مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         الجائزة الممنوحة لجلالة الملك اعتراف بما يقوم به جلالته لدعم التوافق على الصعيد الدولي             الأمم المتحدة "تُتوّج" العمامرة ..             بيت الانتماء الجدير بالبناء             على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!             أخنوش ينهي"العام زين.."             المغرب منخرط في مغامرة العولمة مع حفاظه على ثقافته وتقاليده             السياسة و"تهافت التهافت"             تقرير مخدوم ل"هيومن رايتس" بخصوص الحسيمة             حكاية من كبث الشباب المغربي الفيسبوكي             تسييس مبدأ حق تقرير المصير أو فقدان التحكم في المصير             الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق            الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد             جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي             Le Maroc vu du ciel            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر


مجموعة هيب هوب كندية تُطلق أغنية شاركت فيها 50 فتاة محجبة


اليهود المغاربة: ندمنا على مغادرة المغرب


فضح أساليب البوليساريو في تحويل المساعدات


من قسنطينة الفضيحة الصادمة التي شاهدها الجزائريون عبر تلفزيونهم الرسمي

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


فيلم زمان الشعراء الجوالين وانبعاث الحنين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 أبريل 2013 الساعة 00 : 15


سافر بنا المخرج حكيم بلعباس في الزمن والمكان في فيلمه " زمن الشعراء الجوالين، الشيخ لوسيور" من خلال استحضاره ظاهرة فنية قديمة وأصيلة ميزت  ثقافتنا الأمازيغية منذ قرون، يتعلق الأمر بفرقة بوغانيم الجوالة،  التي كانت عبارة عن مؤسسة إعلامية تنقل الأخبار من قرية إلى قرية أخرى معتمدة في ذلك على القصائد الشعرية والمستملحات والمسرحيات الهادفة.

فاجأت المخرج حكيم بلعباس عندما التقينا مؤخرا على هامش فعاليات مهرجان الرشيدية السينمائي الذي نظم ما بين 3 و 7 أبريل 2013 ، عندما أخبرته أن الصورة التي وضعتها على مكتب حاسوبي أخذت لجانب من قرية تسراولين التي ولدت فيها سنة 1982 ، تفاجأت بدوري عندما أخبرني أنه صور فيلما وثائقيا حول الشيخ لوسيور،  وصادف أن القناة الثانية كانت تبث إشهار بثه في تلك الفترة،  وقد تم عرض يوم الأحد 7 أبريل 2013.

يعنيني فيلم حيكم بلعباس ويعني كل الذين ولدوا في تلك القرية وغادروها أو الذين يرتبطون بها  بالدرجة الأولى،  لأنه قدم لنا وثيقة تاريخية حية سنعود إليها كلما اشتقنا لرائحة تلك الأزقة وشموخ تلك الجبال ،  وساهم في توثيق ذاكرة تلك القرية المنسية عبر تصويرها من مختلف الزوايا،  وتقديم نمط العيش السائد بها، كما أنه بهذا العمل جعلني أعود إلى صغري و استحضر كل الذكريات الجميلة والحزينة ، تذكرت أبي الذي لم يعد موجودا بجانبي حينما كان يعلمني طرق صيد الطيور ويحضنني بين ذراعيه ، يغطيني ببرنوسه ونحن نشاهد فرقة بوغانيم أو نستمع لحكايات شيوخ القبيلة ، تذكرت كيف كنت أتصور المدينة / البلدة وأنا طفل صغير بأحلام كثيرة .  يعني هذا العمل أيضا كل المغاربة بما فيهم أولئك الذين يعيشون في أبراجهم بعيدا عن آهات هذا الوطن الجريح ، لأنهم سيكتشفون مغربا أخر لا يستحضرونه في أذهانهم  ويعني كذلك أولئك الذين يقاسمون سكان قرية تسراولين محنة التهميش والإقصاء.

من بين الأشياء التي أثارتني في تجربة  حكيم بلعباس منذ فيلمه الأول " عش في القيض" مرورا  بفيلمي "همسات" و" خيط الروح" وصولا إلى فيلم  "محاولة فاشلة لتعريف الحب " وأفلام أخرى،  تلك الطريقة التي يشتغل بها  على المونتاج وطبيعة الأماكن التي ينتقيها لتصوير أفلامه وللوقوف عند هذه العناصر اقترح هذه المداخل لقراءة فيلمه " زمان الشعراء الجوالين" :

1_  محنة " ألمسي"  أو الكانون الشاهد:

  ظل المخرج حكيم بلعباس وفيا للأماكن التي اشتغل عليها في كل أعماله ، وهكذا جعلنا نتتبع تفاصيل المنزل المتواضع الذي يسكنه الشاعر زايد لوسيور عبر لقطات جد مكبرة وتقنية البانوراميك ، مركزا على الكثير من الأكسسورات البسيطة مثل المدفئة التقليدية ، وأواني إعداد الشاي التي تحيل على البساطة ، نفس الشيء يمكن أن نقوله عن طبيعة الأفرشة ، بالإضافة إلى الإنارة الخافتة التي تعمد المخرج أن يتعامل معها كما هي،  دون مؤثرات تقنية ، وتجلت البساطة في الأحذية والملابس ونوع الطلاء المستعمل للجدران. اشتغل المخرج  على المحنة  بالمونتاج عن طريق الجمع  بين لقطات من الحقل ( الحرث) و لقطات أخرى من المنزل( تكسير حبات الجوز) لبناء استعارات كثيرة تعطي الانطباع أن الفلاح / الشاعر يسحق في العمل مثل حبات الجوز بين يدي ابنته، وفي لقطات أخرى جمع بين قصيدة الشاعر حول الانتخابات وتصريح السياسي ، كما أنه استغل المونتاج أثناء حديث الشباب عن تخليهم عن نظم الشعر حين انتقلت بنا الكاميرا إلى الأغاني  وتسريحات الشعر العصرية. كل اللقطات التي أخذت داخل المنزل توحي بالبؤس والحرمان بما فيها الأحذية البلاستيكية والرفوف الخشبية و تجاعيد الجسد وحركاته ، وفي لقطة معبرة عن الغليان الداخلي قدم لنا المخرج إناء تسخين المياه فوق المدفئة أمام صورة الشاعر وزوجته.

2_القرية بين تهميش السلطة وعنف الطبيعة :

 يكتشف كل من شاهد الشريط أن سكان القرية يعتمدون على فلاحة معيشية،  تجمع بين تربية المواشي والدجاج بطرق تقليدية،  وبين زراعة معيشية لا تكفي لسد حاجياتهم ، خاصة أمام مشكل ضيق المساحة الزراعية الذي تعمقه الفيضانات الناجمة بدورها عن عدم احترام السكان الغطاء الغابوي. تم التوقف عند  هذه الإشكالية في   الحوار مع الشاعر لوسيور الذي أكد على أن الفلاحة لم تعد مجدية في القرية،  وهو ما أدى إلى هجرة الشباب إلى المدن بحثا عن العمل في شركات البناء في الغالب، كما تم استحضار ذلك من خلال تصوير بعض اللقطات أثناء حرث الشاعر رفقة أحد سكان القرية لقطعة أرضية صغيرة جدا لا تتجاوز مساحتها بضعة أمتار .

وفي الحوار دائما أشار الشاعر إلى أن فلاحته هي الشعر عبر  تنقله رفقة زملائه من الشعراء  في الدواوير والبلدات الصغيرة بمختلف مناطق المغرب  أو مشاركته في المهرجانات الوطنية التي تنظمها بعض الجمعيات الثقافية التي انفتحت في السنوات الأخيرة على هذه الأجناس الفنية،  أو تلك التي تنظمها وزارة الداخلية في المناسبات الوطنية.  وهنا لابد أن نفتح قوسا يتعلق بالوضع المتأزم لهؤلاء الفنانين الأمازيغ بالأطلس الكبير الشرقي سواء الذين غادرونا إلى دار البقاء ( عبد النبي الكاس، علي أخلا ، لحسن واعراب،  موحى أموزون،   موحى أدرا ....)  أو أولئك الذين لا زالوا على قيد الحياة ( موحى الزهراوي ، حمو خلا ، زروال موحى أحساين ،  عسو إقلي،  موحى أكوراي)   هذه الفئة من الفنانين تم ويتم استغلالهم من طرف وزارة الداخلية وعندما يحتاجون للدعم لا يتم الانتباه إليهم.

نعود إلى الشريط وبالضبط إلى لقطة الحرث بزوج من البهائم في منطقة وعرة تؤكد على الحرمان الذي تعيشه ساكنة القرية التي يقتسم سكانها مساحة زراعية  جد ضيقة ، ويتضاعف هذا الحرمان بسبب سوء و قساوة الظروف الطبيعية ، فالقرية توجد في النفوذ الترابي لدائرة إملشيل إقليم ميدلت بالأطلس الكبير الشرقي  ، وتقع بين كتلتين جبليتين هما "أبردوز " و" تسلي "  مع انفتاحها شرقا على المؤثرات الحارة وهو ما يجعلها شديدة البرودة شتاء و حارة صيفا، وإلى حدود سنتين أو ثلاث سنوات كانت القرية تعيش معزولة عن الشبكة الوطنية للطرق المعبدة وشبكة توزيع الكهرباء خاصة وأنها القرية الأخيرة التي توجد في أعلى الوادي الذي يشكل أكبر روافد واد زيز،  وبالتالي كانت أخر من  استفاد من  بعض التجهيزات الضرورية.

3_ احتجاج بصيغة احتفال :

تتغير أبعاد الأماكن التي عشنا فيها  كلما تقدم الإنسان في  العمر خاصة عندما نبتعد عنها،  فتمثلي للمكان الذي احتضن الحفل/ الاحتجاج ولباقي فضاءات القرية  وأنا طفل  صغير أجري وراء بوغانيم أو أصطاد الطيور الموسمية  بتقنيات بدائية وأتـنقل بين قنوات الري العميقة و أتأمل أشكال الجبال ، كل هذه العناصر  تغيرت كثيرا،  و أنا أشاهد الفيلم رفقة أفراد عائلتي الذين ولدو في تلك القرية أو أولئك الذين لم يزورها ولو مرة في حياتهم.

مرت اثنتان وعشرون سنة على مغادرتي قرية تسروالين التي  تغيرت فيها أشياء كثيرة،  لكن أشياء أخرى ظلت على حالتها على رأسها الشيخ زايد الذي لم تتغير ملامحه كثيرا منذ أن عرفته وزوجته كذلك ، هذا الثنائي إلى جانب عائلات أخرى ارتبطت بشكل حميمي بذلك الفضاء،  ولم تستطع مغادرته،  رغم إغراءات المدينة وتوفر إمكانيات الانتقال إليها.  مشاهدتي للشريط أيضا جعلتني أكتشف حجم التحولات المجالية والاجتماعية التي عرفتها القرية،  فالأولى تتجلى في انتقال السكان إلى مجال أخر والتخلي عن المساكن القديمة  وهو ما أفقد  وسط القرية ذلك الدفء و تلك الجمالية المعهودة  يوم  الحفل ، لأن سقوط المنازل جعل الساحة مفتوحة على الخارج بعدما كانت البنايات تحيط بها مما يسمح بالتواصل الجيد مع الفرقة الفنية . تغيرت أيضا أشكال الأزقة التي كان بوغانيم يتجول فيها بمزماره مثل السيارات التي تقوم بالإعلان عن السهرات بالمدن باستعمال مكبرات الصوت حاليا ، كانت القرية مجتمعة يسهل إخبار سكانها بأي جديد ، لكن السكن الآن  انتقل من المتجمع إلى المتفرق بسبب التحولات الاقتصادية والاجتماعية و الأمنية التي عرفتها القرية في العقدين الأخيرين.

والثانية تتعلق بعدم اكتراث الشباب والأطفال،  بتلك الطقوس وتبنيهم النموذج المديني في اللباس وتسريحة الشعر واللغة أيضا،  حتى أن الزائر يخال نفسه وسط حي من أحياء مدينة الدار البيضاء .  تجلى هذا التحول في طبيعة الأغاني التي يستمع لها الشبان في لقطة تم تصويرها   غير بعيد عن القرية  معتمدين في ذلك على تقنيات حديثة ، وفي صباي كان الشبان يحملون آلات تشغيل الأشرطة الصوتية ذات الأحجام الضخمة و تشتغل بالبطاريات العادية،  ويتجولون بها في الأودية والعيون المائية والأزقة الضيقة  لإثارة انتباه فتيات القرية و يتسابقون في جلب أحدث الأغاني من الأسواق البعيدة.  عبرت تصريحات الكثير من السكان في الشريط عن عدم اهتمام السكان بالشعر ونظمه وصعوبة الحصول على خلف عشرا ت الشعراء الكبار الذين أنجبتهم القرية،  وهذه اللامبالاة تنطبق على الكثير من الأشياء الأخرى في حياتهم اليومية لدرجة أن القرية فقدت بوصلة النظام الاجتماعي في السنوات الأخيرة،  لولا تدخل حكمائها الذين أحيوا العرف الأمازيغي لتنظيم حياتهم اليومية  ونجحوا في ذلك إلى الآن،  لأن السلطة المغربية لم تكن قادرة على القيام بذلك لأن قوانينها لم تنبع من تلك التربة ويتمردون عليها بسهولة.

لخص الشاعر زايد لوسيور في قصيدته التي ألقاها وسط القرية كل مطالب السكان وضمن قصيدته استعارات كثيرة ( شبه قرية أنفكو بالعرجاء المتعافية بعد قدوم المشاريع التنموية) انضافت  إلى استعارات المخرج التي التقطت المنازل المهجورة و النظرات الحزينة و الأحذية البالية والأثاث المتواضع وبخار المياه فوق المدفئة التقليدية.

لم يعتمد الشيخ لوسيور وبوغانيم في الحفلة على مساعدين محترفين وهو ما أثر  سلبا على أدائهم وقد أثار  ذلك انتباه العارفين بتلك الطقوس جيدا ، لو تم التصوير ليلا لكان أحسن لأن تكون الظروف ملائمة لتلك الاحتفالات،  إذ ينام الأطفال الصغار،  ويلتحق كل سكان القرية بالساحة،  كما أن الليل يتميز بهدوئه حيث ينجح التواصل خاصة وأن الفنانين لم تكن لديهم مكبرا ت الصوت، التصوير ليلا كذلك سيعطي للصور طابعا جماليا رائعا بسبب الإنارة التي تعتمد في الغالب وطريقة الجلوس في شكل دائري لساكنة القرية.

تحظى ليلة بوغانيم في القرية باهتمام كبير لأنها لا تتكرر دائما ، فهي متنفس دوري للسكان يحضرونها بشكل حماسي ويقطعون مسافات طويلة للمشاركة فيها ، كما أنها تعتبر شكلا من  أشكال  التنشيط الاجتماعي والترفيه عن النفس،  بالإضافة إلى طابعها الإعلامي،  لأن الفرقة تكون في الغالب في رحلة تمتد لشهور إذ تنتقل من دوار إلى دوار وتنقل الأخبار و المستجدات السياسية والاجتماعية ، دون أن  ننسى الوظيفة التي يقوم بها الشعر مثلما جاء على لسان الشاعر وسكان القرية في تصريحاتهم ،  حيث تشكل القصائد دروسا تعيلمية شعبية مجانية للسكان فيما يتعلق بحياتهم الاجتماعية و الدينية ،  ففي ليلة بوغانيم يتحول الشعراء إلى أطباء نفسانيين ومساعدين اجتماعيين وفقهاء يفتون على الناس في أمور دنياهم .

 تجدر الإشارة إلى أن الشريط كان من المنتظر أن يتم تصويره في ظروف أخرى لأن الموضوع يحتاج إلى الإنصات  لتلك التجربة بشكل جيد للإحاطة بها من كل الجوانب ، لكن ظروف الاشتغال لم تساعد المخرج للقيام بذلك وتم إنجاز التصوير في ظرف أربعة أيام ،  ومع ذلك يمكن القول أن الفيلم يعتبر التفاتة ناذرة و هامة  إلى ذلك الجزء المغمور من المغرب العميق الذي نتقاسمه مع أولئك السكان.

ختاما أؤكد على أن المخرج حيكم بلعباس وفي لتصوره الإبداعي الذي رسمه  في فيلمه الأول "عش في القيض"، ووفي للدفاع عن اللامرئي والمنسي بكل الإمكانيات التقنية والفنية التي يمتلكها، وإذا قلت أنني أرى نفسي في أفلام حكيم بلعباس،  فإنه رأني أيضا دون أن يعرفني في هذا الشريط  من خلال غوصه في سنوات طفولتي وإحيائه ذكرى والدي الذي تمنيت لو أنه شاهد معنا فيلم  " زمان الشعراء الجوالين ، الشيخ لوسيور"

محمد زروال.



1176

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كرونيك 20 كانيبال

العدل والإحسان تفشل في تطهير الشوارع بالدماء

زهير لخليفي أحد شباب حركة 20 فبراير: لنقل كلمة حق: الوطن أولا

محققون يتعقبون الأزواج الخائنين والأبناء المدمنين!

بوبكر الجامعي : شيطان أخرس

المرابط كلب المخابرات الجزائرية

ضون البيغ: «أنا ملكي… الملكية تخطى لبلاد يضربها الجهل»

موسى سيراج الدين، عضو مستقل بحركة 20 فبراير تنسيقية الدارالبيضاء: إذا كان المغاربة قد صوتوا بنعم للد

الكأس الممتلئة

خطير جداً: صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك

فيلم زمان الشعراء الجوالين وانبعاث الحنين





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 
كتاب الرأي

الأمم المتحدة "تُتوّج" العمامرة ..


بيت الانتماء الجدير بالبناء


الإمام علي .. ذلك المجهول


مصلحة أمريكا في الحرب على الإرهاب لا القضاء عليه


مناصرة قضية الروهينغيا خلق نبيلٌ وشرفٌ رفيعٌ

 
صحافة و صحافيون

مأزق السلام كما تنبأ به الراحل محمود درويش


الاستقلال‫..‬ جرأة «الأخ الأكبر»


مكافحة الإرهاب، التحولات والرهانات


كي يحتج المخزن ضد نفسه.. زيان وحده يكفي... !


جمعَتهم السياسةُ تلك الورهاء الزانية وقطوفُ البلاد الدانية


الأبعاد الإيجابية في ملف الحسيمة


صحافي مصري زار مخيمات تندوف ينقل صورا مأساوية عن معاناة المحتجزين


الحسيميون حاسمون: لا احتجاج يوم عيد العرش


تفاصيل صفقة إسرائيل ورئيس البوليساريو إبراهيم غالي


الجامعي والمهداوي أو ثنائي الفكاهة السياسية الرديئة


سقط القناع عن "الحراك" أو حين يتحول السلم إلى حجارة

 
الجديد بالموقع

على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة


كوميديا الرئاسيات الفرنسية (2017).


"الأناشيد الجهادية" آلية للاستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين


احتجاجات الريف... إلى أين؟


الرابطة الصحراوية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن عن تنظيم مسيرة شعبية تطوعية نحو الكركرات


كشف المستور عن شبكات تريد فرض الوصاية على سكان الحسيمة و الناظور


سالم الكتبي يكتب: المملكة المغربية... رؤية تنموية للمستقبل


«السقوط السياسي والإعلامي الجديد» للمعطي منجب


ليت الصواريخ الباليستية الجزائرية كانت موجهة نحو إسرائيل بدل المغرب !!


هذه حقيقة الخائن "النعمة أصفاري" العقل المدبر لما جرى في كديم إيزيك


مجرد درس مغربي آخر !


سقوط جدار برلين الإفريقي يجر معه الجزائر إلى الهاوية


عبد الإله بن كيران.. نفّار الجماعة الدعوية

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة