مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         بناجح وسيلفي السقوط: جماعة تتقن التمثيل !             المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!             خطاب (1989) حوْل تقاعد النّواب صار من الماضي             الحرّيّة ..             ما موقف جماعة العدل والإحسان من فضيحة المسيرة الفاشلة             نحن لسنا في حالة حرب أو نزاع حتى يتحدث حامي الدين عن التفاوض مع الملكية             حين تحاضر العاهرة في الشرف.. حرامي الدين نموذجا             الاختلاف هو الحل !             لماذا يطالب المعطي "مول الجيب" بإطلاق سراح بوعشرين ومجريمي اكديم ازيك             مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


محققون يتعقبون الأزواج الخائنين والأبناء المدمنين!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 يونيو 2011 الساعة 30 : 22


رشيد المناصفي محقق خاص فضل حمل شواهده وخبراته في ميدان التحري الخاص والعودة بها إلى وطنه الأم، بالرغم من الصعوبات والمخاطر التي تتهدده في غياب اعتراف رسمي من طرف السلطات المغربية بقانونية هذه المهنة، وبالرغم من الاغراءات التي عرضت ومازالت تعرض عليه في بلاد المهجر، لكنه في خضم كل هذا يحاول أن يفرض وجوده في عالم التحري الخاص بالمغرب.

اتخذ لنفسه مكانا على كرسي وراء مكتبه والثقة في النفس تظهر جلية من خلال نظراته التي تغطي المكان بأكمله مهنيته وخبرته تبدو جلية في حركاته وسكناته لا مجال للثقة في تعاملاته مع الناس. علمته مهنته أن يتعامل بحذر في كل المواقف. يتحدث عن المهنة التي يجري حبها في دمائه منذ كان طفلا صغيرا بفخر، ولا يفوت فرصة للحديث عن المشاق والمتاعب التي تكبدها من أجل إثبات ذاته من خلال الكثير من الشواهد التي حصل عليها لمزاولة مهنة المحقق الخاص التي يناضل من أجل تقنينها ووضع الأبجديات المنظمة لها في بلده الأم المغرب.

رشيد المناصفي الذي رأى النور في 20شتنبر سنة 1966 والذي كان يحلم بأي مهنة ترتبط بالأمن والتحقيقات، لكونه فتح عينيه على الدنيا فوجد والده يعمل في سلك الشرطة.

كان لمهنة الأب تأثير كبير على اختيارات رشيد المهنية، خاصة أن هواياته وحبه للسفر ساعداه على هذا التوجه. ولد رشيد وترعرع بمدينة القنيطرة بحي لا يقطنه إلا رجال الشرطة والجيش المغاربة والأجانب وبها تلقى تعليمه، لكنه بعد حصوله على شهادة الباكلوريا توجه صوب مدينة الرباط، لمتابعة دراسته الجامعية بجامعة محمد الخامس في شعبة القانون الخاص باللغة الفرنسية، ليقرر بعد مضي عامين ترك الجامعة والطيران في اتجاه السويد لتحقيق حلمه الذي طالما دغدغ مشاعره، ولم يفارقه في يوم من الأيام.

تابع رشيد دراسته في الميدان الذي يعشقه، وجمع الكثير من الخبرات في دول المهجر. بعد قرابة عشرين عاما قضاها بالمهجر، عاد رشيد المناصفي إلى المغرب ليؤسس شركة للأمن الخاص، ويعمل محققا خاصا بالرغم من أن هذه المهنة لم تعترف به السلطات المغربية بشكل رسمي، ولكنها تتغاضى عن ممارسة هذا النشاط ولا تمنعه.

بالرغم من عودة رشيد إلى المغرب إلا أنه مازال يحس بالغربة في وطنه الأم ، فهو لم يخرج من المغرب للعمل وجلب المال، وإنما لتطوير نفسه بالدراسة والتكوين الذي مازال مستمرا فيه إلى اليوم.

يجب أن يتمتع التحري الخاص بمواصفات خاصة كأن يكون ذكيا دقيق الملاحظة، كتوم وسريع البديهة، كما يجب أن يمتلك شبكة من العلاقات تمكنه من الحصول على المعلومات اللازمة، والمهارة في جمع المعلومات وفي كيفية تحليلها فالمحقق تتلخص مهمته في القيام بتتبع خطوات الشخص المعني بالتحقيق، والتحري عنه وجمع المعلومات عنه، بعدها يقوم  بتحليل تلك المعطيات وتقديم الخلاصات إلى الشخص الذي طلب منه إجراء التحقيق.

يرى رشيد أن حرفية التحري الخاص تظهر من خلال بنيته الجسمانية وعاداته، ونظراته طريقة حديثه كل شيء فيه يجب أن يكون مغايرا للناس العاديين.

ويحبذ رشيد أن يكون المحقق قد عمل في السابق في سلك الشرطة، لأن هذه الوظائف تساعد كثيرا على اكتساب ملكة التحقيق.

يبذل المحقق كل ما في جهده خلال التحقيق، من أجل الوصول إلى المعلومة المطلوبة منه وإثباتها أو نفيها، ولتحقيق ذلك يحاول أن يلعب الكثير من الشخصيات والتنكر في ألبسة مختلفة حسب طبيعة المهمة الموكلة إليه، بل يتخفى ويحاول التأقلم مع كل حالة على حدة . فاللباس يتغير حسب المهمة المراد القيام بها والشخص الذي سيتم التكلم معه، وحسب المعلومات والمعطيات التي يجب الحصول عليها، فقد يجد المحقق نفسه لابسا بذلة مع ربطة عنق في حالة، وقد يلبس سروال جينز وأنتعل حذاء رياضيا في حالة أخرى، وأحيانا قد يلبس المحقق جلبابا، وقد يبيع السجائر بالتقسيط، أو يصبح حارس سيارات. لذلك يجب أن يتأقلم المحقق الخاص مع الواقع الذي يحقق فيه، بهدف الحصول علي المعلومات.

دراسة رشيد للقانون أفادته كثيرا لأن للمحقق حدودا، لا يجب عليه تجاوزها حتى لا يتقاطع عمله مع عمل الشرطة أما عندما يتجاوز المحقق الخاص تلك الحدود فإنه سيجد نفسه في مواجهة مع السلطة.

عشرون عاما من التجربة جعلته يفرق بين حدوده وحدود السلطة، التي تجمعه بها  علاقة تعاون واحترام متبادل.

لا يقبل رشيد الناصفي أي قضية يتم عرضها عليه، فهو في البداية يحاول سبر  أغوار زبونه من خلال التعمق معه في الموضوع الذي جاء من أجله،محاولا دراسة نفسيته لمعرفة الأغراض التي يريد توظيف المعلومات فيها، فإذا ما تبين له أن الزبون يريد استغلال المعلومات في ارتكاب جريمة ما، فهو يرفض المهمة ويبلغ  رجال الشرطة من أجل منعه من ارتكاب جريمته قبل فوات الأوان.

يؤكد رشيد أن مهمة التحري الخاص تكون في الوقت الذي لا تكون فيه جريمة ويكون الشك هو المسيطر حتى لا يتعارض عمله مع عمل الشرطة لأن مهمة التحري ليست القبض على المجرمين، فالخيانات الزوجية التي لا يمكن التبليغ عنها من دون وجود دليل أو مراقبة أب لابنه أو ابنته للتأكد من سلوكاته وتصرفاته هي أيضا قضايا يتعقبها.

بالرغم من تعدد القضايا التي يشتغل عليها رشيد المناصفي والمتعلقة بالتحري في السرقات التي تحدث داخل الشركات أو بمتابعة مراهقين، يكلفه بمتابعتهم من طرف أحد أولياء أمرهم، أو تقفي أثر أحد أفراد الأسرة المختفين، أو استعادة ديون شخص ما من شخص آخر، غير أن القضايا المتعلقة بالخيانة الزوجية تبقى القضايا التي تعرض عليه بكثرة سواء من طرف المغاربة أو من طرف الأجانب، بالرغم من كونه لم يعد يطيق العمل في مثل هذه القضايا.

لا يعتبر رشيد المناصفي أن التحقيق في قضايا الخيانة الزوجية تدخلا في الحياة الشخصية للأفراد، الذين يلجؤون إليه لمساعدتهم لأن المحقق يبقى محايدا فكل ما يقوم به هو القيام بالتحريات اللازمة، وتجميع المعلومات التي يمكن أن تثبت أو تنفي شكوك زبائنه دون الزيادة فيها أو النقصان منها للحفاظ على أخلاقيات المهنة، وسرها لان الزبون هو الوحيد الذي يمتلك الحق في التصرف في تلك المعلومات.

وغالبا ما يلجأ الأغنياء والشرائح الاجتماعية ذات الدخل الكبير أو الأجانب إلى الاستعانة بخدمات المحققين الخواص، في حين أن الفقراء والشرائح الاجتماعية ذات الدخل الضعيف يستحيل عليهم اللجوء إلى طلب مساعدة المحققين التي يكون ثمنها باهظا. فعلى سبيل المثال، يشتغل رشيد المناصفي ب60 أورو فأكثر للساعة الواحدة، أي 600 درهم تقريبا. ولا يمكن لأي كان أن يدفع مثل هذا المبلغ، خاصة وأن التحقيق في قضية واحدة قد يصل، في الحد الأدنى، إلى عشر ساعات إذا كان الأمر مرتبطا بملف داخل نفس المدينة أو داخل المغرب، في حين يختلف الأمر كليا إذا كانت المهمة خارج المغرب فيصبح الكلام عن الملايين.

من المشاكل والصعوبات التي تواجه المحقق الخاص بالمغرب هو عدم وجود قانون في المغرب يحمي المحقق، كما أن المجتمع مازال يعطى الأولوية «لمول الشكارة» في حين يهمش أصحاب الخبرة والدراسة، ثم انعدام المدارس الخاصة بالتحري الخاص في المغرب.

يؤكد رشيد على المجهودات التي يقوم بها المحقق الخاص من أجل تقنين هذه المهنة وإخراجها لحيز الوجود كغيرها من المهن المعترف بها، من خلال تظافر مجهودات كل الناس الذين لهم غيرة على هذا الميدان  طرق أبواب المسؤولين ومراسلتهم للمشاركة في وضع لبنات هذا القانون، والاستعانة بوسائل الإعلام للدفاع عن حقهم في العمل بشكل قانوني.



3781

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

بملئ الفم أقول نعم. I say YES

محققون يتعقبون الأزواج الخائنين والأبناء المدمنين!

خطة أوباما: ضرائب على الأثرياء لخفض الدين

مصر السلفيين استبداد وإلغاء للحريات والتعددية

جماعة العدل و الاحسان تعادي الديمقراطية و تطالب بمقاطعة الانتخابات و السلطات الامنية تفتح تحقيق في ا

طائرات بدون طيار لتهريب المخدرات بين المغرب وإسبانيا

"أوغاد بلا مجد".. مرحلة سينمائية جديدة في خدمة الصهيونية

الحكم على الاساتذة المتورطين في ملف الغش في الباكالوريا

متهمون بمحاولة تفجير بورصة لندن يقرون بالذنب

محققون يتعقبون الأزواج الخائنين والأبناء المدمنين!





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الحرّيّة ..


نحن لسنا في حالة حرب أو نزاع حتى يتحدث حامي الدين عن التفاوض مع الملكية


غزةُ المنذورةُ للحربِ والدمارِ والقتلِ والحصارِ


نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ


مغامرة اندماج البوليساريو في موريتانيا ستؤدي ثمنها غاليا موريتانيا شعبا ونظاما

 
صحافة و صحافيون

خطاب (1989) حوْل تقاعد النّواب صار من الماضي


حين تحاضر العاهرة في الشرف.. حرامي الدين نموذجا


الاختلاف هو الحل !


دافقير يكتب: دستور حامي الدين !!!


اللّصوص المحترمون والمختلسون المحصَّنون والفاسدون الموقَّرون


يا لخيبة الذين هلّلوا لزيارة مبعوث (ترامب) لبلادنا..


هل هناك نوادٍ لـ(الرُّوتاري) في بلادنا ومَن هم أعضاؤها؟


ما هي الجذور الفكرية والعقائدية لـ(الروتاري)؟


اللعب مع القضاء !


يسارُ النَّمِّ من "دانون" كريم التازي إلى "أحلام" رقية الدرهم !


هل هناك أشباه فلاسفة نادوا بهدم الأخلاق؟

 
الجديد بالموقع

المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة