مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


البرادعى.. زويل.. المنقذ والتبعية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 يونيو 2012 الساعة 39 : 21


أكتب مقالى اليوم قبل أن تظهر نتيجة الانتخابات الرئاسية، لا أعرف من يكون رئيس الدولة المصرية غدا، لم أنتخب أحدا فى أى عهد من العهود، لم ألتف حول زعيم، مادى أو روحانى، لم أومن بالمهدى المنتظر أو البطولة الفردية، لم أذهب إلى المطار للقاء البرادعى أو زويل أو باراك أوباما، وهل يأتى منقذ الوطن بالطائرة؟ أو محمولا فوق أعناق الجماهير؟

كلمة «الجماهير» تثير عندى الشكوك.

سادت كلمة «الجماهير» فى الاتحاد الاشتراكى عام ١٩٦٥ أيام عبدالناصر، تحولت إلى كلمة «مصرنا الحبيبة» عام ١٩٧٥ أيام السادات، ثم أصبحت «مصر العريقة» عام ١٩٩٩ أيام مبارك، تحولت إلى «الثورة المجيدة» بعد سقوط مبارك ١١ فبراير ٢٠١١

كانت أمى تقول: كلهم زى بعض، وأبى يقول: يتاجروا بربنا والفقراء والفلاحين من إخوان مسلمين وشيوعيين، اكتشفت أن مقعد الحكم يفسد الجميع، الملائكة والشياطين، لا يوجد شىء اسمه ملائكة أو شياطين، بل «بشر» يتم إفسادهم بالتربية والثقافة والتعليم.

ألم تفسد النخبة المثقفة فى كل العهود؟ ألم تنافق وتراوغ فى تعريف من هو الفلاح أيام عبدالناصر؟ ثم دخلت النخبة المثقفة والأثرياء والأدباء إلى مجلس الشعب تحت اسم الفلاحين؟ السلفيون والإسلاميون دخلوا مجلس الشعب «عام ٢٠١٢» تحت اسم الله والصندوق والشريعة؟ صعد فوق جسد الثورة المصرية «عام ٢٠١١، ٢٠١٢» قوى سياسية تحت اسم الثوار والشهداء والديمقراطية ؟

تنازعوا على امتلاك الثورة، مزقوها بينهم تمزيقا، مثل الأم فى مسرحية بريخت، «الأم غير الحقيقية» التى قبلت تمزيق طفلها من أجل امتلاك نصفه، وتنازلت «الأم الحقيقية» عن نصيبها ليظل طفلها حيا كامل الجسد.

تغنوا بالانتخابات البرلمانية، تجاهلوا العقل والمنطق الذى قال الدستور أولا، دعوا إلى شرعية الصندوق وعرس الديمقراطية، فرحوا بفتات المقاعد فى مجلس الشعب والجمعية التأسيسية والمجلس الاستشارى والثقافى والإعلامى، ثم فرحوا بحل كل هذه المجالس الزائفة، كأنما لم يشاركوا فى صنعها، فرحوا بصورهم فى الصحف والمجلات، وضعوا الماكياج وأصبحوا أبطال الثورة فوق الشاشة، ثم انقلبوا على أعقابهم وانفرط عقدهم، انسحبوا ثم اجتمعوا مع المجلس العسكرى ثم انسحبوا، تكرر المشهد دون اعتراف بالخطأ، لم يشعروا بأى تأنيب ضمير، يجعرون فى الصحف والأبواق بأخطاء الجميع، إلا أنفسهم، يرون القشة فى عين الآخرين، لا يرون الخشبة فى عين الواحد منهم.

لم يتعودوا التفكير الإبداعى المستقل، يدورون مثل آبائهم فى الحلقة المفرغة، تعودوا أن يكونوا أتباع غيرهم فى الفكر والعمل.

التبعية الثقافية جزء لا يتجزأ عن أعمدة الديكتاتوريات القديمة، منذ العصر الإقطاعى العبودى، حتى الديمقراطيات الحديثة، فى القرن الواحد والعشرين، تؤدى التبعية الثقافية إلى كل التبعيات الأخرى: السياسية، الاقتصادية الاجتماعية، الدينية، الأخلاقية، الشخصية والعامة.

لا يمكن لقلة قليلة يملكون السلاح والمال والإعلام أن يحكموا الأغلبية الساحقة من الشعوب دون السيطرة على العقول، تحويل العقل من الاستقلال إلى «التبعية»، الإحساس بالراحة والأمان فى التبعية للآخرين، الإحساس بالخوف والخطر فى الاستقلال والإبداع.

أصبحت الانتخابات هى البقرة المقدسة، يعبدها الجميع رغم قصورها الواضح: فشلت الديمقراطية الانتخابية تحت حكم الرأسمالية الأبوية فى كل بلاد العالم، ولماذا قامت الثورات الشعبية من وول ستريت فى نيويورك إلى ميدان التحرير فى القاهرة؟

بعد تصادم السلطة القضائية بالسلطة التشريعية والتنفيذية فى مصر، ارتفعت الأصوات تؤكد أن «ضمير القاضى» يعلو على السلطات، هل يختلف «ضمير القاضى» عن ضمير الصحفى أو المحامى أو الطبيب أو العامل أو الفلاح أو عضو مجلس الشعب أو المجلس الأعلى؟ هل يختلف الضمير باختلاف المهنة؟ الطبقة؟ الجنس؟ الدين ؟ العمر؟ وكيف يتكون الضمير فى مصر؟

كان حكم الملك فاروق فاسدا، لكن الراديو والصحف والنخبة والكبار فى الدولة قالوا عنه الملك الصالح، تكرر ذلك فى كل العهود، حكاية الملك العارى معروفة، الجميع من حوله يقولون: ملابس جلالتكم مبهرة عظيمة، إلا الطفل، صاح: أرى الملك عاريا. يتمتع الأطفال بالصدق والتلقائية ثم يتعلمون النفاق فى البيوت والمدارس والجوامع والكنائس والأحزاب والمصالح والمؤسسات العامة والخاصة.

فى المؤتمر الوطنى للقوى الشعبية، دار الحوار بين النخبة المصرية عن تعريف من هو الفلاح؟ رأيت جمال عبدالناصر جالسا على المنصة من حوله رجال الدولة والوزراء، سمعت المفكرين من النخبة يتبارون فى تعريف الفلاح المصرى، يجتهدون للوصول إلى تعريف مراوغ يسمح بدخولهم وضباط الجيش وأصحاب الأموال والوزراء إلى مجلس الشعب تحت فئة العمال والفلاحين.

جاء دورى لأرد على السؤال: من هو الفلاح؟ اشتغلت طبيبة فى الريف، أعلم أن ٩٩٪ من الفلاحين مرضى بالبلهارسيا، ينزفون الدم مع البول، كان أهل القرية يتصورون أن البول الأحمر طبيعى ودليل الصحة وقوة الدم وقلت بتلقائية: الفلاح هو الذى بوله أحمر.

دب الصمت فى القاعة المكتظة بالآلاف، فوق المنصة أصبحت الوجوه متجهمة، عضلاتها مشدودة، كأنما بالأسلاك، استمر الصمت دقيقة، ثم تجاهل الجميع ما قلت منذ ذلك اليوم «من عام ١٩٦٢» أصبح دوسيه يحمل اسمى فى جهاز الأمن، وعبارة من ثلاث كلمات، مكتوبة بخط يد شعراوى جمعة، وزير الداخلية: «تجرؤ غير مطلوب».

الثورة المصرية مستمرة، وسوف تحقق أهدافها على مر السنين، بثورة فى التربية والثقافة والتعليم، تقوم على الصدق والشجاعة والإبداع، وليس الطاعة والتخويف والسير ضمن القطيع.



1863

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



كلام عابر

السلفية موقف مرتبك من الديمقراطية

وآآآ بنكيران

محمد الطوزي: لولا التحكيم الملكي لما تم ترسيم الأمازيغية

غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي

الشارع... نهاية الإحتكار

لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف

سأصوت بنعم مع التحية

فهم المغرب بالمقلوب

هل رشت الحكومة 10 ملايين مغربي أم خذلتهم 20 فبراير يوم الاستفتاء؟

البرادعى.. زويل.. المنقذ والتبعية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة