مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ظاهرة الصهاينة العرب أَهِيَ حقيقة أم خيال؟             (بُؤسُ الثقافة) في الزمن الرديء ببلادنا..             على أَهْلِهَا جَنَتْ بَرَاقِشْ يا سعد الدين العثماني !             هجوم على منيب لأنها “تجرأت” وانتقدت “العدل والإحسان” !!!             الأوهام التي أسقطها إتفاق الصيد البحري             لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟             السي عبد الحق سرحان، إيوا كن راجل             البالونات الحارقة تهديدٌ اقتصادي وقلقٌ سكاني             نيمار المغربي.. البوطالي حسن بناجح يمثل دور "الجريح" في مسرحية العبث بأمن الوطن             الشرعي يكتب: الأمل..للارتقاء فوق نقاش سياسي فارغ             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


لحسن حداد يكتب عن شاكيرا... الأيقونة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 يونيو 2011 الساعة 48 : 00



توجه عشرات الآلاف من الرباطيين والسلاويين والمغاربة القادمين من مدن أخرى بركة ليلة السبت 28 مايو إلى فضاء السكن العسكري/ السويسي لمشاهدة حفل شاكيرا الصاخب الذي توج نهاية مهرجان موازين. اصطفت آلاف السيارات جنبات كل الطرق المؤدية إلى الفضاء القريب من فندق سوفيتيل (هيلتون سابقا) كما أن أفواجا عديدة جاءت على الأقدام من كل أحياء العدوتين، فاختلط الرجال والنساء، والشباب والكهول، والعائلات والأطفال، الكل يتوق لرؤية الشقراء الكولومبية وهي ترقص وتغني وتهز في النفوس طربا ارتد له الكل صفيرا وغناء وصياحا، في صخب لم تعرفه من قبل هذه المنصة من منصات "موازين" أو غيرها من المهرجانات. وأنا أسير وسط الحشود الهائلة التي كانت قد بدأت تقصد هذا الفضاء منذ الساعة السادسة والتي لم ينضب صبيبها حتى الساعة الثانية عشر ليلا، كنت أتساءل ما الذي يجذب كل هؤلاء، شيبا وشبابا، نساءا وذكورا، أطفالا وشيوخا، ومن كل الطبقات إلى شاكيرا؟ ما الذي تهزه في كيان المائتي ألف مغربي ومغربية الذين جعلوا من فضاء "الأولم ـ السويسي" بحرا عبابا من الأمواج البشرية المتطلعة إلى رؤية هذه الشقراء ذات الشعر الذهبي المنسدل وذات الوجه الأخاذ؟ هل فعلا يفهم الكثير معاني ما تغنيه هذه الكولومبية ذات النطق لأمريكي الخالي من أية لكنة؟


إذا اقتربنا شيئا ما من المنصة يشدك منظر الآلاف الذين يصرخون ويغنون ويرقصون وكأنهم في شطحة من شطحات الحال أو الجذبة والذين تحدث فيهم كل حركة من حركات وأصوات النجمة العالمية خليطا من الأمل والفرح يجعل البعض يبكي والبعض ينتعش بنشوة فريدة والبعض الآخر يصرخ وكأنه يعيش أبهى لحظات الفرجة. ذكرتني بعض هذه المناظر ببكاء الشباب في الستينات على غناء البيتلز وهيام الكثير عند رؤية إلفيس بريسلي وبعده بسنوات مايكل جاكسون وغيرهم. القاسم المشرك بين البيتلز وبريستلي وجاكسون والآن شاكيرا هو أن المغني نفسه هو مصدر الفرجة لا الغناء أو الكلمات أو الموسيقى. ما يحصل هو أن ذات المغني، جسده، جماله، شخصه يصير رمزا في حد ذاته لنوع من الانبهار والانجذاب يجعل المتلقي العاشق له يرى في اللحن والكلمة والرقص فقط ذريعة للتقرب أكثر من مدلول أعمق يجسده المغني كرمز، كشخص، كذات، كنجم أيقونة.


شاكيرا أيقونة لأن من حجوا لمشاهدتها تغني في الرباط ما كان يهمهم، (حسب ما أمكنني معاينته عن قرب) هو ذات النجمة كإرسالية، كرمز، كشيء في ذاته. شاكيرا بالنسبة للكثير هي مغنية مغرقة في الجاذبية لأنها نجمة، لأنها مشهورة، لأنها جعلت جمالها وجسدها في خدمة الغناء. الإيحاءات الشبقية لجسد شاكيرا تجعل المتفرج يجد بعدا ليبيديا لرغباته ولأحلامه الفانطازية ولغرائزه المكبوتة بفعل الثقافة والمجتمع واللغة والقانون. إنها لحظة يتأسس فيها تمثل لذات المتفرج وغرائزه وأوهامه الفانطازية عبر جسد شاكيرا الأشقر والجميل والذي تعطيه الأضواء الكاشفة تلوينات متعددة (حسب الإيقاع والكلمات) وأبعادا لا متناهية من التعبير والمعاني الخاصة لدى كل ذات تلهث وراء نظرة لجسد النجمة الأيقونة.


شاكيرا هي إذا تعبير، عبر الجسد وحركاته، عبر الرقص الموحي إلى معاني جنسية واضحة ومضمرة، وعبر حركات تدغدغ عواطف وجوارح الجمهور، عن تجسيد لرغبة الذات وآمالها وآلامها، تنصهر فيها ذوات المتفرجين في هذا البركان العارم الذي يصدر حمما ليبيدية تأتي على الأخضر واليابس في الذات المتفرجة. من هنا نفهم الصراخ شبه الهستيري الذي يصاحب كل حركة من حركات النجمة الجسد، ونفهم لماذا يحس الكل بنشوة عارمة كلما بدت وكأنها تتوسط الجمهور وجسدها يضئ إثارة وجنسا وفرحا وأملا وطربا و...

 



2584

0







لحسن حداد يكتب عن شاكيرا... الأيقونة

أحمد عصيد: أو عندما يصبح للإرهاب الفكري ناطق رسمي

فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي

عاشت الثورة الإسلامية الملحدة

هل مقاطعة الاستفتاء موقف سليم من الناحية الأخلاقية ؟

اجتماع حركة 20 فبراير بالبيضاءانتهى إلى عنف وبلطجة إصابات بليغة وإنذار بمزيد من التوترات

مأزق 20 فبراير

يوسف الولجة، عضو مستقل داخل حركة 20 فبراير، تنسيقية الدارالبيضاء: سنواجه كل من يسعى إلى تحقيق «الجمه

النيوبوشية المغربية : هل معارضة النظام حقيقة مطلقة؟

سأصوت بنعم مع التحية

لحسن حداد يكتب عن شاكيرا... الأيقونة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الأوهام التي أسقطها إتفاق الصيد البحري


البالونات الحارقة تهديدٌ اقتصادي وقلقٌ سكاني


الشرعي يكتب: الأمل..للارتقاء فوق نقاش سياسي فارغ


الحرّيّة ..


نحن لسنا في حالة حرب أو نزاع حتى يتحدث حامي الدين عن التفاوض مع الملكية

 
صحافة و صحافيون

ظاهرة الصهاينة العرب أَهِيَ حقيقة أم خيال؟


(بُؤسُ الثقافة) في الزمن الرديء ببلادنا..


خطاب (1989) حوْل تقاعد النّواب صار من الماضي


حين تحاضر العاهرة في الشرف.. حرامي الدين نموذجا


الاختلاف هو الحل !


دافقير يكتب: دستور حامي الدين !!!


اللّصوص المحترمون والمختلسون المحصَّنون والفاسدون الموقَّرون


يا لخيبة الذين هلّلوا لزيارة مبعوث (ترامب) لبلادنا..


هل هناك نوادٍ لـ(الرُّوتاري) في بلادنا ومَن هم أعضاؤها؟


ما هي الجذور الفكرية والعقائدية لـ(الروتاري)؟


اللعب مع القضاء !

 
الجديد بالموقع

لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة