمات

10 حقائق ضاعت في حكاية قضية "طباخة إقامة الوالية"

واش هادي ختانة ؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الحرّيّة ..


نحن لسنا في حالة حرب أو نزاع حتى يتحدث حامي الدين عن التفاوض مع الملكية


غزةُ المنذورةُ للحربِ والدمارِ والقتلِ والحصارِ


نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ


مغامرة اندماج البوليساريو في موريتانيا ستؤدي ثمنها غاليا موريتانيا شعبا ونظاما

 
صحافة و صحافيون

خطاب (1989) حوْل تقاعد النّواب صار من الماضي


حين تحاضر العاهرة في الشرف.. حرامي الدين نموذجا


الاختلاف هو الحل !


دافقير يكتب: دستور حامي الدين !!!


اللّصوص المحترمون والمختلسون المحصَّنون والفاسدون الموقَّرون


يا لخيبة الذين هلّلوا لزيارة مبعوث (ترامب) لبلادنا..


هل هناك نوادٍ لـ(الرُّوتاري) في بلادنا ومَن هم أعضاؤها؟


ما هي الجذور الفكرية والعقائدية لـ(الروتاري)؟


اللعب مع القضاء !


يسارُ النَّمِّ من "دانون" كريم التازي إلى "أحلام" رقية الدرهم !


هل هناك أشباه فلاسفة نادوا بهدم الأخلاق؟

 
الجديد بالموقع

المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة