مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         جائزة الإعتراف لجلالة الملك... جرد بأهم منجزات ملك التسامح والتعايش والتضامن العالمي             قضـايا وأسئلة سوسيوثقافية             في ضرورة استلهام المشروع الفكري للراحل محمد أركون             المصالحة الفلسطينية أملٌ وحقيقةٌ أم وهمٌ وخيالٌ             الجائزة الممنوحة لجلالة الملك اعتراف بما يقوم به جلالته لدعم التوافق على الصعيد الدولي             الأمم المتحدة "تُتوّج" العمامرة ..             بيت الانتماء الجدير بالبناء             على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!             أخنوش ينهي"العام زين.."             المغرب منخرط في مغامرة العولمة مع حفاظه على ثقافته وتقاليده             الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق            الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد             جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي             Le Maroc vu du ciel            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر


مجموعة هيب هوب كندية تُطلق أغنية شاركت فيها 50 فتاة محجبة


اليهود المغاربة: ندمنا على مغادرة المغرب


فضح أساليب البوليساريو في تحويل المساعدات


من قسنطينة الفضيحة الصادمة التي شاهدها الجزائريون عبر تلفزيونهم الرسمي

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


يوسف الولجة، عضو مستقل داخل حركة 20 فبراير، تنسيقية الدارالبيضاء: سنواجه كل من يسعى إلى تحقيق «الجمه


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 يونيو 2011 الساعة 02 : 11


يؤكد يوسف الولجة، عضو مستقل داخل حركة 20 فبراير (تنسيقية الدار البيضاء) وكاتب عام بائعي اللحوم بالتقسيط بعمالة أنفا، بأن الحركة بدأت تأخذ منعطفا خطيرا واتجاها لا يهدف للإصلاح بقدر ما يهدف للعنف والدم. متهما تياري «النهج» والعدل والإحسان بتحريف مطالب الحركة، وقال بأن القلة التي ترفع شعار «إسقاط النظام»، خدمة لأجندات خاصة يبقون بعيدين عن الشعب المغربي، وصعقتهم المبادرة الملكية في خطاب 9 مارس. وكشف الولجة بأن هناك جهات خارجية تمول بعض الأطراف السياسية داخل حركة 20 فبراير..

* مؤخرا، وقعت مماحكة بينك وبين بعض العناصر المنتمية لجماعة العدل والإحسان داخل حركة 20 فبراير بالدار البيضاء.. هل يمكن أن تشرح لنا ما وقع بالذات؟
** دعمنا لحركة 20 فبراير، والتحاقنا بصفوفها جاء من أجل التغيير ومحاسبة المفسدين، إلخ. لكن تبين لنا مؤخرا بأن الحركة بدأت تأخذ منعطفا خطيرا واتجاها لا يهدف للإصلاح بقدر ما يهدف للعنف والدم وغير ذلك. ونحن كمغاربة لا نقبل أبدا هذا الانحراف. كما أننا لسنا إمعات كي نقلد الثورة التونسية والمصرية والليبية. فكل دولة تعيش مشاكلها حسب الأوضاع التي تتميز بها. وإذا كنا كمغاربة نطمح إلى الإصلاح والتغيير، فنريد أن يتم ذلك في إطار سلمي، وفي إطار الحفاظ على ثوابت البلاد. ففي الجموع العامة، ومنذ بدايتها، كنا نقول لهم بأن من كانت له أجندة خارجية أو أجندة لتيارات معينة أو أجندة سياسية، فليتركها خارجا وليدخل كمواطن مغربي...

* هل معنى ذلك أن حركة 20 فبراير، وهي حركة منبعثة من نبض المجتمع، فقدت استقلاليتها؟
** بطبيعة الحال، هذا ما أتكلم عنه. لقد قلنا لهم: «من كانت له أجندة أو «تيكيتا» لجماعة أو حزب معين، فليتخلى عنها، فهذه حركة احتجاجية شعبية، وهي من يقرر مصيرها وشعاراتها ومطالبها»، لكن لم يعجبهم هذا الكلام قائلين بأنهم يتكلمون باسم الشعب المغربي. فعلا، كانت الشعارات التي ترفع في البداية معقولة، من قبيل: تحرير الأسير، استقلالية القضاء، تحرير الإعلام، محاسبة ناهبي المال العام. لكن مؤخرا عندما تقوت الحركة وأصبحت تتمتع بالمصداقية لدى الشعب المغربي، ركب عليها تيار راديكالي وتيار أصولي معروفان.. ركبا عليها ليس فقط على مستوى الدار البيضاء، بل على مستوى تنسيقيات كل المدن المغربية، بدليل أنه حينما عقدنا ملتقى تشاوريا على المستوى الوطني، التقينا مع بعض التنسيقيات التي تعاني أيضا من نفس المشكل. هكذا، إذن، أصبح، صوت المستقل داخل الحركة ملغى. لماذا؟ لأنهم بدأوا ينهجون سياسة أخرى، فكلما تناولنا الكلام للحديث عن رفع شعار الإصلاح في إطار الحفاظ على ثوابت البلاد، ينعتوننا إما بمخزني أو بخائن أو بأننا تتكلم انطلاقا من أجندة حزب معين كي ننسف الحركة، ليرفعوا هم شعارات ضدنا مثل «المخزن يطلع برا» وشعارات تحقرك وتخونك. وهذا أسلوب للترهيب والتخويف، إذ يصبح المستقل داخل الحركة خائفا من تناول الكلمة حتى لا يقع له ما وقع لي ولبعض الأعضاء...

* خارج كونك مسؤولا مهنيا ككاتب عام بائعي اللحوم بالتقسيط بعمالة أنفا، وخارج أنك عضو مستقل داخل حركة 20 فبراير، فأنت معروف بكونك أحد الأعضاء النشيطين في حزب العدالة والتنمية، ومن هنا يفترض أنك تنتمي لنفس العائلة السياسية للعدل والإحسان، فما الذي أدى إلى هذه المماحكة بينكم؟
** للجواب على سؤالك أحيلك إلى أجوبة الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الأستاذ عبد الإله بنكيران.

* لكن كيف يمكننا تفسير مفارقة أن حركة 20 فبراير التي تدعي أنها ستحرك البرك الراكدة في المجتمع لتغيير المفاسد والمطالبة بالإصلاح، لم تقو على أن تطهر نفسها وتطرد من تقول أنتم بأنهم رفعوا شعارات متطرفة كـ «إسقاط النظام»؟
** صراحة، لا ديمقراطية داخل الحركة.. فإذا تكلمت قائلا بأن الشعارات المتطرفة لا ينبغي أن تُرفع، فستسمع صوتا يتهمك بأنك مخزني.. فهؤلاء الناس يأتون إلى الجموع العامة بإنزالات لاتخاذ مثل هذه القرارت، سواء من طرف تيار اليسار الراديكالي أو التيار الإسلامي الأصولي، ثم يصوتون بالإجماع على مثل هذه الشعارات، دون الاهتمام برأي المستقلين، سواء كانوا كثرا أو قلة. فلا أظن الآن أن هذه الحركة ما زالت على عهدها ومسارها الحقيقي. وخير دليل على ذلك هو ما وقع في سباتة يوم 29 ماي، حيث أصبحت المصادمات مع الشعب وليس مع الأمن.
في البداية قلنا إن هذه الحركة هي حركة للدفاع عن المواطن المغربي، ولكن حين يخرج المواطن المغربي لمواجهتك فآنئذ تسقط عنك صفة الحركة، لتصبح مثل حركة البوليزاريو.

* هل كنت حاضرا يوم 29 ماي؟
** أجل كنت حاضرا. لكننا القرارات التي يتم اتخاذها في الجموع العامة يسبقها اشتغال في الخفاء، وخير دليل على ذلك أننا ضبطنا «كولسات» مختلفة، كما تمت الدعوة إلى جمع عام استثنائي يوم 22 ماي دون إخبارنا. هذا مرفوض كليا. في الجمع العام الأول حددنا 3 محطات (الحي المحمدي، سباتة ثم ساحة النصر، والاعتصام 5 ساعات). مرت الأمور بالحي المحمدي بسلم وأمان، لكن في اسباتة كان هناك قمع وضرب.. كان من المفروض على الحركة أن تحترم البرنامج المتفق عليه، والسؤال هو: لماذا بادر هؤلاء إلى عقد جمع عام استثنائي يوم الأربعاء أي بعد 22 ماي، دون علمنا ودون إخبارنا؟
عندما علمنا بذلك واجهناهم فقالوا لنا إن الخبر نشر في صفحات الفيسبوك في الساعة الخامسة بعد الزوال. فكيف يعقل أن يذاع الخبر في الخامسة ويجتمع الناس في الثامنة؟ في هذا الاجتماع السري تم التأكيد على العودة إلى اسباتة. وهنا يظهر لك بأن هؤلاء الناس مع العنف. إذ كيف يعقل أن تقمع وتضرب في اسباتة وتعود إليها؟ ولماذا علي العودة إلى اسباتة؟ هل شرحت للأحياء الشعبية ما هو دور الحركة؟ هل أخبرناهم بما تدافع عنه هذه الحركة؟ لا أبدا لم نقم بهذا، بل تركنا المجال لمجموعة واحدة... والآن أقول بأن المخزن منقسم إلى شقين، والحركة منقسمة لشقين.

* هل يمكنك أن تقدم شروحات أكثر حول هذا الانقسام؟
** هناك من يريد التغيير في المخزن، وهناك من لا يريده.. ذلك أنه إذا تحقق التغيير والإصلاح في المغرب كما يريد الشعب المغربي، فسيتعرض ناهبو المال العام والمفسدون للمحاسبة، وكذلك الكوادر الكبيرة داخل الدولة.
ومن جهة أخرى، فبعض الناس في الحركة لا يهمهم الإصلاح بقدر ما يهمهم العنف حتى يتضامن معهم المجتمع الدولي ويعتبرهم مضطهدين ومقموعين. أما الخاسر الأكبر فهو الشعب المغربي.

* أمام هذه الصورة المقلقة التي رسمتها للحركة، وأنت ضمنها، ما هو تقييمكم كأعضاء في التنسيقية، سواء في البيضاء أو خارجها، من أجل لجم هذه الانحرافات؟
** على الهيآت الداعمة أن تبقى داعمة، وأن لا تكون متدخلة في صنع القرارات. ليس لدينا أي مشكل مع أي هيأة أو أي جماعة أو أي حزب.. من أراد أن يدعم هذه الحركة فمرحبا به، شرط ألا يفرض رأيه وتوجه تياره. عليه فقط أن يكون داعما تاركا الحركة للمستقلين، لأن توجه المستقلين هو توجه الشعب المغربي. فهم حينما يقولون بالإصلاح فهذا مطلب الشعب، لكن حين يقولون بإسقاط النظام، فيصبحون بعيدين عن توجه الشعب المغربي. فلو مثلا قمنا باستفتاء وسط المواطنين لمعرفة هل هم بالفعل مع «إسقاط النظام»، سيقولون لك بأنهم ضد هذا الشعار المتطرف، وأنهم مع الإصلاح وأنهم خائفون من أن يتعرض بلدهم لما تعرضت له الكثير من الدول مثل اليمن وليبيا.. فليس كل الثورات مرهونة بالنجاح، وما نعيشه في المغرب ليس ثورة. هذا ما يعتقده بعض الناس، والحال أننا أمام مطالب احتجاجية.

* هل تريد القول إن الحركة تعرضت للقرصنة، وأن الحيلة انطلت عليكم من طرف بعض الهيآت الداعمة؟
** لما أخذت الحركة مكانها الصحيح، استجابت مؤسسة الدولة ممثلة في جلالة الملك لمطالب الإصلاح (خطاب 9 مارس). هنا وقع الخلط، إذ فوجئ بعض المنتمين للحركة، بكافة تياراتهم، بالمؤسسة الملكية وهي تتجاوب مع مطلبهم في الإصلاح، فانخرطوا في نوع من التصعيد في الشعارات والمطالب حتى يثيروا المخزن ويرغموه على استعمال العنف. لماذا؟ لأن ليس في صالحهم أن تستجيب الدولة للإصلاحات، ذلك أنهم يريدون الاستمرار في العيش على وتيرة العنف كي يحققوا رؤى خرافية حتى ولو كان تحقيقها (وهذا مستحيل) على حساب دماء الشعب المغربي. و«المصيبة الكحلة» هي ما رأيناه في أحد الفيديوهات ليوم 29 ماي لتلك السيدة التي كانت ترفع شعار «عاش الملك» (وهنا يظهر أن الشعب المغربي «ماعرفش علاش خارج»)، وحين بدأ الضرب كانت تلك السيدة ضحيته، علما أن القيادات التي كانت تنادي بالعنف لاذت بالفرار تاركة الناس في مواجهة الضرب، وهذه لعمري سياسة ممنهجة داخل الأحياء الشعبية. وسأقول لك لماذا: لقد ذهبوا للأحياء الشعبية كي يحققوا سياستهم الممنهجة، والمتمثلة في خروج الناس معهم، وحين يبدأ الضرب يتركون الناس أمام الهراوات.. لكن المغاربة «عايقين» وليسوا بلداء.
* ولكن بعدما انطلت الحيلة، كما تقول، وقمتم باكتشافتها، ما هي الخطوات المرتقبة؟
** أولا، مطالبة كل المغاربة بالانخراط في الحركة كي يعبروا عن صوتهم الحقيقي، وأن لا يتركوا التيارات وأصحاب الأجندات فرصة اللعب بمطالبهم المشروعة، فهؤلاء يتكلمون باسم الشعب المغربي، وهذا يدفع البعض إلى الالتحاق بهم، مما قد يدفعهم إلى استغلال هذا الوضع قائلين بأن هذا هو الشعب المغربي. لكن الصحيح هو أن الشعب المغربي مازال لم يخرج بعد (30 مليون نسمة) ولم يقل بعد كلمته. والآن نكتشف بأن هؤلاء الناس يريدون التصعيد قبل وصول شهر يوليوز حيث من المرتقب التصويت على الدستور، إذ معنى ذلك أن الحركة ستندثر، وسيغني كل واحد على ليلاه: من له هدف سيذهب إليه، ومن هو موجود في تيار ما سيبقى، أما الناس الذين يطالبون بالعنف، فسيجدون أنفسهم معزولين لوحدهم، وسيبقون في المواجهة.

* بخصوص الهيآت التي قلت بأنها داعمة، هل هي داعمة من الناحية المعنوية أم من الناحية المالية؟
** الشعب المغربي يدعم نفسه، ففي النكبات التي عرفها المغرب وجدنا أن كل المغاربة متضامنين. وهذا ما نعيشه يوميا في أحيائنا، فإذا مات شخص ما في درب ما، كل الجيران يتضامنون مع عائلة الفقيد، فيكلفون بالطعام ونصب الخيام.. إلخ. هذا هو المجتمع المغربي. فأن تقول لنا هيأة ما بأنها ستعطينا المال، فهذا جميل ومرحبا بما قدمت، لأن هذا فيه دعما للشباب. أما أن يستغل التمويل لتحقيق أهداف أخرى، فلا...
* هل ترتابون فعلا بأن بعض الهيأت داخل الحركة تشتغل بأجندات أجنبية وتتلقى دعما خارجيا؟
** هناك أناس في الحركة يطالبون بتقسيم المغرب، فبتنا نسمع بجمهورية أمازيغية، وهناك من يقول من داخل الحركة إن من حق الجمهورية الصحرواية أن تؤسس دولتها. وبالتالي حين يسمع المتطرفون في الخارج والبوليزايو أو إسبانيا التي لا تريد للمغرب إلا كل ما هو سيء، فبالفعل سيدعمون ويمولون هذه التوجهات وهذه الأفكار، كي تروج داخل الحركة. من يريد الجمهورية سيجد من سيدعمه، ومن يريد الخلافة سيجد أيضا من يدعمه.
وفي المحصلة، نقول هناك أموال لتيارات معينة، وهناك أموال لأشخاص معينين. كما أن هناك جمعيات ليس لها وجود في المغرب دون أن أسميها... ناهيك على أن الحركة الآن أصبحت معروفة بأنها حركة الشواذ والملحدين. فمن تسأله عن الحركة يقول لك إنها حركة الشواذ والملحدين. لماذا؟ أجيبك لأن «راية» الشواذ رفعت داخل الحركة في إحدى المسيرات...

* هل هناك مستقبل وردي لحركة 20 فبراير في ظل كل ما ذكرت، أم العكس هو الصحيح؟
** إذا بقيت الحركة هكذا على الصعيد الوطني، فإنها سائرة لا محالة إلى درب مسدود.. نحن نريد أن تكون الحركة، حتى بعد التصويت على الدستور، آلة مراقبة لمشاريع الإصلاحات التي تم المناداة بها من طرف الدولة. ففي المغرب لا نجد أحدا يتكلم باسم الشعب المغربي غير مؤسسة البرلمان، أما الأحزاب السياسية فهي على أية حال «ناقصة» من ناحية التكوين.. لذلك قلنا إن هذه الحركة عليها أن تبقى على الأقل من باب مراقبة مشاريع الإصلاحات والتوعية.. فالانتخابات أصبحت من ضروريات المجتمع المغربي، فعليها إذن القيام بتوعية الناس بخصوص الانتخابات: على من سيصوتون؟ ولماذا سيصوتون؟ هل يصوتون على الأشخاص؟ هل يصوتون على البرنامج؟ هذا ما نريده لهذه الحركة، أن تكون عامل توعية. لكن تبين لنا بأن الحركة هي عكس هذا التوجه، وتبين لنا بأن الحركة جاءت من أجل الخلافة ومن أجل الجمهورية.
وهذا لا أقوله أنا بل يقوله جميع الناس والإعلام.. وأنا لا أفتري على الحركة، وأنا ما زلت فيها وأسعى من أجل الإصلاح في إطار الحفاظ على ثوابت البلاد. ولا يمكن لنا كمغاربة وكأشخاص وكهيآت السماح لآي شخص بالعبث بثوابت البلاد، لأنها من الركائز الأساسية للمغرب.


1672

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

المقامة القدافية

قراءة جديدة في مؤلَّّف: " أضواء على مشكل التعليم بالمغرب " للدكتور محمد عابد الجابري - رحمه الله

قرأنا لكم عن كود

صور من احتفالات الشعب المغربي

إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!

أحمد عصيد: أو عندما يصبح للإرهاب الفكري ناطق رسمي

blague

الكذب قناعة شرعية لدى العدل والإحسان

تواصل ردود الفعل الإيجابية الدولية بشأن الإصلاحات الكبرى بالمملكة

يوسف الولجة، عضو مستقل داخل حركة 20 فبراير، تنسيقية الدارالبيضاء: سنواجه كل من يسعى إلى تحقيق «الجمه





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 
كتاب الرأي

قضـايا وأسئلة سوسيوثقافية


المصالحة الفلسطينية أملٌ وحقيقةٌ أم وهمٌ وخيالٌ


الأمم المتحدة "تُتوّج" العمامرة ..


بيت الانتماء الجدير بالبناء


الإمام علي .. ذلك المجهول

 
صحافة و صحافيون

مأزق السلام كما تنبأ به الراحل محمود درويش


الاستقلال‫..‬ جرأة «الأخ الأكبر»


مكافحة الإرهاب، التحولات والرهانات


كي يحتج المخزن ضد نفسه.. زيان وحده يكفي... !


جمعَتهم السياسةُ تلك الورهاء الزانية وقطوفُ البلاد الدانية


الأبعاد الإيجابية في ملف الحسيمة


صحافي مصري زار مخيمات تندوف ينقل صورا مأساوية عن معاناة المحتجزين


الحسيميون حاسمون: لا احتجاج يوم عيد العرش


تفاصيل صفقة إسرائيل ورئيس البوليساريو إبراهيم غالي


الجامعي والمهداوي أو ثنائي الفكاهة السياسية الرديئة


سقط القناع عن "الحراك" أو حين يتحول السلم إلى حجارة

 
الجديد بالموقع

على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة


كوميديا الرئاسيات الفرنسية (2017).


"الأناشيد الجهادية" آلية للاستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين


احتجاجات الريف... إلى أين؟


الرابطة الصحراوية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن عن تنظيم مسيرة شعبية تطوعية نحو الكركرات


كشف المستور عن شبكات تريد فرض الوصاية على سكان الحسيمة و الناظور


سالم الكتبي يكتب: المملكة المغربية... رؤية تنموية للمستقبل


«السقوط السياسي والإعلامي الجديد» للمعطي منجب


ليت الصواريخ الباليستية الجزائرية كانت موجهة نحو إسرائيل بدل المغرب !!


هذه حقيقة الخائن "النعمة أصفاري" العقل المدبر لما جرى في كديم إيزيك


مجرد درس مغربي آخر !


سقوط جدار برلين الإفريقي يجر معه الجزائر إلى الهاوية


عبد الإله بن كيران.. نفّار الجماعة الدعوية

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة