مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         في الذّكرى المائوية لوعد( بالفور) حقائق لم تذكر             تطورات خطيرة في المملكة العربية السعودية             دولة عربية في الصدارة.. تعرف على قائمة أغنى 10 دول في العالم             الحزب الحاكم والعمل الاجتماعي             بعد تصاعد التهديدات الإرهابية من تندوف والساحل «المينورسو» ترفع درجة التأهب الأمني             أغنيتنا المغربية .. إلى أين!؟             بعد قرن على مأساة روسيا أية دروس؟ أية عبر؟             سيرورة بوتفليقة بين النجاح والفشل الى رئيس خارج التغطية             بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!             الشرعي وبراودي يكتبان في "الشرق الأوسط" :حان وقت الجهود الدولية لإنقاذ لبنان             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


الملك بكل صراحة: معركة تربية وتكوين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 غشت 2013 الساعة 42 : 12


 “الحزب الوحيد الذي أنتمي إليه بكل اعتزاز هو المغرب”

محمد السادس _ خطاب ثورة الملك والشعب 20 غشت 2013

الصراحة. لعلها الكلمة المفتاح لفهم الدقائق الخمس عشر التي دامها الخطاب الملكي بمناسبة ثورة الملك والشعب. اختار محمد السادس في أول خطاب بعد أزمة “دانييل” أن يذهب إلى عمق العمق, وأن يقول الحقائق الأربعة للمغاربة, وأن يضع يده على مكمن الخلل بكل شفافية.

مشكلة تربية وتكوين. لعل الجملة لم ترد بهذا الشكل على لسان الملك, لكن معانيها ترددت بكل الطرق في الخطاب كله, والرسالة كانت واضحة للغاية: لدينا مشكل كبير يجب أن نحله إذا أردنا أن نواصل السير معا في طريق التنمية.

من أجل هذا لا يمكن إطلاقا أن نعتبر التعليم حكاية سياسية صغيرة نغيرها مثلما نغير ملابسنا الداخلية, وتتحكم فيها انتماءاتنا الصغيرة, بل لابد من خيط رابط وناظم كبير يحرك المنظومة كلها, ويجعلنا نؤمن بأن بلدا بتاريخ وحضارة المغرب لا يمكنه ان يسير دون مخطط كبير في مسألة التربية والتكوين هاته يحركه هاجس وحيد وأوحد هو هاجس تنمية الوطن اعتمادا على هاته التربية وعلى هذا التكوين.

سيقول القائل طبعا إنها أول مرة يقسو فيها الملك مباشرة على حكومة بنكيران من خلال التنصيص صراحة على أن الحكومة السابقة أنجزت عملا جيدا في المخطط الاستعجالي, وأن الحكومة الحالية أوقفته وأن الأمر غير مقبول وغير معقول. لكن المسألة لا تعدو كونها تنبيها لابد منه. والمغاربة يقولون هذا الكلام يوميا عن حالة تعليمنا, بل يقولون ما هو أقسى منه, لذا لا يعقل والحالة هاته والمغرب يحتفي بثورة الملك والشعب (بكل الحمولة التي تحملها عن التواصل بين الجهتين) ألا يجد المغاربة رجع الصدى في خطاب ملكهم عن هاجس يؤرقهم بالفعل هو هاجس تعليم أبنائهم وتربيتهم تعليما جيدا, وتربية حسنة, وأن يجدوا لهم بعد الانتهاء من الإثنين مجالات عمل تستقبلهم, لا أن يلقوا بفلذات الأكباد بعد كل هاته السنوات من التحصيل والدراسة إلى البطالة.

سأل الملك نفسه وشعبه وحكومته في الخطاب “لماذا لا تستطيع فئات من شبابنا تحقيق تطلعاتها المشروعة على المستوى المهني والمادي والاجتماعي ؟”, وحمل السؤال أجوبة كثيرة لعل أبرزها ضرورة الملاءمة الشهيرة التي لطالما سمعنا عنها دون أن نراها بين سوق الشغل وبين الدراسة. ومع السؤال الذي يحمل في طياته كثير التناغم مع ما يقوله الشارع كانت تلك الجملة التاريخية عن ظروف دراسة الملك والتذكير بأن “مناهج المدرسة العمومية وحدتنا” مع الإشارة التي لا تخطئها العين إلى الفوارق الاجتماعية في المغرب, والتأكيد على أن الملك يحس بأبناء شعبه ويعرف بالتحديد ما يجري وما يدور, وكل ما يقال هنا وهناك.

ثروتنا الوحيدة هي شبابنا, ولا نملك ثروات تحت الأرض ولا فوقه, وكل مواردنا المالية تكفي بالكاد هذا البلد، بعيدا عن كل شعبوية في الخطاب, ولا حل لنا إلا أن نقتنع أن شعبا دارسا متعلما متمكنا من أفضل تربية وأحسن تكوين هو الشعب الوحيد القادر على خوض معركة التنمية في البلد. نعم, لا مفر من الأمر, ولا بديل عن خوض المعركة ضد الجهل والتجهيل, وضد الحملات الكاذبة المرتكزة على الأمية الجماعية التي تعتمد السب والقذف في الناس والمؤسسات دون أن تحقق لنا أي تقدم, ودون أن تحمل لنا أي بديل.

من كان يعتقد أن الملك في خطاب ثورة الملك والشعب سيخوض هاته الحرب المقدسة فعلا من أجل تعليم المغاربة وتكوينهم, ومن أجل إطلاق هاته الصرخة الصريحة والقوية والجريئة والمباشرة لقول كل شيء في هذا المجال, ولمصارحة الشعب والمسؤولين أن الأزمة حقيقية في هذا المجال, وأن حلها هو رهان بلد بأكمله من أجل الخروج من أزماته كلها؟

في الحقيقة قلائل هم من كانوا يعتقدون الأمر, وستينية هذه الثورة الشهيرة ستكون تاريخية بالفعل من خلال إعادة الاعتبار للمجلس الأعلى للتعليم, وهو مطلب قديم لقوى حية مغربية كثيرة نسيته أو لنقل إنها نسيته في خضم صراعاتها السياسوية الكثيرة, وآن اليوم أوان تفعيله حقا وأتى حين جعله وسيلتنا المثلى لمقاربة الشأن التعليمي المغربي.

هل نقول مجددا إن الملك أنصت مرة أخرى لنبض شعبه, واستل من أولويات المغاربة الموضوع المؤرق لهم ولأبنائهم ولأسرهم لكي يجعله معركة الدخول المقبل؟

نعم من حقنا أن نقول ذلك, فمحمد السادس راهن مجددا على الشعب من أجل أن يقول للمغاربة “معركتنا واحدة ضد نظام تعليمي لم يعد ينتج لنا شيئا, ولا يمكننا أن نبقى مكتوفي الأيدي متفرجين عليه ونحن نعرف حجم الدمار الذي يخلفه”.

هي معركة أخرى, أو لنقلها بلغة الخطاب “هي ثورة متجددة جديدة: ثورة منح المغاربة سلاحا يواجهون به تحدييات العصر, ولا سلاح يعلو فوق سلاح العلم والتربية والتكوين”.

ولكن لننتظر أن يغضب مريدو الجهل مرة أخرى من هذا الكلام, فالأمية لن تخسر معركتها معنا بكل سهولة واستسلام. لا تتوقعوا أبدا ذلك

 



1358

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الفيزازي: الملك أول ثائر على الظلم والفساد

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

مفارقات مغربية

العسلي يحكم سيطرته على "المساء"

كرونيك 20 كانيبال

المقامة القدافية

قرأنا لكم عن كود

محمد ضريف: الدستور الجديد المرتقب يؤكد ملكية متوازنة

علي لمرابط البطل الافتراضي اوالنذالة الملموسة

طفح الكيل يا 20فبراير

ضون البيغ: «أنا ملكي… الملكية تخطى لبلاد يضربها الجهل»

طلع البدر علينا

شوية ديال الفن والسياسة

الحرية الجنسية وضياع هوية مجتمع

اللهم أعز الإسلام بالنهاري والغزيوي معا

عمرو موسى : قابلت صدام حسين لكن شعوري يقول انه شبيهه!!!واهداني مارسيدس فرفضتها

كلهم امريكييون شئنا ام ابينا‏:أمريكا قدمت 1.4 مليار دولار لتدريب كوادر من الإخوان وآخرين فى مصر وصرب

خطة شيخ قطر والإخوان لإعلان مصر وتونس وليبيا أرضا للخلافة الإسلامية

الاختيار الديمقراطي..

مولاي هشام عدو من الداخل؟. الأمير الأحمر» تجاوز الخط الأحمر وهو يشكك بمناورات سياسية في ملف الصحراء





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 
كتاب الرأي

فرانس 24 .. وجها لوجه مع الدعارة الإعلامية


راضي الليلي المرتزق الذي فشل في الدعاية للجمهورية الصحراوية من داخل بلاطو التلفزة المغربية


التطرف في الاختلاف الفكري


مقاومات في الذاكرة


الصحراء سوسيولوجياً

 
صحافة و صحافيون

تطورات خطيرة في المملكة العربية السعودية


الشرعي وبراودي يكتبان في "الشرق الأوسط" :حان وقت الجهود الدولية لإنقاذ لبنان


أفارقة نحن وعلاقتنا ببقية العالم تتولى الكلام...


فاجعة الصويرة: ما يجب قوله ومايجب فعله..


استغلال معاناة الناس قتل لهم في كل الأحوال


هل نحن في حرب أهلية؟


معبر رفح اختبار المصالحة وامتحان السلطة


هشام عبود : أنا لا أدافع عن المغرب ، للمغرب أبناؤه وأنا ابن الجزائر أدافع عن الجزائر


لماذا ننتقد قطر؟


مغالطات "الأخ" الأحمدي المغربي


المستوطنون أبرياءٌ مسالمون والفلسطينيون أعداءٌ معتدون

 
الجديد بالموقع

بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة


كوميديا الرئاسيات الفرنسية (2017).


"الأناشيد الجهادية" آلية للاستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين


احتجاجات الريف... إلى أين؟


الرابطة الصحراوية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن عن تنظيم مسيرة شعبية تطوعية نحو الكركرات


كشف المستور عن شبكات تريد فرض الوصاية على سكان الحسيمة و الناظور

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة