مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         عبد الله العروي : الوصية الإجبارية حل لقضية الإرث من زاوية المصلحة والمنفعة             متى كانت عودة اللاجيء إلى وطنه خيانة ( البوليساريو نموذجا )؟             من هراء النويضي والروكاني والبركاني والمسعودي: المخابرات فبركت التنصت على الزفزافي وعواء المهداوي من             سياسة الجزائر لتصدير الأزمة تعود.. أويحيى تولى المهمة هذه المرة             ضريبة الفوضى             تراث صار مرجعًا لمن يحاولون سرقةَ القدس             تحرير المسلمين من كهنوت الإسلامويين             حين رجعت             الجزائر تسير بخطى ثابتة نحو الهاوية.. فهل من منقذ             أي مرجعية إسلامية؟.. العدل والإحسان تواصل تزييف الحقائق وتحول موقوفا لدى الدرك إلى "مختطف"             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


النيوبوشية المغربية : هل معارضة النظام حقيقة مطلقة؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 يونيو 2011 الساعة 58 : 16


لحسن حداد


ظهرت من خلال النقاشات الدائرة على مواقع بعض المنابر الإلكترونية وعلى الفايسبوك والتويتر ثنائية غريبة يكون بموجبها كل من ساند الدستور المقترح وعبر عن مساندته للملك والنظام وتشبته بالوضع القائم مع بعض الإصلاحات على أنه بلطجي ومخزني وفاسد ويحمي نوعا من المصالح، أما من عارض وتظاهر في الشوارع ودعا إلى مقاطعة الدستور فهو إنسان صالح وتقدمي وديمقراطي ويصطف في صف الشعب والمظلومين .

فخديجة الرياضي حين اعترض سبيلها مواطنون في حي التقدم واستفزوها وتحرشوا بها وسلبوها حقها في التظاهر والتعبير ( وأنا بهذه المناسبة أتضامن معها فيما جرى لها و لا أؤيد بتاتا من يسلبها حقها في التعبير عن نفسها، رغم رفضي المطلق لأفكارها ومواقفها ) فهؤلاء مسخرون من طرف النظام، أي أنهم " بلطجية " تتحكم فيهم الدولةعن بعد ولا يمكن لهم أن يكونوا قد عبروا عن أي رأي سياسي معين لأنهم لا يفقهون شيئا وما لجوؤهم للعنف والتحرش إلا دليل عن ذلك. و أما إذا خرق المعارضون القانون وخرجوا للتظاهر دون ترخيص أو دعوا إلى مقاطعة الدستور رغم أن القانون صريح في هذا الباب، فلا حرج عليهم لأنهم يعبرون عن الرفض و المعارضة.

في إطار الحراك السياسي الحالي صار للرفض و المعارضة على مواقع بعض المنابر الإلكترونية وعلى الفايسبوك والتويتر قيمة إيجابية بينما صارت المساندة أو التموقع بين المنزلتين "لا قيم" يتم إدراجها في سلة نعوت المخزنية والبلطجية والفساد وغيرها. أن تعارض النظام فأنت تحمل حقيقة مطلقة، غير قابلة للنقاش و أن تسانده أو تنقده في إطار المشروعية فأنت تحمل نجسا فكريا و إيديولوجيا يجب عليك أن تكفر عليه إما بالسكوت أو بدخول معترك المعارضين، إن رضي عنك هؤلاء و برؤوك من من ماضيك الساقط أخلاقيا و إيديولوجيا. هذه ثنائية غريبة تنم عن مانوية جديدة ( neo-manicheism ) ترى الواقع السياسي في إطار نظرة تبسيطية تتجاذبه قوى الخير وقوى الشر، وتتداخل في ثناياه موجات ما هو أبيض ضد ماهو أسود. المانوية تقسم العالم إلى عالمين واضحين ، فإما أن تكون هنا و هناك ولا يمكن لك أن تكون لا هنا ولا هناك أو في أي طيف من أطياف اللامتناهي المتواجد بين الهنا و الهناك. كنا نظن أنه بعدما عرفه العالم من فلسفات ما بعد بنيوية وتفكيكية وما بعد حداثية قد تجاوزنا ثنائيات المانوية وفكرها التبسيطي و أخلاقياتها السادجة، ولكن هيهات فمعارضوا الوضع الحالي في الساحة السياسية المغربية أعادوا إدخالنا إلى مانوية جديدة على الطريقة المغربية مبنية على أن من عارض فهو امتلك حقيقة مطلقة لا نزاع فيها ومن ساند فقد دخل غياهب التدني الأخلاقي. أما من اختاروا لأنفسهم منازل بين المنزلتين فهم لا يعدون كونهم بلطجية متسترة تمارس التقية إلى حين استعمالهم من طرف الأخ الأكبر الذي يراقب الجميع عن بعد على الطريقة الأوروبية .

المانويون الجدد المغاربة – عفوا المعارضون المغاربة – ذكروني بمقولة الرئيس الأمركي السابق جورج واركر بوش في عز الحرب على الإرهاب حين كان يهدف إلى جر دول العالم إلى مساندة أمريكا :" إما أنكم معنا أو ضدنا". جورج بوش ينطلق من ترسانة المنظومة الأخلاقية الإنجيلية التي صنعتها وفبركتها جمعيات اليمين المتطرف في أمريكا من أمثال التحالف المسيحي وغيرها والتي لا ترى في العالم إلا صراعا أبديا بين الخير والشر، بين المسيح و اللامسيح ( anti -chrsit )، بين المسيحي الطاهر أخلاقيا و الآخر ( المسلم، العربي ، الإفريقي) المتدني أخلاقيا و فكريا وجنسيا. فهي تساند إسرائيل مثلا ليس لسواد عيون اليهود ولكن لكي تبقى قائمة كموطن يخرج منهم المسيح مرة ثانية (Second Coming) كما خرج منها قبل 20 قرنا. مافعله بوش هو نقل هذه المانوية الأخلاقية التي نسجت في كنائس اليمين المسيحي المتطرف إلى البيت الأبيض والسياسة الخارجية الأمريكية. لذا صار العالم حسب جورج بوش إعادة شبه حرفية لنظرة ريغان لإمبراطوريات الشر ( الإتحاد السوفياتي – إيران) وامبراطوريات الخير ( الولايات المتحدة والغرب).

النيوبوشيةneobushism) ) المغربية لا تعلن صراحة عن الأساس الأخلاقي لمانويتها ولكن "أخلاقنوية" (moralisante) حتى النخاع . أي أنها ترى في المعارضة نوعا من الخير، أي نوعا من الطهرانية الفكرية و الإيديولوجية، بينما ترى في المساندة شرا يتمظهر بمظاهر المخزن، والتبلطج، والإنبطاح الأخلاقي، ومعارضة المعارضين، والدفاع عن حق المغاربة في الذهاب إلى " موازين "... إلخ. فهي تقول للمغاربة، على الطريقة البوشية، "إما أنكم معنا أو ضدنا و إن كنتم ضدنا فأنتم ساقطين أخلاقيا و سياسيا ".

المشكل هو أن المعارضين ينبئون أنهم بمعارضتهم سيبنون مغربا ديمقراطيا عادلا. غير أن أبجديات الديمقراطية تقتضي احترام الرأي الآخر والإقرار بالأختلاف، والتعالي عن الشتيمة والقذف في الأشخاص، والإقرار بنسبية ما نقوله وما نفعله. عن أي ديمقراطية يتحدث هؤلاء؟ كثير من الأحزاب الشيوعية والثورية سمت نفسها بالديمقراطية وحين وصلت إلى الحكم قمعت معارضيها باسم الثورات الثقافية ( ماو) والتطهير الإديولوجي ( ستالين ) واجتثات الثقافة التقليدية ( بول بوت) والقيم البرجوازية (شوان لاي) لأنها كانت ترى هؤلاء شرا تاريخيا عالقا في جسم الثورة الطاهر. بعد الثورة في إيران والتي شارك فيها جميع معارضي النظام السابق، استولى الملالي على الحكم فقمعوا مجاهدي خلق والليبراليين وحزب تودة الشيوعي، لأنه لا ديمقراطية قبل تنقية الجسم السياسي إيديولوجيا. إذا الديمقراطية التي يقول بها النيوبوشيون المغاربة هي ديمقراطية في إطار سقف المعارضة، أي الاختلاف داخل الثورة وليس خارجها. إنها ديمقراطية المعارضين فيما بينهم، لأنه لا ديمقراطية مع قوى الشر والقوى الخارجة عن الإجماع الثوري. المشكل هو أن التاريخ علمنا أنه لا نهاية للتطهير الذي تباشره الثورة، فبول بوت قتل مليونين من الكامبوديين وكان مقبلا على مجازر أكبر لولا تدخل القوات الفيتنامية لطرد الخمير الحمر من الحكم، و لولا الحرب العالمية الثانية والتي خلقت متنفسا ثوريا أعطى الفرصة للزج بالملايين ليموتوا في جبهة القتال مع ألمانيا النازية، لكان ستالين قد خلق غولاغات على جميع التراب الروسي لتنقية الجسم السياسي فكريا و إديولوجيا. الثورة دائما تنتهي بأكل أولادها حين تدخل متاهات التطهير الإيديولوجي.

لذا أقول، أنه من أبجديات المغرب الديمقراطي الذي يتحدث عنه الجميع ولكن لا يطبقه على الأرض الواقع، هو الإقرار بأن للمغاربة الحق في تبني مواقف مساندة أو معارضة أو محايدة وأي خليط من هذه المواقف في حرية تامة. علينا كذلك أن نقول بأن الصراع يجب أن يكون فكريا وأيديولوجيا وسياسيا لا نقاشا ضد الأشخاص كأشخاص.

حين ترى شبابا على الفايسبوك وعلى مواقع النقاش الإلكتروني يسبون ويشتمون ويقذفون ويكفرون ومع ذلك يقولون بأنهم ديمقراطيين ينتمون الى حركة 20 فبراير، تصاب بالخيبة والأسى وتفكر مرتين قبل الانخراط في النقاش معهم. المغرب الديمقراطي لا يجب أن يكون أساسه هو الحقائق المطلقة و القيم الجاهزة و الأحكام المسبقة. المغرب الديمقراطي هو مغرب الاختلاف، وحرية الرأي، و تعدد الآراء. إنه مغرب الأمل، الأمل في المستقبل، مستقبلنا ومستقبل أبنائنا.



1538

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- 7amla sabiqa li awaniha

bejaadi

moustala7at ghariba wa ta3aabir moubhama wa 7oudour moukataf fil i3lam 3alla wa 3assa tjib reb7a f intikhbate. dommage nioubouchia: )

في 28 يونيو 2011 الساعة 26 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



يساريون: المجتمع المغربي ونخبه مستعدون للإصلاح

السلفية موقف مرتبك من الديمقراطية

جمال هاشم يكتب عن حركة 20 فبراير : من الإصلاح إلى العدمية

طرد أستاذ ينتمي للعدل والإحسان ضبط يحرض تلاميذ الباكالوريا على الغش

النيوبوشية المغربية : هل معارضة النظام حقيقة مطلقة؟

المريزق: كنا نخاف الاختطاف والتعذيب واليوم أصبحنا نخاف على الوطن

أركانة بريس تهنئ زوارها الكرام بقدوم شهر رمضان المبارك

موقع اقتصادي يؤكد أن المغرب أصبح يتموقع كقوة اقتصادية ناشئة

صحف العالم: هل تصبح البحرين

حركة 20 فبراير بين فشلها في الداخل وعهارة أهلها في الخارج

النيوبوشية المغربية : هل معارضة النظام حقيقة مطلقة؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

متى كانت عودة اللاجيء إلى وطنه خيانة ( البوليساريو نموذجا )؟


هذا هو الغرب الكافر !؟


ابن خلدون وماكيافيلي .. الصرامة المعرفية ووضوح الرؤية


د. سالم الكتبي عن المغرب والامارات.... شراكة عميقة


والد المغربي ناصر الزفزافي يتوعد المخزن بعد أن استفاد من كرمه عام 2010

 
صحافة و صحافيون

تراث صار مرجعًا لمن يحاولون سرقةَ القدس


تحرير المسلمين من كهنوت الإسلامويين


أي مرجعية إسلامية؟.. العدل والإحسان تواصل تزييف الحقائق وتحول موقوفا لدى الدرك إلى "مختطف"


إحسان بطعم السياسة


تراث في مجمله أشبَهُ بأساطير الأوّلين


[من التراث إلى الثورة] أم من التراث إلى الفتنة؟


مواقع إلكترونية موالية لحزب العدالة والتنمية استفادت من صفقات غير قانونية وإشهارات سرية بالملايين


الإدارة والفساد بالمغرب .. زواج كاثوليكي


هذا منصب أكبر منك فهل ستستقيل؟ متى؟ شكرا!


المرتبات .. وعندما تبكي النساء


إيران.. نظام الملالي يتهاوى

 
الجديد بالموقع

الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة