مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         عبد الله العروي : الوصية الإجبارية حل لقضية الإرث من زاوية المصلحة والمنفعة             متى كانت عودة اللاجيء إلى وطنه خيانة ( البوليساريو نموذجا )؟             من هراء النويضي والروكاني والبركاني والمسعودي: المخابرات فبركت التنصت على الزفزافي وعواء المهداوي من             سياسة الجزائر لتصدير الأزمة تعود.. أويحيى تولى المهمة هذه المرة             ضريبة الفوضى             تراث صار مرجعًا لمن يحاولون سرقةَ القدس             تحرير المسلمين من كهنوت الإسلامويين             حين رجعت             الجزائر تسير بخطى ثابتة نحو الهاوية.. فهل من منقذ             أي مرجعية إسلامية؟.. العدل والإحسان تواصل تزييف الحقائق وتحول موقوفا لدى الدرك إلى "مختطف"             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


هل للطائفية الدينية مستقبل بالمغرب؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 شتنبر 2011 الساعة 33 : 19


 

تعد الوحدة الدينية والمذهبية السائدة في بلاد المغرب أحد أهم المميزات التي طبعت مسيرته الدينية والمذهبية منذ تأسيس على عهد الأدارسة الأشراف أو دولة مستقلة عن دولة الخلافة الإسلامية بالشرق في التاريخ الإسلامي، واستمر الأمر على ذلك مع تعاقب الأسر الحاكمة على عهد المرابطين، والموحدين، والمرينيين، والوطاسيين والسعديين، و العلويين الأشراف الذين لا تزال دولتهم الشريفة قائمة طوال أربعة قرون خلت، فلم يتبت في فترة حكم أي من هذه الدول أن شهد المغرب قيم تعددية طائفية دينية بما تعنيه من اعتراف رسمي بثنائية الأديان وما يترتب عن ذلك من صراع حول النفوذ داخل المجتمع يكون بسبب كل طائفة خدمة مصالحها بمنأى عن مصالح الطائفة الأخرى.


هل للطائفية الدينية مستقبل بالمغرب؟
إن التاريخ المعاصر لكثير من الكيانات السياسية مليء بالصراعات الدموية والحروب الأهلية التي قامت بين أبناء البلد الواحد الذي فتكت به الاصطفافات الطائفية لأبنائه، ويمكن أن نضرب كمثال على هذا: الحالة اللبنانية ( سنة ، شيعة، مسيحيين، دروز ... ) التي اكتوى أهلها بنار الحرب الأهلية طوال 15 سنة، والحالة العراقية ( سنة، شيعة، مسيحيين ... ) التي تشهد نوعا من الاقتتال الطائفي غير المعلن رسميا، وإلا فإنه في واقع يمكن الحديث عن حرب طائفية تجري فعليا منذ سقوط نظام صدام حسين العربي رغم مساوئه المتعددة في الماضي، وأخيرا عندنا الحالة النيجيرية الإفريقية، حيث كانت نيجيريا إلى وقت قريب ذات أغلبية المسلمة، ولكن نظرا لتزايد النشاط التنصيري بها من طرف المؤسسات التنصيرية العالمية خاصة في العشرين سنة الأخيرة، صار للنصارى تواجد عددي مهم الأمر الذي شجعهم على ارتكاب مجازر بشعة بحق المسلمين منذ أكثر من شهرين، هذا بالرغم ما تدعيه الكنيسة على أن مبادئها تقوم على(( المحبة )) زعموا، وإلا فإن تاريخ محاكم التفتيش بالأندلس والحروب الصلبية خير شاهد على زيف ادعاءات المحبة هذه. فهل يريد المغاربة ساسة، ومسؤولون، ومجتمع بمختلف هيئاته السياسية والمدنية والدينية، أن يصير المغرب، بعد تاريخه الطويل، دولة طائفية؟ الجواب قطعا سيكون، إذا راعينا مصالح البلد العليا، سيكون بالنفي، لكن لماذا هذا النفي القطعي والجازم؟. إن السبب وراء جوابنا بالنفي تسنده العديد من الحقائق، منها ما هو تاريخي، كما أسلفنا وأشرنا لذلك في مقدمة كلامنا، ومنها ما هو دستوري قانوني وهو الذي سنتطرق إليه فيما يلي:

1) الدستور المغربي ينص على وحدة الدين في المملكة المغربية، وأن الدين الرسمي للمملكة هو الإسلام، وأن الملك هو أميرا للمؤمنين وحامي حمى الدين.

تنص ديباجة الدستور المغربي على مايلي:
تصدير المملكة المغربية دولة إسلامية ذات سيادة كاملة، لغتها الرسمية هي اللغة العربية، وهي جزء من المغرب العربي الكبير. هذه الديباجة الموجودة في نص الدستور المغربي لم تأت من فراغ، بل أتت بناء على الحقائق التاريخة الراسخة لهذا البلد وهو: أنه دولة إسلامية يتوراث ذلك المغاربة، و أمراء وملوك المغرب كابرا عن كابرا، ولم ينازعهم في ذلك احد، لا من داخل البلد ولا من خارجه، فكيف يمكن ان نقبل اليوم أن يكون هناك دين أخر يحظى بالاعتراف الرسمي؟ الأمر الذي يفرض على الجهات العليا الحاكمة كي تضمن دستورية ذلك الاعتراف، أن تقدم على خطوة دستورية، جد صعبة إن لم نقل مستحيلة، تروم من خلالها تغيير ديباجة الدستور الحالي، وهو الأمر الذي لا يمكن أن يتم نظرا للصعوبات الجمة التي تعترضه، إضافة إلى الانعكاسات التي ستكون لذلك التعديل على بعض فقرات الدستور المتعلقة بإمارة المؤمنين وطرق الاستخلاف وتوريث العرش العلوي. ويوضح هذا الأمر أكثر، ما جاء في الفصل السادس من الدستور حيث ينص على مايلي: الفصل السادس الإسلام دين الدولة، والدولة تضمن لكل واحد حرية ممارسة شؤونه الدينية. والكلام الذي قلناه بخصوص ديباجة الدستور ينسحب ويصدق أيضا على الفصل السادس منه، الذي يلزم تغييره هو أيضا، كي يمكننا الحديث عن إمكانية التعددية الدينية والطائفية بالمملكة، وهذا من المستحيلات كما أسلفنا الذكر. أما الفصل التاسع عشر، فهو السد المنيع وراء أي تفكير ولو من قبيل الحلم في إمكانية إدخال أي تعديل على دستور المملكة الشريفة المتعلق بوحدة الدين و التأسيس للتعددية الدينية كما يطمح إلى ذلك المنصرين والمتنصرين بالمغرب، وذلك كما قلنا مرده إلى الحقيقة التاريخية الساطعة في كون المغاربة منذ الفتح ، واستقرار الدولة الإسلامية المغربية كانوا مسلمين، مع ما يعنيه ذلك من خصائص الدولة الإسلامية التي تتميز بضمان أحقية أهل الذمة في ممارسة شعائرهم الدينية، ومعنى هذا أن يكون أولئك الذميون على دينهم، اليهودية أو النصرانية، قبل مجيء الإسلام، فإذا كان الأمر كذلك فهو كذلك، أما أن يكون الأمر قائم على تنصير المسلمين، واستعمال أخبث الطرق في ذلك، من استغلال حاجة البعض منهم من فقر، أو مرض، فيتم اغواء أفرادا من المغاربة بدراهم معدودات، فذلك لم يكن ولم يثبت تاريخيا أن مغاربة كانوا مسلمين وتنصروا، أوسمح لهم بذلك من قبل أي دولة حكمت المغرب من قبل، فكيف يمكن ان يُسمح به اليوم، خاصة وقد سار على هذا أيضا الملوك العلويين الأشراف؟. ينص الفصل التاسع عشر من دستور المملكة المغربية الشريفة، الذي ربط بين الملكية وبين إمارة المؤمنين، ذات البعد الإسلامي العميق، برباط وثيق بحيث لا يمكن أن يتصور أحدهما دون الأخر، على ما يلي: الباب الثاني الملكية الفصل التاسع عشر الملك أمير المؤمنين والممثل الأسمى للأمة ورمز وحدتها وضامن دوام الدولة واستمرارها، وهو حامي .حمى الدين والساهر على احترام الدستور، وله صيانة حقوق وحريات المواطنين والجماعات والهيئات .

وهو الضامن لاستقلال البلاد وحوزة المملكة في دائرة حدودها الحقة في الواقع ليس عندي كلام يمكن أن أضيفه بعد الكلام الوارد في الفصل التاسع من دستور المملكة، إلا أن أقول ان فصل الملكية عن إمارة المؤمنين ذات البعد الإسلامي العميق، هو من سابع المستحيلات. أما الفصل العشرون، المتعلق بتوريث العرش العلوي ومعه تنتقل إمارة المؤمنين في عقب العلويين الاشراف فهو ينص على الآتي: الفصل العشرون إن عرش المغرب وحقوقه الدستورية تنتقل بالوراثة إلى الولد الذكر الأكبر سنا من ذرية جلالة الملك الحسن الثاني، ثم إلى ابنه الأكبر سنا وهكذا ما تعاقبوا، ما عدا إذا عين الملك قيد حياته خلفا له ولدا آخر من أبنائه غير الولد الأكبر سنا، فإن لم يكن ولد ذكر من ذرية الملك فالملك .ينتقل إلى أقرب أقربائه من جهة الذكور ثم إلى ابنه طبق الترتيب والشروط السابقة الذكر . وعليه فإني أقول وأجزم بهذا، انه لا يمكن ان يكون هناك مستقبل للطائفية أو التعددية الدينية في المملكة الشريفة، وان الذين يسعون لتغيير التركيبة الدينية بالمغرب، سواء تعلق الأمر بدعاة التنصير بمختلف مؤسساتهم وهيئاتهم الكنسية، المختلفة العقائد والنحل، العاملين بالمغرب الحبيب، أو تعلق الأمر بمروجي معتقد الشيعة الاثناعشرية ( الرافضة )، عليهم أن يعلموا ويتيقنوا بأنه لا مستقبل لهم كي يتواجدوا كطوائف دينية، أو أن يحظوا بأي اعتراف دستوري رسمي، لأن الأمر برمته يغدو عملا خارج الدستور وخارج القانون، ولكون عملهم الدعائي يتم في ظروف اقتصادية واجتماعية للجهات المستهدفة من قبلهم، أقل ما يمكن أن يقال عنه أنه عمل شيطاني، يستغل حاجة الناس وعوزهم المادي كي يغيروا معتقدهم، وهو ما نص القانون المغربي على تجريمه، وتعريض صاحبه للمساءلة القانونية مع ما يترتب عن ذلك من انعكاسات. 2) القانون المغرب يجرم أي عمل يهدف إلى زعزة عقيدة مسلم. لقد نص الفصل 220 من القانون الجنائي المغربي على أن “من استعمل العنف أو التهديد لإكراه شخص أو أكثر على مباشرة عبادة ما أو على حضورها أو منعه عن ذلك، يعاقب بالحبس بستة أشهر إلى ثلاث سنوات وبغرامة من مائة إلى 500 درهم، ويعاقب بنفس العقوبات كل من استعمل وسائل إغراء لزعزعة عقيدة مسلم أو تحويله إلى ديانة أخرى، باستغلال ضعفه أو حاجته إلى المساعدة، واستغلال مؤسسة التعليم أو الصحة أو الملاجئ أو المياتم، ويجوز أن يحكم بإغلاق المؤسسة التي استغلت لهذا الغرض، إما بصفة نهائية أو لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات”.


هل للطائفية الدينية مستقبل بالمغرب؟
وعليه فإن الجهات المغربية التي تتدخل ضد عمل المنصرين وغيرهم، وهي لا تزال في نظرنا مقصرة في عملها، هي منسجمة مع نفسها حين تسهر على تنفيذ واحترام القانون، وبالتالي لا يمكن نعت عملها التدخلي ضد أي جهة تعمل على زعزعة عقيدة المسلمين، ومنها الدعوة إلى دين أو معتقد آخر بخلاف ماهم عليه، باستغلال ضعفهم، أو حاجتهم إلى (( المساعدة من خلال مؤسسة التعليم، او الصحة أو الملاجئ أو المياتم)) لا يمكن وصف تدخلها بأنه عمل غير قانوني أو تعسفي بأي وجه كان. وعليه فادعاء المنصرين، انه يحق لهم أن يبشروا بدينهم بين أو ساط الملسمين، مثلما يفعل المسلمين في بلاد الغرب، أوروبا وأميركا على وجه الخصوص، فالجواب عليه كالتالي: أ)أن الدول الغربية، أوروبا وأميركا ، هي دول علمانية بنص دساتيرها، وبالتالي هي تعترف في قوانينها وأنظمتها الدستورية بأنها محايدة ولا تتدخل لدعم أي دين على آخر، كما أنها لا تعلن عن هويتها الدينية، بل تعترف أن أنظمة علمانية لا دينية، وعليه، فهي عكس المغرب الذي يعترف في دستوره بأن دين الدولة الرسمي الاسلام. ب).

إن الدعاة ومراكز الدعوة الإسلامية: لا تقوم بالدعوة بين مواطني تلك الدول بالشكل والطريقة التي تقوم بها المؤسسات الكنسية والتنصيرية بين المغاربة، فالدعاة المسلمين لا يستغلون فقر وحاجة المواطن الغربي، بل إن المواطن الغربي هو الذي يقوده بحثه العلمي والعقلاني إلى الاقتناع بعقيدة الإسلام دون أي مركب نقص، من فقر أو مرض أو حاجة، والشواهد على هذا لا تحصى، من دخول أفواج من العلماء المتخصصين في مختلف مجالات العلوم، والمفكرين والسياسيين، والإعلاميين من البلدان الغربية في دين الإسلام. ت) كما أن من يدخل في الإسلام من الأوربيين والأمريكين هم ينتمون للفئات والطبقات المتعلمة والمستغنية، بمالها ومكانتها الاجتماعية، عن تلقي أي دعم مادي أو مالي من طرف الدعاة والمراكز الإسلامية المتواجدة في الدول الغربية وهم بذلك يقبلون على الاسلام دون أي ضغط إو أكراه مادي او معنوي، عكس مانراه عندنا، فإنه لا يتنصر ولا يقبل بدخول في دعوة الكنيسة إلا من كانت لديه حاجة مادية أو مرضية، يرجو من خلالها تلقي المساعدة من قبل المؤسسات التنصيرية، وهذا ما لمسناه ميدانيا، حيث تم عودة الكثير من أبناء المغرب الذين تنصروا، خاصة من المهاجرين، وقد اعترفوا لنا في الغرفة الحوارية ( الاسلام يتمجد في المغرب ، المتواجدة على برنامج البالتولك ) أنهم تعرضوا لعدة اغراءات مادية من قبل الجهات التي نصرتهم، كان أهمها المساعدة على الهجرة إلى أروبا أو اميركا، او أنهم اضطرتهم الظروف الصعبة التي عاشوها في المهجر إلى الوقوع بين فكي المؤسسات التنصيرية التي استغلت حاجتهم وظروفهم المادية الصعبة، لكن سرعان من تغلبوا على ذلك ورجعوا إلى الإسلام بعد ردتهم والحمد لله، وعندنا عينات كثيرة كمثال على ما نقول. ث) ثم إن المؤسسات والمراكز الدعوية الاسلامية في الغرب تعمل في إطار قانوني وبشفافية عالية، دون أي تحايل أو تلاعب بقوانين البلد المعمول بها في تلك البلدان، ولو كانت تلك المراكز في وضعية غير قانونية، لسارعت الجهات المعنية هناك إلى منعها بأسرع وقت ممكن، كيف لا يكون ذلك ونحن نعلم مدى صرامة الدول الغربية في احترام قوانينها. ج) لكن بالمقابل، فإن كل الهيئات التنصيرية بالمغرب ( ما خلا الكنائس التي كانت قائمة منذ الفترة الاستعمارية ) تشتغل في وضعية غير قانونية، حيث تعمل تحت يافطات، وأسماء ظاهرها العمل الخيري والاجتماعي، لكن خلفيتها الحقيقة هي العمل التنصيري، الأمر الذي يجعلها تحت طائلة القانون الجنائي المغربي المجرم لأي عمل تبشيري يمتطي ظهر العمل الاجتماعي والخيري، مع ما يعنيه ذلك من استغلال حاجة الناس لتلقي المساعدة، فيكونون عوض ذلك ضحية التنصير.

وعليه نقول أنه، انطلاقا من الحقائق التاريخية للمملكة المغربية وعملا بمقتضياتها الدستورية والقانونية الجاري بها العمل، لا يمكن الحديث عن أي مستقبل للتعددية الطائفية أو الدينية بالمغرب، كما تطمح لذلك بعض الجهات المشبوهة التي تصطاد في الماء العكر، كي تظفر ببعض الضحايا نتيجة الظروف الاجتماعية الصعبة التي تعيشها بعض الفئات المجتمعية بالمغرب بسبب قصور السياسات الاجتماعية والاقتصادية للجهات المعنية اتجها مواطنيها، ورغم ذلك نقول اننا ندعم ونثمن أي جهد تقوم به الجهات المسؤولة للضرب بيد من حديد، ووفق مقتضيات مختلف القوانين المعمول بها في المغرب ، على يد كل من تسول له نفسه زعزعة عقيدة المسلمين بالمغرب الحبيب.



1301

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



علي لمرابط البطل الافتراضي اوالنذالة الملموسة

وآآآ بنكيران

التاريخ يخذل السيدة زينب ،ورمضان على الأبواب

المغرب... عبقريه الثورة من داخل القصر الملكي الاهرام - ابراهيم سنجاب

شكرا للأميرة لالة سلمى

خطاب التأكيد...

هل للطائفية الدينية مستقبل بالمغرب؟

10 آلاف مسلم يحتجون بمليلية المحتلة ضد منع المنتجات المغربية

العدل والإحسان تتخلى عن محاربة "الاستكبار العالمي"

إسقاط النظام؟

هل للطائفية الدينية مستقبل بالمغرب؟

مشروع الشرق الأوسط الجديد.. والثورات العربية

التوظيف السياسي للجهاد بين الماضي والحاضر





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

متى كانت عودة اللاجيء إلى وطنه خيانة ( البوليساريو نموذجا )؟


هذا هو الغرب الكافر !؟


ابن خلدون وماكيافيلي .. الصرامة المعرفية ووضوح الرؤية


د. سالم الكتبي عن المغرب والامارات.... شراكة عميقة


والد المغربي ناصر الزفزافي يتوعد المخزن بعد أن استفاد من كرمه عام 2010

 
صحافة و صحافيون

تراث صار مرجعًا لمن يحاولون سرقةَ القدس


تحرير المسلمين من كهنوت الإسلامويين


أي مرجعية إسلامية؟.. العدل والإحسان تواصل تزييف الحقائق وتحول موقوفا لدى الدرك إلى "مختطف"


إحسان بطعم السياسة


تراث في مجمله أشبَهُ بأساطير الأوّلين


[من التراث إلى الثورة] أم من التراث إلى الفتنة؟


مواقع إلكترونية موالية لحزب العدالة والتنمية استفادت من صفقات غير قانونية وإشهارات سرية بالملايين


الإدارة والفساد بالمغرب .. زواج كاثوليكي


هذا منصب أكبر منك فهل ستستقيل؟ متى؟ شكرا!


المرتبات .. وعندما تبكي النساء


إيران.. نظام الملالي يتهاوى

 
الجديد بالموقع

الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة