مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         العبارة التي أفقدت سفيرا جزائريا صوابه: الاتحاد الأوروبي لا يعترف بالجمهورية الوهمية             اكتشاف كوكب جديد يشبه الأرض.. وقابل للحياة             هل نحن في حرب أهلية؟             فرانس 24 .. وجها لوجه مع الدعارة الإعلامية             معبر رفح اختبار المصالحة وامتحان السلطة             ذكرى عيد الاستقلال: تجسيد لانتصار إرادة العرش والشعب دفاعا عن وحدة الوطن             المملكة المغربية والإجماع على حرية المعتقد‎             هشام عبود : أنا لا أدافع عن المغرب ، للمغرب أبناؤه وأنا ابن الجزائر أدافع عن الجزائر             لماذا ننتقد قطر؟             الملك محمد السادس يغير وجه المغرب بـ200 بليون دولار             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


سيميائية الهامش لدى المخرج المغربي حكيم بلعباس فيلم (هذه الايادي) أنموذجا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 ماي 2013 الساعة 32 : 11


مقدمة:

كلما شاهدنا أفلام المخرج المغربي حكيم بلعباس نستشعر ذلك العبق التاريخي الذي يفوح منها، عبق الامكنة والشخوص والثقافة والتقاليد...عبقا يختزل الازمنة بكل تجلياتها داخل صورة واحدة، الصورة المفرد المكونة لسلسلة لامتناهية من الانطباعات الحسية والهواجس القبلية التي يستسلم لها كل من الروح والذاكرة معا، مخلفة وراءها ركاما من المشاعر الإنسانية غير المألوفة اتجاه ابطال الفيلم، كل صورة من هذه الصور تمثل لوحدها فيلما، وكل شخص من شخوص هذا الشريط أو ذاك يمثل مجتمعا متكاملا قادرا على احتواء الماضي بكل حنينه، والمستقبل بكل هواجسه.

سيميائية العنوان

من خلال عنوان الفيلم (هذه الايادي) نستشف قدرة المخرج على استخدام اللغة كحمولة واسقاطها كدلالة على الصورة، فاسم الاشارة (هذه) يحيل الى معينٍ بالإشارة، ولا يُشار اليه وهو غائب، بل يُشار اليه وهو حاضر، وبالتالي فاسم الاشارة (هذه) أدرج في عنوان الفيلم ضمن السياق العام لتيمته، كدليل واضح على ان (هذه الايادي) المُشار اليها مازالت موجودة معنا وحاضرة بيننا بقوة، و(الايادي) في الفيلم تحيل الى الصناع التقليديين والحرفيين الذين مازالوا يمارسون شغفهم الحرفي باياد عارية رغم كساد حرفتهم وشبه انقراضها لاسباب عدة تناولها الفيلم على لسان شخوصه.

الشخوص في الفيلم

قوة فيلم (هذه الايادي) تتجلى في شخوصه الذين اجادوا مراوغة الكاميرا بعفويتهم وقدرتهم السردية، فوقفوا امامنا وليس امامها لتلقيننا دروسا في مخالطة الذات والدفاع عن الكرامة الانسانية بقوة الصورة من خلال العدسة، فكان اختيار كل هذه الوجوه (الايادي) صائبا، اختيار ادى رسالته بقوة ودفعنا الى التفاعل معها تفعلا انسانيا بالدرجة الأولى.

الزمن والمكان في الفيلم

المتلقي في فيلم (هذه الايادي) يجد نفسه محاصرا كما قلت سابقا بين زمنين، وفي اطار مكاني محدد.

1- الزمن: الماضي المتمثل في جيل الحرفيين الذي مازال يناضل من اجل لقمة عيشه وقد اعتمد المخرج في ذلك على فئات عمرية كبيرة نسبيا وبعيدة شيئا ما عن جيل الشباب، وهذا يدل على ان الحرف اليدوية مازالت مستمرة بفضل فئة معينة وجيل محدود من المجتمع، والمستقبل المتمثل في قلق السؤال المطروح على عدد من الوجوه على سبيل المثال(وماذا بعد؟ كيف تنظر الى مستقبل هذه الحرفة أو تلك الصنعة ؟بماذا تحلم؟).

2- المكان: حيث يجد المتلقي نفسه داخل فضاء واحد منعزل تماما عن الحداثة، اذ انتقلت الكاميرا بين مناطق معينة من مدينة ابي الجعد، وفي هذا إحالة بشكل او بآخر الى كل المناطق المنعزلة والمهمشة في البلاد، وما يعانيه اصحابها من تهميش وضيق ذات اليد.

 

الاسلوب واللغة السينمائية في الفيلم

انزواء الكاميرا وانكفاؤها في الفيلم عوض انخراطها كليا داخل المتن الفيلمي تركت مساحة واسعة وحرة للمتلقي كي يندمج كليا مع حكاياه ، حكايا متعددة ومختلفة تمثل جردا واقعيا لمجتمع مازال منغمسا في جذوره.

لحكيم بلعباس اسلوب معين في التعاطي مع مثل هذه الافلام وقد نجح فعلا في فرضه فرضا على المتلقي،اسلوب لن اقول عنه بانه اسلوب ابداعي بقدرما هو اسلوب فيه من الذكاء الكثير مما جعل الابداع فيه تحصيل حاصل دون حتى ذكره أو الاشارة اليه، اسلوب جعل من اللقطة الصدفة لقطة جاهزة اعتمادا على عدة عناصر من بينها:

أولا/ الاختيار التسلسلي للحوار وتفكيكه على نحو ترك الجمهور يعيش كلية مع نسق الحكاية وينسى الصورة .

 ثانيا/ استئصال الحاضر والحفاظ على الماضي والمستقبل الشيء الذي جعل من المتلقي طرفا فاعلا داخل الفيلم وذلك بملئه الهوة الزمنية وتشكيله جسرا يربط بين الزمينين من خلال رؤيته الخاصة ومهاراته الفردية.

 ثالثا/ اختيار اللقطات المناسبة من خلال عملية المونتاج.

 رابعا/ تكثيف الصور البلاغية بشكل أضفى تناسقا مميزا على السرد الحكائي أعطاه قوة بلاغية في توصيل الرسالة بحيث اعتمد المخرج بكثرة على الاستعارة والمجاز ...

الخطاب السيكولوجي في الفيلم

خطاب فيلم (هذه الايادي)، حقق في بعده السيكولوجي تعدد الظواهر النفسية المكونة لمجتمع انساني مازال يرزح تحت رواسب الماضي بآلامه ومعاناته، حيث نجد شخوص الفيلم تتحدى اعاقتها المعيشية بخلق محيط خاص بها يتلاءم وظروفها الصعبة، هذا المحيط التي تستنشق من خلاله هواء نقيا يساعدها على تحمل الصدمات، حيث نجدها ورغم كل هذه المعاناة وهذا الفقر سعيدة ضاحكة بل مستهزئة  بالحياة، غير عابئة بمصاعبها وهذه رسالة قوية اراد المخرج من خلال شخوصه توجيهها الى المجتمع.

اختيار مكان النهاية لم يكن اعتباطا بل جاء مكملا لمشاهد الفيلم المتسلسلة، حيث اختار المخرج قاعة سينمائية مظلمة ومهجورة حتى يعطي للمتلقي انطباعا قويا بانه اجتاز الحياة الواقعية التي يعيشها الشخوص الى حياة اخرى تمثيلية سيطغى عليها التمني والحلم بالموازات مع البؤس والالم في آن واحد وكلنا شاهدنا كيف ظهرت كل الشخوص التي شاركت في الفيلم بمظهر آخر بعيد عن مظهرها الواقعي، مظهر اكثر نظافة واناقة. كما لمسنا كذلك انخراط كاميرا بلعباس في هذه الاجواء بعدما كانت منزوية في باقي المشاهد . وهذا في الحقيقة ذكاء من المخرج اظهر ابداعه المتميز في خلق السينما بمعناها الفني رغم ان الفيلم وثائقي بامتياز.

نهاية الفيلم ودلالتها الابداعية

نهاية الفيلم كانت متميزة ، وجاءت معبرة سينمائيا وانسانيا حيث اختار المخرج سؤالا واحدا اختتم به شريطه(بماذا تحلم؟) سؤال يحمل بين طياته هواجس وكوامن الذات الانسانية في بعدها السيكولوجي. أما سينمائيا فقد اختار حكيم بلعباس بابداع جميل نهاية سيمولوجية حزينة وقد لعب فيها الضوء والظل دورا كبيرا، اما تحرك الكاميرا شمالا ويمينا وببطء شديد مع التقاط لقطات مقربة جدا للشخوص، فلم يزد وجوهها إلا حزنا وبؤسا وهي عملية تساعد المتلقي على معاينة صدق ومشاعر واحاسيس شخوص الفيلم وهم يحكون عن احلامهم ومتمنياتهم.

خاتمة:

قد يبدو الفيلم للبعض خارجا عن المألوف وغريبا عما يتم تداوله من افلام سواء على القنوات التلفزية أو في القاعات السينمائية، لبعده الانساني البعيد كليا عن الربح المادي والتجاري.فيلم (هذه الايادي) نزع كل المساحق والاقنعة ووضع المشاهد امام حقيقة وواقع معيشي صعب تعيشه فئة معينة من مجتمعنا آثرت العيش مجردة من كل الاحزان والآلام واختارت مكرهة أو طواعية فتح نافذة عن حياة ملؤها السعادة وراحة البال رغم ما تعيشه من شقاء يومي، وضيق ذات اليد.

بقلم فؤاد زويريق

كاتب وناقد سينمائي مغربي مقيم بهولندا



1388

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سيدي حمزة وسيدي ياسين

الحمداوي: الشعب المغربي صوت لخيار الإصلاح :وشهد شاهد من أهلها ،إأكيد أنه لا يحلم،مثل أصحاب القومة.

زيت الأركان أغلى الزيوت في العالم

العدل والإحسان تقاطع وتتقاطع مع العسكرتارية العربية والإستبداد

الوجه والقفا

بيان من قـيادة حركة التحرير الوطني الأحـوازي

الرمان "إكسير الشباب"

التابع والمتبوع في الأحزاب العربية

ابتكار تقنية جديدة لحفر الأسنان بعيداً عن الآلات المؤلمة

"الفتوة" و"البلطجي" في قصص نجيب محفوظ

سيميائية الهامش لدى المخرج المغربي حكيم بلعباس فيلم (هذه الايادي) أنموذجا





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 
كتاب الرأي

فرانس 24 .. وجها لوجه مع الدعارة الإعلامية


راضي الليلي المرتزق الذي فشل في الدعاية للجمهورية الصحراوية من داخل بلاطو التلفزة المغربية


التطرف في الاختلاف الفكري


مقاومات في الذاكرة


الصحراء سوسيولوجياً

 
صحافة و صحافيون

هل نحن في حرب أهلية؟


معبر رفح اختبار المصالحة وامتحان السلطة


هشام عبود : أنا لا أدافع عن المغرب ، للمغرب أبناؤه وأنا ابن الجزائر أدافع عن الجزائر


لماذا ننتقد قطر؟


مغالطات "الأخ" الأحمدي المغربي


المستوطنون أبرياءٌ مسالمون والفلسطينيون أعداءٌ معتدون


هذا الفرح يليق بك أيها المغرب


هذه القضايا أهمّ من هُراء المؤتمر الإخواني الوهّابي


الجزائر أمام لا جدوى أطروحة تقرير المصير


الشرعي يكتب في نيوزماكس الأمريكية : الربيع السعودي


خطاب المسيرة يعلن نهاية أطروحة الانفصال ويبعثر أوراق البوليساريو

 
الجديد بالموقع

وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة


كوميديا الرئاسيات الفرنسية (2017).


"الأناشيد الجهادية" آلية للاستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين


احتجاجات الريف... إلى أين؟


الرابطة الصحراوية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن عن تنظيم مسيرة شعبية تطوعية نحو الكركرات


كشف المستور عن شبكات تريد فرض الوصاية على سكان الحسيمة و الناظور


سالم الكتبي يكتب: المملكة المغربية... رؤية تنموية للمستقبل

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة