مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         جائزة الإعتراف لجلالة الملك... جرد بأهم منجزات ملك التسامح والتعايش والتضامن العالمي             قضـايا وأسئلة سوسيوثقافية             في ضرورة استلهام المشروع الفكري للراحل محمد أركون             المصالحة الفلسطينية أملٌ وحقيقةٌ أم وهمٌ وخيالٌ             الجائزة الممنوحة لجلالة الملك اعتراف بما يقوم به جلالته لدعم التوافق على الصعيد الدولي             الأمم المتحدة "تُتوّج" العمامرة ..             بيت الانتماء الجدير بالبناء             على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!             أخنوش ينهي"العام زين.."             المغرب منخرط في مغامرة العولمة مع حفاظه على ثقافته وتقاليده             الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق            الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد             جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي             Le Maroc vu du ciel            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر


مجموعة هيب هوب كندية تُطلق أغنية شاركت فيها 50 فتاة محجبة


اليهود المغاربة: ندمنا على مغادرة المغرب


فضح أساليب البوليساريو في تحويل المساعدات


من قسنطينة الفضيحة الصادمة التي شاهدها الجزائريون عبر تلفزيونهم الرسمي

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


قصة اعتقال العدلاوي الذي ارتبط بالقاعدة في إيطاليا وتسليمه للمغرب نهاية يوليوز


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 غشت 2011 الساعة 14 : 11


كان شعب الخلافة وإكليروس قُم يستعد لاستقبال شهر الغفران والعتق من النيران عندما علم أن أحد أبنائه وكوادره النجباء قد تم ترحيله من طرف السلطات الإيطالية، خلال نهاية شهر يوليوز، وتسليمه إلى نظيرتها المغربية عقب ضلوعه في قضية تزوير جوازات سفر لصالح إرهابيين مغاربة مرتبطين بتنظيم القاعدة. وقد كان هذا الإطار العدلاوي مبحوثا عنه من طرف الانتربول منذ سنة 2004 بطلب من العدالة المغربية التي تمكنت أخيرا من أن تحكم قبضتها عليه بعد عدة سنين مارس خلالها عدل الخلافيين بأوربا وطبق إحسانهم من أجل تقديم كل الدعم الممكن لدعاة سفك دماء المسلمين بدعوى استئصال الكفر

من يكون يا ترى هذا الخلافي الذي يخدم مصالح جماعته المرابطة بسلا من خلال موقعه كمغترب مغربي بالديار الإيطالية التي ينشط فيها تحت يافطة العدل والإحسان بمضمون مسكوت عنه لا يعلمه إلا الله والراسخون في العلم؟ وما هي حسنات هذه القضية بالنسبة لمن لا يستطيع سبر أغوار النشاطات الخارجية لعسكر القومة؟

عسكري قُم المجند بإيطاليا اسمه خالد موجان ينحدر من مدينة الرباط، غير بعيد عن قواعد الإكليروس الخلافي، لقد عانق الأفكار العدلاوية، وهو ما يزال يافعا يتابع دراسته الثانوية بالعاصمة لكن نباهته واستيعابه السريع لتوجيهات جماعته قد أهَّله ليصبح من النشطاء البارزين في قطاع التلاميذ، وبعده القطاع الطلابي للجماعة بكلية الحقوق السويسي

إن مزاوجته بين ممارسة النشاط العدلاوي في صفوف الطلبة وبين تناغمه مع ممارسات التخريبيين بحكم مخالطته لخاله علي العلام، الذي سبق وعاش التجربة الأفغانية، يَسَّرَتْ له توظيف نباهته في تزوير الوثائق من دبلومات وشواهد مدرسية وشهادات العمل ووثائق بنكية وغيرها، وذلك بمؤازرة خاله السالف الذكر الذي أمضى عدة سنوات بالسجن من أجل النصب والاحتيال وقضايا أخرى

هذا النبوغ الجانح قاد خالد موجان العدلاوي لتوفير جوازات سفر مزورة لصالح الإسلامي زكريا بوغرارة المحكوم بالسجن في قضية اعتداءَات 16 ماي 2003 ومحمد المحمي، وهو واحد من المغاربة الأفغان الموجود حاليا رهن الاعتقال الاحتياطي، وكذلك جوازات مزورة لفائدة مغاربة أفغان آخرين.

تجربة إجرامية كبيرة استغلها لتزوير وثائق جعلت منه مهندسا عدلاويا في الإعلاميات يتوفر على أرصدة بنكية هامة للحصول على تأشيرة الدخول إلى الأراضي الفرنسية خلال سنة 2003 بمساعدة زميل له في ميدان التزوير من مدينة سيدي قاسم.

تَنَقَّلَ خالد موجان بين عسكر الخلافة المرابط بالديار الفرنسية ثم الهولندية فالإيطالية، حيث استقر به المقام بمدينة ميلانو التي احتضنه فيها ابنٌ بار آخر من نجباء الجماعة مكلف بمهمة في هذا البلد الأوروبي، مهمة استقبال وإيواء عساكر الخلافة المبعوثين إلى إيطاليا التي يدخلونها بطريقة غير شرعية بمساعدة مجندين آخرين من قِبَل قيادتهم لهذا الغرض، من بينهم سعيد أكريم الذي كان دخل إيطاليا سنة 2006 بمساعدة أخيه علي الذي خبأه بسيارته

حسن أحمزاوي كان هو الإطار العدلاوي الذي وفر المأوى لخالد موجان بميلانو وهو من كوادر العسكر الخلافي المكلفين بتحصيل المالية عند مريدي الجماعة لإرسالها إلى القاعدة الرئيسية للإكليروس العدلاوي بسلا، بالإضافة إلى ذلك فإنه مُنَسِّق رئيسي مع شبكات الهجرة السرية لفائدة شعب الخلافة.

 

خالد موجان قطع أشواطا متقدمة في خدمته "الدعوية النبيلة" للتزوير واستعماله لصالح مَشْيَخَتِهِ وباسدرانها وتخطى ذلك ليضيف إلى تجاربه الثرية في إسداء "الخدمات الجليلة" تجربة أخرى ليست أقل نبلا، وذلك عندما ربط علاقات مصلحية مع أحد عناصر "البوليساريو" الذي كان متواجدا بميلانو سنة 2008 للمشاركة في لقاء للانفصاليين بهذه المدينة الإيطالية شهر نونبر من تلك السنة.

لقد تعرف في تلك المناسبة على علي سالم التامك وطلب مساعدته للحصول على وثائق تعريف شخصية باسم الجمهورية الصحراوية المزعومة، هذه العلاقة جعلته يتقرب من الانفصاليين ويقدم لهم خدمات بعد ذلك بتسهيل مهمات صحافية أجنبية معادية للمغرب داخل الأراضي الصحراوية المغربية.

قضية خالد موجان هذه، أعادت إلى الواجهة انحرافات شعب الخلافة وعدد من رموزه البارزين، سواء على المستوى الأخلاقي أو القيمي، فأين هي سلامة الذمة والعذرية والطهرانية التي تُسَوِّقُها أبواق جماعة القومة؟

إن هذه القيم التي تُعْتَبَر رأسمالها في تقديم مشروعها المجتمعي ما فتأت تهوي كقصر من رمال عندما تسبر أغوار حاملي هذا المشروع الذين يعيثون في الأرض فسادا وهم موارون خلف يافطة العفة والاستقامة.

الجماعة التي أعلنت رمضان شهرا للجهاد في المسلمين مطلوب منها أن تجاهد في نفسها وتجاهد في صبية الخلافة حتى تبن لهم دين الله الحق وجهاد الله الحق عوض أن تتركهم بين التكفير والمال الحرام الذي منه تتغذى الجماعة عبر مساهمات المريدين كحال موجان الذي كان يساهم بأكثر من 50 أورو في الشهر لدعم مالية الجماعة



1731

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

قصة اعتقال العدلاوي الذي ارتبط بالقاعدة في إيطاليا وتسليمه للمغرب نهاية يوليوز

العلامة وجاج... هذه انحرافات التصوف بالمغرب وهذا ما نصحت به عبد السلام ياسين

قصة اغتصاب خادمة بقلم صاحب عبد الخالق البرزيزوي العدلاوي

نصيحة لمريض السكري: سبع تمرات تغنيك عن العلاج

توعكات المعارضة وطلقاتها الخاوية ...

السلفية الجهادية والدم المغدور

تنامي نفوذ قطر يزعج العالم العربي ويخدم الإسلام الراديكالي

الأمير الأحمر يستعدي الشعب المغربي ويطالب بنسف الأمازيغ

مجرد حالات متفرقة لا أكثر .

قصة اعتقال العدلاوي الذي ارتبط بالقاعدة في إيطاليا وتسليمه للمغرب نهاية يوليوز

السلفية الجهادية والدم المغدور

تقارير استخباراتية اوربية تؤكد ضلوع البوليساريو في الاتجار بالمخدرات وتسليح الجماعات الارهابية

سلطات الاحتلال تنكث العهد مع وفاء الأحرار





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 
كتاب الرأي

قضـايا وأسئلة سوسيوثقافية


المصالحة الفلسطينية أملٌ وحقيقةٌ أم وهمٌ وخيالٌ


الأمم المتحدة "تُتوّج" العمامرة ..


بيت الانتماء الجدير بالبناء


الإمام علي .. ذلك المجهول

 
صحافة و صحافيون

مأزق السلام كما تنبأ به الراحل محمود درويش


الاستقلال‫..‬ جرأة «الأخ الأكبر»


مكافحة الإرهاب، التحولات والرهانات


كي يحتج المخزن ضد نفسه.. زيان وحده يكفي... !


جمعَتهم السياسةُ تلك الورهاء الزانية وقطوفُ البلاد الدانية


الأبعاد الإيجابية في ملف الحسيمة


صحافي مصري زار مخيمات تندوف ينقل صورا مأساوية عن معاناة المحتجزين


الحسيميون حاسمون: لا احتجاج يوم عيد العرش


تفاصيل صفقة إسرائيل ورئيس البوليساريو إبراهيم غالي


الجامعي والمهداوي أو ثنائي الفكاهة السياسية الرديئة


سقط القناع عن "الحراك" أو حين يتحول السلم إلى حجارة

 
الجديد بالموقع

على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة


كوميديا الرئاسيات الفرنسية (2017).


"الأناشيد الجهادية" آلية للاستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين


احتجاجات الريف... إلى أين؟


الرابطة الصحراوية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن عن تنظيم مسيرة شعبية تطوعية نحو الكركرات


كشف المستور عن شبكات تريد فرض الوصاية على سكان الحسيمة و الناظور


سالم الكتبي يكتب: المملكة المغربية... رؤية تنموية للمستقبل


«السقوط السياسي والإعلامي الجديد» للمعطي منجب


ليت الصواريخ الباليستية الجزائرية كانت موجهة نحو إسرائيل بدل المغرب !!


هذه حقيقة الخائن "النعمة أصفاري" العقل المدبر لما جرى في كديم إيزيك


مجرد درس مغربي آخر !


سقوط جدار برلين الإفريقي يجر معه الجزائر إلى الهاوية


عبد الإله بن كيران.. نفّار الجماعة الدعوية

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة