مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         بناجح وسيلفي السقوط: جماعة تتقن التمثيل !             المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!             خطاب (1989) حوْل تقاعد النّواب صار من الماضي             الحرّيّة ..             ما موقف جماعة العدل والإحسان من فضيحة المسيرة الفاشلة             نحن لسنا في حالة حرب أو نزاع حتى يتحدث حامي الدين عن التفاوض مع الملكية             حين تحاضر العاهرة في الشرف.. حرامي الدين نموذجا             الاختلاف هو الحل !             لماذا يطالب المعطي "مول الجيب" بإطلاق سراح بوعشرين ومجريمي اكديم ازيك             مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


خطاب العهد الجديد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 غشت 2011 الساعة 37 : 19


شكل خطاب العرش لهذه السنة دفعا جديدا لدينامية الإصلاح ومرحلة من مراحل فعالية المؤسسة الملكية طيلة هذه السنة والتي إنطلقت من خطاب 9 مارس مرورا بخطاب تقديم الدستور الجديد ووصولا إلى خطاب العرش , ولعل كل الملاحظين سجلوا أن خطاب هذه السنة جاء منسجما مع المقتضيات الدستورية الجديدة والدور الهام والحاسم الذي أناطه الدستور بالملك كحطم بين جميع المؤسسات وكضامن لنفاذ الدستور , فلم يحدد الملك تاريخا للإنتخابات بل وجه خارطة طريق واضحة واضعا لها سقف نهاية 2012 للإنتهاء من ورش تجديد مؤسسات الدولة وفقا لما ينص عليه الدستور الجديد..في السابق لم يكن هناك ما يمنع الملك من تحديد تاريخ الإنتخابات اليوم فإن الكرة لدى الحكومة ومختلف الفاعلين , والملك قدم الإطار العام الذي يجب إحترامه والتقيد به والإنتباه له , فقد شدد الملك على بناء التوازن بين الإعداد الجيد للقوانين وبين تدبير أمثل للزمن السياسي أولا من حيث أن الظروف العامة تقتضي إعطاء مضمون حقيقي للدستور الجديد وذلك لن يتم سوى بتنصيب المؤسسات التي ينص عليها وفق إختصاصاتها الجديدة وثانيا التقيد بالطابع الإنتقالي للأحكام الإنتقالية للدستور أخدا بعين الإعتبار أن الورش المؤسساتي يقتضي دينامية خاصة مادام أن أفقها هو سنة 2012 كأجل أقصى.
الخطاب الملكي جعلنا عمليا أمام ما يجري في إسبانيا , حيث أن رئيس الحكومة هو من قرر تقديم الإنتخابات التشريعية عن موعدها بأربعة أشهر وليس الملك , وهو ما يعني أننا بدأنا في تنفيذ بنود الدستور الجديد , والأهم في الخطاب الملكي هو أنه حسم في موضوع التأويل الديمقراطي للوثيقة الدستورية , وقد سبق وأن نبهنا في هذا العمود إلى هذه المسألة حيث إعتبرنا أنها سوف تكون أم المعارك في المرحلة المقبلة , وجاء الخطاب الملكي لكي يعزز القراءة الديمقراطية للدستور وهو ما سيجعل القوى المحافظة والتحريفية في الزاوية , فالخطاب كان واضحا ومنسجما مع الإرادة الملكية المعلنة منذ 9 مارس , وهو ما يجعل المسؤولية مضاعفة على الصف الوطني الديمقراطي , فلامجال بعد اليوم للحديث عن جيوب أو « جوارب « المقاومة فالخطاب الملكي أعلن وفاتها في السياق السياسي المغربي الحالي , فالخطاب وجه دعوة صريحة لجميع الفاعلين بتحمل مسؤولياتهم من أجل الإعداد الجيد والتوافقي وأيضا في مواجهة العدمية والخطابات التضليلية والتحريضية على المسار الذي دخله المغرب, فالأحزاب يجب أن تتحمل المسؤولية كاملة وعلى موظفي الداخلية أن يلتزموا بموقعهم الطبيعي بدل القفز على الجوانب السياسية التي تبقى خاصة بالأحزاب وباقي الفاعلين السياسيين.
وجه الخطاب أيضا رسالة مهمة حول الحكومة المقبلة التي عبر بخصوصها عن رغبته بأن تكون منسجمة ومتضامنة , وبصراحة يجب القول أن إستمرار الحكومات التي أفرزتها تجربة التناوب التوافقي في ما يمكن تصنيفها ضمن الديمقراطية التوافقية , لم يعد لها إمكانية الوجود ولا مبررات ذلك , فالحاجة اليوم تقتضي فرزا واضحا بين الكتل السياسية بدل هذه التركيبات التي لا يمكن تخيلها سوى في أحلام عبارة عن كوابيس...فلا يمكن للشارع بعد اليوم أن يقبل بأن تتحول الإنتخابات فقط إلى مناسبة لإعادة ترتتيب القوى السياسية داخل الحكومة مع فراغ فضيع في المعارضة , حيث نتج عن هذا الفراغ أن كل القضايا والمطالب موجودة اليوم في الشارع وهو ما يشكل الوصفة القاتلة للديمقراطية والإستقرار.
صحيح أن المرحلة التي يجتازها العالم اليوم ولا تستثني أي نظام سياسي تتجسد في اللجوء النمطي للشارع فمن تل أبيب إلى لشبونة ومن أثينا إلى الرباط مرورا بمختلف العواصم العالمية , فإن الإحتجاج وإن إتخذ طابع المطالب الإجتماعية , فإنه لا يخفي تذمره من عجز الديمقراطية الحالية عن الإستجابة لمطالب الشعوب , ولعل نتائج الأزمات المالية والإقتصادية ذات الطابع المعولم كشفت أن الحكومات الوطنية تظل عاجزة عن تقديم حلول مستقلة لشعوبها , وهو ما يجعل الإنتخابات وغيرها من الآليات الديمقراطية لا تفي بغرض تحقيق التغييرات المنشودة وهو ما يجعل العالم ككل على عتبة حقبة جديدة يمكن نعتها بنقص شديد في المناعة الديمقراطية , وهي مرحلة لا يمكن أن تتطور سوى في إتجاهين , الأول هو إعادة النظر في لا عدالة الإقتصاد العالمي وإستعادة الدول الوطنية لسيادتها في وجه الشركات العابرة للقارات وبناء عقد إجتماعي جديد مع شعوبها , والإتجاه الثاني سوف يتجسد في تصاعد النزعات الوطنية الشوفينية وبناء معارك جانبية متوهمة خاصة بالهوية والمعتقدات الدينية كغطاء لخطابات عدمية تستهدف المؤسسات التي طبعت الديمقراطية كما تبلورت منذ نهاية الحرب العالمية الثانية , وهذا التوجه لا يمكن أن ينجح سوى إذا إهتز السلم العالمي.
في هذا السياق جاء الخطاب الملكي وكل إعادة قراءة له توضح أن المؤسسة المالكية على دراية بما يجري , يبقى أن على باقي الفاعلين في الوطن أن يجسدوا بدورهم هذا الوعي



1512

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تشكيك

الفيزازي: الملك أول ثائر على الظلم والفساد

مخطط إسرائيلي أمريكي لتقسيم العالم العربي

كرونيك 20 كانيبال

قراءة جديدة في مؤلَّّف: " أضواء على مشكل التعليم بالمغرب " للدكتور محمد عابد الجابري - رحمه الله

طفح الكيل يا 20فبراير

العدل والإحسان تفشل في تطهير الشوارع بالدماء

شباب في أحياء شعبية يخرجون بالرايات بعد الخطاب وآخرون يجوبون بسياراتهم شوارع المدينة

صور من احتفالات الشعب المغربي

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

المملكة المغربية الثانية

قراءة في · كتاب " الملكية المغربية والفاعلين الدينين" ·لمحمد ضريف

مجموعة الثماني تشيد بالعهد الديموقراطي الجديد للمغرب

المريزق: كنا نخاف الاختطاف والتعذيب واليوم أصبحنا نخاف على الوطن

خطاب العهد الجديد

الشعب يريد الحفاظ على النظام

بوبكر الجامعي يقود الثورة من "طنجة المحررة

بوبكر الجامعي ومغرب الممانعة الهمس الثاني: فلسفة الاصطفاف عند الوردة والمصباح

بوبكر الجامعي يتباكى عند الأقليات في بلجيكا

هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الحرّيّة ..


نحن لسنا في حالة حرب أو نزاع حتى يتحدث حامي الدين عن التفاوض مع الملكية


غزةُ المنذورةُ للحربِ والدمارِ والقتلِ والحصارِ


نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ


مغامرة اندماج البوليساريو في موريتانيا ستؤدي ثمنها غاليا موريتانيا شعبا ونظاما

 
صحافة و صحافيون

خطاب (1989) حوْل تقاعد النّواب صار من الماضي


حين تحاضر العاهرة في الشرف.. حرامي الدين نموذجا


الاختلاف هو الحل !


دافقير يكتب: دستور حامي الدين !!!


اللّصوص المحترمون والمختلسون المحصَّنون والفاسدون الموقَّرون


يا لخيبة الذين هلّلوا لزيارة مبعوث (ترامب) لبلادنا..


هل هناك نوادٍ لـ(الرُّوتاري) في بلادنا ومَن هم أعضاؤها؟


ما هي الجذور الفكرية والعقائدية لـ(الروتاري)؟


اللعب مع القضاء !


يسارُ النَّمِّ من "دانون" كريم التازي إلى "أحلام" رقية الدرهم !


هل هناك أشباه فلاسفة نادوا بهدم الأخلاق؟

 
الجديد بالموقع

المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة