مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


العقليّة السحريّة وأسلمة الثورات العربية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 ماي 2012 الساعة 41 : 21



فرانسوا باسيلي

عندما أعلنت جماعة الإخوان المسلمين ترشيحها للمهندس خيرت الشاطر لرئاسة الجمهورية المصرية ناقضة تعهدها السابق بعدم التقدم بمرشح للرئاسة مستدرة بذلك سخط الكثيرين من داخل الجماعة وخارجها، بادئين حملة تهاجم الجماعة وتهاجم مرشحها، قال مرشد الجماعة مهدداً هؤلاء المهاجمين بأن عليهم الكف عن مهاجمة الشاطر لكيلا "يدعو عليهم" فيصيبهم مكروه كما "دعى" على الرئيس المخلوع مبارك فثار عليه الشعب وخلعه.
 
هذا الكلام الذى يبدو نوعاً من الهزل لم يقله المرشد هازلاً وإنما كان جاداً جداً، ذلك أن هذا النمط الفكرى ليس جديداً أو غريباً على الإخوان، فمنهم من قال أن اغتيال الرئيس السادات كان عقاباً إلهياً له لاعتقاله عدداً كبيراً من القيادات الإخوانية قبلها بشهر واحد (الطريف أن بعض الأقباط قالوا أن نهايته كانت بسبب عزله للبابا واعتقاله لعدد من رجال الدين المسيحى)، كما أن الإخوان أيضاً هم من قالوا أن هزيمة الجيش المصرى فى حرب الأيام الستة عام 67 لم تكن إلا عقاباً إلهياً لعبد الناصر بسبب تعذيبه للإخوان فى السجون، حتى أن بعض قادة الإخوان سجدوا لله شكراً على تلك الهزيمة! بينما قال بعضهم أيضا أن انتصار العبور الباهر عام 73 كان سببه عودة مصر إلى الله مع عودة الإخوان إلى العمل فى الشارع المصري وتشجيع السادات لذلك وبداية ما أسموه بالصحوة الإسلامية.
 
وحيث أن هذه الجماعة تمسك الآن بتلابيب مجلسي الشعب والشورى فى مصر وتنافس على رئاسة الجمهورية وكانت تطمع فى أن تكتب الدستور المصري حتى صدور حكم قضائي أعلى ببطلان لجنتها التأسيسية، يصبح من المهم دراسة نمط التفكير الذى يحكم رؤية وذهنية هؤلاء المنوط بهم إدارة دفة الأمور فى مصر لسنوات قادمة، خاصة وأن تخبطهم السياسي وأخطاءهم الفادحة خلال الشهور الثلاثة الأولى في مجلس الشعب أثارت تساؤل الكثيرين عن نمط التفكير المسيطر على جماعات التشدد الديني هذه، وعوما أشير له في مقالي هذا بالعقلية السحرية.
 
النمط الفكرى الذى يفسر ما يحدث فى الواقع من أحداث جسام وصغار باعتبارها تدخلاً إلهياً مع هذا وضد ذاك من الأفراد أو الجماعات أو الشعوب مناصرة لطرف ضد الآخر (حتى مباريات كرة القدم لا تسلم من هذا النمط الفكرى فنجد الآن في مصر "فرق الساجدين" الذين يسجدون لله شكراً بعد إحراز كل هدف- ولا أدرى بماذا يفسرون إحراز خصومهم أهدافاً ضدهم هل يرونها غضباً من الله عليهم وهجرانه لهم؟!). هذا النط الفكرى الذي يقفز فوق الواقع ويرفض أو يعجز عن أن يرى حركة الأشياء والحوادث حسب قانون المسببات والنتائج (cause and effect) وحسب الأسلوب العلمي في التفكير الذي يحترم العلم والمنطق، هو ما يصدر عن العقلية السحرية، تلك العقلية التي بدأ بها الإنسان رحلته التطورية الطويلة على الأرض، عندما كانت مراكز عقله العاطفيEmotional أكبر وأقوى من مراكزه المنطقية Rationalالتي نمت وتطورت بعد ذلك حتى أصبحت قادرة على فحص وفهم نفسها وعلى فحص وفهم العالم من حولها، كاشفة أسراره ومستنطقة قوانينه التي خلقها عليه خالق الكون.
 
هذه العقلية السحرية هي ظاهرة إنسانية عامة بالطبع وليست خاصة بالإخوان المسلمين فقط في مصر، فهي موجودة في كل مجتمع وكل جماعة بشرية – ولكن الفرق هو فى نسبة انتشار هذه العقلية في المجتمع- ومدى تمكنها من النخبة القيادية التي تقود المجتمع ثقافياً وسياسياً واجتماعياً، ففي المجتمعات الغربية اليوم – التي تمثل التطور الحضاري الأعلى في لحظتنا التاريخية – لا تكاد تجد أثراً لهذه العقلية السحرية بين النخب القيادية لمجتمعات هذه الدول- مع وجود الاستثناء لكل قاعدة بالطبع. وكمثال حديث على هذا حادثة لاعب كرة القدم الأمريكي تيم تيبو الذي شوهد يركع على قدمه ويحني رأسه راسماً علامة الصليب بعد فوز فريقه "دينفر برانكوز" – مما أثار عاصفة من التعليقات بعضها مؤيد ولكن معظمها معارض لاقحام الدين فى الرياضة، ولكن أحداً لم يمنعه فهذه حرية شخصية، ولكن النخب الإعلامية والثقافية في المجتمع حرة أيضاً في انتقاد ما يفعله، فراحت البرامج الفكاهية تسخر منه سخرية شديدة مما سيجعل هذه ظاهرة فردية تمر وتنتهي ولا تتحول إلى هوس جماعي يقحم مراسم التدين في الساحة الاجتماعية العامة التي يحرص الأمريكيون أن تظل ساحة مواطنة مشتركة بعيدة عن المظاهر الدينية بقدر الممكن، مع عدم منع أحد من ممارسة شعائره الدينية في أماكن العبادة أو أماكن سكنه، وهنا الفرق الذي أتحدث عنه، فالنخب في المجتمعات الغربية تحرص على قيم المواطنة العامة التي لايمكن الحفاظ على طهارتها وحيادها إلا بإبقائها بعيدة عن الممارسات والاشتباكات الدينية.
 
ولكن في مصر خاصة والمجتمعات العربية بشكل عام، ما يزال الخلط على أشده بين الممارسات والشعائر والمظاهر الدينية وبين كافة جوانب الحياة الاجتماعية والسياسية فتجدها في كل مكان وعلى كل لسان في الشوارع والمكاتب والحافلات والتجمعات والهيئات والنقابات والإعلام والمدارس والجامعات... تجد هذه كلها مستغرقة بشكل كامل في مظهريات الدين وأدبياته وأساليبه ولغته الصوتية والجسدية، وخلال هذا الاستغراق المخل ترتع العقلية السحرية وتطلق لنفسها العنان مقدمة تفسيراتها اللاعلمية اللامنطقية لما يحدث وما يقال – قافزة بجرأة وجهالة تحسد عليهما فوق الواقع وفوق العقل والمعقول، متواجدة دائماً فى فضاء مجازى يقع بين الأرض والسماء ولا يستند على أي منهما، تقيم هذه الذهنية بشكل إنفصامي بجزء منها فى الواقع وجزء آخر فى منطقة متخيلة مختلقة من غلالات الأوهام والأحلام والآلام والشبقيات الإنسانية المتوغلة في الغريزة المهيجة بالعاطفة الدينية والجسدية معاً.
 
ورغم أن العقلية السحرية تملك القدرة على التعايش مع آليات الواقع اليومى وتستطيع إجادة التعامل مع أدواته بما في ذلك أكثر المنتجات الصناعية والتجارية والتكنولوجية حداثة- إلا أنها تفشل في القدرة على الإحاطة بالمنطق العقلي والمنهج العلمي وراء هذه المنتجات والآليات، فهي قادرة على استعمالها وليست قادرة على إنتاجها أو أبتكار مثلها أو ما يتجاوزها، لذلك نجد مجتمعاتنا غير قادرة سوى على استهلاك ما تنتجه العقلية الواقعية العلمية. كما تعجز العقلية السحرية في مجال الرؤية المستقبلية وما يتطلبه ذلك من قدرة على استيعاب الواقع الحقيقى وفهم حركته وفلسفته ومنهجه حتى يمكن تجاوزه والتخطيط العلمي للمستقبل الممكن، فالعقلية السحرية تقف متجة للوراء واضعة الماضي والسلف نصب عينيها، مقيمة إقامة وجدانية شبه كاملة فى التاريخ – متلبسة تلبساً شبه شامل للتراث بكل أدبياته وأقواله ومنطقه البدائي ونظرته المبسطة للكون والحياة، ولذلك تفشل دائماً في رؤية المستقبل أو حتى ملاحقة الحاضر وفهم ومعالجة اساليبه وقضاياه، فعندما تمسك هذه العقلية بمقاليد الامور في مجتمع ينحدر بالضرورة ويتخلف حضارياً.
 
هذه العقلية السحرية هي ما يقدمه لنا التيار الديني الصاعد الآن لتولي مقاليد الأمور في مصر وعدد آخر من بلدان الثورات العربية، ففي هذه البلدان قام الشباب بالثورة ولكن خطف الإسلاميون الثمرة، ورغم أن التيار الإسلامي في تونس – أول البلدان الثائرة- يبدو أكثر وسطية واتساعاً فكرياً- بسبب ارتفاع مستوى التعليم بشكل عام فى تونس لسنوات عديدة قبل الثورة بسبب الرؤية المدنية للزعيم التونسي الراحل الحبيب بورقيبه وأصراره على تطوير العقلية السحرية إلى عقلية علمية عصرية مستنيرة، إلا أن بقية الدول العربية التي لا تتمتع بمستو مماثل من التعليم والمدنية مرشحة لأن تهوى أكثر فأكثر فى قبضة العقلية السحرية الصاعدة المتمكنة، وعليه فإن ما عانى منه المجتمع المصري لأكثر من ثلث قرن من سيطرة العقلية السحرية على الشارع والوجدان المصري وما حملته من تراجع للعلم والتعليم وصعود مستمر لمظهريات وأدبيات وبهلوانيات التزمت الديني المشجع للغلو فى التحريم والتكفير والسمع والطاعة والتقوى المظهرية الزائفة وشطط الشعوذة والأحجبة والسحر والجن والعفاريت والتدخلات الإعجازية المتخيلة فى كل كبيرة وصغيرة من حياة الناس، وطوفان الفتاوي المنحرفة عن جادة الصواب المجافية للسليقة الانسانية والتي تنهال على الناس من أفواه الدعاة والمدعين في جرأة واجتراء على الحق والعقل والذوق السليم- كل هذه مرشحة لأن تتمادى وتتوسع وتتوغل وتتغول على كل شئ آخر، فتقتل الفكر والعلم والابداع والفن والحرية والكرامة الإنسانية، وتصبغ المجتمع بلونها الأوحد الأسود الذى بالإضافة إلى كل هذه التشوهات يعيد وأد المرأة وتكفينها وهى حية ترزق.
 
رأينا هذه العقلية السحرية وهي تتحدث وتتصرف أمامنا في الساحة السياسية العامة وفي مجلس الشعب المصرى فرأينا فيها ومعها العجب العجاب- هذا يرفع الآذان في وسط الجلسة، وذاك يطالب بعدم تعليم اللغة الإنجليزية في المدارس، وهذا يرفض الوقوف حداداً على رحيل بابا الأقباط، وذاك تشغله قضية ماذا ترتدي السائحة على الشاطئ، ثم رأينا صفقات ورقصات سياسية وتراجعات ومراجعات فقهية تبرر نقض العهد والتنصل من الوعد، فرأينا الإخوان يخلفون كل عهد قطعوه ووعد قدموه، ويتخلون عن شباب الثورة وميدانها بل يهاجمون الثوار وينظمون المليونيات ضدهم مناصرة للمجلس العسكري قبل أن ينقلبوا عليه، واصلين فى النهاية إلى الافتضاح السياسي الأعظم حين قدموا مرشحين اثنين للرئاسة، مما دفع الآخرين إلى ترشيح اللواء عمر سليمان ذراع الرئيس المخلوع، فما دام قد نزع الجميع برقع الحياء والأدب السياسي، فليفعل كل ماشاء، وتدخلت عقلية النخبة المصرية المعتدلة في النهاية ممثلة في القضاء الاداري ولجنة الانتخابات كاسحة المتشددين من التيار الديني ومن الفلول، ومبطلة الاختيار الاخواني المعيب للجنة التأسيسية للدستور، ليعود بعض التعقل للساحة السياسية في مصر، ولكن بعد افتضاح الإرتباك الهائل والتقلب المعيب لهذا التيار الذي يرفع الرايات الدينية ويحشد لنا الآيات في خطابه السياسي المتلاعب.
 
أهمية مناقشة "العقلية السحرية" الآن تنبع من اعتقادى بأن الانحدار الحضارى الذي وصلت إليه مصر على يدي الرئيس المخلوع لم يكن فقط بسبب فساد نظامه وغيبوبته السياسية وضحالته القيادية – ولكن أيضاً بسبب أن الحياة المصرية قد وقعت منذ السبعينات فى براثن العقلية السحرية المتمثلة في التشدد الديني والتطرف الفكري والسلوكي لتيار الإسلام السياسي برمته من الإخوان للجماعات الاسلامية المختلفة المتفرخة عنهم وصولا إلى السلفيين. لا يستطيع مجتمع تمكنت العقلية السحرية الممثلة في هؤلاء من كافة مفاصله أن يحرز أى تقدم حضاري بل هو محكوم عليه بالتقهقر والانحدار إلى قاع الأمم بكافة المقاييس الدولية كما حدث لمصر على مدى ما يقرب من أربعين عاماً.
 
لقد تخلصت مصر من العقلية السحرية على مستوى قادتها ونخبها الفاعلة مرتين فقط فى تاريخها الحديث، مرة على يد محمد علي وأخرى على يد عبد الناصر، وفي الحالتين حققت مصر قفزة نوعية هائلة في فترة زمنية صغيرة، في الحالتين حققت الدولة وقائدها رؤية مدنية علمية عصرية قامت بإقصاء قادة العقلية السحرية من الساحة وإعادة تدشين الإسلام المصري الوسطي الذي يتعايش مع العصرية ومع الإنسان. ليس صدفة أن مصر عرفت في الستينيات - في فترة غياب الإخوان عن الساحة الفاعلة - أزهى عصورها الثقافية والعلمية والصناعية والفنية والابداعية والتقدم الاجتماعي والانفتاح العصري، وليس صدفة أن مصر بدأت مسيرة انحدارها الحضارى المتسارع بعد رحيل عبد الناصر مع صعود تيار الاسلام السياسي وتوغله في الجامعات والنقابات والهيئات والمصالح المصرية المختلفة حتى وصلنا إلى مجتمع يصلي ولا يعمل، يرتل ولا ينتج، يؤدي المناسك ولا يؤدي ما عليه من واجبات، ويؤذن فى مالطة التى خربت.
 
أن يقوم أصحاب العقلية السحرية بقيادة دولة هو الحكم على الأمة بالانحدار حتى الانقراض، محاولة التشبه والتمسح بتركيا محاولة فاشلة لأن الإسلام التركي لم يصل إلى ما هو عليه اليوم من وسطية ورؤية عصرية مدنية إلا بعد الثورة الشاملة على العقلية السحرية التى قام بها كمال اتاتورك الذي انتزع مجتمعه من براثن الدعاة والسرير المرضي لحكم ومفهوم وفكرة الخلافة والحكم بأمر الله، فوضع بلاده بصرامة وإصرار على طريق الدولة الحديثة والمجتمع العصرى والذهنية العلمية، وقد نشأت عدة أجيال على هذا الدرب الأتاتوركى الذي كان متطرفاً بلا شك حتى نجدها اليوم تعود إلى حالة من التوازن بين دور الدين فى المجتمع وبين دور الجوانب الإنسانية الأخرى لكي يتعايش معها لا أن يسيطر عليها أو يطردها، وإلى حد ما قام كل من محمد علي وعبد الناصر بدور مشابه بانقاذهما لمجتمعهما من تسلط الدعاة واقتحامهم لكافة مناحي الحياة ووضع الدين في سياقه الطبيعي الصحيح فاستطاعا تحقيق نهضة لا ينكرها إلا المتضررين منها من أصحاب العقلية السحرية.
 
التشدد الديني يعتمد على الاتباع والنقل، بينما تعتمد الحضارة وتؤسس على الابداع والنقد، ولذلك ينحسر أحدهما حين يصعد الأخر، الإسلام السياسي الذي روج شعار "الاسلام هو الحل" لا يملك حلاً لقضايا الحضارة العصرية ناهيك عن الحل للقضية الروحية التي يختزلها فى الوعظ والإرشاد والمعونة الاقتصادية. لن يتقدم مجتمع تكون الدروشة الدينية هي هويته الأساسية، لم تتقدم أوروبا سوى بنقلة نوعية من قيد الاتباع إلى حرية الإبداع فالابداع هو جوهر التفوق الغربي وجوهر كل تفوق حضاري، وهو مفتاح القوة والتقدم عبر التاريخ البشري.
 
على القيادات والنخب السياسية والثقافية فى مصر والعالم العربي اليوم مواجهة شعوبها بهذه الحقيقة، وعليها مطالبة جماهيرها باعتناق الإبداع كأسلوب وحيد للخلاص من التخلف والنهوض من المستنقع الحضاري الحالي. نعم الديموقراطية هي الحل – ولكن لا ديمقراطية مع خلط الدين بالسياسة كما تفعل العقلية السحرية، ولا ديمقراطية بلا حرية فكرية – والحرية الفكرية هي في النهاية من ستفضح خطل وخطر العقلية السحرية وتحصن الاجيال القادمة من فيروسها الوراثي المدمر.

كاتب من مصر يقيم في نيويورك



2777

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



علي لمرابط البطل الافتراضي اوالنذالة الملموسة

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

فواصل الأيام

مأزق المعارضين للدستور في مواجهة نتائج الاستفتاء 2/2- بقلم محمد يتيم

بعد ترويج شاكيرا للمغرب سياحياً جنيفر لوبيز تغني” موروكو ”

خرسوا في «سنوات الرصاص».. ثم تطاولوا على الجميع

عن فشل الجزائر في إنقاذ القذافي من السقوط

نظرية المعرفة في فكر الدكتور محمد شحرور

أسر تحيل أبناءها المرضى النفسيين على المشعوذين والدجالين

أكورا في كَفِّ عِفْرِيتْ بعد أن خَضَّبَتْ للا فاطمة الزهراء بنت الرسول وعائشة أم المؤمنين يدي ندية ي

الفقهاء والغناء

العقليّة السحريّة وأسلمة الثورات العربية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة