مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ديبلوماسية العثماني             البراق .. رؤية ملكية لمنظومة نقل متعددة الأنماط لمغرب القرن الحادي والعشرين             خبر هام لرئيس ابتدائية سلا.. محامية الإسلامويين متورطة في "الوساطة" لبوعشرين ودفاع الضحايا يستعد لتق             القطار فائق السرعة "البراق"..مشروع مهيكل ومفخرة للمغرب             "الأب بيِير" الرّاهب الوَرِع أب الفقراء والمشرّدين             دفاع ضحايا بوعشرين يشيد بحياد نقابة الصحفيين وينتقد موقف “مراسلون بلاحدود”             الجمعةُ في غزةَ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ             زعامة الريسوني وبؤس "علماء إبليس"             إلى الذين لم يفهموا سلوك التلاميذ             عبد الإله الجوهري: عمر عبد الكافي عندنا، يا مرحبا بثقافة عذاب القبر             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 يونيو 2011 الساعة 53 : 22




بداية لا أريد أن يفهم من كلامي أنني متشف في المرحوم كمال العماري لأنه مهما كانت أسباب وفاته و سواء أن اتفقنا معه في حياته أو اختلفنا معه فلا يسعنا كمسلمين إلا أن نترحم عليه و ندعو الله أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته وأن نسأل الله إذا كان محسنا أن يزيد في إحسانه و إن كان مسيئا أن يتجاوز عنه و أن نعزي عائلته في هذا المصاب الجلل و إنا لله و إنا إليه راجعون.

لكن الأمر المؤلم و المثير للإشمئزاز هو ما تقوم به جماعة العدل و الإحسان من مزايدة على الأموات و جعل الموت مطية لتحقيق أجندتها ونحن نرى بأم أعيننا كيف تريد استغلال كل شادة وفادة لاشعال نار الفتنة  التي فطن لها الشعب المغربي منذ مدة، و كلنا رأينا كيف تسارعت الجماعة إلى إصدار فيديوياتها و بياناتها التي لم تكتف فيها بنعي الراحل بل بدعوات تحريضية للانتقام و القصاص و الخطير في الأمر هو إطلاق لقب الشهيد على المرحوم، و بدلا من التلاعب بورقة الدين السياسي الذي اعتادت عليه هاهي الجماعة تتلاعب بأعظم رتبة عند المسلمين و هي الشهادة في سبيل الله ، و ذلك لكسب التعاطف الشعبي الذي عجز منظروهم على استقطابه، والكل يعلم أن الشهادة وسام إلهي يؤته لمن صدق جهاده في سبيله، و إذا فرضنا ما روجت له الجماعة على أن المرحوم تعرض لتعنيف خلال مشاركته في مسيرة 29 ماي الغير المرخصة و أنه توفي بسبب تبعات تلك الإصابات، فما أعلمه شخصيا أن الله سبحانه و تعالى لم يأمرنا بالخروج يوم 29 ماي بل يأمرنا بطاعته و طاعة رسوله الكريم و أولي الأمر منا كما جاء في كتابه الحكيم :"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا ﴿النساء: ٥٩﴾ "،و لا أعتقد أن منا من يجهل من هم أولي الأمر وهم ممثلي الدولة و مؤسساتها ،و أن طاعتهم في المعروف واجبة، أليس درء الفتنة بمعروف خاصة و أن الله وصف الفتنة بأنها أشد من القتل؟ ولاننسى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم عن بن عباس :" من رأى من أميره شيئا يكرهه، فليصبر، فإنه من فارق الجماعة شبرا فمات ، فميتته ميتة جاهلية " ،و أضيف أيضا أن القتال في سبييل الله يكون ضد من يقاتلوننا في الدين و يخرجوننا من ديارنا و ليس ضد من يسهر على أمننا و استقرار بلدنا و الحفاظ على هيبة القانون،إلا إذا اعتبرنا أن الموت في سبييل السي عبد السلام أو بنته أو غيرهما موت في سبييل الله!!! و إذا تابعنا في نفس المنطق فإنه سيكون بإمكاننا اعتبار كل من لم يحترم قانون السير و "حرق" الضوء الأحمر و صدمته شاحنة قادمة في الشارع المقابل شهيدا بمجرد أن يكون قد صرخ قبل ذلك بشعارهم المتظاهر بالتظاهر السلمي "سلمية سلمية ... لا حجرة لا جنوية".

و الأمر الثاني الذي أود الإشارة إليه هو تساؤل حول من المسؤول الحقيقي لوفاة كمال العماري، فإذا كانت الدولة قد أخلت مسؤليتها من ذلك حسب المثل العربي "قد أعذر من أنذر"  و أن الوفاة لم تكن بسبق الإصرار و الترصد أو تصفية جسدية و لاتتجاوز جنائيا حد القتل الخطأ لو صدقت رواية الجماعة ،لكن الحقيقة التي لا يشوبها شك هي أن الوفاة كانت  بسبب الإهمال الذي لاقاه المرحوم ، من يوم الأحد إلى يوم نقله إلى المستشفى (أربعة أيام بعد الحادث)،و العار كل العار لمن كان كل همه تصوير احتضار الراحل بدل الإسعافات الضرورية أو على الأقل مساعدته على النطق بالشهادتين إن كانوا حقا صادقين، و أين كان أطباء الجماعة ؟ هل كانوا منشغلين بتحريض الأطباء على ترك مستشفياتهم و التظاهرفي هذا الوقت بالذاث  بشكل انتهازي و وصولي يتعدى كل المقاييس الإنسانية و يشكل إهانة لقسم المهنة؟أم أنهم كانوا ينتظرون هذه اللحظة ليجعلوا من كمال العماري كبش فداء لتحقيق مؤامراتهم؟

و ختاما أدعو أتباع العدل و الإحسان إلى الإنخراط في مسيرة الإصلاحات قبل فوات الآوان والتخلي عن سياسة التقية أو الكذب الحلال و أقول لهم :  تعالوا إلى كلمة سواء بيننا و بينكم ألا نعبد إلا الله و أن نحترم ثوابت المغاربة من وحدة ترابية و نظام ملكي مستقر و إن تنازعنا في أمر فلنرده إلى الله و رسوله و ليس إلى السي عبد السلام أو إلى دعاة الإفطار العلني (نجيب شوقي و زينب الغزيوي و غيرهم من دعاة الإلحاد) و ذلك بالتي هي أحسن بدون إراقة دماء زكية، و خير الإحسان نجده في هذه الآية الكريمة :وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴿فصلت: ٣٤﴾.

الله الوطن الملك

يوسف الشطيبي



2962

0







تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

عن الثورة و الشعب، 'رؤية غير عاطفية'

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

كرونيك 20 كانيبال

إياك أعني و اسمعي يا جارة

القداسة والدناسة في شارع 20 فبراير العدلاوي

الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

السلفية موقف مرتبك من الديمقراطية

ندية ياسين جميلة الجدات

رجل يحلم

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

طفح الكيل يا 20فبراير

انتهازية

العدمية و أخواتها

قراءة في · كتاب " الملكية المغربية والفاعلين الدينين" ·لمحمد ضريف

طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب

لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف

إنهم أدمنوا الكذب، جديد كذب حركة 20 فبراير

عودة العدل والإحسان إلى شارع الشجر ماهي خلفياته؟

حركة 20 فبراير تدعو إلى افطار جماعي أول أيام رمضان





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الجمعةُ في غزةَ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ


إلى الذين لم يفهموا سلوك التلاميذ


سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ


تبًّا لك يا حامي الدين و تبًّا لكم يا مرتزقة الإسلام السياسي أجمعين !


الشرقاوي السموني: لا يوجد معتقلون سياسيون بالمغرب

 
صحافة و صحافيون

خبر هام لرئيس ابتدائية سلا.. محامية الإسلامويين متورطة في "الوساطة" لبوعشرين ودفاع الضحايا يستعد لتق


"الأب بيِير" الرّاهب الوَرِع أب الفقراء والمشرّدين


زعامة الريسوني وبؤس "علماء إبليس"


أبو ذَرّ الغِفَاري" عدوُّ الظلم الاجتماعي والإثراء اللاّمشروع


دفاع ضحايا بوعشرين ينتقد تدخل سياسيين متقاعدين في ملف بوعشرين


"أبو ذَرّ الغِفَارِي" رضي الله عنه من هو هذا القدّيس؟


ملحوظات_لغزيوي: مغرب يتألق ورسالة تلاميذية!


"أصدقاء" بوعشرين يتباكون حاملين قميصه الملطخ بدم فض "البكارات"


حَسِبوه حيّا فيما هو ميّتٌ منذ زمان


الاحتجاج فيه أو فيه


لغزيوي يكتب: "القضية بوعشرين"..الخلاصات الأساسية

 
الجديد بالموقع

كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


كلام للوطن


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة